.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انتصارات متلاحقة ..انتصارات الدم على السيف

احمد مهدي الياسري

وانا اطلع على الساحة الجيوسياسية العراقية والاقليمية والدولية اشعر بزهو النصر والذي بدأت تباشيره تهل على هذا الشعب الصابر المحتسب وارى انني حينما وصفت حال الساقطين بانهم في الرفسات الاخيرة كنت دقيقا في توقعي وحقق الله لنا ان نرى اوراق التوت وهي تتساقط من على عورات الكثير من الاطراف المحاربة للمشروع الديمقراطي في العراق ..

خير ما افرزته المحنة المتواصلة على ارض العراق وشعبه انها افرزت لنا كشعب بكل شرفائه كل الوجوه الكالحة والتي كانت ملثمة وتلك التي نالت سوء العاقبة بعد ان كانت تدعي انها من هذا الشعب الصابر وايضا اخرجت لنا مكنونات الحقد الاعرابي بكل وضوح وطفح خلالها الوصف الحقيقي لتلك المنقلبة على عقبيها ..

انتصارات وقد هلت علينا احببت ان اكون مستعرضا لها لكي يطلع شعبي عليها ويفرح ويراها عدو العراق ويترح ..

سامر على هذه الانتصارات الواحدة تلو الاخرى واهنئ شعبي عليها رغم التضحيات الجسام التي تسقط على ايدي غدرة البعث الصدامتكفيرين الغدرة ولكننا نحتسبها في جنان الخلد انشاء الله وهي المعبدة لذلك الدرب الطويل , درب الحرية والاستقلال والنصر المبين انشاء الله ..

النصر الاول : تلك الانتقالة التي كنا نترقبها ونتوقعها في الموقف الامريكي والذي وصفه السيد مام جلال الطالباني كموقف سبق لقاء عمان بتحريك يديه الكريمتين بصورة الايادي المكبلة وقال انها اي القوات الامريكية كانت تكبل حكومة السيد المالكي ولايستطيع تحريك فوج واحد وقالها سابقا الاستاذ الرائع السيد المالكي انه لايستطيع تحرك سرية واحدة وهذا التحول يتجسد بمنح السيد المالكي وحكومتنا الشرعية المزيد من الاستقلالية ونتمنى ان تصل الى الاستقلال الناجزواقولها انها ليس منة من الامريكان ان تمنح هذه الحكومة الشرعية المزيد من الاستقلال في التحرك لتلك القوات الامنية المحاربة للارهاب بل هو امر حتمته جسامة التضحيات والصبر المكبوت وروح الثورة التي تكاد تحرق الجميع وهو ايضا واجب كانت تحتمه الاخلاق الانسانية واحترام خيارات الشعوب وايضا احترام صبر العراقيين على مايقدمه من الدم الهادر بقوة نتيجة اخطاء زلماي والسياسة الامريكية و الذي هو السبب الكبير في تردي الوضع في العراق نتيجة ميله كل الميل نحو حماية فلول الاجرام والتغطية عليهم وعلى رؤوسهم البغيضة, وقد اعطى الاخوة الكتاب والمحللين والساسة هذا الجانب حقه في الوصف وصدرت احتجاجات كثيرة وكبيرة في اتجاه تغييره وتغيير السياسة الامريكية باتجاه نصرة الديمقراطية في العراق وهذا الموقف الامريكي لم ياتي من فراغ بل من قراءة حقيقية لثقل الغالبية الصابرة من ابناء هذا الشعب الصابر وايضا نتيجة ما رأوه من الحكمة والحنكة في التعاطي مع الشأن المختلط الاوراق في العراق سواء من اعلى قمم المرجعية المباركة او القمم السياسية التي تمثل هذه الغالبية الرائعة قيادة ورعية وكان نصرا كبيرا وله دلالات كبيرة حينما يكون اللقاء في عمان وان تصدر البيانات من هناك وهي بلد تمثل نموذجا واحدا من كل من نماذج الدول العربية الداعمة للمشروع الارهابي المحبط لمشروع الحرية والديمقراطية الوليدة الشرعية في العراق  ..

