..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في ذكرى رحيل محمود عبد الوهاب الأولى.. محمد خضير يطلق:(الـرجُـل والفسيل)

جاسم العايف

يتم رفع الصورة 

في ذكرى رحيل محمود عبد الوهاب الأولى.. محمد خضير يطلق:(الـرجُـل والفسيل)

 

أصدر القاص محمد خضير،على نفقته الخاصة، في الذكرى الأولى لرحيل أستاذنا محمود عبد الوهاب، كتابه الجديد (الـرَّجُـل و الفسيل)* ، وقد قام القاص خضير بتوقيع الكتاب في نهاية الجلسة الاستذكارية الخاصة بالراحل. يقع كتاب( الرَّجُـل والفسيل) في(128 ) صفحة من القطع المتوسط ، وضم في بدايته(ص5) مقتطفات من بعض حوارات وملاحظات ويوميات الراحل منها (ثراء السرد) الذي يذكر فيه :" أنْ تكتبَ يعني أن تقولَ لمن يُصغي إليك قولاً يجهل حقيقتَه أو شيئاً من حقيقته ، وإلا فلماذا تكتب أو تقول.أن تكتب يعني أن تملك ما يُقال، وما يقال ينبغي أن يكون نافعاً.." و( مخاض الكتابة) و يرد فيها" الكتابة مخاضٌ حقيقي،ومن دون هذا المخاض تُولد النصوص خُدّجاً" ، و (اللحظة) تلك التي :" أتلمسها بين أصابعي، ناعمةً وشفافةً وقصيرةَ العمر، ما أن تلمسها حتى تذوب بين أصبعيك. الزمن لا مكوث له . ينساب بين أصابعك كأنه سائل لا كثافة له. سائل ليس كالسائل أيضاً. انه يمتلك سيولته الخاصة..". و(مرثية العمر الجميل) فـ" غالباً- إن لم تكن دائماً- تأتي الكتابة عن الذات في نهاية العمر لا في بدايته ، والكتابة عن الذات هو ما يُصطلَح عليه في الأجناس الأدبية بالسيرة الذاتية التي يُكرّس فيها الكاتب جهده في سرد حياته وتجربته ومواقفه من الحياة والفكر والإبداع . أهي القبض على ما فات من سنوات العمر الجميل والإمساك بها ؟ أهو رثاء العمر أم زهوه؟..". في التقديم(ص7 ) يذكر القاص محمد خضير انه يجمع مقالاته عن القاص الراحل محمود عبد الوهاب، ليثبّت بنشرها في كتاب قولاً سدّده نحوه على سبيل المداعبة والمماحكة وعمق العلاقة وثرائها بينهما ، في احتفال أقيم له على قاعة عتبة بن غزوان بالبصرة و في أيامه الأخيرة ، احتفاءً بفنه وتجربته الإنسانية النقية الناصعة . يذكر القاص محمد خضير،(ص8 ) ، من المنصة ،في ذلك اليوم، ألقيتُ بقولي هذا:" إن مقالة واحدة منكَ مقابل خمس مقالات أكتبُها عنكَ ، لهي معادلة عادلة.. أقبلُ بها راضياً وادعاً، فلا أقلَّ من هذا العدد يساوي حضوركَ بيننا اليوم".و يضيف في تقديم (الرَّجُـل والفسيل):" أسدد هذه المعادلة ثانية، في غياب الصديق الكبير، لأسوي ديناً لم أحسمه في حياته، لعل إضافة مقال أو كتاب كلما حانت ذكراه تسدّ عن حضوره في محفل أو مجلس يظلّ فيهما كرسيه خالياً منه. لم يجبني محمود على معادلتي ، لا في الحفل ولا بعده، ولا أحسب أن تسويتي اليوم ستسدّ فراغه. لا في الحفل ولا بعده. دفع محمود حياته وأدبه ، ودافع عنهما بنفسه وحيداً فلما مات جاء مَنْ يسدّ مسدّه. لا عدل في هذا التسديد. ولا جواب. وهذه هي النهاية الحزينة".  