.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في ظلال دعوة الأقربين ... من سيرة النبي الأمين

حسين آل علي

أن من أكثر الامور أهمية في التاريخ الرسالي المحمدي هي فترة الدعوة السرية والتي تبناها النبي صلى الله علية واله لتكون محطة مضيئة من محطات الرسالة الالهية لتنتج عن مدى العقلية والتسديد الالهي الذي انتهجه النبي صلى الله عليه واله وسلم في ارساء القواعد الالهية في المجتمع المكي ليكون نموذجا حقا يعكس عمق الاتصال الالهي بالسنن التكوينية ، ومن هذه الفصول في الدعوة السرية هي دعوة الاقربين لتستمر ثلاث سنوات لينتهج فيها صلى الله عليه واله بناء الكوادر القيادية وليعتمد على فئة معينة في ارساء القواعد الاسلامية ليكونوا  رجالا ًعاكسين لما يحملونه من أهداف ومقومات تجعل منهم قوة انجذاب للآخرين ، من هذه النخبة المؤمنة كانت أسماء لامعة لها هيبتها وقوتها الروحية والانسانية بتحمل مسؤولية الدعوة منها السيدة المجاهدة العالمة التقية أم المؤمنين خديجة رضوان الله تعالى عليها ، وأمير المؤمنين علي بن أبي طالب علية السلام والارقم أبن أبي الارقم وعثمان بن مظعون ، وكان صلى الله عليه واله يتخذ من شعاب مكة مقرا له ومكانا لعبادته في تلك المرحلة ، وبعد أن أحس مشركو قريش بما يفعله النبي صلى الله عليه واله قرر أن يتخذ دار الارقم بن أبي الارقم مقرا له في دعوة من يراه صالحا ومؤهلاً من الجانب الفكري لقبول الرسالة ، في هذه السنوات الثلاث لم يجمع النبي صلى الله عليه واله الا اربعون شخصاً من قريش وهذا العدد لم يكن بالكفاية للاستمرار بالمراحل الاخرى ، فقرر صلى الله عليه واله أن يكسر جدران الصمت وأن يشرع في دعوة الاقرباء من عشيرته ، فانتهج منهجا وأسلوباً كان متميزاً فيه بدعوة أقربائه حيث أعد لهم مائدة كبرى لتضم خمسة وأربعون شخصاً من بني هاشم ، ليصرح علانيه عن دعوته الالهية ، الا أن الجو العام لم يأتي أكله ، فقرر أعادة الامر في اليوم الثاني ، وبعد تناول الطعام قام خطيبا فيهم وقال : إنّ الرائد لا يكذب أهله، واللّه الذي لا إله إلاّ هو، إنّي رسول اللّه إليكم خاصةً وإلى الناس عامةً، واللّه لتموتنّ كما تنامون، ولتبعَثُنّ كما تستيقظون،ولتحاسبنّ بما تعملون، وإنّها الجنة أبداً والنار أبداً. يا بني عبدالمطلب، إنّي واللّه ما أعلم شاباً في العرب جاء قومه بأفضل ممّا جئتكم به، إنّي قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة، وقد أمرني اللّه عزّوجلّ أن أدعوكم إليه، فأيّكم يوَمن بي ويوَازرني على هذا الاَمر على أن يكون أخي ووصيّي وخليفتي فيكم؟) فقام علي (عليه السلام) وهو في الثالثة عشرة أو الخامسةعشرة من عمره قائلاً: (أنا يا رسول اللّه أكونُ وزيرُك على ما بعثك اللّه). وبعدما تكرّر هذا الموقف ثلاث مرّات، أخذ النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بيد عليّ والتفت إلى القوم قائلاً: (إنّ هذا أخي ووصيّي وخليفتي فيكم، فاسمعوا له وأطيعوا)، فهذا الموقف وهذه البيعة متلازمة بين أعلان الرسالة وولادتها وبين الوصاية وخلافتها ، فان المستشعر بالموقف في ساعته يلحظ التلازم الزمني بين الرسالة والولاية لتكون منهاجا متلازماً لا يفترق بين أحدى خصوصياته ، من هنا ومن هذه الحادثة وهذا الوقت وهذا الموقف يكون الزاماً على من يؤمن برسالة النبي صلى الله عليه واله أن يضع موازين الاتباع وارتباطها ببعض فامتداد الرسالة وحيوتها في كل جيل وزمان لا بد أن تكون لها خط آخر من الشق الثاني لها وهي الولاية فأن قلنا بامتداد الرسالة علينا أن نقر بامتداد الولاية وامتداد الولاية يكون وفقاً للشروط الموضوعة لها من قبل المشرع والمثبت لها جل وعلا ، فأن أحتجنا الى الولاية النائبة للرسالة فعلينا البحث عن الولاية النائبة لها والتي تمتد الى الولاية الحقة الحقيقية للمعصوم عليه السلام وبذلك تكون أمتداد للرسالة الالهية على حاملها الاف التحية والسلام .  

