..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بعيييييدا عن السياسة

هناء الداغستاني

 كلنا اصبحنا سياسيين سواء اردنا ذلك او لم نرد علما ان اكثرنا بعيد عنها ويكرهها بل ويتجنب الخوض فيها لاسباب عدة ولكن الظروف التي يعيشها العراق والمنطقة العربية اوجبت علينا ان نتحدث فيها لتأثيرها المباشر على ادق تفاصيل الحياة ومن المعروف ان السياسة هي فن الممكن كما يعرفها الواقعيون والتي تعني دراسة وتغيير الواقع السياسي موضوعيا وليس الخضوع للواقع السياسي وعدم تغييره بناء على حساب...

ات القوة والمصلحة وهذا يعني ان كل شيء في العملية السياسية يجب ان يصب في مصلحة المواطن بالدرجة الاولى لانه هو الذي سعى للتغيير عن طريق اشخاص او احزاب او مؤسسات وثق فيها للتغيير نحو الافضل ولتحقيق امنياته بعد ان ينال حقوقه بالكامل..اذن على السياسي ان يقوم باصلاح الواقع بوسائل وطرق مشروعة ذات غايات نبيلة وسامية بعيدة عن توظيف المبدأ الميكافيللي..الغاية تبرر الوسيلة للوصول الى ما يطمح المجتمع اليه لان الغايات الدنيئة هي الطامة الكبرى لتدمير كل شيء وقتل احلام الناس وبالتالي دمار شامل سياسيا واجتماعيا واقتصاديا واخلاقيا وهنا تنهار الدولة ,المهم,انا اردت من هذا كله ان اقول اننا اصبحنا سياسيين لان كل شيء في حياتنا له علاقة مباشرة بالسياسةمن التربية والتعليم والصحة والخدمات وغيرها من الامور التي لها تماس مباشر بنا وما اكثرها وعلينا ان نكون كذلك لان العراق يريد هذا ويريد من اهله الذين يعشقونه ان يأخذوا بيده وينتشلونه من الواقع المزري الذي اصبح هو ونحن نعاني الامرين منه..فكل منا ..الطفل ..الصبي ..الفتاة..الشباب..الشيوخ ..النساء والرجال نتكلم ونتكلم ونحاول ان نبتعد عن السياسة ولكنها تجرنا اليها باي شكل من الاشكال وترانا نتحدث فيها عندانقطاع التيار الكهربائي وعندما تغرق الشوارع بالمياه بعد هطول المطر وفي التدريس الخصوصي وفي معاناة المريض وفي مناقشاتنا حول الفقر ومايعانيه الفقير من لوعة وذل وهي حاضرة جدا

في اعداد الايتام والارامل وغيرها الكثير الكثير بل حتى الحب اصبح يتأرجح الان سياسيا,اذن نتفق ان كل شيء في الحياة له تماس مباشر بالسياسة فمتى نصل الى الاحلام وتحقيقها ونحن لم نأخذ لحد الان حقا واحدا من حقوقنا لكي نقوم بواجباتنا بكل طيبة خاطر ومتى نشعر بالامن والامان ومتى ومتى..وهاهي التحليلات التي اصبحنا فيها اساتذة أتعرفون لماذا؟لاننا نعيش الاوضاع ذاتها نشعر ونحس ببعضنا البعض,فهل يعرف السياسيون ولو لوهلة بماذا نفكر وماذا نريد وماهي حقوقنا وهل يعرفون بان كل واحد منا له الحق في ان يهنأ بحياة كريمة ولديه حلم يريد تحقيقه وعليهم ان يتفانوا من اسعادنا,اتساءل مرات كثيرة اين هم منا؟وهل يعرفون مايقال عنهم؟وهل يأخذونه بنظر الاعتبار؟وهل يعرفون مشاكلنا ويعملون على حل نصفها وليس كلها؟وماذا يقولون للناس التي وثقت بهم وسلمتهم مقاليد حياتها واوصلتهم الى ما هم عليه الان؟ الم يروا الاطفال الجياع والمتسولين والام الثكلى والارملة وبيوت التنك وغيرها من الامور التي يندى لها الجبين في بلد يعتبر من اغنى بلاد العالم؟ اين هم من هذا كله؟من جهة اخرى اما كفانا تحسرا على مانراه من تقدم وازدهار في دول كانت قبل سنوات قرى صغيرة ولكنها الان يشار لها بالبنان على تقدمها وراحة الانسان فيها,وماالذي ينقصنا لنكون مثلهم علما اننا من الممكن جدا ان نكون افضل منهم للخيرات الكثيرة التي منٌ الله سبحانه وتعالى علينا,ولكن ..آخ..من هذه..ال..ولكن..التي لو فتحنا الحديث عنها نموت ونحن لم نعطها حقها في الاسباب والتحليل,وهكذا ترون اننا نتحدث في السياسة بالرغم من كوننا بعيدين عنها ولكنها تفرض نفسها لانها ببساطة شديدة..سياسة..فمتى يعرف السياسيون..فن الممكن المجرد من كل غاية سيئة ومتى سيعرفون اننا نحن السياسيون وليس هم ولولا نحن ماكانوا هم ومتى سيثبتون لنا انهم يحبوننا مثلما يحبون انفسهم..ومتى سنعيش الرفاهية التي يعيشون فيها ومتى؟ومتى؟ رب قائل يقول..بعد خراب البصرة؟؟؟؟؟؟؟
مع مودتي

هناء الداغستاني


التعليقات




5000