وتضمن (الرجُل والفسيل) مقالات كان قد كتبها القاص محمد خضير، هي:ظاهرة محمود عبد الوهاب(20 /10 /1999) وأشياء لا تُمحى.. اسم لن يزول(4 /1 /2006 )،  وقلبُ العالم- 1- .. محمود عبد الوهاب في خمسة تعريفات،(18 /5 /1996)، و قلب العالم-2 - .. مقدمات لقصص محمود عبد الوهاب، (25 آذار 2011 ) ، وعنوان محمود عبد الوهاب ،(26 /1 /1996 )، ومات وحيداً،(7 /12 /2011 )، وعينان على الأفق البعيد،في أربعينية محمود عبد الوهاب(20 /1 /2012 ). كما تضمن الكتاب فصلاً بعنوان (نصوص الغرفة) الذي احتوى على ملاحظات للقاص محمد خضير عن بعض كتابات ومسودات تركها الراحل، بعضها غير مكتملٍ ، و اختار الراحل لها عنواناً أولياً هو (ثامن أيام الأسبوع)، وعلق خضير عليها: سترتدّ قراءةُ نصوص ( اليوم الثامن) إلى فصول ، ازدهارها الأولى، وتلتمس تقنيات( اليوم السابع) ودلالاته، ذات الرائحة الملتصقة بالأردية والهيئات القديمة. وقد نشرت، في الكتاب، تلك النصوص غير المكتملة وهي: سرير الرجل العجوز ، وعطلة الأعزب ، وافتتاح آخر، وتلك اللحظة .. ماذا يفعل العالم؟، و الجدار. القاص محمد خضير رأى بأنه لم تتبقَ من محاولات محمود عبد الوهاب الناقصة غير قصص قليلة كاملة، تستحق النشر في إضمامة، تلتحق بهذا الكتاب وان عدد القصص سبع وكان قد تم نشر بعضها في الدوريات العراقية وأنها الأكمل بين القصص السبع الكاملة له وهي: دروكوكو، وامرأة الجاحظ، وتلك الليلة، والوجه المفقود ، والضحك من خلال الدموع، والرجل البدائي، وحكاية قديمة. ويرى محمد خضير أن جمع تلك القصص، وإعادة نشرها مجدداً في (الرَّجُـل والفسيل) و بعد سنة من وفاة محمود عبد الوهاب: " سيملأ جزءاً من لوحة الغياب الفاجع، لكنه لن يطمس الأثر الباقي من لوحة(رائحة الشتاء) في ذاكرة القراء الذين قرؤوا نصوصها، فلقد قطع الرحيلُ السرمدي لرجل استثنائي أيَّ أمل في إنتاج متعدد الأصول. رحلت السحابة بمطرها، وأُغلِق الشباك على ساحته بعد أن اكتفى الأسلوب بعنوان أصيل، وأبى تشقيق عنوانات فرعية له من الأثر المكتوم". مبادرة القاص محمد خضير و أمانته بالترافق مع إخلاصه ، وجهده الواضح في (الرَّجُـل والفسيل)، شهادة عن مثلٍ وقيمٍ نادرةٍ في الوفاء والإخلاص والأمانة، في الزمن العراقي الراهن، لعلاقة عميقة حميمة جمعت بينه وبين محمود عبد الوهاب. و ذكر عنها القاص محمد خضير انه: "حين وقّعَ محمود عبد الوهاب اسمه على أول قصة نشرها( خاتم ذهب صغير- عام 1951) كنتُ استعمل اسمي استعمالاً ابتدائياً على دفاتري المدرسية. كان آنذاك- محمود عبد الوهاب- يثب على جسور المخاطر الحديدية، فيما كنت اجلس مطمئناً على رحلة خشبية. الاسم الحديدي والاسم الخشبي رحلا مفترقين، غير عابئين بالقوانين والاحتمالات التي ستجمعهما في إطار مشترك يقرّب علامات زمنيهما المتفاوتة". وقد بدأت وقائع الجلسة الاستذكارية صباح يوم