النصر الثاني : كنت قلت سابقا يجب ان تتجسد السياسة الامريكية الجديدة عملا على ارض الواقع اذا ما اردنا اثبات المصداقية لتلك اللقائات والتصريحات ويجب ان يرى هذا الشعب المنكوب اثرا لهذا التغيير ومن خلال دعم المشروع الديمقراطي بقوة والفصل بين امر العراق وتناقضات الاقليم المجاورة وان لا يكون العراق الدامي منطلقا لتصفية الحسابات الامريكية مع دول الجوار واقصد ايران وسوريا وبين حراكه الديمقراطي الفدرالي وانطلاقته المخضبة بالدم الغالي نحو ذرى التقدم والوصول الى عراق يعمه الخير والرخاء والعلم والحضارة الانسانية وهو اهل لهذا الاستحقاق بكل فخر وتمنينا وحرضنا على ان تكون هناك ضغوط حقيقية على منابع تمويل ودعم الارهاب الاعرابية وخصوصا تلك التي جسدها الاحتضان الخليجي والاردني والمصري وغيره والغريب هو انها دول تسير وفق منهج ثابت من الطاعة العمياء للاوامر الامريكية والكل يعلم ذلك وهو غير خافي على اي احد عاقل ومنصف والسكوت عنها امريكيا كان يعني لنا مشاركة امريكية بالتغطية عليهم وعلى قتلتنا مما خلق حالة من الغيض والحنق تكاد ان تنشب ثورة في الداخل والخارج نتيجتها لانها ضغوط غير مبررة وتغاضي لايمت الى الحق بصلة ولا حتى الى المصالح المشتركة بين ديمقراطية العراق الحديثة الواعدة واعرق الديمقراطيات في العالم ..

جائت تصريحات السيد جورج بوش بدعمه لحكومة العراق وديمقراطيته والاهم هو ماتلاه من تصريح من قبل ديك تشيني بالامس في اتجاه حث الادارة الامريكية والمجتمع الدولي على ممارسة الضغوط المستحقة على الدول الاعرابية الداعمة للارهاب  كتجسيد عملي وخطوة متقدمة راينا اثرها على الواقع في اليوم التالي ومن خلال ماساذكره لاحقا حيث انساقت وتغيرت الكثيرمن الابواق التي كانت بالامس تنعق وتزعق بالمزايدة على هذا الشعب البطل وتنادي بخروج الاحتلال ووفق هذا المنطق كانت تدعم مايسمى بالمقاومة وفي حقيقة الامر كانت تدعم قتل هذا الشعب الصابر عن طريق زج خنازيرها التفخيخية وبرابرة العصر الارهابية في جسد العراق لتقتل اطفالنا ونسائنا وتدمر الخدمات والمؤسسات المهمة لكي تمعن في الموت والغدر وكان ان راينا ايضا تحرك اغلب الدول المجاورة الى التصريح بالدعم لحكومة السيد المالكي المنتخبة  ..

النصر الثالث : هو سقوط الساقطين وعلى راسهم العبيد الذليل نواف العبيد حيث ادى رد الفعل العراقي واقلام الصابرين واصوات الغيارى الى ان يضغط باتجاه ان يؤول مصيره الى الطرد والاهانة وان تصدر مملكة ال سعود بيانا تقول فيه انها بريئة منه والاغرب من ذلك ان تصريحه كان قد جاء متناغما مع دعم مليك ال سعود للضاري وسنته التي يدعيها زيفا وشرفاء السنة براء منه ومن ارهابه وقوله له قبيل مؤتمر مكة انه واهله الضواري والمقاومون تمارسون الصبر الكبير تجاه الهجمة الشرسة عليكم وبالطبع القصد هم الشيعة الروافض وبعد ان ظن هؤلاء ان الامور تسير في صالحهم اطلقوا لعبيدهم العنان ليصرح بما صرح به نواف من الحقد المكنون في صدور ال وهاب واتباع المذهب التكفيري الحاقد والذي امسى اليوم لايخفي حقده وبغضه وجسد ذلك بارسال حثالاتهم النافقة الى العراق ومن خلال الدعم بالمال والسلاح وتسجد اخيرا بالدعم الاعلامي حيث يقول العبيد نواف انهم سيدخلون الحرب بكل قوتهم اذا انسحب الامريكان لنصرة القتلة والصداميين تحت مسمى السنة والسنة منهم ومن عبيدهم براء وكل ذلك انما هو تجسيد للحرب على الغالبية المظلومة في ارض الانبياء واوصياء الانبياء وكانت الضربة قاصمة لهذا المنطق ولا اعتقد ان ال سعود حينما ضحوا بعبيدهم الذليل نواف وهو كبش فداء كما الخرفان التي تذبح كأضحية لاجل انه ازعج الرافضة الفرس المجوس بل لان هناك من صفعهم بما تحت ارجله وطلب منهم ان يتأدبوا ففي العراق اسود غاضبة ولايمكن للولايات المتحدة الامريكية ان تستعديهم من اجل عبيد مناكيد راكعين حد الثمالة تحت البسطال الامريكي ومنذ زمن طويل بطول عمرهم في عالم السوس الذي هم فيه ولذلك صدرت الاوامر لهم لفصله واخراسه والقامه حجرا ولتصريح بدعم العراق وحكومته الوطنية الشرعية الوحيدة في المنطقة العربية المليئة بنماذج الاستبداد والدكتاتورية وسرقة الحكم من الشعوب ..

