..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أبناءُ عَصرِنا....للشاعرة البولندية: فيسوافا شيمبورسكا...ترجمة

غسان أحمد نامق

أبناءُ عَصرِنا

قصيدة للشاعرة البولندية: فيسوافا شيمبورسكا

Poem by: Wislawa Szymborska

ترجمة: غسـان أحمد نامق

Translated by: Gassan Ahmad Namiq

يتم رفع الصورة

فيسوافا شيمبورسكا

شاعرة بولندية ولدت في بلدة "بنين" الصغيرة في غرب بولندا عام 1923. وفي عام 1931 رحلت أسرتها إلى مدينة "كراكوف"، وهي ثاني أكبر مدينة وواحدة من أقدم المدن في "بولندا"، حيث بقيت تعيش وتعمل مذ ذاك.

درست "فيسوافا شيمبورسكا" الأدب البولندي وعلم الاجتماع في "جامعة ياجيلونيان" من عام 1945 حتى عام 1948. وأثناء دراستها في الجامعة إنخرطت في المشهد الأدبي في "كراكوف". ثم بدأت تعمل في المجلة الأدبية "الحياة الأدبية" عام 1953، وبقيت فيها لمدة ثلاثين عاماً تقريباً.

لها أكثر من خمسة عشر مجموعة شعرية. وبعض مجموعاتها الشعرية مترجَم للإنجليزية.

وبينما نجد شعرها يتحدث بوضوح عن التاريخ البولندي اعتباراً من الحرب العالمية الثانية مروراً بالمرحلة الستالينية، إلا أنها شاعرة ذات أبعاد عميقة أيضاً، فهي تتحدث عن الحقائق الكبرى في الشؤون الاعتيادية المعاشة في الحياة اليومية. فتقول في حديث لها: "الحياة تتقاطع مع السياسة بالطبع. غير أن قصائدي ليست سياسية على الإطلاق. إنها قصائد تتناول الناس والحياة."

إحدى مجموعاتها الشعرية تحمل عنوان "معرض المعجزات"، وقد صدرت ترجمتها الإنجليزية عن دار "نورتون" عام 2001. وفي مقدمته للمجموعة كتب الشاعر والكاتب والمترجم البولندي من أصل لتواني "شيسواف ميلوش": "لدينا هنا شعر بالغ الإحباط ... ونجد المقارنة مع الرؤية الباعثة على اليأس لدى 'صاموئيل بيكيت‘ و'فيليب لاركين‘ تطرح نفسها هنا. ولكن، وعلى النقيض منهما، فإن 'شيمبورسكا‘ تقدم لنا عالَماً يستطيع الإنسان أن يتنفس فيه."

كما قال عنها الشاعر والناقد والأستاذ البولندي "ستانسواف بارانتشاك": "الذكاء والحكمة والدفء مكوّنات هامة في مجموعة المواصفات التي تجعلها [فيسوافا شيمبورسكا - المترجم] استثنائية للغاية، وتجعل كل قصيدة من قصائدها غير قابلة للنسيان."

وفي عام 1996 حازت "شيمبورسكا على جائزة "نوبل" للأدب. وتشتمل جوائزها الأخرى على جائزة "نادي القلم البولندي" ودكتوراه فخرية من جامعة "آدم ميكييفيتش" وجائزة "هيردر" وجائزة "غوتة".

توفيت "فيسوافا شيمبورسكا" بتاريخ 1 شباط / فبراير 2012 عن عمر يناهز 88 عاماً.

ترجمت القصيدة من البولندية للإنجليزية "جوانا ترشيسياك"، وهي الترجمة التي اعتمدنا عليها في ترجمتنا العربية.

أدناه الترجمة العربية للقصيدة ويليها نص القصيدة بترجمتها الإنجليزية.

 

 

أبناءُ عَصرِنا

قصيدة للشاعرة البولندية: فيسوافا شيمبورسكا

ترجمة: غسـان أحمد نامق

 

 

نَحنُ أبناءُ عَصرِنا؛

وعَصرُنا سِياسي.

 

كافّةُ الشؤون، نَهاراً ولَيلاً،

شؤونُكَ، شؤونُنا، شؤونُهُم،

شؤونٌ سِياسيّة.

 

شِئتَ أَمْ أبَيْت،

فَلِجيناتِكَ ماضٍ سِياسي،

ولِجِلْدِكَ شَكْلٌ سِياسي،

ولِعَيْنَيْكَ مَظْهَرٌ سِياسي.

