.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقاربة نقدية لمجموعة حامد فاضل (ثقافة الأمكنة مرائي الصحراء المسفوحة)

نجم الجابري

إذا كانت الصحراء عالم غامض مليء بالأسرار وغرائب الحكايا وقصص السحر والجن والأبطال (الحيوانات)

فأن هناك مساحة بقدر هذه الصحراء تتسع لمخيلة كاتب بمستوى (حامد فاضل) ليطرز ويوقف هذا الهذيان الصحراوي فهو لا يعشق الصحراء كما يتخيل بل دخل هذا المعترك من باب التفرد واثبات القدرة على الإيتاء بالاشتغال الناجح حاله حال ماركيز وغيره ممن اعتمد البحث في المخزون الأسطوري والشعبي المهمل لتلك الأمم ولا نريد هنا أن نذكر الشبه أو التشابه أو حتى عناوين الاشتغال لكن انشغالي بمجاليه أسلوب حامد فاضل

ورؤيته الفنية إبداعية برسم ماوراء المكان أو حتى إشاعة ثقافة الأمكنة من خلال تلك المرائي المسفوحة التي

رسم من خلالها كل مجهول وان الصحراء عالم أسطوري ضارب في القدم وان ثقافة الصحراء هي أصل الحضارة بناء على معطيات التاريخ والجغرافية التي وثقها المؤلف فخلط الأزمنة والأمكنة ليصنع منه (زمن حامد فاضل ) المرتجى !!

لاأدري إن كان المتلقي سيشاركني الرأي بأن هناك يقينا راسخا في مخيلة الكاتب كثرت فيه دلالات ومعان بل وحتى إيحاءات تناغمت سرا مع أمنيات وأحلام الحكواتي أن الخصوصية التي أتى بها مؤلفنا بهذا الاشتغال من خلال تشابك الأزمنة اظهر اللامرئي فيه بصورة جلية وبالمقابل أدخل المتلقي في كم هائل من المعلوماتية والوثائقية وحتى الاستعارات والتنقلات التاريخية بين مكان ومكان في لحظة زمانية واحدة أذا كان العقل هو الذي يحكم على العمل الفني بمعاييره التي تواضع عليها المجتمع دائما وهو المصفاة الوحيدة التي تشذب وتهذب النزعات الفردية والعواطف وحتى الانفعالات الجامحة فعلى الأديب أن ينتقي ويكتب بوساطة عقله ماهو عام ومشترك بين الناس في زمان ومكان (1)

أن الكتابة عن الصحراء والإنسان البدائي وسيلة في اكتشاف منحه القوة للتأثير على الأخر سواء كان أنسانا أم طبيعة فسلاح الصحراوي ووظيفته نفعية فالرقصات البدوية القبلية تمنح القبيلة شعورا بالقوة وتجعل من المحارب عازما على بث الذعر في نفس خصمه !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حوار مع النص : ــ

أن نسق العمل الأدبي هونسخ لتجربة مؤلفة لأن النص إنتاج لمخيلة المبدع الضاربة في أعماق اللاشعور حيث أن المعرفة الفلسفية لدى الكاتب كبيرة بحيث أدرك المعنى المعرفي للتشكيل الصوري والتأويلي لكل مرأى فأعاد أنتاج النص من حيث أظهار الملموس الموضوعي والجمالي بدافع أدراك المفهوم الحسي المجسد كما أن الفضاء الدلالي حدد الأشخاص الذين تدور حولهم القصة في كل مرأى بمعنى تقديم تركيبات لغوية حوارية تسبح بالمخيلة لكنها فاعلة في رسم الصورة التي تشغل بال المتلقي 0

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حكايات الأسطورة : ـ

من المفهوم أن الأسطورة معتقد بين الإنسان وذاته افتراضي يرضي هواجس النفس ونزعاتها وحتى أحلامها وهي أحيانا حلم يقظة لأن التصديق بها أو رفضها معا يتطلب بيئة معينة لهذا تجد من يوظف التاريخ والجغرافية في تأسيس نص حكائي إحصائي بدلالات مادية ليجسد حلم المؤلف نفسه ورغبته وحتى في فراره من ذاته لأن الصحراء بمعناها الشامل فراغ رغم كل هذه الأرواح والموجودات والطبيعة لكن ينقصها التزاحم رغم الاقتتال لكنها واسعة بدلالة المؤلف التي تقبل أكثر من احتمال (ليس عليك الذهاب بعيدا إذا أردت إن ترى الله فتعال إلى الصحراء (2) )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الأمكنة والأزمنة: ــ

يقول المؤلف :

جبل الإنسان على خاصية البحث والتجريب والاكتشاف وتمييز المبدعين في شتى صنوف الإبداع بالاستشراف والحكايا التي رافقت الإنسان من قبل نزوله إلى الأرض مرآة أزلية للحدث المتجسد بالخطاب الذي يتمرأى من خلالها مستدعيا وجود الحكاء مكتشفا ومطورا مؤدلجا للتعبير عن أفكاره ورؤاه التي تشكل المتن الحكائي الذي يحكيه إلى السامع له 0

