.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدعوات الثلاث

سمرقند الجابري

تلقيت ثلاث دعوات في وقت واحد، وبصراحة كنت في حيرة من امري ايها ألبي لانها جاءت متزامنة ، وعندما استشرت أخي وصديقي الشاعر احمد جليل الويس ، وضع لي الخطة الثلاثية التالية:

ان نحضر نهار المدى وان لا نفوت فرصة رؤية مسرحية  (نهار غائب) وان نذهب بعدها الى الناصرية منها الى مدينة السماوة .

وكان يوم الخميس... وقد  قطعت قوات الشرطة الشوارع المؤدية الى شارع المتنبي في بغداد،  غير ان الضابط المسؤول عندما عر ف بمهمتي الاعلامية حتى اوكل احد افراد الشرطة بايصالي الى ساحة الرصافي متكرما، وهناك فطر قلبي رؤية شارع المتنبي الخارج من تفجيره حزينا متربا ومنه شققت طريقي الى ( خان الذهب) المقابل لـ(مقهى الشابندر) المعروف.؟

 استهل النهار بالعزف على الكمان حتى بدأت مسرحية(نافذة من خلال الغائب ) عن الراحل غائب طعمة فرمان واخراج (حيدرمنعثر) وتأليف (علي حسين )تمثيل الفنان القدير سامي عبد الحميد ، والسيدة شذى سالم والفنان المبدع سامي قفطان ، وبرعاية مؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون وجمعية التنمية والتعاون .

حضر المسرحية السيدة هيروابراهيم قرينة رئيس الجمهورية والسيد فخري كريم رئيس تحرير صحيفة المدى ونخبة من كواكب الادب العراقي والنقد والاعلام ومحبي الفن ،وابكت المسرحية 90% من الحاضرين وتلى العرض جلسة نقاشية ادارها الباحث والاديب (ناجح المعموري) وكان هناك عرض ممتع لاخر اصدارات المدى التي لا تقاومها شهيتي ..

كانت حقيبة سفري الصغيرة وسط زحمة الحضور مثار تعثر الصحفيين وضحك الزملاء ،بعد العرض اخذنا الطريق مشيا انا واحمد جليل من المتنبي الى كراج النهضة لارى تلك الازقة التي لم ارها منذ سنوات طويلة بحكم انشغالي بعملي الوظيفي ومفارقتي للجولات الحميمة في ازقة بغداد .

الطريق الى الناصرية كان متعبا بسبب دوريات التفتيش والطرق الاسفلتية المهملة التي تربط بين بغداد والناصرية .

وصلنا الى (فندق الجنوب) بعد الغروب لنفاجأ بتعرض الاستاذ القاص (شوقي كريم) الى حادث سيارة، فعلق احد الزملاء قائلا :- " يا شوقي كنت توصي  بدعم الادباء وها انت دعمت من قبل سيارة ،هل ارتحت الان؟! ) فضج الجميع في صالة الفندق بالضحك.

بعد العشاء ، تعرفنا الى الشاعر الجميل (احسان العسكري)  الذي جاء لنجدتي وانا احشر بتسرعي بطاقة (الكارت ممري) في الحاسوب وبقينا نحن الثلاثة نتبادل الحديث عن مدينة الناصرية وبساتينها وشعرائها وانتهى الامر بسهرة على الفرات في مقهى صغير طوقتني فيه ادخنة الاراكيل برائحة التفاح حيث فوجئت بالامكانيات التي يحتويها الشاعر احسان في جعبته عن انظمة الحاسوب والبرامج والتقنيات.

 

جلسة الافتتاح في سوق الشيوخ

ما ان داعبني الصباح حتى سارعت لحضور مهرجان (ثقافة اللا عنف في التعامل مع الاخر) الذي يقيمه (بيت الحكمة العراقي) بالتعاون مع التجمع الثقافي في سوق الشيوخ على قاعة (النشاط المدرسي في اعدادية كربلاء) كانت اهداف المهرجان هي الدعوة الى التعايش السلمي بين ابناء الوطن الواحد ورفض كل سياسة تدعو الى العنف والعمل على تكوين لغة تفاهم طيبة مع الجميع،  واستقبلنا السيد الدكتور (شميران العجيلي) بمودة وتحدث الينا بفرح رؤيته لتواجدنا في المهرجان وتحدث عن منشورات بيت الحكمة ورأيت معرضا للبوسترات التي نفذتها انامل شباب الناصرية وسوق الشيوخ واعجبني معرض اللوحات الزيتية التي مثلت بنظري جانبا ثقافيا في اتلعبير الحسي- اللوني والتكويني.