حسين آل علي


التعليقات

الاسم: الكاتب ماجد الشمري
التاريخ: 15/11/2012 18:48:50
ان الفقيه الجامع للشرائط هو الممثل الشرعي لصاحب الأمر (عليه السلام)والحصيلة النهاية يكون ممثلا لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام .. ويمثل نهج الرسول الصادق الأمين ( صلى الله عليه واله وسلم ) ألم يعلم الناس بان التقليد الأعلم وهذا هو المذكور في كل رسالة عملية لكل علماء الفقه .. أليس أتباع الأعلم هو سلوك ومنهج ثابت وليس مجرد إدعاء ؟ !إذن لا بد من بيعة نائب الإمام الشرعي الثابت بالدليل والأثر العلمي وإتباعه وهو سماحة المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني والذي اثبت اعلميته بالادلة العلمية والشرعية ..لان اتباع الاعلم هو الحق وبخلافه الباطل والضلالة

الاسم: عبد علي المياحي
التاريخ: 15/11/2012 18:14:37
معيار حقيقي ونابع من تفكير سليم للوصول للغاية والحقيقة ان المجتمع اليوم في تيه بسبب تصدي رجال صورو انفسهم بزي روحاني ولكن العكس ......

الاسم: اسماء الصافي
التاريخ: 15/11/2012 16:53:09
تحيه خالصه الى الكاتب
من البديهي ان الامه الموحده والتي تحت قياده واحده تكون قويه ..ان المرجعيه التي اثبتت وجودها من خلال ما مر به العراق في الفتره الماضيه هي مرجعية السيد الصرخي الحسني التي تصدت وبقوه رغم التعتيم الموجه ضده ..فهي المرجعيه الوحيده التي شجبت واستنكرت كافة الاعمال التي مورست ضد الشعب العراقي المسكين من الحكومه ..السيد الحسني هو المرجعيه الوحيده الواضحه جدا من خلال الدليل العلمي والرسالة العملية.والكتب الاصولية والفقهيه العاليه المستوى .

الاسم: أ. امجد الريحاني
التاريخ: 15/11/2012 09:40:18
ان كل ما تطرقه له الاخ الكاتب يشير الى انه لا بد للامه من قائد ينتهج منهج الرسور الاكرم لينتشلها من غياهب الظلم والظلام والجهل والنقاذها من الجرف الهاري الذي تقف عليه ولنا الان خير مصداق لهذه القيادة والتي للاسف غيبها الاعلام المظلل الا وهي مرجعية السيد الصرخي التي ومن خلال متابعتي لها من خلال كل ما صدر منها ومن على النت انها هي المرجعية الكفوءه لقيادة الامه لما تتمتع به من حس وطني اسلامي رسالي

الاسم: المهندس محمد الربيعي
التاريخ: 15/11/2012 06:40:52
احسنتم وفقكم الله اذن لابد الامه من نائب للمعصوم جامع للشرائط طبعا وبدليل علمي رصين يكشف الظلاله والظلمه الى النور والهدايه والتخلص والخلاص

الاسم: الاعلاميه ندى
التاريخ: 15/11/2012 05:17:04
ان الرساله المحمديه تبته بخطاها رغم انوف الظالمين واعداء الدين المصنعين المتسترين النفعيين لكن هناك من يمثل الرساله الحقه نبراس العدل والولاء شمعة العراق المضيئه وسط الظلام انه المرجع العراقي العربي السيد محمود الصرخي الحسني (دام ظله الوارف)

الاسم: د.فهمي نبيل
التاريخ: 14/11/2012 20:53:28
لقد وجدت الزاد والمؤونة التي ابحث عنها في مقالك سيدي الكاتب اشكرك فقد اضفت لكل من الف اسرار اخرى وابعاد للدعوة ومحورها.

