..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا يورقُ الزيتون إلا إذا

عطا الحاج يوسف منصور

 هذه  القصيده مهداة الى الشعب الفلسطيني وفصائله الوطنيه

بمناسبة انتصاره الذي كنتُ  أتوقعه منذ عام  1973  على العدو الصهيوني    

            

                                                   

لا  يورقُ الزيتونُ إلّا  إذا        قامتْ  يدُ  الاحرارِ تسقيهِ

ولا أرى أعراقَهُ  ترتوي          لوجاءت  الامواهُ  ترويهِ 

إلا  إذا  سالتْ  دماءٌ على          أديمهِ   الصادي  فتُحييهِ 

يا أيُها  الزيتونُ هذا أنا            ولي  حديث ٌ كنتُ أخفيهِ 

كنتُ إذا حدثتُ عن حالتي           كناطقٍ والماءُ  في  فيهِ 

حتى إذا عُدتُ ولي قوتي           أصبحتُ ما أخشاهُ أحكيهِ

أنا  فلسطينُ  ولي  مقدسٌ       به الشرافة ُ ، طاب ما فيهِ 

أنا  فلسطينُ  بلادُ  الندى        والخيرِ كلِّ   الخيرِ  أحويهِ

أنا فلسطينُ  ملاذ َ الذي          خافَ زمانَ البؤسِ يرميهِ

غالتْ يدُ  الاطماعِ في غفلةٍ         من أمّةٍ  نامتْ  وتمويهِ

أرضي وعِرضي كان في خِطةٍ     فيها جنودُ البغي  تحميهِ 

فأرسلتْ في خافقي  طعنة ً     وعلى  جراحي السترَ تُرخيهِ    

وأصبحَ الابناءُ  أيدي  سبا      وشُرّدوا  في الارضِ والتيهِ

فهمْ جياعٌ تحتَ ظلِّ الاسى       وصار  هـذا  الخيرُ  يجنيهِ

كلَّ  أثيمٍ موغلٍ  بالخنى             في عالمٍ ، ألحقّ ُ يُعميهِ

فاليومَ ثوبُ الوهنِ عني انطوى      وبيرقي بالنصرِ أعليهِ 

بفتيةٍ ما خابَ ظني بهمْ            وهمْ  ثمارُ  الصبر أحويهِ

إنّي وأبنائي على  عهدنا           نحيا  وليلُ  البغي  نُفنيهِ 

غداً يرى العالمُ أنّي بهم              أنالُ حقاً  كان  يُقصيهِ 

بهمْ وهمْ فخري أطولُ العُلى        وأردعُ  الباغي و أرديهِ 

أنا وأبنائي على عهدنا                والمَهر للأوطانِ نُغليهِ

  

                العراق / الكوت              ألاثنين 5 / تشرين ثاني / 1973    

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 25/11/2012 22:53:02
أخي الطيب الشاعر الفيلسوف جمال مصطفى

نعم يا أخي اربعة عقود وأن أنتظر ساعة النصر على
أعداء الانسانيه ومسببي الفتن والدمار في كلِّ بلدٍ
يُريدُأن يعيش بسلامٍ وأمانٍ ، إنّها الصهيونيه العالميه
التي تُريدأن تستحوذ على العالم بالقوّةِ تارةً وبالمال
تارةً أخرى،وماأقولهُ لا يخفى عليكَ،اليوم يحق أن يقولَ
كلَّ عربي :الايمان مع العزيمة يصنعان النصر ، فهنيئاً
للشعب العربي بهذا النصر وتبّاً للمتخاذلين والعملاء .

شكري لكَ يا أبا نديم على تعليقكَ
مع خالص ودّي وعاطر تحياتي .

الحاج عطا

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 25/11/2012 19:53:09
لا يورق الزيتون إلا اذا
قامت يد الأحرار تسقيه

الشاعر عطا الحاج يوسف منصور
أربعة عقود مرت على كتابة هذه القصيدة تقريبا

ومع ذلك فالجرح الفلسطيني قصيدة واحدة نازفة كتبتها اجيال من الشعراء

دمت شاعرا مبدعا يا ابا يوسف




5000