بعد تلاوة من القران الكريم والنشيد الوطني قرأت لنا الطفلة (ضحى احمد ) قصيدة حزينة تمثل شعور الطفل وسط تعرض بلاده  الى محنة همجية ولا يفهم هو سبب حزنه لانه محاط بعالم لا يفهمه .

تابع الشعراء اعتلاء المنصة بروعة  قصائدهم ، كانت القاعة تضم وجهاء عشائر الناصرية وبعض الاحزاب والتنظيمات السياسية.

استضافنا في بيت خاله السيد (علي الغريفي) في دعوة غداء ظريفة تحدث لنا فيها عن احوال الناصية وحال عشائرها  وكيفية بيع سكان هذه المدينة لاجزاء من بساتينهم واراضيهم الزراعية والتي تحولت من حزام اخضر الى سلسلة بيوت،  وصحبنا بسيارته الخاصة في جولة رأيت فيها روعة  نهر الفرات وهو يحول المدينة الى شبه جزيرة ، فُتنت بمنظر القصب المجفف الذي تصنع منه المضايف ورؤية مصفى النفط الذي تم توسيع انتاجه اليومي بما يغطي حاجة المنطقة من الوقود ورؤية كورنيش المدينة الذي تم تعميره ومنظر لاعبي كرة القدم اليافعين على اطراف الفرات.

 

الجلسة المسائية :

بدأت بمسرحية مؤثرة عن استاذ قصفت مدرسته وقتل طلابه وهو يدخل الى الصف مخاطبا اياهم رافضا في داخله موتهم البشع ولكنه يكتشف في نهاية الامرانهم لن يعودوا وحصل للممثل كسرفي يديه في العرض المسرحي وهو يؤد ي دوره في الاعتراض على فقد الصغار لاندماجه في الدور.

 كانت القراءات الشعرية متعددة بين الوطنيات والغزل والرثاء اعقبتها سهرة اخرى في مقر الحزب الشيوعي العراقي في الناصرية على انغام عود الفنان العزيز على قلبي (علي حافظ) وشاركه العزف الاعلامي المتعدد المواهب ستار ناصر وقراءات ممتعة للاخوة الشعراء مروان عادل وياس السعيدي ومجاهد ابو الهيل وعارف الساعدي واحمد جليل الويس وكم افتقدت صديقي الشاعر (عمر السراي) الذي يحلق بقراءاته اذا ما عزف العود قربه  .

السماوة :

في اليوم التالي لم احضر انا  واحمد جليل الجلسة الصباحية بل ذهبنا مع خيوط الصباح الاولى الى السماوة التي تبعد عن الناصرية ما يقارب الساعتين لحضور مؤتمر الشيخ(عبد الحميد السماوي) في قاعة ضخمة جدا التقيت فيها بالاستاذ القاص الرائع(زيد الشهيد)  وبعض الاصدقاء كالقاص والشاعر عاتي البركات لان الوضع في العراق اصبح من الصعب عى الاخوة الالتقاء اللهم إلا عن طريق الانترنيت والهواتف النقالة اما اليوم فكانت للتواجد معهم معزوفة روحية لا مثيل لها وكانت هناك ايضا لوحات معروضة تجعلني ادهش من رغبة الشباب في الاصرار على مواصلة الطريق مهما كانت الظروف.

سوق الشيوخ:

وما ان التقطنا انفاسنا من الطريق حتى عدنا ثانية الى الناصرية لحضور الجلسة المسائية وكان في مدينة الناصرية لدى وصولنا زحام وقطع للطرق بسبب زيارة  السيد برهم صالح وعادل عبد المهدي الى الناصرية وبعض السادة من مجلس النواب ووجهاء العشائر لبحث سبل تطوير اعمار الناصرية في خطة العام الجديد.