انه نصر كبير لهذا الشعب الصابر واجده نصر لي ايضا على اقل تقدير حيث اشعر بالفخر انني تنبأت بحال هذا العبيد وكتبت عنه حالما قرات مقالته و تصريحه الذي اسعدني وقتها وعلمت انها بداية نهاية السقوط واتم الله علينا نعمته ورأينا كيف هوى منطقه وكيف تهدمت مدرسته وما العبيد الصغير نواف الى احقر تلامذتها وكبش فدائها والانكى انه سقط بايدي اسياده ومعلميه وهو المقرب منهم ويتكلم كبوق لهم وكانعكاس لخلجاتهم اي بمعنى انهم لم يسقطوا العبيد نواف انما اسقطوا حالهم والحمد الله على هذا النصر المبين ..

النصر الرابع : يتجسد واضحا من خلال حركة المجاهد سليل مدرسة الحكمة والشهادة الذي اعطى اغلى الاهل والعشيرة على مذبح الشهادة ذلك هو سماحة السيد عبد العزيز الحكيم رعاه الله والذي انطلق في حراكه الموفق لنصرة الله اولا وشعبه المظلوم ثانيا واخيه المالكي وحكومته الشرعية ثالثا ولكي يمن عليه بالعز ويجلب لنا النصر الكبير الاخر والذي لايقل اهمية من نصر اخيه السيد المالكي في عمان عقر دار تلقينا منها اشد الاذى واقساه ولازلنا حيث تحركت مع حركته عقارب السموم وعقارب ساعات الطغاة والمرتزقة فظهر الرعب من ثقل حركة هذا الرجل حيث افرغت شاشات العهر الاعرابية والصدامية وكل ابواق الارتزاق والمواقع المشبوهه مواقعها لهذا الزلزال الجلل والخطر الحكيم المحدق باحلامهم وسُرق النوم من عيونهم واصابهم القلق والارق وُرصدت لمراقبة اي حركة او سكنة او حرف يقوله فمه كل مجسات التنصت التي بحوزتهم  ولكنها فشلت وخانتهم والقمتهم احجارا في افواههم وفي عقر ديارهم ..

