..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هاترك

حامد الكيلاني

هل مشت السنابل خلف جنازة احدهم ؟ اظنها لا تفعل الا مرة واحدة عندما توفي ( نورمان بورلوغ ) عن عمر 95 سنة قضاها صديقا لغلال القمح وهو يبني طوابق جديدة للسنابل ويثبت اقدامها في الارض لتحتمل الرياح , يوم فاز بجائزة نوبل 1956 كان في مزارع المكسيك يشتغل مع عائلة الحنطة والشعير والرز , علق قائلا : لابد انها مزحة علينا عدم اضاعة الوقت .. لنعمل !! اعتذر لقرائي لان ملايين الجياع في الارض وخاصة في الصين التي طبقت وسائله في الزراعة والهند ومعظم دول العالم اراهم امامي يحملون نعش منقذ الجياع ومنفذ انقلاب الثورة الخضراء وصديق الفقراء امير صعاليك الدنيا نورمان ابن الورد الذي ساعد في توفير بذور مقاومة للجفاف .. اي قصيدة اعظم من تحية الوداع ولهفة الطعام على فم الجياع .. اقاوم في الكتابة حتى لاتأخذ منحى اهلي عند رحيل الاعزة بنقر الدفوف وذكر الله والتسبيح باسمه , فهو يستحق احترام الخالق ورفقة الغيوم والمطر والبذار والمزارع الممتدة الى الافق , وموت نورمان مدعاة لصور الشعر ومبال غة الوفاء والمحبة , لكنها مقالة ابتغي منها الفائدة فلعل السنابل الخضراء تمتد على اديم البلاد التي كانت حاشدة بالنماء منذ مئات السنين واريد لها لاسباب كثيرة ان تقع ضحية الملوحة والجفاف والغزاة وفعلهم مع حماقات وجهل وقصد وانتقام وثأر .. المياه العذبة نسبتها لكل المياه في العالم تبلغ 2,6% ومع التغيرات المناخية ومنها قلة سقوط الامطار مع كل ما ذكرناه من خصوصيات العراق نوجه دفة حديثنا لمن لهم رغبة في التغيير وبالذات الواقع الزراعي وهي مهمة فنية وعملية وبحثية وطبعا مع سياسات توفر مناخات العمل الملائم .. هنا نسأل كم استفدنا من تجارب العلماء في هذا المجال ومنهم ما قدمه عالم مثل نورمان بمضاعفة حبات القمح في السنبلة الواحدة تحت اصعب ظروف قلة المياه ؟.. لماذا لا نستفيد من عقولنا وما قدمته البشرية من افضال التقدم العلمي؟. الادوات الطبيعية وفرها الله ومنها الشمس والضوء والماء والتربة وهكذا لكنها دائما تحتاج لجهد مثمر .. هل نقف مكتوفي الايدي امام من سعى ويسعى لتدميرنا او يسعى باقصى طاقاته للاستفاده من موارد الطبيعة ويمنعها عن مساراتها الطبيعية كما حصل مع تحويل مجرى انهار الكارون والكرخة ود ويريج ( الذي كدت ان اموت فيه ايام الجبهات والحرب ) انه حقا صراع وجود في السياسة وشرفها المثلوم والوطن المكلوم في كرامته ودماء ابناءه , لكن وجود عقول منتجة وراقية وعارفة تنحت كما يقولون في الصخر ليتفجر الماء .. من يتابع هرولة البشرية وجهدها الخارق في التقدم وايجاد الوسائل والبدائل يتعالى على الخمول الذي اصاب نفوسنا وجعلنا نتخيل واقع الحال كانه اقدار السماء .. انني لاتعجب حقا لدول لا تملك مساحات زراعية منبسطة او هضاب مثل بلادنا لكنها تزرع حتى الجبال وتستفاد بطرق خلاقة لزيادة كمية الانتاج في المساحة المتشابهة فدونم في العراق من الحنطة مثلا ينتج اقل بكثير مما ينتجه بلد اخر في ظروف اكثر صعوبة ومشقة ذلك لانهم يعتمدون التطور والاشراف وتهجين البذور وتطبيق البحث العلمي واخر ما توصلت اليه البشرية من انظمة الجودة التي يطلق عليها ( الايزو ) بمعدلاته المتصاعدة التي شملت الصناعات المختلفة والزراعة ومتفرعات التسويق مع معرفة وامل بعدم وجود تربة غير صالحة للزراعة حتى الصحراء وانا شخصيا شاهدت عندما كنت جنديا في الصحراء كيف نمت تلك البذار المتساقطة من حبوب البطيخ والرقي في الارض المجاورة لخزان الماء .. كم كان نموها سريعا وجميلا ومثمرا ومدهشا .. لا اعرف كيف لا نتعلم من الطبيعة وهي المدرسة الام في كل شيء ؟ الا يرشدنا المطر الى ان افضل طريقة للسقي هي التنقيط والرش ؟ وهو ترشيد لماء السقي .. نحن حقا لا نعرف من الثروات سوى الكرسي والسلطة والاملاءات والكراهية والاغتيالات ( ايت سترا ايت سترا ... كما يقولها يول براينر في آنا والملك ) متى نعرف لونا اخر غير الاحمر في الثورات ؟ الا نسمع بالثورات الثقافية والزراعية والصناعية والطبية والنقل والمواصلات والمعلوماتية ( ايت سترا .. ايت سترا .. كما يقولها زعماء وعلماء منابر التقدم يوم الجمعة )، لقد شاهدنا في مناطق غير خصبة في امريكا كيف استطاع احد المختصين من تطوير محصول الطماطم او البندورة الذي كان يشبه لون وحجم الزعرور الى وزن وحجم اكبر طماطة في العالم .. لماذا لا نسعى للخروج من العزلة ومد الصلة مع ( ناطحات السحاب ) الموجودة في عقول تخدم البشرية مثل ناطحة السحاب ( نورمان بورلوغ ) ؟ كل سنابل الارض انحنت عندما مرت جنازته ورفعت مع الفقراء قبعتها كما فعلت انا، لانه سجل اكثر من ( هاترك ) لفريق الحياة وعشاق الارض والسماء

حامد الكيلاني


التعليقات

الاسم: محمد الكيلاني
التاريخ: 16/02/2013 17:33:28
شكرا ستاذ حامد على هذه الرحله الجميله اسعدتنا كثيرا

الاسم: نافع
التاريخ: 22/01/2013 19:29:50
الاستاذ الكبير نشكرك جدا لانك تعطيي من خلال كتابتك احاسيس ما عهدنها في هذا الزمن

الاسم: محمد العاني
التاريخ: 02/01/2013 14:43:13
استاذي الكبير حامد الكيلاني ..من مثلك يعرف قيمة اطعام الفقراء والمشي ورفع القبعة خلف من بنى ناطحةسحاب للسنابل ..انا اسجل وأشهد انك من يستحق رفع القبعه لأنك سجلت سوبر هاتركـ في مرمى الحياة




5000