 

حفل الختام:

لعل لحفلات الختام ما يشابه تاثيرها النفسي على قلبي كيوم تسلم نتائج الامتحان النهائي

رغم فرحته فهو يعني العودة الى العالم الروتيني والى العمل الوظيفي والى الذين لا يفهموننا .

قُرأت قصائد شعبية في حب العراق ولا اعرف كيف انهال التصفيق كمطر غزير من شباب الناصرية ووزعت شهادات التقدير والدروع التكريمية.

اعجبني منح الشاعر (ياس السعيدي) شهادته الى القاص الفراتي الفذ ( علي السباعي) وكم شكرت الله الذي خلق عازف العود( علي حافظ) ليقول لنا ان الفن بخير..

مضيف العجيلات :

كانت المفاجأة الجميلة باصطحاب الوفد بعد حفل الاختتام ، الى احد مضايف عشيرة( العجيل) المطلة على نهر الفرات وهو ديوان كبير مستطيل من القصب يعود في نمط بنائه الى زمن السومريين الذين كانوا يبنون بيوتهم بالقصب.

استقبلنا الشيخ بزيه العربي الدشداشة البيضاء كاجنحة الملائكة والعباءة العربية المطرزة بخيوط الذهب والعقال الذي يكمل من هيبته ورحب بي بشكل خاص لكوني الشاعرة  الوحيدة المشاركة في المهرجان من النساء وعرفني بعائلته التي كات تقف كجنود مجندة في المطبخ للقيام بواجب ضيافة اكثر من 200 شخص .

دارت استكانات الشاي بالهيل ،وعلت رائحة الحطب المقربة الى نفسي ووجبة العشاء في صواني كبيرة جدا من (رز العنبر) الذي يشتهر العراق بزراعته  دون دول الاقطار العربية وتعلوه الخراف المشوية.

بعد تلك الجولة الجميلة قدم لنا الشاعر العراقي ( محمد رحيمة الطائي) مقطوعات من الشعر الشعبي العراقي المسمى(الابوذية) شارك فيه شعراء المهرجان ورجال عشيرة العجيل.

للفرح سحر عجيب فلقد عدنا من المضيف الى الفندق لنتابع السهر والمحاورة وسط طقوس الشعر والادب ولم ننتبه لشروق الشمس لولا مرور احد الشعراء من قربنا قائلا:-" يابه صباح الخير!".

الى السماوة مرة اخرى :

 وبلا نوم او فطور عدنا الى مدينة السماوة حيث نام الشاعر احمد جليل كطفل صغير تجول شخيره في السيارة المتأرجحة والتي يعود تاريخ صناعتها الى زمن المرحوم جدي ووصلنا الى (جامعة المثنى) لاختتام مهرجان ( عبد الحميد السماوي) وقام المخرج العراقي (هادي ماهود) اكراما لاختتام المهرجان بعرض فلمه الوثائقي الشيق (العراق موطني) الذي اثار الكثير من مشاعر الحزن في نفسي الفلم تحدث عودة هادي من استراليا و عن العراق بعد سقوط النظام وحال مدينة السماوة وعن الاحداث التي مرت به في ظل التخبطات الجديدة ، استمر عرض الفلم ساعة تقريبا ، التقينا بعدها بعميد كلية المثنى الدكتور(ناجي كاشي) الذي اهدانا نسخة من  كتابه ( الغرائبية في العرض المسرحي) الصادر عن دار الخيال / لبنان بـ 198 صفحة من الحجم المتوسط وكان هذا الكتاب يمثل امنية كبيرة لنا بالحصول عليه لانه يسلط الضوء على امور مهمة في العرض المسرحي بشهادة الاستاذ سامي عبد الحميد والاستاذ الكبير صلاح القصب.

وهكذا عدنا الى بغداد بعد جولة استغرقت ثلاثة ايام أحسستها خارج زمن الارهاق اليومي ، عودتنا كانت عن طريق(اللطيفية) والذي كان يسمى قبل شهور(طريق الموت) ولكنه الان بفضل  انتشار  دوريات الامن والشرطة اصبح اكثر امانا .