 

ما تَقولُ لَهُ صَدى؛

وما تَسْكُتُ عَنْهُ لَهُ إيحاء.

وكِلاهُما سِياسي.

 

حَتّى حينَ تَذهَبُ للتلال

فإنكَ تَخطو خُطُواتٍ سِياسية

على أرضٍ سِياسية.

 

حَتّى القصائدُ غَيْرُ السِياسيةِ سِياسية،

وفَوْقَنا يَتألّقُ القَمَر،

لكنّهُ لم يَعُد فِضّيّاً الآن.

أنْ نكونَ أو لا نكون، ذلك هو السؤال.

سؤال؟ أيُّ سؤال؟ يا عزيزي إليك اقتراحاً:

سؤالٌ سِياسي.

 

وليسَ عَليكَ حتّى أن تَكونَ إنساناً

لِتَكْتَسِبَ أهَمّيةً سِياسية.

فَسَيَكتَسِبُها النِّفْطُ الخام

أو العَلَفُ المُرَكَّز أو أيّةُ مادَّةٍ خام.

 

أو حَتّى طاوِلةُ المؤتمرات التي

كان شَكْلُها مَوْضِعَ نِزاعٍ طوالَ شُهور:

هَلْ نَتَداولُ حَوْلَ الحياةِ والمَوْت

عَلى طاوِلةٍ مُسْتَديرةٍ أمْ طاوِلةٍ مُرَبَّعة؟

 

وإِبان ذلكَ يَموتُ النّاس،

وتَهْلِكُ الحَيَوانات،

وتَحتَرِقُ المَنازل،

وتَبورُ الحقول،

كما في الأزمِنة الغابِرة

الأَقَلّ في سِمَتِها السِّياسية.

 

Children of Our Era

by Wislawa Szymborska

 

 

We are children of our era;

our era is political.

 

All affairs, day and night,

yours, ours, theirs,

are political affairs.

 

Like it or not,

your genes have a political past,

your skin a political cast,

your eyes a political aspect.

 

What you say has a resonance;

what you are silent about is telling.

Either way, it's political.

 

Even when you head for the hills

you're taking political steps

on political ground.

 

Even apolitical poems are political,

and above us shines the moon,

by now no longer lunar.

To be or not to be, that is the question.

Question? What question? Dear, here's a suggestion:

a political question.

 

You don't even have to be a human being

to gain political significance.

Crude oil will do,

or concentrated feed, or any raw material.

 

Or even a conference table whose shape

was disputed for months:

should we negotiate life and death

at a round table or a square one?

 

Meanwhile people were dying,

animals perishing,

houses burning,

and fields growing wild,

just as in times most remote

and less political.

غسان أحمد نامق


التعليقات

الاسم: غسان نامق
التاريخ: 26/12/2012 01:34:35
أخي الأستاذ جلال،
أشكرك على طيب كلماتك بحقي وبحق ترجمتي. وإذ تأتيني هذه الكلمات من مترجم قدير وذي باع طويل في الإبداع الترجمي، فإنني وبقدر غبطتي وسروري بهذه الكلمات أحس بمزيد من المسؤولية تُلقى على كاهلي، لأني أعد كلماتك شهادة من مختص ومبدع تُلزمني بضرورة تقديم ما يرضي العيون الفاحصة.
أشكرك مرة أخرى.
ولك مني كل الاحترام.

غسـان نامق

الاسم: جلال زنكَابادي
التاريخ: 24/12/2012 20:51:20
أخي الأستاذ المترجم المتمرس القدير غسان
أتابع ترجماتك الشعريّة التي تنم عن مجسات حساسة في الإختيار ، والتزام بدقة نقل المعاني بالإضافة إلى لغتك العربيّة الناصعة
وأنا العبد الفقير أليه تعالى ، بصفتي منتمياً أيضاً إلى قبيلة (الخونة) مع الترجمة عن لغة وسيطة في الحالات الإضطراريّة ، بل ومع تعدّدية الترجمة ، لاسيما للمتون الإبداعية الراقية كهذه القصيدة التي قرأت لها العديد من الترجمات باللغات العربية والفارسية والإنكَليزية ...
ولكونك في رأيي مترجماً ألمعيّاً؛ أهيب بك أن تتحفنا بترجمات لأشعار شعراء وشواعر كبار / كبيرات مجهولين / مجهولات لدى قرائنا وقارئاتنا ، بل حتى لدى أغلب نخبتنا من الشعراء والشواعر
مع اعتزازي وتقديري

كاكه جلال




5000