الاسم: الباحث مصطفى العراقي
التاريخ: 14/11/2012 20:43:49
نعم لاشك ان الفرد منا يحتاج الى مراجعة ثقافته العقائدية
فمن الغير الممكن يكون المام المثقف بعيد عن علم التفقه بالدين واصوله وفروعه وما طرحته من تناول يتناول يختص بفرع مهم من فروع الدين ألا وهو الإمامة على اعتبار ان الإمامة امتداد رسالي للنبوة وما يخص المرجعية النائبة التي هي امتداد لولاية المعصوم ارواحنا لمقدمه الفدا تحتاج من الجميع معرفة الشروط الواجب توفرها في الفقيه الذي ينوب عن الإمام في زمن غيبته الكبرى وهذه المعرفة لابد ان تكون عن بحث ودراية شرعية علمية اخلاقية لنكون على ثقة بأشارتنا لهذا الفقيه دون ذلك فالمرجعية النائبة تشير للأعلم بالدليل الشرعي العلمي والساحة العلمية والوطنية كفيلة بتشخيص صاحب الحق الرسالي الألهي لمن يريد البحث والنجاة

الاسم: محمد احمد البغدادي
التاريخ: 14/11/2012 20:26:23
نشكرا الاخ الكاتب على هذه القراءة الموضعية في الولاية النائبه اكيد اذا المجتمع اتبع الدليل والاثر العلمي يراح يرتقي ويصل الى النائب بالحق وبعدها يكون شعب مثالي لاتنطلي عليه اللعب من المزيفين باسم الدين وهذا المفهوم الذي تكلمت به فهو له مصداق في الخارج وهذا المصداق هو سمحاحة المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني الله يحفظه للشعب العراقي ..

الاسم: تقى العيساوي
التاريخ: 14/11/2012 20:21:10
ان الخلافة والولاية النائبة الحقة التي يكون فيه الايثار والتضحية واضح وجلي كما في شخصية علي بن ابي طالب علية السلام والمعصومين من بعدة لكن في زماننا هذا القلة القليلة التي تضحي بنفسها ومصالحها في سبيل الناس والفقراء وتتفاعل معهم لحل مشاكلهم وتشاركهم همومهم كما نرى في شخص رجل الدين السيد الصرخي الحسني رغم كل ما لاقاة من رفض من قبل المنتفعين والمغرر بهم

الاسم: حسين المياح
التاريخ: 14/11/2012 20:01:57
من هنا ومن هذه الحادثة وهذا الوقت وهذا الموقف يكون الزاماً على من يؤمن برسالة النبي صلى الله عليه واله أن يضع موازين الاتباع وارتباطها ببعض فامتداد الرسالة وحيوتها في كل جيل وزمان لا بد أن تكون لها خط آخر من الشق الثاني لها وهي الولاية فأن قلنا بامتداد الرسالة علينا أن نقر بامتداد الولاية وامتداد الولاية يكون وفقاً للشروط الموضوعة لها من قبل المشرع والمثبت لها جل وعلا ، فأن أحتجنا الى الولاية النائبة للرسالة فعلينا البحث عن الولاية النائبة لها والتي تمتد الى الولاية الحقة الحقيقية للمعصوم عليه السلام وبذلك تكون أمتداد للرسالة الالهية على حاملها الاف التحية والسلام
طرح موفق ايها الكاتب الخضيري وفقك الله

الاسم: علي
التاريخ: 14/11/2012 20:00:23
الولايه النائبه هي الخلاص الوحيد للعراق بل وللشعوب المسلمه لانه سوف تكون هذه الامة منقاده وموحدة بفكر واحد ونهج واحد متمثل بالنبي واله

الاسم: دكتور ماجد الشويلي
التاريخ: 14/11/2012 19:57:20
لابد من قيادة واحدة تتوحد اليها الامة لتكون مصدر قوة في القول والفعل وهذه القيادة تتجلى بالعلم والاخلاق والشجاعة
والحركية والتفاعل,المرجع الصرخي اجده واكب الامة بكل حدث مرة ينهي ومرة يبارك لم يترك الامة لا في السراء ولا الضراء
فارشاداته ونصحه في محلها والايام ثبتت لنا ذلك شكري لكل من الكاتب والمشاركين .