 دخلت الى بيتي بالحقيبة الصغيرة التي تعثر بها الزملاء وملأتها قصائد جميلة تعثر بها فرحي ، كتبت في دفتر مذكراتي بقلم احمر ( لن انسى لك هذه الدعوة الرائعة يا خضر خميس يا ايها الانسان النبيل) وقبل ان اغمض عيوني ارسلت قبلة كبيرة للناصرية التي تجولت في دمي ولاهلها الذين نقعوا في القلب بعمق  .

 

سمرقند الجابري


التعليقات

الاسم: غزوان الاميرالي
التاريخ: 14/02/2015 08:53:32
عزيزتي سمرقند وغاليتي
اتمنى انك تنجحين وان تكوني مميزه ليس فقط بالشعر بل اتمنى لك زوجآ حنونآ يفهم مشاعرك ومنزل وأولاد يشبهونك لان في مجتمعنا هذه الامور لاتدوم طويلا!!!!!بالتوفيق ياحنونه.

الاسم: شذى
التاريخ: 14/06/2010 20:14:22
انا لست بصحفية لكني كنت نجمة في مكان ما او زمان معين خطفت الابصار دارتالافلاك حولي سافرت وانجزت ونجحت ..حصدت الجوائز لكني بلحضة احببت من لايعرف للحب سوى الاحتكار اقتلعني من كل شيء لم اعد ارى الناس لم اعد اسمع بهم لانه ببساطه لايريد لاحد ان يراني او يسمع صوتي حتى صوتي اراده حكرا له جولتك في العراق وفي مدننا الحبيبة اعادت الي روحي التي غابت عني منذ مدة لكني لا استيطع ان اتحرر من قيودي

الاسم: وهاب شريف
التاريخ: 20/02/2008 10:49:46
العلوية الاخت الاديبة الشاعرة الاعلامية المتألفة دائما
السنابل والنخيل والعصافير الجميلة كلها تحتفي بك اينما تحلين ايتها الفضاء النوراني العراقي
وهاب النجف العراق

الاسم: سعد البغدادي
التاريخ: 20/02/2008 10:44:01
الحاجة سمر قند والصديقة الرائعة
ريشتك الساحرة هي التي تعزف اوتار القصيد
دمت دائما

الاسم: وهاب شريف
التاريخ: 20/02/2008 10:22:07
الاخت الرائعة والعلوية البهية سمر قند
السنابل وسعفات النخيل والعصافير الجميلة
تحييك اينما تحلين وتفرح بأخبارك المفرحة
ايتها العنفوان العراقي الطاهر النبيل ايتها
الفضاء النوراني
وهاب / النجف -- العراق

الاسم: shakhawan
التاريخ: 19/02/2008 23:34:02
مبروك لك الفوز يا سمر القند


shakhawan
stockholm
19 02 2008

الاسم: خالد شويّش القطان
التاريخ: 19/02/2008 13:07:39
مبروك لك الفوز يا عزيزتي سمر القند بجائزة الشارقة للابداع .. فانت انسانة حقيقية ومبدعة مثابرة وفاعلة في الوسطين الثقافي والادبي ..
اتمنى لك الموفقية الدائمة في مسيرتك الحياتية والكتابية الابداعية ..
ونحن نفتخر ان تكون لنا في العراق هكذا نساء مبدعات متألقات ويحصدن جوائز الابداع ..
ولترى النساء العربيات ونساء العالم كيف ان المراة العراقية تواجه الحياة العصيبة والعواصف التي يمر بها بلدها وتقتحم ميادين الابداع وتحصل على الجوائز ..
هكذا هي المراة العراقية دوما مرفوعة الراس .. ولن تنحني لعاديات الزمان ..
شكرا لك يا سمر وشكرا لفوزك ..
وشكرا لمركز النور ..

خالد القطان - بغداد الآمنة باهلها وناسها الطيبين الاصلاء

الاسم: سمرقند
التاريخ: 18/02/2008 10:26:00
والله ان فرحي يبني اليوم ناطحات سحاب وقصور في ارجاء مجرتنا الحلوة وفعلا كل هذا الحب لم يذهب هباء فمن فرح لاخر يصنعه تواجدكم البهي لي احبتي الاصدقاء
وها انا ازودكم من الفرح شطرا بفوزي بجائزة الشارقة للابداع الادبي عن مجموعتي القصصية/ دبان صغيران.
كل هدا التألق سكبتموه ايها الاحبة فلم انسى ابدا هذا الحب وابقى اترجمه كل يوم ...كل يوم
شكرا لكل حرف منكم ولكل دقيقة ...