كذب المرجفون حينما ادعو ان سماحته قال ان الحرب الاهلية ان اشتعلت فان الخاسر الوحيد هم السنة  !!! وحقيقة انا لم اسمع من سماحته كلام مباشر في هذا المعنى خلال تلك الزيارة وقلت هل من المعقول ونحن نعرف مدرسة هذا الرجل الجليل ان ينطق بهكذا تصريح ؟؟ وهل صرح السيد بهذا الكلام ونحن لم نسمع بذلك ؟؟ تلك اسالة لا اخفيكم وردت على راسي حيث اكون بعيدا عن الاخبار ولان الابواق كلها استنفرت لنقل هذا التصريح البعيد عن الحقيقة وانطلقت الجزيرة المشبوهه تكرره والعربية الحاقدة والشرقية الصدامية ووووووو والمطلك والعليان والهاشمي والرعاص عدنان والضاري والعاني ووووو حتى انني صرت اشك في نفسي لانهم جسدوا مدرسة غوبلز بكل معانيها في تلك الساعات وماهي الى برهة صبر وتحمل وفسح لمجال الساقطين ان يظهروا سقوطهم وبعد ان خرجت كل السموم وبانت منافذها بفضل الله وعزته ونصره انطلق سماحته بكل هدوء ليكذب هذا الافتراء بلسانه اولا وعن طريق الناطق باسم المجلس الاعلى ثانيا اضافة الى تلك السابقة الاولى والتي من خلالها اخرست اصوات في القرب من عمان واصوات البعثصداميون والذين بلعوها كما تبلع السموم حيث اصدر البلاط الملكي الاردني بيانا كذب فيه ماقيل وقول عن سماحته لان السيد كان في ضيافتهم وهم يسمعون ويسجلون مايقول ولم يسمعوه وقد تحدث لاحد بما قيل  خلال تلك الساعات فمن اين اتى الاقذار بهذه الفرية ان لم تكن مصنعة في دهاليز الاجرام البعثسلفتكفيرية في جزيرة البرميل حمد النائية عن الحق وبوق ال سعود العربية وباقي المرتزقة الناعقة مع كل نعيق تلك المتسكعة البائعة لشرفها من اجل فضلات امراء المهانة التي ترمى لهم بعد ان تلفضها اجوافهم التي يعلم الله وحده بحالها ووصفها واعوذ بالله من شرها ..

الامر الاخر وهو ان هؤلاء لم يتعضوا من اللطمة الاولى وحرفوا الحديث مرة اخرى حينما ادعوا ان سماحته قد صرح بتصريح استخف به من الاخوة في التيار الصدري حيث قولوه انه قد قال ان لاقيمة للتيار الصدري حينما يخرج من العملية السياسية كرد على تعليق الاخوة في التيار لممثليهم في الحكومة والبرلمان وهذه المرة انبرى لهم الاخ الناطق باسم التيار الصدري وقال لخديجة بن قنة بالحرف الواحد ان السيد لم يقل هذا الكلام وذلك الاستخفاف ونقل لها حقيقة الامر مما جعلها وبوقها واسيادها يلطمون وجوههم بتلك الخسارة الكبيرة حيث كان الامل يعتريهم في دق اسفين بين المجلس الاعلى والتيار الصدري ولكنهم باءو بخزي من الله وهزيمة منكرة وتجسدت تلك الانتصارة بقوة اللحمة بين ابناء هذه المظلومية النجباء فبارك الله بكل فم نطق بالحق ونصره ..

الامر الثالث ولازلنا مع سماحة السيد المجاهد عبد العزيز الحكيم وهو ان هذا البوق وغيره لم يتعض للمرة الثالثة وسرب الاكذوبة التالية وهي ان سماحته طالب من وسط البيت الابيض وبقوة من القوات الامريكية ان لاتغادر العراق وبالطبع كان للضاري ان يتلقف هذه الدعاية الكاذبة وان يسمح لاقذر فم ناطقة بالكذب يحملها مطلقا ومن ارض القات والتخزين والسكر والعربدة والتخلف والجهل والظلام وعذرا من بعض شرفاء اليمن فالحال يتطلب الوصف حيث اطلق من هناك من اقدس مكان للعلم الجامعات اليمنية والتي إن كان هؤلاء النخبة بهذا المستوى من السقوط ان يمدحوا ويهللوا ويستقبلوا الضاري والكبيسي الاسودين الوجوه ويسمحوا لهم من خلال منابرهم ان يشتموا العراق وشعبه وان يطلقوا الاكاذيب من هناك وهم النخبة فكيف اذن حال ووصف باقي الشعب وهو دون هذا المستوى وان يتخذ من هذه الكذبة وسيلة للتعدي على من هم القمم الشماء في ارض العراق الطيبة والعصية على تلك العصابات المتربصة انشاء الله ..

