.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اختتام ندوة (نجيب محفوظ) في مسقط

عبدالرزاق الربيعي

أختتمت أمس الأول  ندوة نجيب محفوظ التي أقامتها وزارة التراث والثقافة ضمن فعاليات مسقط عاصمة الثقافة العربية لعام 2006 م وقد خرجت الندوة بالعديد من التوصيات وهي تنظم السلطنة في العام المقبل 2007م اسبوعا سينمائيا لعرض الأفلام التي كتب لها نجيب محفوظ السيناريو والحوار او التي اعدت عن رواياته ونوه المشاركون إلى اهمية ان تعقد في مسقط كل سنة أو سنتين ندوة للرواية العربية تحمل اسم نجيب محفوظ كرائد للرواية العربية على ان تتناول الندوة في كل دورة احدى اعلام السرد العربي وتخصص محورا محددا عن تجربة نجيب محفوظ واوصى المشاركون بأهمية ادراج بعض الاعمال القصصية لنجيب محفوظ في مناهج التعليم الثانوي والجامعي ورأى المشاركون ان اطلاق اسم نجيب محفوظ على بعض القاعات والمراكز الثقافة على امتداد الوطن هو تقدير مستحق لهذه الشخصية التي اعطت وساهمت مساهم كبيرة في اثراء الادب الروائي العربي.

وقد رفع المشاركون    برقية شكر لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وقد جاء في البرقية التي قرأتها الدكتورة وجدان الصائغ:" نحن المشاركين في ندوة نجيب محفوظ التي نظمتها وزارة التراث والثقافة في الرابع والخامس من شهر ديسمبر عام 2006م نتشرف بأن نرفع أسمى آيات الشكر والعرفان لصاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه- وذلك لتفضله بالتوجيه السامي نحو اقامة هذه الندوة الامر الذي اضاف إلى قيام مسقط بدورها كعاصمة للثقافة العربية عام 2006م مذاقا خاصة وألقا ورواء فعواصم العرب هي من ترعى النابهين في كافة

الاقطار العربية وتحتفل بإنجازاتهم ونبوغهم.

ان التاريخ يخبرنا بأن القادة العظام وحدهم القادرون على صناعة الحضارة والرقي ذلك عندما تسطع فضائلهم كالشمس المضيئة سماء أمتهم.

حفظك الله يا جلالة السلطان عاهلا وراعيا لعمان وابنائها الكرام ،المشاركون في ندوة نجيب محفوظ"

وكانت قد أقيمت أمس الاول أربع جلسات بدأت بشهادات في تجربة نجيب محفوظ  وقد شارك في هذا المحور كل من محمد بن سيف الرحبي من السلطنة  الذي قدم ورقة حملت عنوان (رئيس دولة الرواية العربية نجيب محفوظ ) أو (الساحر الذي أهداني

شمعة) ومما جاء فيها "  أقف على هذا المنبر لأقص حكايتي كما قلت لكم بداية للمرة الأولى تعرفت على نجيب محفوظ روائيا في تلك المكتبة التي تحدثت عنها، لكنها كانت قراءة مراهقة لم تفتش كثيرا في تفاصيل ما بعد الحكاية بدأت لحظة القراءة

الأعمق حين تعرفت عليه في سوق الجمعة، وجدت مجموعة من الروايات القديمة تباع بمائة بيسة للرواية الواحدة، وكانت بينها روايات دار الهلال المعروفة، وبينها ميرامار، قادتني هذه الرواية الى شيئين: الندم على تفريطي في شراء كل تلك الكمية من الروايات، والى البحث عن الثلاثية التي بحثت عنها حتى وجدت أجزاءها، منذ عشرين عاما، ولا زالت العراقة تفوح من روايات نجيب محفوظ التي اشتريتها في ذلك العام، كنت أكتب اسمي على كل رواية كعلامة على التملك، استعارها كثيرون، لكنها قادتني الى عالم لا أستطيع أن اسميه سوى بسحر الواقع، ولأنني من هواة الاعجاب بكل ما هو أجنبي قلنا عن ماركيز أنه يكتب الواقعية السحرية، ترى أي واقعية سحرية وضعها نجيب محفوظ؟ انها الدهشة العميقة، هي أن تقرأ الواقع فترى فيه لفرط سحره نفسك وجيرانك وأقاربك، يمشون على الأوراق، هي حكايتهم وليست هي، تطوف كالخيال على واقعهم، ويطوف واقعهم حولهم كخيال شفاف، يرى ولا يرى، كاللهواء الساخن، يحرقنا رغم أننا لا نراه، أو يكون كالصفعة تلتصق بالوجه، تبقى بعدها حرقة الاهانة للروح، ولسعة الألم للجسد.وأضاف الرحبي " أدين لنجيب محفوظ أنه جعلني أكتب قصة قصيرة، في مرات لا تحصى أعاد الي الثقة في جدوى ما أكتب، وللخروج مما كتبت، في بداية عهدي

بالكتابة (وربما لا زالت مستمرة) كتبت عن نفسي، أثارني الغرور للكتابة عن تجلياتي الخاصة، عن الحب والكراهية والكآبة والحزن، استغرقتني سنوات، لكن سحرية الواقع لنجيب محفوظ عرفتني على أشكال أخرى من التناول القصصي، حيث حياة

الناس أكثر دهشة، فالكتابة هي الحياة، والحياة ليست ذواتنا فقط، بل هي النظر الى ما وراء نافذة الذات، هناك واقع يستحق التأمل والرصد والتوثيق.. عرفت القاهرة وحاراتها قبل أن أراها، كان ذلك عبر خان الخليلي والقاهرة الجديدة والثلاثية