الجمعة الموافق في السابع من كانون الأول انطلاقاً من مقر اتحاد أدباء وكتاب البصرة بزيارةٍ لضريح الراحل، وبمشاركة عدد كبير من الأدباء وأصدقائه ومعارفه وأقاربه في البصرة، نحو مقبرة الحسن البصري في قضاء الزبير والوقوف حداداً علي  ضريحه مع وضع أكاليل من الزهور عليه، من قبل اتحاد أدباء البصرة ، وقيادة الحزب الشيوعي العراقي، ثم العودة إلى مقر الاتحاد وعقد الجلسة الاستذكارية وساهم  في الجلسة التي جرت في قاعة "محمود عبد الوهاب" بمقر الاتحاد ، جمعية التشكيلين العراقيين في البصرة من خلال المعرض التخطيطي للفنان حامد سعيد، مع عرض بعض الصور الفوتوغرافية للراحل شملت مراحل مختلفة من حياته وكذلك نماذج من مخطوطاته ورسائله وأغلفة كتبه وقد قام على جمعها وتبويبها وعرضها الزميل الشاعر كاظم اللايذ بمشاركة الأستاذ محمد خضير كما ساهم فيها بعض  الأدباء والشعراء. ويذكر أن أستاذنا القاص والروائي والمثقف الديمقراطي والمربي الكبير محمود عبد الوهاب ولد عام 1929،خلال زيارة عائلته للعاصمة بغداد ، وحصل على درجة ليسانس شرف( لغة عربية) من (دار المعلمين العالية - كلية التربية حالياً- بغداد عام 1953 ) وكتب عدداً من المسرحيات وأخرجها ومثل فيها، وترجمَ بعض القصص القصيرة عن اللغة الانكليزية، وتُرجمت قصصه إلى عدد من اللغات الأجنبية ، واختيرت قصته (القطار الصاعد إلى بغداد) التي نشرها عام 1953 في مجلة الآداب اللبنانية لتدريسها ضمن منهج الأدب والنصوص للصف الثالث المتوسط في  العراق، وصدر للأستاذ عبد الوهاب ثريا النص- مدخل لدراسة العنوان القصصي عام 1995 وهو أول كتاب يصدر باللغة العربية يختص في هذا الشأن ، وصدرت مجموعته القصصية(رائحة الشتاء)عام 1997 وترجمت إلى اللغة الانكليزية عام 2012 ، أما روايته (رغوة السحاب) فصدرت عام  2001 . وعن مؤسسة (المدى) للإعلام والثقافة والفنون صدر، بعد رحيله، كتابه (شعرية العمر) عام 2012، وهو حصيلة مقالات كان يكتبها في  جريدة المدى- الصفحة الثقافية- كل يوم أربعاء وتحت عنوان (أوراق). وللراحل بعض المخطوطات الجاهزة للطبع منها(سيرة بحجم الكف) رواية، و(الكلام عما جرى) سيرة ذاتية، وكذلك مجموعة قصص قصيرة، وقصائد نثرية و مقالات ودراسات وحوارات وبحوث تربوية-علمية حديثة متعددة. ويذكر إن الراحل محمود عبد الوهاب وعند تخرجه من دار المعلمين العالية، بدرجة الشرف، خصه الملك فيصل الثاني بساعة يدوية ثمينة وسلمها له شخصياً على المنصة ، وكذلك، سبق أن سلمه أستاذه في الدراسة الإعدادية فيصل السامر، الدكتور لاحقاً والوزير بعد ثورة 14 تموز 1958 ، هدية ثمينة وذلك لفوزه بالجائزة الأولى في المسابقة الأدبية التي كانت تجريها سنوياً في البصرة الإعدادية المركزية لطلابها.

*(الـرَّجُـل و الفسيل) محمد خضير/ شركة بلورة الجنوب- البصرة/ الغلاف: جواد المظفر/ ط1 - 2012

جاسم العايف


التعليقات




5000