الاسم: علي العادلي
التاريخ: 14/11/2012 19:54:19
نعم لمن يريد الامتداد الحقيقي للرسول عليه في الوقت الحاضر ان يبحث عن النيابة الحقيقية الصادقة للمعصوم لانها تمثل النهج والامتداد الواقعي لخط الرسالة ولا بد من البحث وبتمعن عن المرجعية النائبة للمعصوم التي تجسد فكر المعصوم قولا وفعلا

الاسم: علي الحمامي
التاريخ: 14/11/2012 19:53:03
ولاية ال محمد ص لاتنتهي وممثلها الحق حاضرا هو المرجع العراقي العربي المظلوم السيد الحسني الصرخي

الاسم: علي الكندي
التاريخ: 14/11/2012 19:51:19
الشيخ والكاتب العزيز
ان هذه الاطروحات التي نلتقيها في صفحاتك المباركة والتي يسطرها يراعك تتناغم مع الفكر والمنطق وتحتاج منا الى ميد تامل ورعاية وعلينا ان لا نحجرها في ركن الرواية المجردة او المندرجة في زمن معين او في شخص معين بلا مبرر

الاسم: الاستاذ ضرغام
التاريخ: 14/11/2012 19:51:11
علينا قبل كل شئ لكي الوصول الى الهدف الاسمى هو اتباع صاحب الولاية النائبة في هذا العصر والمتمثلة بمرجعية المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني وبالدليل العلمي والشرعي والاخلاقي .......
على من يؤمن برسالة النبي صلى الله عليه واله أن يضع موازين الاتباع وارتباطها ببعض فامتداد الرسالة وحيوتها في كل جيل وزمان لا بد أن تكون لها خط آخر من الشق الثاني لها وهي الولاية فأن قلنا بامتداد الرسالة علينا أن نقر بامتداد الولاية وامتداد الولاية يكون وفقاً للشروط الموضوعة لها من قبل المشرع والمثبت لها جل وعلا ، فأن أحتجنا الى الولاية النائبة للرسالة فعلينا البحث عن الولاية النائبة لها والتي تمتد الى الولاية الحقة الحقيقية للمعصوم عليه السلام وبذلك تكون أمتداد للرسالة الالهية على حاملها الاف التحية والسلام

الاسم: الست نجلاء الموسوي
التاريخ: 14/11/2012 19:49:56
ان الامتداد الحقيقي بل والاتباع الحقيقي للولاية الحقة خاصة في هذا الزمان هو الوصول الى فرع الولاية وناشر دعائمها ومداراه من حيث الحجة على الخلق اجمعين

الاسم: مهند الانصاري
التاريخ: 14/11/2012 19:49:45
أحتجنا الى الولاية النائبة للرسالة فعلينا البحث عن الولاية النائبة لها والتي تمتد الى الولاية الحقة الحقيقية للمعصوم عليه السلام وبذلك تكون أمتداد للرسالة الالهية على حاملها الاف التحية والسلام

الاسم: علي العراقي
التاريخ: 14/11/2012 19:48:48
تحياتي لكم وعلى الكاتب الشيخ حسين على هذه الكلمات الرائعة

الاسم: حيدر
التاريخ: 14/11/2012 19:45:24
نعمالتمسك باتاولايه هوه النجاة

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 14/11/2012 19:44:55
الزميل سماحة الشيخ حسين الخضيري دام عزه