الضاري وبفمه الكاذب والكبيسي كذلك لم ارهم بحياتي بمثل هذا الحال المخزي وحمدت الله انه اراني اياهم وهم بهذا الحال من الرفس والكذب والسقوط حيث كان محور حديثهم من بلاد القات والتخزين والجهل هو ان السيد الحكيم طلب من الامريكان البقاء في العراق فيما ان السيد لم ينطق بهكذا امر بتاتا وقد صرح الاخوة في المكتب الاعلامي المرافق لسماحته وهم الاقرب له هناك بهذا التكذيب واتحداهم ان ياتونا بدليل على مايقولون في الاكاذيب الثلاثة الآنفة الذكر ..

اضافة الى هذا اجدني اقف مذهولا وانا اسمع من اعلى المستويات السياسية من قادة دول ومسؤولين وحتى من فم الضاري القذر ذاته حيث سمعته من على الشرقية في احدى المرات انه يطلب ان لاتنسحب القوات الامريكية فورا بل بعد ان تعيد للعراق جيشه الصدامي الباسل !! وتفك اسر قائده الباسل !! وتعيد قوى الامن الباسلة !! وان تلغي الدستور الغير باسل !! وان ترمي ملايين العراقيين الديمقراطيين الفدراليين الغير باسلين في البحر!! وان تخرج حاملة معها العملاء الرافضة المجوس الفرس !!!!! وعندها ستكون تتشرف بان تنظم جوقة الضاري لجوقة العملاء الاعراب كما كانت سابقا ..

هناك امر مضحك والاجمل من ذلك ان اليوم يصرح ال سعود وهم الداعم لمنطق الضاري والمشجع له ومن خلال اعلى المستويات القزمية والابواق الناطقة باسمها  وعلى لسان السفير السعودي في امريكا ايضا وتطلب من الامريكان عدم الخروج من العراق وهذا ايضا كان مطلب الجامعة العربية في اجتماعاتها الاخيرة والتي منها حكومة اليمن التي يزبد وينعق الضاري الماسوني من على منابرها المخدرة بقات اليمن السعيد واليكم الدليل على ماصرح به بالامس السفير السعودي في امريكا :

( فيلادلفيا (رويترز) - حث السفير السعودي لدى الولايات المتحدة يوم الاربعاء واشنطن على عدم سحب القوات الامريكية من العراق فجأة وان تدعم حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي باعتبارها أفضل امل للاستقرار. وبعد ساعات من توصية لجنة دراسة العراق بضرورة ان تبدأ الولايات المتحدة سحب قواتها واطلاق جهد دبلوماسي يشمل ايران وسوريا لتجنب الفوضى في العراق قال الامير تركي الفيصل ان الانسحاب السريع "سيوجد فراغا ضخما."

واضاف بمجلس الشؤون العالمية في فيلادلفيا انه لا يمكن النصح بأن تعبيء الولايات المتحدة قواتها ببساطة وتنسحب. واضاف ان "الولايات المتحدة يجب ان تؤكد دعمها حكومة المالكي" معتبرا انه لا بديل عنها)

والخبر تجدوه في هذا الرابط للدقة :

http://ara.today.reuters.com/news/newsArticle.aspx?type=topNews&storyID=2006-12-06T215041Z_01_EGO678603_RTRIDST_0_OEGTP-SAUDI-IRAQ-MT5.XML&archived=False

وهنا تصريح لمبارك مصر لصحيفة الشرق الاوسط بهذا المعنى :

مبارك: انسحاب فوري للقوات الأميركية خطير ....

(وقال الرئيس المصري حسني مبارك في مقابلة صحافية ان انسحابا فوريا للقوات الاميركية من العراق سيكون خطيرا،)

http://www.irakna.com/modules.php?name=News&file=article&sid=21346&mode=thread&order=0&thold=0

  

