..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسيحي في تل أبيب

سامح عوده

نشرت الشبكة العنكبوتيه منذ أيام فيديو لشخص تجول في شوارع مدينة " تل أبيب " استطاع أن يقلد صورة للسيد المسيح عليه السلام، فظهر بهيئته بشعر طويل يلبس ثوباً أبيض، تجول هذا الشخص في شوارع المدينة، وأثناء تجوله اعتدى عليه شخص يهودي يلبس لباساً أسود..!! يعكس حقد قلبه الدفين، فقام بضربه بصورة همجية، وبطريقة وحشية، توجه الشخص المضروب الى الشرطة الاسرائيلية علها تنصفه..!!

إلا أنها لم تفعل له شيء، ومما زاد من إحراج الشرطة أن أحد المارة تواجد في المكان وقام بتصوير الحدث منذ بدايته، ورفع المشهد إلى الشبكة ألعنكبوتيه ما سبب إحراجاً للشرطة التي كان من المفروض أن توفر الأمن للمواطنين، خاصة وان كانوا من جنسيات غير إسرائيلية، لأن إسرائيل الدولة العنصرية بامتياز..!! تسعى وبكل السبل تصور نفسها أنها دولة ديمقراطية، تتخذ من التعدد الديني والاثني صراطاً يهتدي اليه التائهين، إسرائيل التي تظهر نفسها للعالم وكأنها الراعية للتسامح الديني في الشرق الأوسط وهي المدافعة عن التعددية ..!! تعج صفحات الاخبار اليومية بارتفاع معدلات الجريمة وغالبيتها ما تدرج تحت اطار اثني، كيف لا وهي وهو الدولة العنصرية التي تميز بين يهودي شرقي وغربي .

في المقابل وقبل أيام احتضنت مدينة بيت لحم الفلسطينية .. مدينة السلام احتفالات عيد الميلاد المجيد، فعجت شوارع المدينة بمئات الالاف من المسيحيين والمسلمين عرباً وأجانب اجتمعوا معاً لينشدوا السلام على أرض السلام وليردوا معاً " المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام " .

هي رسالة السلام في أرض السلام مئات من الجنسيات رددت حناجرهم أنشودة السلام لأرض لا يمكن إلا للسلام أن يكون السيد فيها، لكن الاحتلال ببشاعته ظل الحاضر الغائب في المشهد، فجداره العنصري واستيطانه السرطاني مزقا الأرض، وحبسوا شمس السلام من السطوع على أرض ظلت لقرون من الزمان مهد الدينات، وقبلة الراجين للسلام ..!!

الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء وكافة الفعاليات الرسمية والشعبية تواجدت معاً، وفود عربية وإسلامية شاركت في قداس منتصف الليل، فكانت رسالة الميلاد هذا العام مختلفةً بعض الشيء..!! كون الاحتفالات بعيد الميلاد المجيد لهذا العام جاءت بعد أيام من نيل الفلسطينيين اعترافاً بدولتهم كدولة غير عضو في الأمم المتحدة ، لذلك توزعت رسائل السلام فنظمت احتفالات عدة في مدن عدة من فلسطين احتفالاً بهذه المناسبة، احتفالات الميلاد المجيد.

مدينة الميلاد رغم البرد اشتعلت بدفء قلوب المؤمنين فذوبت برد السماء، واشتعل نور آت من السماء ليهب المحتفلين خلوداً روحاني ..!! تضفي ترانيم المؤمنين تسامحاً للنفوس المؤمنة التي كانت على موعدٍ مع تلك الهالة الربانية التي تهب المدينة ثوب التسامح لتستحق أن تكون مهد السلام الغائب عن أرض عطشى لمطر الرحمة بزوال الاحتلال عنها.

بين مشهد المدينتين فرق كبير فمدينة بيت لحم اجتمع الملاين فيها من أجل الاحتفال بميلاد السيد المسيح عليه السلام، من عشرات الجنسيات رددوا نشيد السلام بعشرات اللغات، فظهرت بمشهد خلاب استطاعت بأناقتها وعنفوانها أن تختطف عناوين الأخبار لتكون خبراً رئيسياً جذب ملاين المشاهدين والمتابعين من كافة بقاع الأرض .

أما مدينة " تل أبيب " التي قامت على قامت على أنقاض مدينة تل الربيع الفلسطينية فأحل شعب عابر مكان أهلها الأصلين ..!! لا يمكن إلا أن يبقى أهلها يحكمهم الحقد الدفين ويبقى السواد معششاً في قلوبهم وفي أدمغتهم التي تمرست على القتل .

 

 

 

سامح عوده


التعليقات




5000