.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


آن الأوان لنسمي الأشياء بأسمائها

ماجد الكعبي

(( هواتف المسؤولين تحت المجهر ))

 

إن أرقام هواتف المسؤولين ما وضعت تحت أيديهم إلا لإسعاف طلبات المواطنين وتمشية أمور المعنيين وتسهيل الاتصالات على الأصعدة كافة , وان بعض هذه الهواتف النقالة قد استخدمت واستغلت لمأرب وغايات لا تمت بصلة إلى طلبات المحتاجين , فان الكثير من المسؤولين لا يكترثون ولا يهتمون بمخابرات واتصالات المواطنين والإعلاميين والصحفيين والمراسلين والكتاب والذين هم بأمس الحاجة إلى إسعافاتهم أو ردودهم وأجوبتهم .. ومن المؤلم جدا أن يتجاهل المسؤول نداء المواطن الذي يستغيث به وينتدبه لإسعاف طلباته المشروعة والملحة , في حين نجد أن بعض المسؤولين على أهبة الاستعداد لتنفيذ أي طلب صادر من صوت نسائي يدغدغ مشاعره وينهال عليه بالإغراءات والغنج والمواعيد , وان جميع الشرفاء يرفضون هذا الأسلوب السمج والرديء جدا الذي يسلكه بعض المتحكمين من الشخصيات الكبيرة والصغيرة التي تتربع على كراسي الحكم , فهل من الإنصاف والعدل أن لا يأبه المسؤول بتوسلات واتصالات الإنسان المعدم الذي يعيش في ضيق وحيرة وندم ..؟ في حين يكون أسرع من البرق لتنفيذ رغبات واشتراطات من يمتلكن سحر الجمال والغنج والدلال والدلع . إن هذه الحالة والظاهرة المشينة تنسف جذور الحق والعدالة والإنسانية والحقوق المشروعة , وترسي حجر الأساس لتقاليد غاية في القذارة وعلى درجة ضخمة من التردي والانحطاط والسقوط الأخلاقي . فالواجب يفرض أول ما يفرض أن نعصف وننسف هذه الهياكل والأساليب التي تجسد غايات مليئة بالشهوة والنتانة والطمع والابتذال , فيا لضيعة القيم والأصول في هذا الخضم المتلاطم من الغايات الجنسية والشهوانية والتجارية والرؤى الغرامية والتسلكات التي تنم عن منحدر فضيع وكريه ووضيع .

إن هواتف المسؤولين رسالتها الأساسية إشاعة القيم والخدمات والمنافع العامة ولكن البعض منهم قد تخلى عن هذه الأنشطة والواجبات وينشط ويضاعف نشاطه في أوقات الانتخابات حيث لا تكف هواتفهم النقالة عن النداءات المتواصلة لاستجداء أصوت المواطنين والتي هي غاياتهم الأساسية في موسم الانتخابات , وان هذه الهواتف النقالة العائدة للمسؤولين تظل صماء خرساء إزاء كل نداء وطني وجماهيري وفيه مردودات ايجابية للجياع الذين يفترشون بساط الفقر والمرض والجهل والحرمان .وان البعض من الذين لا يردون على نداءات واتصالات المواطنين ولا يعيرون أي اهتمام لمطاليب المعوزين والفقراء نجد أن هواتفهم النقالة والجوالة مشاعة لمن تربطهم بهم مصالح نفعية وذاتية وتجارية ولمن يعيشون في هيام وغرام مع الحسناوات بائعات الهوى حيث كل منهن تدعي بأنها عشيقة المسؤول الفلاني وبإمكانها الاتصال به بأي وقت لأنها تمتلك السلاح والمغناطيسية الجاذبة للبعض من الذين يتبؤا مكانا رفيعا في جهاز الدولة أو الحكومة , وهذه حقيقة ناطقة يعرفها القاصي والداني ولا نتوقع أن يوضع حد صارم وعقاب حاسم لهذه الممارسات الشاذة لأنها قضية ذاتية وأخلاقية .

ان بعض هذه الهواتف المسحورة تدفع المعنيين إلى تعاطي الرشوة بشتى صورها وأشكالها وممارسة المفاسد بمختلف ألوانها ومزاولة التلاعب والخداع بأساليب متنوعة غارقة في الخبث والمكر والدهاء, فإذا استمرت الأمور على هذا الحال فأي أضرار وفواجع ننتظر..؟ وأي عاقبة نتصور..؟ وأي منحدر ننزلق فيه ..؟ فقد أن الأوان بان نسمي الأشياء بأسمائها الحقيقية , ونعري كل النماذج التي تتستر بورقة التوت, ولا نتهرب من ضوء الشمس الذي يغشي العيون المريضة , ولتكن ألسنتنا وأقلامنا ومواقفنا مشرعة للحق والحقيقة والوضوح , وعدم خشيتنا من الكلاب السائبة , والضباع الشرسة , والعقارب السامة , والأفاعي القاتلة , والجرابيع المتخفية في جحورها , والحيتان الحدباء , والتماسيح الشرهة .

