..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قانون مجلس الاتحاد يضعه المعهد العراقي على طاولة البرلمانيات

بشرى الهلالي

ضمن برنامجه لدعم قدرات البرلمانيات الجدد في مشروع تعزيز الديمقراطية لفترة مابعد الانتخابات تبنى المعهد العراقي في اجتماع هو العاشر من نوعه للبرلمانيات العراقيات مناقشة قانون المجلس الاتحادي الذي يعتزم مجلس النواب اقراره بموجب المادة 65 من الدستور العراقي.

وعقدت الجلسة بمشاركة تسعة عشر برلمانية منهن: امل عطية عبد الرحيم, وحدة الجميلي, شايان محمد, عفاف عبد الرزاق جبير, ميسون سالم الدملوجي, ندى ابراهيم الجبوري,ايمان عبد الرزاق,رحاب العبودة ,شلير عزيز,ايمان جلال محمد, سوزان السعد، وبحضور عدد من اعضاء مجلس النواب وأكاديميين.

وجرى في الاجتماع استعراض قانون مجلس الاتحاد طبقا للدستور العراقي حيث ان المؤسسة التشريعية تتكون من مجلسين هما: مجلس النواب ومجلس الاتحاد، وقد تم تفصيل كيفية تشكيل مجلس النواب وطريقة انتخابه وصلاحيته وطريقة حله تفصيلا دقيقا بينما ترك موضوع تشكيل مجلس الاتحاد وصلاحيته وكل مايتعلق به الى مجلس النواب كون تأسيس مجلس الاتحاد يعتبر بمثابة صمام امان للوحدات المكونة للدولة. وتم التطرق بشكل سريع الى كيفية توزيع الاختصاصات بين الحكومة الاتحادية والاقاليم والمحافظات بموجب الدستور العراقي، حيث حدد حصرا اختصاصات السلطة الاتحادية وجعل بعض الاختصاصات مشتركة وجعل في كل مالم ينص عليه من الاختصاصات الحصرية للسلطات الاتحادية يكون من صلاحية الاقاليم والمحافظات غير المنتظمة في اقليم .

وقدم الدكتور ليث الزبيدي/ استاذ العلوم السياسية استعراضا سريعا لطبيعة النظام السياسي في الدستور الامريكي وبالاخص البرلمان الفيدرالي وكيفية التمثيل في مجلس الشيوخ واختصاصات المجلس. حيث ان الدستور الامريكي اتى بنظام يختلف في اسسه عن النظام البرلماني او نظام الجمعية النيابية اذ جعل الرئيس الامريكي يأتي الى السلطة عن طريق الانتخاب لمدة اربعة اعوام وبموجب الدستور يكون للرئيس وبمشورة مجلس الشيوخ وموافقته اختصاصات عقد المعاهدات شرط ان يوافق عليها ثلثا مجلس الشيوخ كذلك تعيين السفراء وكبار الموظفين في الدولة اما الشؤون ذات الطابع المحلي فقد اُوكلت لدستور الولاية وسلطاتها المحلية ويتكون البرلمان الفيدرالي من مجلسين مجلس النواب الذي يمثل مجموع الشعب في الدولة ومجلس الشيوخ الذي يمثل الولايات المتحدة بصورة متساوية حيث ان مجلس الشيوخ يتكون من شيخين عن كل ولاية ويكون لكل شيخ صوت واحد اما العمل التشريعي فأن جميع مشروعات القوانين المالية تصدر من مجلس النواب ولكن لمجلس الاتحاد الحق في اقتراح التعديلات على سائر مشروعات القوانين. كما تطرق الى الاسباب الموجبة لتأسيس المجلس الاتحادي كون هذا المجلس سيشكل لاكتمال هيكلية السلطة التشريعية الاتحادية وحماية مصالح الاقاليم ومعالجة الفراغ الدستوري كذلك تضمن هذا المقترح تمثيل المحافظات بمعدل 4 مقاعد لكل محافظة اي بمجموع 72 مقعدا وان التمثيل جاء متساويا لايعكس حجم السكان الحقيقي

وتحدثت السيدة سهير الجبوري/ عضو مجلس محافظة بغداد عن رأي الحكومة المحلية بمقترح القانون وبنود ذلك المقترح واهمية ذلك القانون حيث اعتبرت صدور هذا القانون أنه سيكون داعما لصلاحيات مجالس المحافظات وبالاخص بغداد، خصوصا وان مجالس المحافظات الآن لا تملك سلطات تشريعية. كما تطرقت السيدة سهير الى اهمية صدور قانون العاصمة. وأوضحت ان بنود هذا المقترح جعلت تمثيل المحافظات متساو في مجلس الاتحاد، مبينة أنه من الاهمية جعل التمثيل حسب النسبة السكانية للمحافظة. من جانب آخر اكدت الجبوري على ضرورة وضع شروط اكثر رصانة لعضوية مجلس الاتحادوالابتعاد عن المحاصصة التي ستفشل المجلس الاتحادي كما اكدت على ضرورة اتخاذ القرارات بالاغلبية المطلقة لاالبسيطة كما اقترحت واكدت على اهمية اشراك مجالس المحافظات كافة في العملية التشريعية لمجلس الاتحاد نظرا لعدم وجود صلاحيات تشريعية لمجالس المحافظات في الوقت الراهن .

بدورها اكدت النائب ميسون الدملوجي على ضرورة ان يضم المجلس شخصيات مهمة من المعارضة العراقية ماقبل سنة 2003 وبذلك يحقق نوع من المكانة الاعتبارية من جهة.

وذكرت النائب بتول فاروق ان الدستور تضمن ان تكون السلطة التشريعية متكونة من مؤسستين تشريعيتين هما مجلس النواب ومجلس الاتحاد. وإن عدم تشكيل مجلس الاتحاد لحد الان يشكل فراغا تشريعيا.

بشرى الهلالي


التعليقات




5000