وميرامار والحرافيش، رأيت الناس كيف يعيشون، وكيف مرت التحولات التاريخية فوق أرواحهم فكوت بلهيبها فئات من المجتمع دفعت الثمن، ورفعت تلك التحولات "

وقدم الأكاديمي المغربي المقيم في السلطنة الدكتور علال الغازي ورقة حملت عنوان ( محفوظ في قلب العالم وفي قلب الكلمة ) قال فيها" نجيب محفوظ شخصية ليس من السهل النظر اليها فهو صاحب موقف والتزام وفلسفة ويذكرني بسارتر لكن هذه

الشخصية الفذة التي كتبت وأصدقت في وعدها وصدقت لم تبق رهينة المحبسين وانما

 تعدت الى آفاق عالمية فنجيب محفوظ يظل من هذه الزاوية يظل حاضرا وممسكا بعالمية أنجزها بنصه الذي بوأه جائزة نوبل للآداب "ثم توقف عند رواية ( اللص والكلاب )

أعقبه  المحور الخامس ( مجالس نجيب محفوظ )  حيث تحدث الكاتب  جمال الغيطاني عن ذكرياته مع الأديب الراحل  وبدأ الجلسة بقوله " يعز علي أن يغيب عن هذه الندوة شريكي فيها الكاتب يوسف القعيد لظروف قاهرة "ثم تحدث عن بدايات

معرفته بمحفوظ وواول لقاء له به عام 1959 وكان عمر الغيطاني 15 سنة حيث تقدم اليه وعرفه بنفسه فرحب به ودعاه الى جلسة في المقهى ثم توطدت علاقته به حتى صار من أقرب الناس اليه وظل قريبا منه حتى وفاته وكان معه  يوسف القعيد

ومحمد السلماوي  في هذه الجلسات  وقد شاء القدر أن يكون آخر من قام بزيارته واللقاء به وكان ذلك في المستشفى اذ وجده في غرفة العناية المركزة وقال " لقد تأثرت به كثيرا حتى في لبسه فهو مثلا لايرتدي ربطة عنق لذا فلا أحب

ارتداء ربطات العنق"وأضاف " كان محفوظ ساخرا جدا  ولديه خفة دم وكان قارئا للشعر وحافظا له "

  أما المحور السادس فتناول ترجمات نجيب محفوظ الى لغات العالم حيث قدم  الدكتور عبدالله الحراصي ورقة حملت عنوان ( ترجمات نجيب محفوظ : تجارب وقضايا " جاء فيها " ا ريب أن نجيب محفوظ هو عملاق الرواية العربية ورمزها

الأول غير أن البعض ربما سيتفاجأ حينما يعرف أن أول كتاب صدر لنجيب محفوظ لم يكن رواية كتبها بل ترجمة قام بها من اللغة الانجليزية عام 1932م وكانت لكتاب جيمس بيكي "مصر القديمة"، ولعل هذه الترجمة مؤشر على أمرين أساسيين يتعلقان بخصوصية نجيب محفوظ المصرية العربية وعالميته في آن، ذلك أن فعل الترجمة

ذاته يعني مع ما يكتبه الآخر وسعيا لنقله إلى ثقافة المترجم وهو شكل من أشكال الانعتاق من المحلية الضيقة وفي الآن ذاته فإن محفوظ قد انتقى كتابا له علاقة بمصر، وانتقاء المترجم للعمل الذي يترجمه لا يأتي خبط عشواء وأنما يتم وفق رؤية ولتحقيق غرض، وهنا فإن ترجمة هذا الكتاب المتعلق بمصر القديمة يمكن أن تفسر على أنها محاولة للتقرب من المكان المصري- الفرعوني- من خلال ما كتبه الآخر.وإن انتقلنا إلى ترجمات نجيب محفوظ فإنه يمكن الإشارة سريعا إلى أن رواياته قد ترجمت إلى نحو 40 لغة من لغات العالم المختلفة، وتعد مطبعة الجامعة الأمريكية بالقاهرة هي الناشر الرئيس لترجمات نجيب محفوظ حيث نشرت ترجمات لأعمال محفوظية في 28 لغة من لغات العالم وفي نحو 400 طبعة، وكانت أكثر من ربع تلك الترجمات في اللغة الانجليزية التي بيع فيها أكثر من مليون نسخة من أعمال محفوظ ( وهو رقم يزيد على العدد الكلي لنسخ أعماله التي طبعت باللغة العربية ذاتها). ويقول مدير قسم النشر بالجامعة الأمريكية في القاهرة مارك لنز أن رواية "زقاق المدق" قد صدرت في 25 طبعة في 12 لغة فيما طبعت روايتي "اللص والكلاب" و"ميرامار"

في ما يربو على 20 طبعة في 10 لغات"المحور السابع   ناقش روائية نجيب محفوظ , و شارك في الحديث عن هذا المحور

كل من سعيد يقطين من المغرب وعبدالرحمن مجيد الربيعي من العراق الذي قال في ورقته الموسومة ( قراءة تنشد الدنو من نجيب محفوظ ) " كان لنجيب محفوظ الفضل في حل بعض المعضلات في الكتابة السردية وعلى رأسها الحوار وأؤكد على هذه

المعضلة بالذات لأنها هكذا فعلا بالنسبة للقصاصين العراقيين "وقال " كانت فتوته الابداعية خير محفز لنا ..كان نجيب محفوظنا الذي أنجبته مصر ولم تستأثر به وحدها "  في جلسة أدارها الدكتور علال الغازي  .

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات




5000