إن أعجب ما يثيرنا هو أن بعض الوزراء والبرلمانيين والمدراء العامين وأصحاب الدرجات الخاصة والمستشارين وغيرهم يوزعون هواتفهم وكارتاتهم الشخصية بسخاء ولكنهم لا يردون إلا ضمن اعتبارات وغايات ومآرب يبتغونها هم وينتظرون منها أهدافا ومصائدا وغايات تشبع فضولهم ونزواتهم وتحركاتهم التي تحقق لهم ما يبتغونه من مقاصد خاصة والشمس لا تغطى بغربال مهلهل وهي التي تضيء الكون كله .

وأخيرا أقول :- كل من يرغب ويطلب هواتف بعض المسؤولين لا يتعسر عليه الحصول على هذه الهواتف الشخصية فالطريقة سهلة وبسيطة جدا فانه يجدها بصورة هينة ويسيرة عند بعض الحسناوات المغريات ذوات الجمال الصاعق وذوات الجسوم البضة المكتنزة وذوات التحركات والحركات الساحرة المغرية اللواتي يتمكن بطرق متفننة من اصطياد بعض المسؤولين الذين يبيعون وينسون أنفسهم ويصبحون أسرى خانعين أمام سلطان الجمال المثير والإغراء الذي يحيلهم إلى دمى تتلاعب بها أيادي المغريات المدهشات حيث أن البعض منهم جعل أبواب مكتبه مفتوحة لدخولهن وبلا استئذان وهل يستأذن الزائر من هو تبع له ..؟؟ وألعوبة بين يديه ..؟ فإلى متى تظل هذه المهازل تمزق وجودنا المزري ..؟ ومتى يأتي اليوم الذي نركلهم في مستنقع النتانة والعفانة لأنه المكان الذي يناسب هذه النماذج الساقطة والسافلة . ولا يفوتني أن استثني من كل ما تقدم كل مسؤول شريف ووطني ومخلص وحريص على سمعته وسمعة الشعب والوطن , وكذلك احترم واقدر كل امرأة جميلة وحسناء وهي تتسم بالحشمة والشرف والوقار ولكل إنسان وزنه ومكانته وسمعته والتي هي رأس ماله الأمثل والسلام .

ماجد الكعبي


التعليقات

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 15/11/2012 07:11:58
الأستاذ الفاضل والكاتب القدير جمعة عبد الله دام موفقا

ماجد الكعبي

أخي الأستاذ جمعة أيها العزيز الطيب النقي الوفي المخلص , أيها المحمود المتسامي في جنان الحب الإنساني والوجداني , لك مني زخات متلاحقة من الإعجاب بك , لأنك قد زغردت بصور ومفردات إنسانية تصب في خدمة الرأي العام ولهذا نفذت في نفسي نفاذ الحق في العقول والأرواح التواقة للعدالة المنشودة , فكم أنت رائع في الذوق والأناقة والأدب والثقافة والصحافة والكتابة .
جمعة .. يا نبتة القيم القيمة , ويا روعة واشراقة النفس الأبية الذكية , لقد نسجت لي ملحمة طويلة من الانبهار والدهشة لمشاعرك التي يشعر بمغناطيسيتها كل شريف ومغرم بحب أخيه الإنسان , ويشعر بجاذبيتها كل كاتب وصحفي شريف وغيور ومخلص على وطنه وشعبه , فما أعظم روحك , وما أسمى مزاياك وأنت تعانق صدق الالتزام الوطني الغارق بالطيبة والوفاء والحنان والتحنان والمحبة والإخوة .
صدقني يا جمعة باني رجل متقاعس وخائر عن وصف ما عندي من ثناء وإطراء لملحمة إنسانيتك الخالصة المخلصة ولا أغالي عندما أقول :-
بأن حديثك ومقالك سيمفونية متواصلة لن تنقطع , ومسك فواح يعطر الأجواء بعبق ينشر في الآفاق عطرا يتجدد على مر اللحظات والأعوام .. وكلامك حديقة غناء حافلة بمختلف الورود والأزهار والأشجار التي تتدلى منها عناقيد الحق والشجاعة والعنفوان والشموخ والدهشة والانبهار .
سلمت مواهبك الأخاذة وتألقت عواطفك السمحاء وشمخ حبك وإعجابك الأكيد بأهل الحق الذين يتربع على قلوبهم حب الإنسانية .
فالمجد والشموخ الأبدي لأصوات الحق والعدالة , والعزة لكل إنسان شجاع عشق الحرف والأدب والثقافة , وألف ألف تحية لكل مثقف واصدق آيات الاعتزاز والوفاء والعنفوان لكل مبدع .
وألف تحية للأقلام التي ترفدنا بكل رونق وبهاء وإشراق وعطاء وليسلم كل فرسان الكلمة شعرا أو نثرا أو مقالا أو نقدا .
الأستاذ جمعة عبد الله العزيز المعزز إن نشر أسماء المفسدين والمفسدات وغير وفضحهم بالمكشوف يستوجب تكاتف وحماية ودعم مطلق من جهات مهمة . وان كل شيء في وقته جميل وان موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب .

تقبل تحياتي
أخوك ماجد الكعبي
majidalkabi@yahoo.co.uk

الاسم: جمعة عبد الله
التاريخ: 14/11/2012 17:21:00
هناك اشياء مهمة يحملها الكاتب ماجد الكعبي


جمعة عبدالله

هناك اشياء مهمة يحملها الكاتب ماجد الكعبي
اعرف ان الكاتب يملك شعبية واسعة , ومكانة مرموقة في الاوساط الثقافية والسياسية , واعرف ان تجارب الحياة صقلت معدنه بمواقف مشرفة والصلبة في الدفاع عن المظلومين والمحرومين , والدفاع عن الحق والعدل والوقوف بشجاعة ضد الطغاة , ومن خلال جهاده الطويل منذ سنوات الغربة الطويلة في مقارعة السلطة الدكتاتورية , وفي اعلى الحق والعدل ومحاربة الفساد والمفسدين , والتصدي لهم وكشف حقيقتهم وزيفهم ونفاقهم ومكرهم ودجلهم , وفضحهم مهما بلغ جبروتهم من المال والسلطة . واعرف ان للكاتب علاقات واسعة مع عامة الناس , ولم يبخل في تقديم العون والمساعدة مهم استطاع اليها , ولهذا الكثير من المواطنين يشكون حالهم وما يعانون من مشقة وعذاب وجحود وسد الابواب من قبل الكثير من المسؤولين , الذين تنكروا لواجبهم المهني والانساني والوطني , ووضعوا موقعهم المسؤول لخدمة حفنة من المعارف وللاغراض التجارية التي تجلب المال الحرام , او للحسناوات بائعات الهوى , فتكون الابواب مفتوحة والهواتف تلبي الطلبات او اية خدمة كانت . اما المواطن او الكاتب او الصحفي فكل شيء معطل ومقفول , هذه الحالات الشاذة والنشاز , ليس فقط تثير الاعصاب والغضب ,انما تدخل في باب التقصير والتهرب من المسؤولية والتخلي عن الواجب الوطني , واعرف ان الكعبي يدين هذه التصرفات ويقف في وجهها مهما كان الثمن , انه لم يخف من عواقب السلطة الدكتاتورية ووقف بكل شموخ ضدها وجاهد في سبيل قلعها من تربة العراق , وبسبب هذه المواقف الحميدة حاز على ثقة عامة الناس , وبسببها تجرع العلقم ,لكن عزيمته الجهادية تزداد اكثر اصرارا على التحدي . فكان شعلة متوهجة ايام الغربة في التخلص من ( ابو الحفر ) , ولهذا ابعد في العراق الجديد في تحمل المسؤولية التي تخدم الشعب وتعود بالمنفعة على العهد الجديد بان يكون احد فرسانها , الذين يتوسمون بالنزاهة والصدق والشعور بالمسؤولية والاحساس الوطني في خدمات تطلعات وامال الشعب , وما يعرف عنه من المواقف الصلبة ضد الفساد والمفسدين والذين يكتنزون المال الحرام , مثال واحد يبين معدن ماجد بدون رتوش ,وهو عرض عليه اتفاق بان يسمح باستغلال مركزه , مركز الاعلام الحر لتحويله الى بار ومطعم ونادي ترفيهي للصحفيين والاعلاميين مقابل ان يستلم الكعبي مبلغ سنويا مقداره ( 200 ) الف دولار , لكنه رفض رفضا قاطعا , لصدقه ونزاهته وبياض قلبه , لانه كان من الممكن ان يحول قبول هذا الاتفاق من حياة العوز وضنك الحياة التي يعاني منها الى جنة الخيرات والحياة السعيدة . هذا هو ماجد الكعبي الانسان والكاتب والشاعر والصحفي المبدع , وماثره بانه اكثر الكتاب والصحفيين دخول المحاكم , بسبب فضح وكشف الفساد والمفسدين , والدفاع عن الحق والفقراء ولم يتهاون في كشف حيتان الفساد الذي ابتلاء به الشعب العراقي .. ان المطلوب من الكعبي ان يسجل مأثرة كبيرة بكشف هذه الاسماء وفضحها امام الاعلام , وكل قلم شريف وحر سيقف سياجا منيعا من التطاول على هامتك العالية , لقد تجاوزوا هؤلاء المارقين كل الحدود والعرف والقيم وان شجاعتك وجرئتك هي مثال ناص وقول الامام علي ( ع) ابوالعدل والحق ( لاتستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه ) تقدم فانت اهلا لها . آن الاوان لنسمي الاشياء باسمائها
جمعة عبدالله







الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 14/11/2012 17:17:50
العزيز الأستاذ والصديق الوفي المهندس سلام الموقر

على أجنحة الفراشات الزاهية , تتكوكب باقات التحايا النابعة من قلب يعانق قلبك الزاخر بالطيبة والغارق بالوفاء , فأنت ( شدة ورد يا سلام ) ( وباقة محبة وحنان وتآخي ) وسيظل اسمك ترنيمة شفتي ونشيد فؤادي الذي أضحيت متربعا على عرشه ودمت بخير .
بالنسبة للفيس بوك كل ما اعمل صفحة لي ويصل عدد الأصدقاء للآلاف تسرق وهذه المرة الرابعة وأتمنى أن تنزل إعلان للأصدقاء والزملاء وتعلمهم بسرقة صفحتي حتى لا تكون هناك سوء استفادة من المغرضين والقراصنة شكري ومحبتي لك يا أخي سلام .
المخلص أخوك
ماجد الكعبي
majidalkabi@yahoo.com

الاسم: سلام المهندس
التاريخ: 13/11/2012 20:45:10
رائع استاذ ماجد كاتب شجاع زادني الاعجاب بشخصيتك ومواقفك الجريئة رغم هل الايام مستفقدك في صفحتك في الفيس بوك وكنت متردد بلاتصال بك من خلال موبايلك لكي اطمئن عليك اتمنى تكون بخير والف خير يارب...اخوك سلام المهندس

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 13/11/2012 08:31:59
أخي وزميلي وصديقي الأستاذ علي الزاغيني دام موفقا

اسأل الله أن يديمك رمزا شامخا وعنوانا عريضا للصحافة والثقافة والود والمودة والحب النقي والوفاء الصافي . وان شكري وتقديري لا تحده حدود فدعائي الخالص لك بالموفقية والنجاح والازدهار .

المخلص ماجد الكعبي

majidalkabi@yahoo.co.uk

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 12/11/2012 20:03:15
صديقي العزيز الأستاذ فراس حمودي الموقر

شكري وتقديري واحترامي لك أيها العزيز الطيب النقي الوفي المخلص العاشق المعشوق .

المخلص ماجد الكعبي

majidalkabi@yahoo.co.uk

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 12/11/2012 19:58:00
الأخ والأستاذ والصديق جواد كاظم إسماعيل المحترم

مسك العواطف وشذا المحبة أقدمها هدية متواضعة لروحك التي يغمرها رحيق الوفاء فأنني مدين لمشاعرك الفواحة. ودمت لأخيك المخلص ماجد الكعبي .

majidalkabi@yahoo.co.uk

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 12/11/2012 13:23:54
رائع ما كتبت استاذي القدير موفق واتمنى لك النجاح

الاسم: فـــــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 12/11/2012 11:57:21
ماجد الكعبي

................ ///// بوركت وقلمك حجرا ايها الكعبي دمت سالما



تحياتـــــــــي فـــــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 11/11/2012 21:00:33
اخي وزميلي الكاتب البارع ماجد الكعبي

دائما انت هكذا وكما عرفتك كاتبا بارعا شجاعا ومناصرا للحق وللفقراء لذلك سيبقى لقلمك قيمة كبرى ولشخصك حب واحترام كبيرين في قلوبنا نحن من نعشق عراقنا .. عراقنا الذي نريد ونتمنى لاكما يريدون هم .. دمت بهذه الروح مع ارق واجمل المنى




5000