..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفيلية .. القومية الشهيدة

د. ناهدة التميمي

كنت اراهم في الجامعة .. كانوا صبية وبنات كالاقمار خلقا وادبا وتفوقا والتزاما , كانوا متميزين في كل مجالات دراستهم .. وكيف لا ومنهم العالم الجليل العلامة مصطفى جواد.. كانوا بعمر الورد الذي يتفتح للحياة ويتطلع الى افقها الواسع ليملأه اريجا وعبيرا نديا فواحا .. كانواهادئين مهتمين بدراستهم لايشغلهم عنها شيء نائين بانفسهم عن اية سياسة او مشاكل ... كل شيء كان مازال هادئا وجميلا,, الا ان اغارت في ليلة ليلاء ونهار لم تطلع له شمس اسراب البوم وافواج الغربان من امن ومخابرات النظام السابق لتقتطف زهورهم اليانعة وتقتلع احلامهم وحقهم في الحياة والوطن الآمن,, بعد ان دبروا لهم بليل مسرحية فريال في الجامعة المستنصرية لتكون قميص عثمان ... والتي بسببها اخذوهم من الدار الى النار مرعوبين لايعرفون ماهي جريمتهم ومالذي اقترفوه وخصوصا الاولاد منهم الذين اخذوا الى معسكرات سرية في صحراء المثنى واقبية وسجون مرعبة اخرى,, مورست عليهم اشد انواع التعذيب والقهر والاذلال ودفن قسم منهم احياء بعد ان شاهدوا بام اعينهم وبشهادة بعض الناجين منهم قبورهم تحفر امامهم فالقوا بهم احياء ثم واروا الثرى فوق رؤوسهم, واجبر الاخرون على السير الى حتفهم على حقول الالغام,  فيما اعدم القسم الاخر فورا ودون اي تردد حال اعتقالهم ووصولهم الى دوائر الامن او المعتقلات.. اما القسم الاخر فقد جعلوا منهم فأر تجارب للدكتورة الجرثومة والجراثيم مثلها فجربوا عليهم كل انواع الغازات والسموم الكيمياوية والجرثومية من غاز الخردل الى السيانيد الى غيرها من المحرمات.

كنت اعرف عائلة فيلية تسكن بغداد مكونة من اربع بنات ووالدتهم العجوز , ليس لديهم اب او اخ .. كانت الكبرى مدرسة والثانية محاسبة والاخرى موظفة والصغرى طالبة في الهندسة .. كنت كلما زرتهم رايت الام منكبة على صلاتها وتسبيحها .. كان بيتهم مرتبا وجميلا .. وذات مرة دعوني الى حضور خطوبة ابنتهم الصغرى فاشتريت هدية وذهبت في اليوم الموعود .. وطرقت الباب طرقا كثيرا ولكن لاجواب!!! عندها جاءت امرأة مسرعة من البيت المقابل لتقول لي علي ان اغادر بسرعة قبل ان يلمحني احد الرفاق في المنطقة ... فسالتها مالامر قالت لقد هجروهم امس ليلا وكانوا نيام عندما داهموهم ولم ياخذوا شيء معهم حتى ذهبهم ونقودهم لم يسمحوا لهم باخذها, ورموهم على حدود ايران ... ولااعرف ماخطر امراة عجوز وبناتها المسالمات على امن صدام وجلاوزته.

حدثني اخرون في الغربة من الفيليين وقالوا انهم كانوا من اثرياء العراق وعندما هجروهم كانت مصيبتهم ثلاث مصائب في ان واحد فقد داهمتهم سيارات الامن والرفاق على حين غرة او وهم نيام واخذوا اولادهم الى المصير المجهول امام اعينهم وفرهدوا دورهم امام اعينهم, وكيف ان الرفاق كانوا يتعاركون امامهم على قطع اثاثهم ولمن تكون منهم, ولاي واحد فيهم سيؤول بيتهم بما فيه, وكيف ان بعضهم كان ينتظر اطفاله ليعودوا من المدرسة وتوسلوا بهم ان يسمحوا لهم فقط بانتظار الاطفال او من كان في العمل او العسكرية او الجامعة .. ولكن هيهات ان تكون لمجرمي البعث شيء من الانسانية والنخوة والمروءة فهجروهم دون الاحبة فمات منهم من مات في الطريق الى ايران كمدا على صغاره او احبته الذين لم ولن يراهم بعد ذلك. هذا غيض من فيض مما جرى لهذه الشريحة التي كانت اولى ضحايا النظام السابق واول شهيدة على مذبحه ولكن لحد هذه اللحظة لم ينصفها احد.

عندما هجرهم صدام ادعى انهم فرس واعاجم مع العلم انهم من اقدم الشرائح التي سكنت وادي الرافدين .. في حينها لم نسمع ان هنالك من دافع عنهم او ادعى انهم منه او انه منهم ,, لم يفتح لهم احد ابوابه ليأويهم ويخفف مصيبتهم . فقد رحلوا قسرا الى ايران ومنها الى المنافي القصية حيث اصبح الكثير منهم طعاما للحيتان وضواري الصحاري القاسية التي هربوا اليها بحثا عن الوطن الآمن .

وبعد السقوط انشغل الجميع بالبحث عن مقابره الجماعية ومكاسبه الشخصية والفئوية والحزبية ولم يهتم لمأساتهم احد مثل اعادة الجنسية او اموالهم المسلوبة لهم,, ومعرفة مصير شبانهم اين ذهبوا وماذا حل بهم .. الان على الفيلية ان يتحدوا ليفوزوا بكتلة واحدة قوية وكبيرة ومؤثرة ويدخلوا البرلمان بثقلهم وثقل ماساتهم التي لم يهتم لها احد .. عندها ستتسابق الكتل والاحزاب والجهات للانضمام اليهم او ضمهم اليها وعندها ايضا سيختار الفيلية شركائهم بشروطهم ومع من يحقق مصالحهم حقا لامن يستغلهم لاغراض سياسية بحتة .. وعليهم ان يعملوا بمبدأ ماحك جلدك مثل ظفرك ... فتول انت جميع امرك.

 

د. ناهدة التميمي


التعليقات

الاسم: شامل البصام
التاريخ: 12/02/2008 21:07:59
لم يعرف التاريخ ظلما كالظلم الذي تعرض له الكورد الفيليه على ايدي المجرم العفن المقبور ابن الزانية صدام واتباعه المجرمين ومع الاسف الى يومنا هذا لم ينصف الكورد الفيليه فلازال الكثير منهم لم يمنحوا شهادة الجنسية العراقية ولازالت املاك الكثير منهم بحيازة الاخرين ولم ترد لهم كان على الحكومة والبرلمان اصدار تشريع خاص بهم لاعادة الاعتبار اليهم -- شكرا لك سيدتي وانت ترفعين صوتك لنصرة الكورد الفيليه وشكرا لكل الشرفاء الذين كتبوا عن مظلوميتهم

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 11/02/2008 07:16:33
ما أسعدني حينما أطل المبدع الكاتب الوطني حسن الخفاجي بعد الطلب منذ العام الماضي للكتابة في النور،شكرا لك وشكرا لناهدة التميمي العراقية الاصيلة لنشركما في النور........
هذا مادونته تحت مقالة حسن الخفاجي وأزيد ايها الفاضلة ناهدة مظلوميتهم لأنهم كرد من غير قومية البعث ولأن ولائهم لأهل البيت الاطهار..أود استمرارك بالنور مع نخبة الكتاب والكاتبات الذين يحملون هم الوطن....




5000