واترك التعليق لشعبا المجاهد وليتني اسمع الضاري وموقفه تجاه هذه الدول التي تدعمه عندما يكون عندها وتنقلب عليه عندما تتلقى الاوامر بتغيير ثوابتها المزيفة وهنا احببت التنويه ان هذا التغيير الذي حصل هو ايضا نتيجة الصبر والصمود والحنكة والحكمة السياسية والتي قادها الائتلاف العراقي المدعوم بقوة الشعب الابي والذي يقف خلفه داعما ومساندا والذي انتخبه وهو يفتخر به واذا كان الضاري يشتم السيد الحكيم ويتهمه من منبر القات والحشيشة في اليمن بانه خائن وهو الكاذب الافاق الاشر فعليه ان يشتم نفسه اولا وال سعود ثانيا مملكة وملوكا وامراء وسفراء وعبيد مناكيد لانهم الخونة الحقيقيون ومبارك مصر ثالثا والجامعة العروبية رابعا والامة الاعرابية قاطبة خامسا وهم من نطق بهذا الكلام وليس السيد عبد العزيز الحكيم رغم ان سماحته كان موقفه دوما هو انه مع مايقوله الشعب ممثلا بالحكومة المنتخبة والبرلمان الشرعي ولا اكثر من ذلك وهو منطق ثابت يدعمه شعب العراق حينما يقوله ..

اذن سقط الضاري وخسئ والكبيسي السود الوجوه والضمير وشعب القات السكارى وماهم بسكارى والذي استمع لمجمل صراخهم وعويلهم من ارض القات (والعلم) والحشيشة و(التكنلوجيا) والتخلف (والاقتصاد المميز) , هؤلاء الصفر الوجوه التعس النفوس والذين حرروا بلادهم من كل ماذكرت وانبروا لتحرير ارض الشرفاء من الاحتلال وهم والضاري يعلمون انهم في حالة من السكر الشديد والتخزين الذي افقدهم مابقي في خلايا مخهم من ادراك وعليه اجدني سعيدا سعيدا حد الثمالة بهذا النصر المؤزر ..

النصر الخامس : ذلك هو الخزي الذي احاق ببوق البعثصداميين اليطلك الان بوجع شديد نتيجة هزيمته وفقدانه لمصداقيته المفقودة اصلا ولكنها رحمة الله حينما يجعل الخزي بايديهم وبالسنتهم وانا هنا احببت ان انوه انني حينما اتكلم عن المطلك فوالله اقسم انني لاستصغر شانه وانني في حال لا اراه الا نكرة تتحرك في مستنقع آسن ولكنني اخاطب من خلاله امثاله وهم مبعثرين هنا وهناك واخاطب باسمه مدرسة الكذب والاصفرار والتحلل الصدامية واخاطب من خلال اسمه تلك الفلول التي فقدت بوصلتها فامست تناطح هنا وهناك وترفس هنا وهناك كبغل غل في مؤخرته بسهم مسموم وترك يهيم في قمة جبل له وادي سحيق ..

المطلك قال انه اسس واطلق جبهته المزعومة وطبعا هو تسكع واستطاع الضحك على اعراب الدولار في الخليج ونال الملايين منهم وهو مال حرام سرقوه من افواه شعوبهم التي تركت للجهل والشعوذة وذوي اللحى المقملة الحمراء والقمصان القصيرة او الدشاديش المقرفة التي يبان من قصرها العورات وبصيرة الاعورار المميزة لوجوههم المسودة الكالحة واستطاع المطلك اقناعهم بمشروعه التحرري كما فعل علاوي ذلك من قبل وفشل وعاد المطلك الى خندقه او جومته في اصح تعبير ونام وحلم انه الزعيم الاوحد والقائد الفرد في فرديته السوسية وانه مؤسس وزعيم الجبهة القومية التقدمية الاشتراكية اليعربية العراقية الارستقراطية الاسلامية الكردية التركمانية المسيحية الصابئية السنية الشيعية التراجيدكوميدية المتحدة وانه قد جمع الاضداد وقرب الابعاد واجلس الاعداء على طاولة واحدة واعدة متحركة غير جامدة  وانه استطاع ان يجمع علاوي والتيار الصدري والكرد والتركمان والاسلاميين الخوالص والمتبغددين والضواري مع العلمانيين العلاويين وعملاء الامريكان مع المقاومة الشريفة ووووو مما سبق وان كتبنا عنه في مقال سابق وجدت فيه انني امام انهيار وسقوط مخزي وتحقق ذلك بفضل الله ونصره حيث تم الآتي وانقله حرفيا كما ورد في الانباء ..

نقلت شبكة عراقنا الاخبارية الخبر التالي :

المطلك يسقط بالضربة القاضية قبل أن تسقط حكومة المالكي..