الاسم: خالد بن صالح
التاريخ: 17/02/2008 13:48:00
لا أدري وأنا أرتشف قهوة عراقية بطعم كلماتك العذبة..كيف أحييك أيتها الصديقة الرائعة سمرقند..
تابعت تغطيتك الكاملة بشغف من يريد استنشاق هواء عراقي نقي.. تحتشد جزيئاته.. وجزئياته.. بكل هذه المحبة..والعطاء.. بعيدا عن نشرات الأخبار التي تنهش عظامنا كل يوم.. والصراعات التي تغرش في القلب غصة بحجم بلد..
دعيني أنثر حول كلماتك المزيد من المحبة.. والورد والمطر .. علني أكتشف مدى فداحة الصمت الذي يلبسني منذ زمن..
أنت الحاضرة دائما.. في المكان والزمان العراقيين بأتم معنى الكلمتين.. وفوق المعنى بقليل حيث العراق الأجمل..
دمت شاعرة وإنسانة وامرأة.. تسري في دمائها حرقة الوطن.. والحرف..ومزيدا من المحبة والإبداع..

شاعر جزائري

الاسم: منصور الريكان
التاريخ: 17/02/2008 07:28:15
الزميلة سمرقند تحياتي وكنت اتمنى ان اكون معكم اشكرك على اهتمامك بالشعر وارجو ان لا تنسونا في البصرة ونتمنى للثقافة العراقية والنسوية برموزها ان تكون قدوة برغم الظروف المعقدة

الاسم: دجلةاحمد السماوي الولايات المتحدة الاميركية
التاريخ: 16/02/2008 21:45:36
عزيزتي الغاليةسمر قند فعلا انت قطعة من السكر.
تحية السكرلك
كم اشتاق الى العراق الحبيب الى كل بقعةمن ترابهالمقدس
عزيزتي أحسدك لانك رأيت المهرجان الشيخ حميدالسماوي انه عمي المرحوم حميدالسماويله ابيات من الشعر لقد خطت بالذهب على بابالضريح للامام علي بن ابي طالب ( ع)
لمن الصروح بمجده تزدان * وببابن تتزاحم التيجان

كما أن العلامة الشيخ حميد السماوي رد على ايليا ابو ماضي في قصيدتة المشهورة. لست ادري * وجواب العلامة المرحوم ليس يدري
والشيخ أحمد الشيخ حميد هو ولده لقد إعدم في النظام المقبوروالشيخ مهدي ايضاإعدم وبكت عليهم الارض والسماء
والله ياسمر عادت الذكريات المرة والحلوة حينما قرأت تغطيتك الرفيعة وزيارتك الىارضنا التي نخجل ان نراها وباي عيون تلتقينا كيف غادرناها ومتى نعود هنا ؟
تحية الورد والسلامة لك
دجلة احمد السماوي

الاسم: اياد عطية الخالدي
التاريخ: 16/02/2008 14:15:42
الى الشاعرة المهذبة .. والاصيلة سمر ..
بالتاكيد ان تغطيتك لهذه الفعاليات الثقافية ..
كانت رائعة مثلك ..
المؤسف في هذه الجلسات حقا ان يحضرها طبالان معروفان
لطالما ازعجونا بزعيقهم في مدح النظام السابق ..
ومن المؤسف ان تطأاقدامهما ارض الناصرية .. ارض الشهداء والمقابر الجماعية ..
وانت تعرفين اقصد من ، انا اقصد من لا يستحون ، هؤلاء الذين يستخفون بمشاعر العراقيين من قبل ومن بعد..
وسوف لن نعذرك .. وسنلغي صورتك الجميلة من عيوننا
ان تكرر اسميهما ، واسماء غيرهما من المداحين لسلطة البعث على لسانك ، لانك امراة وانسانة حقيقية .. ومن المخجل ان تطيح بمكانتها في قلوب الشرفاء مقابل ارضاء
من لا يرضى الله عنهم ولا العراقيون ..
ودمت لنا انسانة وشاعرة ومبدعة مخلصة لوطنها ولشعبها

ملاحظة: لا اعتقد ان الاستاذ احمد الصائغ سيقتطع حرفا من هذا التعليق .. لانه ابن العراق الشجاع ..

