..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قدود شامية ..!

بلقيس الملحم

-1-

المستأجرون الجدد

لم يلحظوا قبلاتي التي طبعتها على الجدران

لم يشموا ولهي الذي تركته على النوافذ

لم يذوقوا دموعي التي أغرقت بها وسادتي

حتى بقع الدم التي سبحت فيها آثار أقدامهم

لم يرفعوا ثيابهم عنها ..!

عفوا

هل قلت المستأجرون ..؟!

 

-2-

متأخرة عن باقي القرى

هبط السفاحون إلى قريتنا

فيبس الهواء

وتخمَّرت أرواح الشهداء

لم تفعل العصافير شيئا

لقد ارتعدت برهة

ثم رمت نفسها من سطوح المنازل ومن الأشجار

أنصتُّ لنشرة الأخبار

اكتفيت بالسماء

وتركت الغابة مخذولة في صدري ..!

 

-3-

سالت الدماء ..

قهقه القاتل

ومع ذلك , لم يشعر بالسعادة ..!

 

-4-

الغزاة الذين سلخوا ضحكتي

نسوا في حديقة منزلنا :

النواح المسروق من جيب أمي

لذا أفقنا على مقبرة جماعية

نصب سرادقها صباح مسعور

وثياب أمي التي مزقها أنف أبي وهو يشمها

الشمس الباردة, ترصدت جسدها البارد

ثم غربت بسرعة

لم تتدرب على السهر طويلا ..

ولا على الوقوف أمام الذئاب ..!

 

-5-

لم يكن الوقت كافيا لمعرفة وجه قاتلي

لكني

لمحت بعد الفزع وقبل السبات الطويل :

عينين من حجر

ولسانا من خشب

وأنفا من عجينة مختمرة

ظننته خنزيرة حائضة

لكني

لمحته للمرة الأخيرة

كان يتكلم بلهجتي

ويلبس نفس جلدي

وينتعل بسطالا أخضرا

كنت أضرب له التحية يوما ما..!

 

-6-

لم استعجلت الذئاب غنائمها ..؟

هل كانت عطشى لدمائنا هذا الحد ؟

أم أن بطاقات دخولهم لجهنم

لا تُختم إلا بأسمائنا ..!

 

 

-7-

كنت أتمنى

أن يمشي أخي في جنازتي

أن يحرس ظل شاهدتي الطينية

أن يخبرني

متى قُتلت .. وعلى أي جدار نحروني

فقد كانت جدران الغرف تتشابه في الظلام

تمنيته ..

لكنه غاب عن جموع القرية

كان منشغلا بانتزاع الياسمين

ونثره في البركة الآسنة ..!

 

-8-

كنت أتغوط في ملابسي

لذا برد الحساء

وسقطت فيه الذبابة !

 

-9-

لم يسبق لهم الدخول في الجحيم

لذا جربوا علينا قنابلهم العنقودية

ليعقدوا زفافهم هناك ..!

 

 

-10-

كنت في طابور النازحين

كنت سأمسك به

ذلك العصفور الذي وقف على حوض الماء

لولا أن الطائرة الحربية ..

كنت سأقضم خبزتي اليابسة

لولا الدم الذي نُقعت به ..

كنت سأفتح فمي لأُحاكي ضحكة أخي الرضيع

لولا الانفجار المدوي

كنت ..

لكني طحنت أسناني الصغيرة ..!

 

-11-

الدول الجشعة

بدأت تخطط ,

لمتحف يؤرخ مجازرنا ..

رقَّمم القاعات

وافتتحتها

ولمَّا نعد بعد إلى مدننا المنكوبة

واحدة من القاعات أسموها :

حماة

والأخرى حمص

والباقي يُستدل بها أبجديا ..!

...........

شاعرة وقاصة من السعودية

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 31/12/2012 03:41:30
الأخ والكاتب القدير الحاج عطا
لك تحياتي وامتناني
نحن من يستضيء بالنور
كل عام وأنتم بخير

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 30/12/2012 22:23:01
الفاضله بلقيس الملحم

نوّرتِ مركز النور بخواطركِ قدود شاميه أتمنى أن

يدومَ تواصلكِ مع النوريين .

لكِ منّي أطيب التحيات مع الاحترام .

الحاج عطا

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 30/12/2012 22:11:30
الأخ الفاضل / سعيد
لقد ارتكب في حق الإنسانية ما لايمكن وصفه إلا بال... لذا كان لزاما على قلمي أن يوقع بسخونة الحدث !!
أشكر لك متابعتك

الاسم: عادل سعيد
التاريخ: 30/12/2012 21:25:21
( لكنه غاب عن جموع القرية .. كان منشغلا بانتزاع الياسمين .. ونثره في البركة الآسنة !) .. ببلاغة الصدمة و بسالة هتك الأقنعة تعرضين تشوهاتنا و هزائمناالتي نحرص على اخفائها حتى عن انفسنا، مزيدا من الطرق ..مزيدا من اللغة الساخنة .. سيدة بلقيس .. كم اجدتِ




5000