حيث يقول الخبر وعلى لسان احد جنود جبهة الحوار المطلكية :

( في لقاء مع شخصية سياسية في جبهة الحوار أشارت إلى أن معلوماتها تؤكد مسعى صالح المطلك إلى تحشيد دعم معنوي و " مادي " من قبل عرب الخليج و السعودية و مصر و الأردن لصالح مشروعه في الاستيلاء على السلطة بالاشتراك مع إياد علاوي زعيم حركة الوفاق.

الشخص المتنفذ في جبهة الحوار لم ينف في حينها " أن د. المطلك يسعى إلى مشروع لإنقاذ العراق "، لكنه أستبعد " تحريك " قطعات من الجيش لتحقيق هذا المشروع. و أضاف " إن التغيير سيتم من خلال " توافق سياسي " ، دون أن يناقش قضية توجهات الرأي العام العراقي، و مؤشرات ثقة الناخبين في اقتراعين وطنيين لاختيار المجلس التأسيسي و مجلس النواب.

و إذا ما كان التيار الصدري، حليف المالكي، قد عبر عن شجبه لـ " خطة انقلاب المطلك " ، فأن أطرافاً أخرى في مقدمتها حركة الوفاق و زعيمها إياد علاوي، تجد في التحرك المبكر للمطلك إجهاض لمخطط التغيير الذي يطمح فيه المتضررون من تسيد الأغلبية) وباقي الخبر تجدوه في هذا الرابط :

http://www.irakna.com/modules.php?name=News&file=article&sid=21324

 وهنا يكون المطلك قد تلقى الصفعة التي يستحق والاستهجان المتوقع وخصوصا من تيارين لهما ثقل في العراق وفي صلب العملية السياسية حيث التيار الصدري وايضا قائمة علاوي ويكفينا مصداقية اننا نقول ان هؤلاء الكذابين هم اخس الانام حقدا وجهلا وبغضا للحياة والحرية والديمقراطية وانهم لايخجلون من الكذب ويستمرون في الظهور المخزي ونسيوا ان حتى القردة نراها على شاشات التلفاز ان لم تكن جميع الحيوانات فظنهم انهم نالوا الزعامة لانهم تمنطقوا بلباس العار والذل وفتحت لهم ابواب العهر كالجزيرة وغيرها من ابواق التخلف انهم امسوا زعماء ههههههه وكما يفعل ذلك طاووس او بوم التخلف والسقوط والعمالة لكل من يدفع سمير عبيد ونوري الخنزير المرادي وهارون المتعوس وغيرهم من حثالات الشاشات والذين لاتفرق عندنا رؤيتهم عن رؤية عالم الحيوان ان لم يكن في عالم الحيوان حالة من الجمالية والفائدة والعبرة في ماتقوم والتعاون والحب بين قبائل وامم تلك الحيوانات البرئية والتي اضلافها وروثها لهو اقدس واطهر من تلك التي سبق وان سميتها قبل اربعة اسطر من هذا السطر ..

صدر تكذيب من الاخوة في التيار الصدري ومن القائمة العراقية ومن قبل رفض الشريف الشهم الطاهر السيد وائل عبد اللطيف الاشتراك في هكذا حلف او جبههههة مشبوهة , راسه مطلق لعنان خسته المجال لان يكذب ويسقط ويكذب ويسقط ولايستحي من ان يبقى ينعق لكل فرح وسرور يناله شعب العراق ولايبكي حاله التعيس ..

اذن هي هزيمة مزلزلة لبوق يمثل انموذج من ابواق الصداميين واعتقد انهم سيصفوه نتيجة فشله الذريع وانهيار جبهته قبل ان تنطلق وقلتها له ان مرام قبلك قد فجرت فجُنت رغم انها ولدت ورات الحياة لسويعات ولكنك قتلت ابنتك الحرام جبهههتك السوداء وهي جنين في رحم طلقَ وطلق وانجب بعد العسر والعصر هراء وهواء فبطنه كانت منفوخة بغازات سامة وليس جنين وفوق هذا وذاك ان الجنين المرتقب ولادته كان في جوف رجل اسمه المطلك فكيف حدث هذا وزواج المثليين لم يشرع في ارض العراق ..ملاحظة المطلك سبق وان مكث في بريطانيا وهي من الدول التي اباحت مثل هكذا زواج للعلم والاطلاع والتاريخ  ..!!!

