.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أمينة الحفافه

رشيد الفهد

تعرض منزل السيدة( أمينه) الحفافه وسط مدينة البصرة إلى اعتداء قام به  مجهولون.

المصادر أشارت إلى شبان يستقلون دراجات نارية توقفوا أمام منزلها في ساعة متأخرة ليمطروه بوابل من الحجارة والقناني الفارغة ثم لاذوا بعدها بالفرار، ما أدى إلى تحطم زجاج النوافذ وإثارة حالة من الذعر والخوف بين أفراد أسرتها..

في مقابلة أجريتها، اتهمت أمينه جهات بتدبير الهجوم، لم تسمها،معربة عدم نيتها رفع دعوى قضائية أو تقديم شكوى ضد مجهولين.

أمينه ، واحد وأربعون عاما، تحصيلها الدراسي دون المتوسط، طويلة القامة، سمراء ، لها (علي) وثلاث بنات.

تمارس عملها داخل بيتها الذي ورثته عن أبيها، فيما يتولى (علي) إدارة شؤون دكان صغير شيدته من داخل منزلها ،، يطل على الشارع ، يوفر ما تحتاجه العائلات المجاورة من بعض الحاجيات الغذائية أو المنزلية.

أجورها لا تفرضها، ولا تحددها مسبقا ، فهي متروكة للزبونة بحسب  استطاعتها.

 قالت أن مهنتها منذ القدم، تعد بالنسبة للبعض، من المهن المعيبة غير اللائقة ، وفي أحيان يذهبون إلى ابعد من ذلك، إلى عدم جوازها أصلا،معبرة عن استغرابها من هؤلاء.

 الأحاديث المتنوعة التي  تتردد على لسان النسوة الوافدات إليها، والبوح  بأسرارهن أمامها، جعلتها سلة معلومات غنية ومفصلة  تتعلق بأحوال سكان الحي الذي تقيم به.

إنها تعرف الفتيات الراغبات بالزواج وتعرف الامهات اللواتي يبحثن عن عرائس لأولادهن،وغالبا ما تلعب دورا ايجابيا في تقريب وجهات النظر،لكنها وعلى حد قولها، لا تفضل  الحضور في مراسم ألخطوبة إذا  تمت بجهودها إلا نادرا، تجنبا لأية مضايقات محتملة يمكن أن يسببها وجودها هناك.

في إطار الاستعدادات المتعلقة بليلة العرس، يكون الذهاب إلى (أمينه)  أول إجراء بالنسبة للعرائس قبل ذهابهن إلى صالونات تجميل النساء، و في الخطوة  الأولى غالبا ما تجري  عمليات( حف) جماعية للعروس ومن يرافقها.

استنادا للبيانات التي تصل إلى أسماعها،

(أمينه) تعرف رجال الحي أيضا، تعرف المحتشمين منهم،وتعرف ألمخادعين الذين يدعون الوجاهة والتقوى،،وفي خزائنها العشرات من القصص ذات الصلة.

(أمينه) في إطار ألحديث عن الهجوم الذي تعرضت له ،ألقت باللائمة على المتشددين بقولها: ( الشكوك تحوم من حولي ، إنهم ينظرون إلي بعيون لا ترحم في الوقت الذي يدفعون بزوجاتهم نحوي لألمع وجوههن ،  وهذا ابن الجيران دخل في شجار مع (علي) نعته بابن الحفافة  ،أمه إحدى زبوناتي  ، وأبوه حرامي، ضبطوه، صار في ألمجلس البلدي، وما من أحد يقول له  حرامي).

رشيد الفهد


التعليقات




5000