فإذا كانت الحكاية هي وعاء الحدث أو هي الحدث نفسه فأن الخطاب الحكائي هو النسغ الذي يغذيه وصولا إلى الأثر الكلي الذي يسعى الحكّاءلإيصاله إلى المتلقي وعلى هذه الأعمدة الثلاث (الحكّاء /المحكي /المحكي له ) 0

نصبت الحكاية القديمة خيمتها مؤسسة مكانها الميثيولوجي موسومة بالماضي الذي وشم إحداثها لتستهل بـ ( كان يا ماكان ) حتى أذا ما اكتشف الحرف الأول وابتدأ عصر الكتابة ، سارعت الأمم إلى تدوين أساطيرها وملاحمها بمدونات شعرية ظلت تتطور في خطابها السردي لتصل إلى الحكاية بصيغة التدوين النثري 0 حقب مرت وحقب قبل ولادة القصة الكلاسيكية من رحم الحكاية المروية للتخلص بعد حقب أخرى من ( السببية ، المصادفة ، المفاجأة ،) وتنهج سبلا جديدة مجترحة أحداثا مغايرة وأمكنة حديثة وأزمنة مفتوحة وذلك أمر بديهي مادامت الحياة المتجددة تستلزم استبدال ماهو زائل بما هو جديد لذا فقد حددت ديناميكية الحياة ،الأحداث أو الحكايات التي استدعت تجديد الخطاب السردي الذي يتمظهر على المتن الحكائي بما تتطلبه وظيفة السرد

من أبراز وجهات النظر تبعا للأيدلوجيات مما استدعى إعادة النظر في المسرود بحسب مفهوم (تودوروف) بالكشف عن مكنون القصة ويحدد بناءها وخصائصها ضمن مفاهيم وأفكار السارد لها

فأستبدل الحكاء بالراوي والحكي بالمروي والمحكى له بالمروى له ضمن حدود الواقع الذي تتناوله القصة ومن منطلق التجديد نفسه 0

واصلت القصة صعودها الحثيث نحو قمة الهرم الإبداعي متعكزة على الحكاية ومجترحة أنماطا جديدة من السرد مانحة المسرود دماء جديدة من نسغ الخطاب السردي بحيث تعددت الثيمات البنيوية للسرد المنبثق من الواقع البيئي باختلاف السارد الذي ينهل من رؤياه وإحساسه بالحكاية التي تزامنت مع القصة الحديثة بما يتيح للمتلقي مشاركة القاص في بناء الخطاب السردي ومن هنا كان ( بورخيس ) الذي كان مثار اهتمام (فوكو) يرى أن قصصه حكايات لأنه اعتمد الحكايات القديمة لإنتاج حكايات جديدة منفتحة على الحاضر من خلال التزامن 0

القصة العراقية الجديدة تجنح إلى مزج الحلم بالواقع وتهشيم الفاصل الوهمي بين الفنتازي والواقعي من خلال الأسطورة واستدلال الأحداث من الحكايا لينفتح النص القصصي على العجائبي والغرائبي والرؤيوي والحلمي متيحا للقاص فرصة التخفي وراء تعدد الأحداث للتمرد على نمطية السرد وصولا إلى ما وراء السرد !!

من خلال اشتغالات حامد فاضل السردية ثبت لكل النقاد انه يمتلك أمكانية مميزة حتى اقترنت هذه الإمكانية بالأسلوب ولعله نمط حياته ويرتكز حامد فاضل على خلفية ثقافية تؤهله للقيام بأعمال على مستوى عالمي فحامد فاضل بعد إن جعل الشعر قصة ( غير سردية )(3) في هذا المنجز ادخل الجغرافية وتاريخ الجغرافية وان جاز التعبير حتى جغرافية التاريخ !!

في ثقافة الأمكنة مرائي الصحراء المسفوحة كتبها حامد فاضل بلغة مميزة وجديدة فقد وثق تاريخ الكرة الأرضية منذ قبل الميلاد حتى الآن ومر على جميع حضارات وادي الرافدين وفي هذه المجموعة وقف المؤلف خلف النص وجعل الموجودات تتحدث فتارة يتحدث القمر كما في ص126 وتارة حكاء ليل الرحاب وتارة يتحدث عن حكايات الأدباء والتاريخ واللصوص وحتى عبر اكتشافه في هذا الفضاء الكبير حقيقة منطق الاستقراء من خلال أثبات الشيء من جزئه 0

لااريد أن أقول أن حامد فاضل كرر نفسه في المرائي كما جاء في (ماترويه الشمس يرويه القمر)

لكنه أضاف أشياء جديدة تتعدى الأمكنة كلها وحتى المرائي المسفوحة لقد استحضر كل المسافات وكل التواريخ ووضعها في منطقة ( الاهتمام التي سماها ابلغ البلغاء منطقة التغافل في المخ) وحدد

