..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فشل انجرار الشعب العراقي إلى منزلق الطائفية

موسى غافل الشطري

ما ينبغي أن يعرفه الجميع إن الشعب العراقي ينبذ الطائفية و يبصق عليها . الشعب العراقي حاضنة البطولات. الصابر على بلواه . الراجح العقل ، ينظر باحتقار إلى كل القوى السوداء و الفاسدة من بائهم إلى يائهم و يقول لهم: تفو على طائفيتكم و على مساعيكم في سلب خيرات البلاد .

كانت الأحداث الأخيرة منحصرة منبوذة . سلعة بائرة . لا يقبلها أحد و لا تغري أحد . . و أول من نبذها شعب التحديات في الأنبار ، و أعلن أنه يغني من أجل ليلى العراق ، و ليس من أجل ليلى الطائفية . أريد له ذلك ، لكنه بلور ليلاه العراقية التي كان سباقاً لنصرتها .

هكذا تبدو الأمور هي أرفع و أسما من المتصارعين ممن امتلأت قلوبهم بالحقد ، و جيوبهم بالمليارات . من تصوروا أن الشعب لا ينتفض و لا يلاحقهم .

من المؤكد ـ أن الشعب ، في الفلوجة و الرمادي و الموصل و البصرة و الناصرية سيكون هو صاحب الكلمة الشريفة الحكيمة . و سيستلم الراية من اخوته في المنطقة الغربية . و ستكون يده الجنوبية أمينة في الحفاظ على رسالتها .

و بكل فخر و امتنان نؤشر على مرجعياتنا ألأمينة على رسالة الشعب ، سواء كانت سنية أو شيعية . أو من أقليات أخرى . التي نأت بنفسها و تعالت و ترفعت ، عن الانجرار إلى ساحة الصراع الطائفي المقيت المشبوه .و ها هي تعبر عن سمو مشاعرها المرتبطة بالوطن . و لكي تقول كلمتها : إن الشعب و الوطن لهما الأولوية . و إن أي تفكير خارج هذين الخطين لا يمثل تطلعات الجماهير .

إن الأزمة الأخيرة و التي عرفت بأزمة حماية العيساوي دللت على أن الصراع الطائفي لا يمتلك رصيداً و هو خط أحمر لا يمكن المرور من خلاله لقضية العراق . و إن الجماهير العراقية العريضة - و ليست القلة الملوثة بالقيم الغريبة عن تربة العراق - بقيت متمسكة بالأرض و القيم العراقية . و انها ستقرر من خلال هذا التوقد الوطني : بأن أرض العراق و القيم العراقية هي المرجعية الأساسية لكل الشعب العراقي .

هذا البديل الجديد اليوم ،الذي يزيح كل البدائل المستوردة ، هو الذي يعطينا الضوء الأخضر على أن مستقبل العراق سيقرره الشعب بنفسه . متجدداً متواصلاً ، ملتحماً تحت شعار : الشعب العراقي واحد .

لقد سقطت كل المخاوف التي زرعت المتاهات . و أعمت الكثير من البصائر ، ظناً أن : أن الطائفية قد تجذرت في العراق .

الطائفية سيسحقها وعي الشعب بقدميه .

و يبقى من المهم و الأساسي و الواجب أن تنهض القوى الوطنية و تلحق بالركب بمجموع أطرافها ، من اليسار إلى اللبراليين ، إلى المتدينين ليتحدوا و يعزلوا ، كل القوى التي تعيّشت على ما زرعته الامبريالية الامريكية و الرجعية بكل تشكيلاتها ، التي هي غريبة بنزعاتها عن الساحة العراقية . سواء التطرف الطائفي او الفساد المالي و الإداري و السياسي اللاأخلاقي، الذي انجر الكثير من المتنفذين ليتلوثوا فيه ، و يتحولون إلى لصوص من الدرجة الأولى .

و قد تألفت الآن ظاهرة الصمود و التحدي ضد الانجرار نحو مستنقع الطائفية . و ان المرحلة القادمة التي نعول عليها هي الآنتقال إلى النهوض الجماهيري ضد كل المفاسق و التدني ، و إيقاف مسار الماضي المظلم السائر بالاتجاه المعاكس لمصالح الشعب .

موسى غافل الشطري


التعليقات




5000