فأن قلنا بامتداد الرسالة علينا أن نقر بامتداد الولاية وامتداد الولاية يكون وفقاً للشروط الموضوعة لها من قبل المشرع والمثبت لها جل وعلا ، فأن أحتجنا الى الولاية النائبة للرسالة فعلينا البحث عن الولاية النائبة لها والتي تمتد الى الولاية الحقة الحقيقية للمعصوم عليه السلام وبذلك تكون أمتداد للرسالة الالهية على حاملها الاف التحية والسلام .
=============
لاشك ان الفرد منا يحتاج الى مراجعة ثقافته العقائدية
فمن الغير الممكن يكون المام المثقف بعيد عن علم التفقه بالدين واصوله وفروعه وما طرحته من تناول يتناول يختص بفرع مهم من فروع الدين ألا وهو الإمامة على اعتبار ان الإمامة امتداد رسالي للنبوة وما يخص المرجعية النائبة التي هي امتداد لولاية المعصوم ارواحنا لمقدمه الفدا تحتاج من الجميع معرفة الشروط الواجب توفرها في الفقيه الذي ينوب عن الإمام في زمن غيبته الكبرى وهذه المعرفة لابد ان تكون عن بحث ودراية شرعية علمية اخلاقية لنكون على ثقة بأشارتنا لهذا الفقيه دون ذلك فالمرجعية النائبة تشير للأعلم بالدليل الشرعي العلمي والساحة العلمية والوطنية كفيلة بتشخيص صاحب الحق الرسالي الألهي لمن يريد البحث والنجاة

تقبل فائق تقديري
حيدر الباوي

الاسم: حسين الربيعي
التاريخ: 14/11/2012 19:44:18
نعم لا بد للأمه من قائد او حجه , لانه حسب طبيعه الانسان انه غير قادر على اختيار الطريق الحق بدون مرشد او قائد و الا لما ارسل الله لنا الانبياء و الاولياء .
و يجب على الامه الالتفاف حول القائد و الا جرفتهم تيارات الفساد , و هذا ما يحث الان حيث ابتعدت الامه عن القائد الحقيقي و اتبعوا هوى انفسهم فسلط الله علينا من لا يرحمنا .

الاسم: العراقي
التاريخ: 14/11/2012 19:42:14
مهما طالت الايام والسنين لابد من الرجوع للولاية الحقة التي تمثل العدل الالهي في الارض حتى يعم العدل والسلام والامان والخير على افراد الانسانية

الاسم: احمد الموسوي
التاريخ: 14/11/2012 19:42:00
ان الولايه العامه الصالحه القادره على التفاعل مع المجتمع وتشخيص الواقع والقادره على فهم الوقائع والاحداث هي جديره باتباعها

الاسم: الدكتور فيصل الشيباني
التاريخ: 14/11/2012 19:39:09
اننا عندما نلفت النظر الى المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني لم ياتي من فراغ بل جاء من خلال استقراءنا لمسيرة هذا السيد الجليل فه صاحب علم ومرجعية تفاعلية حركية تجد اغلب من يتبعه هم من الطبقة الثقفة الواعية وتراهم بفضل الله وبفضله اناس على درجة عالية من الوعي والادراك وعلى جميع الاصعدة سواء الديني او السياسي او العقائدي اوالثقافي او الاجتماعي او غيرها لذلك ان مثل هكذا رجال هم اول بالنيابة العامة لانهم اثبت جدارتهم في الساحة العراقية كثيرة التناقظات

الاسم: قاسم حميد
التاريخ: 14/11/2012 19:38:39
طرح جميل وغاية سامية للوصول بالمجتمع الى بر الامان يجب ان يكون الاتباع ذا معيار حقيقي ونابع من تفكير سليم للوصول للغاية والحقيقة ان المجتمع اليوم في تيه بسبب تصدي رجال صورو انفسهم بزي روحاني ولكن العكس هو الصحيح فهؤلاء غررو بالمجتمع وابعدوه عن المرجعية الحقيقة واجبت الاتباع

الاسم: مهدي الموسوي
التاريخ: 14/11/2012 19:37:35
بارك الله بالمرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني الذي ينددبمسلسل المؤامرات الاجرامية التي ترتكب بحق
الشعب العراقي وباقي الشعوب من قبل ساسة هذا الزمان وهي ما زالت مستمرة ومتكررة ، بحيث ان اجتماعاتهم ومخططاتهم اليوم نتجت عن قتل وتعذيب وتهجير وتشريد وقطع ارزاق الشعب العراقي وباقي الشعوب

الاسم: المهنس ثئر مكطوف
التاريخ: 14/11/2012 19:37:18
لابد من كل شخص مسلم التمسك باي شخص يكون سببا في خلاص المجتمع من الازمات وابتعاده عن العنصريه والطائفيه المقيته ويكون ذلك منخلال اتباعه للدليل العقلي دون التعصب والتبعيه العمياء وذلك للارتقاء بلاسلام الى اعلى المستويات لما له من اثر على رفاهية الشخص والمجتمع

الاسم: الاستاذ محمد الباقري
التاريخ: 14/11/2012 19:37:08
أن أحتجنا الى الولاية النائبة للرسالة فعلينا البحث عن الولاية النائبة لها والتي تمتد الى الولاية الحقة الحقيقية للمعصوم عليه السلام وبذلك تكون أمتداد للرسالة الالهية على حاملها الاف التحية والسلام .