شكرا لك يا سمر .. وشكرا لمركز النور الحقيقي

اياد عطية الخالدي - بغداد
رئيس قسم التحقيقات في جريدة الصباح البغدادية

الاسم: هيثم جبار الشويلي
التاريخ: 16/02/2008 09:20:59
هاهم ابناء الجنوب يلوحون في الافق
بشكرهم اياك على السفرة الممتعة
التي ارجعتنا بضع سنين الى احضان الناصرية والسماوة
شكرا للحجية سمر
هيثم جبار الشويلي
عراقي أنا

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 15/02/2008 22:25:18
السلامة للزميل شوقي كريم ..
نريد للعراق واهله أن يعود معافى بعيدا عن كل ما هو دكتاتوري وطائفي وعنصري.
المتألقة سمرقند تعود بتوليفة جميلة تصحبنا في تغطية جديدة بقطارنا القديم الحنين بصوته.
هل سمعتم شخير قطارنا القديم ام صراخه توووووووت توووووت توووووووووت .. حتى قطارنا يقول الشعر.
متى يستفز قطارنا ويعاود سيره كدودة القز ويبث لواعج المكير وبويب السياب والهور والحمري وطير الوز والحذاف !
لكنك لم تخبرينا يا سمر هل ما زال ماء الناصرية مجا..ام زودوك بالمياه المعدنية والعصائر؟
على فكرة .. انت تلاقحين الصحافة بالأدب .. وذلك فن له مكانته.
محبتي

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 15/02/2008 19:45:51
حبيبتي سموره
مشتاقة جدا جدا
احببت تغطيتك الاعلامية كثيرا لأنها حملتني نحو اجواء جنوبنا العريق الموغل في الاصالة والنبل ..
احيي ابداعك اعلاما وشعرا ..
وتحية للصديق احمد الويس
وكوني بابداع دائم .. وتألق يليق بحرفك وحبرك وهو يلون الصفحات بكل هذا الألق والجمال .. .

الاسم: خالد شويّش القطان
التاريخ: 15/02/2008 12:49:37
تسلمين ياسمر يا قند ..
تبقين رائعة ..
جميلة هذه التغطية الاعلامية .. ولكن .. مع احترامي الكبير لشخصك ولقلمك ولابداعك .. ومع احترامي الكبير للحزب الشيوعي العريق المناضل والمكافح في محافظة الناصرية، التي هي مدينتي ومدينة كل العراقيين الحقيقيين الشرفاء .. الا انني لا احترم المهرجانات والجلسات والقراءات الشعرية التي تضم مداحين ومزمرين ومطبلين فارغين لدكتاتور العراق الفارغ الطاغية صدام المقبور .. وليعرف نفسه من يعرفها. وعليكم ان تحترموا مشاعر الشعب العراقي .. ومشاعر ذوي شهداء المقابر الجماعية التي خلفها لنا طغاة البعث المقبور ومن آزرهم من مداحي السلطة الصدامية البائدة .. كفى صمتا.. ولتستحوا واحترموا دموع الامهات الثكالى باولادهن .. ودموع الارامل بازواجهن .. ودموع الاطفال العراقيين الايتام بابائهم، ممن غيبوا في سجون ومعتقلات النظام البائد الرهيبة .. ومقابره الجماعية سيئة الصيت .. فهل من مستح ؟ وهل من قطرة حياء ؟..

انا اعرف ان الاستاذ احمد الصائغ صريح وشجاع ..وانسان حقيقي .. ولا يخاف في الحق لومة لائم .. وسوف لن يحجب هذا التعليق .

خالد القطان - بغداد الآمنة بأهلها وناسها الاصلاء الطيبين

الاسم: که‌ژال اسماعیل
التاريخ: 15/02/2008 01:50:53
عزیزتی الغالیة سمرقند ... اشتم نسیم گه‌لاویژ وانا اقرا لک و کانک حملت من السلیمانیة عطر النرجس ، هنیئا لک
انک تزدادین جمالا حین تنثر کالفراشة ثقافتک و قصائدک علی المهرجانات وتبدعین
اتمنی ان یغمر الحب ایامک و قلبک المفحم بالحیاة .