تلك الانتصارات تستحق منا وقفة وهمة عالية في مواصلة درب الحرية ولكي تكتمنل الفرحة الكبرى ويستبشر شعبنا خيرا بالقادم اجد ان من اهم الاولويات ان تبادر حكومتنا والقضاء العادل الى :

اولا : التعجيل وعدم التسويف والاطالة باعدام الطاغية المجرم صدام العوجة وعلانية وفي اكبر ساحات بغداد او في حلبجة او في مدينة الصدر المظلومة او فوق اي مقبرة جماعية ليفرح كل يتيم بعدل الله وقوته ونصره ..

ثانيا : ان يتم تطبيق المذكرات التي صدرت بحق الخارجين عن العدالة مشعان المجرم وامثاله والقائمة التي قرأها الدكتور موفق الربيعي والتي احتوت اسماء العقارب السامة رغد وامها وبقية العملاء والخونة اضافة الى اخر مذكرة صدرت بحق الارهابي الهارب من وجه العدالة الضاري لان تطبيق هذه المذكرات يعني اعادة وترسيخ هيبة القضاء والدولة العراقية امام شعبها والعالم وان يصار الى ممارسة الضغوط الامريكية على العمالات التي تؤي هؤلاء المجرمين وهم سيستجيبون صاغرين كما هو عهدهم دوما لان كما يظهر ان الامريكان لديهم ممسك مخزي او صور او ادلة عليهم ان ظهرت فانها ستطيح بهم بلا اي انقلاب..

ثالثا : المبادرة الى غلق الابواق الاعلامية التي هي في ضاهرها اعلام وباطنها رجال مخابرات صدامية تجمع المعلومات وتسوق الاكاذيب المرجفة والضغط على الدول التي تأويهم والاحتجاج عليها وتهديدها بقطع العلاقات وان يتم تقديم شكاوى في الامم المتحدة ومجلس الامن لانها داعم كبير للارهاب الذي يذهب ضحيته عشرات اللآلاف  من العراقيين الابرياء ..

رابعا : تعزيز النصر بالتحرك الفوري نحو بؤر الارهاب ومحاصرتها وتلغيم الارض المحيطة بالمدن التي تأويهم لمنع التسلل واعتقد ان تلغيم الحدود العراقية الاردنية والسورية العراقية مع تكثيف لمراقبة والتحسس الالكتروني اصبح امرا ملحا يتطلبه النصر ان كنا جادين في انجازه وقطع الاتصالات قبل مداهمة المناطق يجعل هؤلاء في ارباك شديد مع الحزم في الضرب بيد من حديد على اي مكان يخرج عن القانون ودعم القوى الخيرة من اهلنا وانفسنا السنة الشرفاء وفسح المجال لهم لكي يكونوا في المكان الذي يستحقوه ..

خامسا : ان اراد احبتنا وانفسنا السنة الشرفاء ان نعينهم على القضاء هذا التدمير الحاصل لكل العراق ولهم بقوة اكثر ان يبادرو الى العمل على مساعدة الحكومة في التصدي لهذه الفلول الاجرامية بقوة ووضوح وان يعملوا على اخراس الابواق التي تتحدث باسمهم وهي ارهابية وان يبادر مراجع السنة الشرفاء الى انتخاب قيادة نزيهة مؤمنة لها الثقل الاسلامي وتمثل كما مراجعنا العظام الابوة وعدم التسرع والانحياز وان تعزل تلك الهيئة الاجرامية المسماة هيئة علماء المسلمين والتي لها اكبر الاثر في عزل احبتنا وجزء من اهلنا عن باقي العراق نتيجة صبيانية وارهاب وسوء تصرف قماماتها الغير شرعية ..

اخيرا نسال الله لحكومتنا وشعبنا الصابر النصر الناجز المؤزر ونعاهد الله ان نستمر في ملاحقة المجرمين بارواحنا واقلامنا وجهدنا وكل غالي ونفيس حتى يتم الله علينا فضله بالاستقرار والحرية والتقدم .

احمد مهدي الياسري


التعليقات




5000