الاسم: حبيب العراقي
التاريخ: 14/11/2012 19:36:18
نعم لا بد اتباع المرجعية النائبة قولا وفعلا لانها تمثل ولاية امير المؤمنين

الاسم: ابو زينب
التاريخ: 14/11/2012 19:34:29
الولايه الحقه بعد الرسول مناطه ومنصبه من الله بحق امير المؤمنين على ابن ابي طالب وهذا الامر والاقرار به ملزم على الجميع كمكلفين والطاعة له اما في حاله عدم وجود الامام اي في غيبته تناط الولايه بنائب الامام المعصوم وهوالاعلم المتمثله بعصرنا هذا بسماحة السيد الصرخي الحسني دام ظله

الاسم: د.سلمان الفهد
التاريخ: 14/11/2012 19:31:45
لقد تعودنا من المرجع العراقي واتباعه كل خير وثمار خير والحمد لله انا مطمئن على العراق بوجود هذه الثلة المخلصة للدين والوطن ...

الاسم: الكاتبه رؤى القيسي
التاريخ: 14/11/2012 19:29:12
شكرا لك كاتبا الكريم على هذا المقال الرائع ؟؟ حقيقى لاارى شخصا في زماننا الحاضر تنطبق عليه ماجاء في هذا المقال الا شخص المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني لانه مثال رائع لسيرة الرسول العطره واله الاطهار قولا وفعلا ؟؟ طوبى لمن طبق مايقول والتزم بنصائحه النيرة الرسالية الاصيله؟؟

الاسم: حيدر الكناني
التاريخ: 14/11/2012 19:26:55
تحية للكاتب القدير سماحة الشيخ الخضيري .. واعتقد أن رسالية الإصلاح التي ارسا دعائمها وأسسها رسول الانسانية العظيم محمد المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) لايمكن لها أن تتواصل وتسير بخطى ثابتةعلى يد المصلح الشرعي الحقيقي وكل ماسوا ذلك هو مجرد عملية هدم بمعاول إسلامية وخير دليل على ما ذهبت اليه هو الواقع المأساوي المشين الذي نشهده على يد من إدعى السير وفق الشريعة المحمدية في حين نرى المصلح الحقيقي مغيب ومضطهدبل يمارس دعاة الاصلاح المزيفين أبشع واشنع واخس أسليب المكر والخداع الاموي والعباسي وكأنهم ورثوا هذه الاساليب من تركة الإنحراف الاسلامي .

الاسم: سعد البغدادي
التاريخ: 14/11/2012 19:26:31
اشكر اخي الكاتب على هذا الموضوع نعم على كل الانسان ان يبحث ويتبع المرجعيه الحقه الرسالسيه لانها تقوده الى بر الامان

الاسم: ابو علي العراقي
التاريخ: 14/11/2012 19:25:59
نعم صدق اخي الكاتب
أن أحتجنا الى الولاية النائبة للرسالة فعلينا البحث عن الولاية النائبة لها والتي تمتد الى الولاية الحقة الحقيقية للمعصوم عليه السلام وبذلك تكون أمتداد للرسالة الالهية على حاملها الاف التحية والسلام والمتمثلة في شخصية رجل الدين العراقي الصرخي الحسني

الاسم: ياسر العلواني
التاريخ: 14/11/2012 19:25:46
بوركت على الطرح ونسال الله التوفيق لكل خير اخي العزيزعلى هدا الطرح الجميل

الاسم: احسان النجفي
التاريخ: 14/11/2012 19:25:37
مع الاسف على من يريد تغير المنهج الالهي وينصبون انفسهم على الناس والله سبحانه وتعالى يقول هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون وهذا تصربح اللا لهي بان الاعلم هو من يقود الناس

