.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رابطة وطنية للصحافة الثقافية !!

ناظم السعود

باتت المهرجانات و الملتقيات الثقافية تشكل مظهرا حضاريا و وطنيا لعدد كبير من الدول و المنظمات و الهيئات في دول العالم و لا يكاد يمر يوم من دون أن نسمع عن افتتاح او اختتام هذا المهرجان أو ذلك النشاط أو تلك الاحتفالية و ضمن دورات و كرنفالات احتفالية عامة، ما يهمنا ان نتابع صورة لما يجري هناك و نطلع إخباريا على الجديد في الأدب و الموسيقى و المسرح و الفنون التشكيلية و سوى ذلك من فعاليات ثقافية قديمة و متجددة و طبعا يحدث هذا التواصل بوسيلة واحدة هي ان يقوم المراسل الثقافي أو الصحفي المتخصص بنقل وقائع و تفاصيل أي حدث ثقافي عربي و عالمي من خلال تقارير صحافية مفصلة و أخبار إعلامية منوعة و مصورة هنا يصبح ( الموفد الصحفي ) ركيزة مهمة للتواصل و نقل الفائدة و تعميم المعرفة و ربما لمعرفة الثغرات و السلبيات.

 ولأننا ( سمعنا) كثيرا خلال الأسابيع والشهور القليلة الماضية عن مهرجانات وملتقيات ثقافية كثيرة( بعضها موسمي والأخر سنوي) توزعت على كامل الخارطة الجغرافية والإبداعية العربية ومنها: مهرجان جرش/ صلالة/ الدوحة/ القاهرة الدولي للسينما/ قرطاج للمسرح ..الخ  بعض من هذه المهرجانات يحظى بشهرة عالمية متزايدة ، ومن المعروف ان العراق يشارك باستمرار في هذه المهرجانات بوفود وفرق إلا ان هناك إشكالية جوهرية تواجه أي متابع لهذه المشاركات تتمثل بأن ليس هناك من معايير او تقاليد معروفة تراعى او تسبّب هذه المشاركة او تلك حتى ان المتابعين لا يكادون يعرفون المسوغات التي حددت طبيعة المشاركة الثقافية وكيفية إدراج الأسماء والفعاليات وإبعاد أخرى نظيرة مع ان الأخيرة قد تكن أكثر إبداعا أهمية وصلة بالحدث المعني!.

الإشكالية الثانية تتعلق بمرحلة ما بعد الترشيح السفر والوصول اذ نكاد نصطدم مع كل مشاركة بأسم الثقافة العراقية بحاجز صلد من الصمت والمجهول واللا تصريح يجعل جمع المشاركين العراقيين وكأنهم يقبعون في دائرة سرية مغلقة وهذا بالطبع ناتج أكيد من إبعاد ( أكاد أقول متعمد بالتتابع!) هذا سيلقي بظلاله

السلبية والتجهيلية علي القارئ العراقي والذين فوقه وأمامه! .

طبعا لا جديد يذكر ان كان الحدث يجري في جرش أو جيبوتي أو الاسكيمو ذلك أن الإشكاليات الطبوغرافية و النهبانستانية و الفهلوية ما زالت تخيم على هذه القضية و القضايا الساندة و ما يحصل مع أي مهرجان جديد كان قد حصل مع مئات المهرجانات و الملتقيات الثقافية القارية و العالمية و ويعود الخطأ ( او الخطيئة لا فرق ) إلى تغييب الصحفي الثقافي المرافق  وهو ما يعني امرأ واحدا :غياب الحقيقة الثقافية عما جرى هناك و ما يجري هنا،  لهذا أرى ان يقوم أهل الثقافة بما قام به أهل الرياضة منذ سنوات طويلة بإنشاء رابطة للمحررين الثقافيين  تكون مسؤولة مهنيا و وطنيا لتغطية المهرجانات و الملتقيات المنعقدة هنا او في الخارج من خلال الرسائل الثقافية منعا لحالات التجهيل و العنتريات و تقليلا من الاعتماد على شبكة الانترنيت وأخواتها في معرفة ما جرى بين ألهنا وألهناك!!.  

 

ناظم السعود


التعليقات




5000