.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عباس المنغولي

رشيد الفهد

شارك عباس المنغولي في تظاهرة  نظمها عدد من المتقاعدين للمطالبة بزيادة مرتباتهم ،وسط مدينة البصرة،المكان الذي يتردد فيه على الدوام.

عباس له عشرون عاما، لا شان له  بالمتقاعدين، لكنه هكذا على الدوام يفاجئ الجميع . ما أن شاهد المتظاهرين يمرون من أمامه حتى نزل إليهم ، هاتفا وملوحا بيديه كما يفعلون، حتى حولها إلى مناسبة للضحك والسخرية ، انشغلوا به فترة ،  وأنساهم الشأن الذي جاءوا من اجله ، كنت في حينها أراقب ذلك المشهد عن قرب.

هو أحد أصدقائي ،مضى على صداقتنا  ما يزيد على عامين.

عباس  شأنه شأن أقرانه المنغوليين لا ينطق إلا القليل ، يلاقي مصاعب بالكلام،  ما يضطره إلى الاستعانة بالإشارات والإيماءات، فيما حاسة السمع لديه تشتغل على نحو جيد.

أصابني الذهول حين شاهدته مرة يحمل جهازه النقال،ماذا يفعل بالنقال إن لم يكن بمقدوره الحديث؟ .

 علمت من مصادر مقربة أن ذويه على اتصال دائم معه ، و بغية الاطمئنان عليه، يكون كافيا بالنسبة إليهم ألاستماع إلى صوته .

الملفت أن في جهازه أغاني السيدة أم كلثوم،شاهدته مرة  يستمع إلى معلقتها  (يامسهرني) ، خلال استماعه كان  يهز رأسه متحسرا،متأففا، متقمصا دور العاشق الولهان الذي في قلبه لوعة.

عباس له ملابس لا تحصى، دائما يطالعني  بثياب جديدة لا أراها عليه من قبل، يحصل عليها  بفضل علاقته المتينة مع ألباعة ،يمنحوه ما يريد على شكل هبات، معتقدين أنها  خطوة تجلب لهم الحظ السعيد، من شأنها أن تفضي  إلى زيادة في مبيعاتهم.

 في مطعم ممتاز، يطل على شط العرب ،يعامل عباس معاملة زبون محترم،يقدم إليه ما يطلبه من طعام على نفقة المالك.

 في إحدى المرات،تعرض إلى اهانة غير مقصودة في مزحة قام بها فريق إحدى الفضائيات،  فبعد إن ضبطوه جالسا في مكان ما،  سارعوا إليه، واضعين الكاميرا أمامه للإدلاء بتصريح ،كاد في وقتها أن يبكي لولا أن احدهم تدخل على الفور لاحتواء الأزمة ،مع ذلك سارع يقدم لهم الشاي  من بائع للشاي كان قريبا.

عباس ليس محتاجا ولا متسولا، ابن عائلة تبدو أنها ميسورة الحال، طالما حاول إثبات ذلك بواسطة عده للمال الذي بحوزته أمام أنظار الجميع .

لأمانته يستعين به أصحاب المحال التجارية ممن يرغبون بأخذ قيلولة داخل دكاكينهم، بعد تناولهم وجبة الغداء،يجلس على كراسيهم مؤديا دور التاجر البارع المتمكن.

عباس له أسلوبه الخاص في أداء التحية، يصافح الواحد أولا ثم يطبع قبلة على خده،وهي الطريقة التي يتبعها إزاء من يعرفهم والذين لم يتسنى له التعرف عليهم من قبل.

شاهدته قبل أيام  في إحدى الساحات، كان جالسا إلى جانب  صورة كبيرة تعود إلى سياسي،  أتذكر أنهم استعانوا بماكنة ثقيلة ،رافعة كبيرة، لتثبيت الصورة في الأرض،  لسعة حجمها ووزنها.

عباس لا يدري هو أحسن ألف مرة من هذا الظاهر في الصورة، آه لو يعرف أن  الديناصور القابع إلى جواره مهما ارتقى لا يمكنه في النهاية أن يرتقي أبدا إلى مستوى منغولي ).

 

رشيد الفهد


التعليقات




5000