الاسم: ابوحسن
التاريخ: 14/11/2012 19:24:46
بارك الله بكم شخنا العزيز بالولايه اكمال الدين انشاء الله

الاسم: شهاب السعدي
التاريخ: 14/11/2012 19:24:39
نعم من خلال مالاحضناه في المقال الرائع فأن القضية الرسالية في عصر الأنبياء انها ترتكز على وزير يؤازر القائد الرسالي على حمل الرسالة وكان الوزير الرسالي للأنبياء هو الوصي المخلص بالأيمان اما في يومنا هذا فنجدأن القائد الرسالي هو الأمام المعصوم عليه السلام بعد ان ختمت النبوة فيكون الوزير لهذا القائدهو العالم الأعلم الجامع للشرائط في عصرنا هذا لتتحقق العدالة بين المجتمعات الأنسانية

الاسم: اسعد الجوراني
التاريخ: 14/11/2012 19:24:22
وفقكم الله اخي الكاتب على هذه الطرح فلابد للمجتمع الاسلامي من نائب الابد انيابة من شروط وخصائص تبين مدا صحة تلك النيابة وتكون مدعومة بالادلة والبراهين
(( قل هاتو برهانم ان كنتم صادقين ))

الاسم: واثق
التاريخ: 14/11/2012 19:23:55
لابد من تحديد نائب وولاية عن طريق من هو اعلم

الاسم: ناصر البغدادي
التاريخ: 14/11/2012 19:23:01
السلام على من اتبع الهدى والهدى هو كل صوت حق وكل صوت حق يعني هو الامام علي عليه السلام

الاسم: عبير البغدادية
التاريخ: 14/11/2012 19:22:35
لا بد للناس من ولاية تكون لمرجع جامع للشرائط ويكون نائباً للإمام الحجة بن الحسن ((عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف)

الاسم: محمد الغانمي
التاريخ: 14/11/2012 19:22:16
مادام الانسان يخضع لنضام وقانون طاعة ولات الامر فعليه ان يعرف من هو الولي الذي يحميه من عذاب الله لو كان عمله غير موافق لالواقع الذي يريده الله

الاسم: د.علاء
التاريخ: 14/11/2012 19:22:03
التوحيد ,النبوة,الامامة ,النيابة العامة للامام هذا هو الخط السماوي العقلائي للرسالة.

الاسم: احمد السعدي
التاريخ: 14/11/2012 19:21:46
ان الامتداد الحقيقي بل والاتباع الحقيقي للولاية الحقة خاصة في هذا الزمان هو الوصل الىفرع الولاية وناشر دعائمها ومداراه من حيث الحجة على الخلق اجمعين

الاسم: احمد البحريني
التاريخ: 14/11/2012 19:20:45
ان من اهم الامور العبادية والمعاملية هو التمسك بالنهج الحقيقي الذي يمثل الاسلام المحمدي الاصيل من كافة جوانبه الدينية والسياسية والاقتصادية وغيرها من الامور ولا تتوفر هذه الصفات في زماننا الحاضر الا بشخ المرجع العراقي العربي السيد محمود الصرخي الحسني فهو بحق يمثل نائب الامام المعصوم عليه السلام

الاسم: علي ياسين
التاريخ: 14/11/2012 19:19:30
نعم ان المرجعية الرسالية هي التي تعطي المنهج والقانون الحق العادل في عملية ارسال المفاهيم الرسالية التربوية وعاملة على انهاء الازمات والمشاكل وتبين الحقائق المزيفة والمغلفة بغلاف المكر والخداع وهذ ما نشاهدة في مرجعية السيد الصرخي الحسني

الاسم: هدير سالم
التاريخ: 14/11/2012 19:18:02
ان الواضح والمعتاد عليه من اتباع اهل البيت عليهم السلام في التاريخ والسنن .. هو دليل ما يتقدم به رجال الدين الذين يكون لديهم علم وبدليل رعي .. هنا تتحقق ولاية واتباع الائمة عليهم السلام لانه يكون امتداد وطريق متصل بولاية امير المؤمنين علة السلام ..