که‌ژاڵ اسماعیل
هولندا

الاسم: بدل رفو
التاريخ: 14/02/2008 19:34:29
الشاعرة المبدعة سمرقند مع الود
تحياتي لك من عاصمة الامبراطورية الهابسبوركية غراتس النمساوية ..قرات موضوعك بشغف كبير وعشق بلا حدود .. عشت مع موضوعك وكانه انا في الناصرية ويغني لنا الصديق حسين نعمة (بين علي الكبر و يا حريمة )ونتجه صوب السماوة ونخلها ... ارى فيك جمال العراق فانت بالامس كنت في مهرجان كلافيز في السليمانية واليوم في الناصرية والسماوة ..شكرا لك من القلب لانك افرحتيننا بهذه الرحلة ..اتمنى لك كل الخير والابداع
مع جزيل احتراماتي
بدل رفو

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 14/02/2008 17:51:29
لاشك جهود الشاعرة الرائعة سمر اثمرت حضورنا معها دون حضور ولكني اعتب عليها عتبا شديدا
فهي لم تكلف نفسها لتعطيني رأيها بمقالتي عن بصماتها الشعريةوترد على رسالتي ..
فهل كتابتي لا تستحق منها الرد ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الاسم: مروة العميدي
التاريخ: 14/02/2008 16:41:51
احسنتي يامبدعة

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 14/02/2008 10:38:54
سمرقندكأنك الملكة شبعاد في مضيف سومر،،، وقد أخبرتك في المهرجان بمدى متابعتنا بشغف لمتابعاتك الثقافية...مع تحيتي للصديق الشاعر أحمد الويس وجميع من حضر من المبدعين الى كرنفال ثقافة اللاعنف.....

الاسم: عباس الياسري
التاريخ: 14/02/2008 08:33:09
الشاعره المبدعه سمرقتد
منذ تعرفت على الزميله سمرقند وانا ارى فيها مجموعه من النساء في امرأه واحده تخلق عالمها الخاص اينما حلت وتجبر الاخريين على ترك عوالمهم والدخول في عالمها الرحب والذي يشع منه الحب والامل والابداع تاركه نفسها للاخريين لتنشر ابداعهم وتحرص على ايصاله الى كل الذين تعرفهم والذين لا تعرفهم فهي حريصه على اسعاد الجميع بلا بخل وتمجد الاخريين بلا انانيه دمتي انسانه وشاعره مبدعه واعلاميه نشطه

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 13/02/2008 20:53:52
الاخت سمرقند الجابري تحياتي

جميل هو وصفك ورائعة هي مشاعرك تجاه الأمكنة والناس وكريمة جدا بنقل الحقيقة من خلال الوصف الصادق... ايتها العزيزة كم يؤسفني عدم تواجدي في هذه الأجواء لكوني كنت خارج دائرة هذا الكرنفال بسبب سفر مفاجيء لي لكن ما طالعته في سطورك الشاعرية أحسسني بجمال فقرات هذا الكرنفال وكأني كنت متواجد ميدانيا ومتفاعل مع كل فقره منه ...نعم سيدتي أجواء الأدب والفن هي من تخرجنا من شرنقة الزمن الروتيني المتمثل بالوظيفة وأجواء المنزل... كم نتمنى أن تعود الأيام ويتألق الشعر والشعراء لنبتهج جميعنا بحبنا المطلق للوطن العراق...سلمت أناملك ودمت مبدعة دوما ..مع أجمل وأرق المنى

الاسم: وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 13/02/2008 20:45:00
العزيزة الشاعرة سمرقند
اتعرفين غاليتي اني احسدك رغم تعبك
انت بينهم، هنيئا لك، تتجولين بين احلامي
هنيئاً لمطرك بكِ، هنيئاً لكمابين امتعتي وجمر الضلوع.
شاعرتي الغالية دفء سنواتي هو تاجك الآن، لكن تذكري أن يدي لوّحت،، لوحت من بعيدوبقيت ....
بين المكان واللامكان شاعرة ترتجي أن تكون منديل حقيبتك في الجولة القادمة.
شكرا لك حياتي
وفاء




5000