الاسم: علي الناصري
التاريخ: 14/11/2012 19:15:39
لا اصلاح ولا هدى ولا رحمة من السماء الا بولاية محمد وال محمد ومن يمثلهم وهو المرجع الاعلم في وقتنا الحالي وهو السيد الصرخي الحسني دام ظله

الاسم: محمد جمعة السلامي
التاريخ: 14/11/2012 19:14:58
الولاية النائبة ضرورة انسانية قبل ان تكون دينية لتنظيم حياة البشريةبما ينسجم والتطور الحاصل المعرفي والظواهر اذن لا بد من عقيلة شمولية توازي هذا التطور لتحقق العدالة للانسان

الاسم: مهند العامري
التاريخ: 14/11/2012 19:13:17
ان الولاية النائبة اليوم تتمثل بالمرجعية الدينية الجامعة للشرائط العالمة في امور الدين اكثر من غيرها حيث تتكفل بايجاد الحلول المناسبة لكل معضلة او مصيبة تضرب الامة الاسلامية ولكن في نفس الوقت تعاني تلك المرجعية النائبة الامريين من اصحاب الزعامات الدينية السابقة التي لا تريد ان تتنازل عن كرسيها وهذا ما ابتلي به المرسلين عبر الازمنة

الاسم: رشا
التاريخ: 12/11/2012 19:29:03
بوركت على الطرح ونسال الله التوفيق لكل خير

الاسم: الاستاذ محمد جابر
التاريخ: 12/11/2012 06:34:55
في بداية تعليقي اشكر الاخ الكاتب حسين خضيري على مقاله الرائع والذي اجد فيه الكثير من اقضايا والمسائل المهمة في عصرنا الحالي وأقول أن الانسان المؤمن الرسالي الباحث عن الحق والحقيقية يجب عليه التجرد عن انانية والعصبية الدينية الممقوته شرعا وأخلاقا ومن بعد سيجد الطريق مفتوحا وواضحا ويسيرا لايحتاج إلى أيه مشقة وصعوبه في هذا الامر الرسالي المحمدي وانا استطيع القول بانني لم اجد في هذا العصر من يتصف بالمرجعية الرسالية الا في شخصية المرجع الديني العراقي السيد محمود الصرخي الحسني هذا المرجع صاحب الفكر المحمدي الاصيل وصاحب النهج الرسالي المحمدي الحقيقي الرافض لكل شكل من اشكال العبودية الحقيقية لغير الله تعالى والرافض لكل شكل من شكال الانحراف والفساد في المجتمع والامة الاسلامية الامر بالمعروف والناهي عن المنكر والمجسد الحقيقي لشعار المصلحين الحقيقين الرساليين والانبياء الصالحين فعلينا التمسك بهكذا مرجعية وهكذا شخصية رسالية مؤمنة وطامحة لرقي وصلاح الامة والمجتمع لا ان ان تقف موقفا سلبيا محاربا للمصلحين كما حرب ائمة الجهل والظلام ائمه الخير والهدي والصلاح(عليهم السلام)

الاسم: بريد عامر الخفاجي
التاريخ: 11/11/2012 21:56:22
نعم صدق اخي الكاتب
أن أحتجنا الى الولاية النائبة للرسالة فعلينا البحث عن الولاية النائبة لها والتي تمتد الى الولاية الحقة الحقيقية للمعصوم عليه السلام وبذلك تكون أمتداد للرسالة الالهية على حاملها الاف التحية والسلام .

الاسم: الجميلي
التاريخ: 11/11/2012 21:07:16
احسنت اخي الكاتب حسين
ان الامتداد الحقيقي بل والاتباع الحقيقي للولاية الحقة خاصة في هذا الزمان هو الوصل الىفرع الولاية وناشر دعائمها ومداراه من حيث الحجة على الخلق اجمعين

الاسم: المهندس احمد التميمي
التاريخ: 11/11/2012 21:02:13
لابد من التضلع في هذه الولاية النائبة والبحث عليها بشكل مجهد ومكثف لانها لا تتيسر للبعض ولابد ان يكون لها أثر واضح في المجتمع وفي عملية التغيير ولم ارى من هذه المواصفات في علماء هذا الزمن سوى في شخصية رجل الدين العراقي الصرخي الحسني الذي ذابت شخصيته في المجتمع والدين والسياسة والاخلاق وله ثقل كبير في المجتمع رغم التعتيم المتعمد له والتهجم الوحشي لما ناله من مراتب عليا في المجتمع




5000