نافذة لكل تلك الأمكنة وجلس يكون الصحراء والبحر والغابات بل وحتى الجبال واسترخى على السهل ورغم امتلاكه غموض الاحتواء ألا انه لم يحتج إلى أدوات عديدة لسبر أغوار هذا الكون الذي بدأ من الصحراء من هنا نستطيع بثقة أن نقول أن هذا المنجز سجل بشكل مميز وواضح التقاء الأضداد في سمات عديدة فالأسلوب متجدد لحداثويته رغم كل هذه القراءة ورغم كل هذه الحكائية التاريخية بشاعريته الحديثة في لحظة الاشتعال لحظة من وصال يتساوى جميع الرجال تختم فيها العيون بشمع الخيال 000الخ ص17

ص17 المرأى الأول آخر المستحمات في حمام زبيده , في هذا النص أشعل المؤلف كل أوراق التاريخ في موقع الحدث وقدم سردا مدهشا اجزم الغرائبية فيه إذا ما اعتبرنا أن الغرائبية على رأي (باشلار) أن تعيد إلى الانسان حس الدهشة الذي يكتشف به الطفل الحقائق الأولى لأول مرة فكل صوره مهما كانت غريبة فأن لها مغزى ظاهريا حرفيا يمكن تحليل محتواه والإفادة من ترميزاته

المخفية !

وقد يبدو إن المؤلف أراد إن يواجه حقائق بغيضة لهذا النص أن إطلاق النار على الغزالة يذكر بقصة إطلاق النار على الفيل في المقالة السردية التي كتبها جورج أوريل عام 1936

صحيح إن أحداث إطلاق النار كان في المدينة وفي هذا النص كانت في الصحراء

يقول حامد فاضل : في ص20

( وكما عودتني مخيلتي في كل مرأى أجزم أنها ستنقلني إلى حمام سيدة العباسين 00 ها00أ لم أقل لكم إن مخيلتي لاتخذلني عند كتابتي للمرائي 000الخ ) لقد سبر الأغوار في هذا المرأى الجميل ومزج الماضي بالحاضر في لحظة تاريخية حاسمة ( لاأريد أن أجد تأويلا لهذا المشهد لكني أجد من المناسب إن اعتبر إني أمام ثلاثة رموز الصحراء والغزالة وقصر زبيدة وصيد الغزالة في قصر الملكة !! بمعنى لايقبل الشك إن حامد فاضل دائما وفي كل اشتغالا ته يدع إبطاله وشخوصه

يتحدثون نيابة عنه حتى ولو كانوا غزاله أو حمام زبيدة !!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دلو في قبر بصية !

في هذا المرأى الذي كتب نثرا وشعرا أو العكس تجد في استدلاله بأبيات مالك بن الريب وحديثه من خلال النص 37

القماط استدعى المهد

المهد استدعى الخيمة

هذا النص يحتاج إلى ناقد حاذق لتفكيك طلاسمه ثم ينقلنا المؤلف إلى مكان آخرفي بريطانيا لإيجاد مقارنة بين الاماكن والتواريخ ويستعين بالتاريخ ويفيد في ص41 إن أبا حنيك تشبع بعالم البداوة فدفن غطرسة المستعمر في أعماق ذاته الباردة بعدما نفذت رائحة الصحراء إلى كل مساحات جلده

في هذا المرأى يتقن المؤلف وصفه ويقنع المتلقي بفكرته بعد إن يعيد قراءة النص مرتين أو ثلاث

في المرأى الثالث نقرة السلمان مرآه رمل مقعرة !!

السلمان يعني مقبرة الثائرين ، والسلمان حوض الصحراء والماء والمغتسل !! والسلمان أيضا شفاه التلال وحلق المضارب ووشم الصحراويات ، لوحة فنية رسمها حامد فاضل ومازج بألوانها كل الألوان واحيى الزوايا الميتة في لحظة افتراض للوجود والصيرورة

تمكن المؤلف من تحليل شخصية الإعرابي كما تحكى من إفراغ الصحراء عن ممتلكاتها وهي عنده أصل الحياة 0 لقد أوجد المؤلف كل هذا التراكم وكل هذه الأشخاص في بقعة صغيرة من العالم ووقف حامد كالمعتاد جاعلا من الحكاء وهو يقلب أوراق التاريخ ، يكتب التاريخ بنفسه على مصادر الزمن والمؤلف وبلغة يريدها أو أراد لها حامد إن تكون لتعيد المؤلف المتلقي إلى الذات والى الماضي بل إلى تساؤلات تنتهي بتساؤلات ص55 ــ 56 وتظهر حقيقة السلمان من خلال أصوات المسجونين وهم يهتفون مع الجواهري حينما أنشد :

خلفت غاشية الخنوع ورائي وأتيت أقبس جمرة الشهداء

في المرأى الرابع لويحظ وادي الخوف والطمع

تبادل المؤلف الأدوار مع الحكاء في مواضع عديدة ودقق المؤلف تاريخ الصحراء قبل وبعد البداوة

ورغم إن لغة النص جاءت شعرية في مجملها إلا أن ذكاء المؤلف وفطنة بسط أمام المتلقي نسمات عاصفة بل صرخات خائفة لينقله إلى مرائي أخرى مسفوحة في مكان واحد !!

في المرأى الخامس الرحاب ماء العيون

اعترف إن حامد فاضل قديس بلا شك لقد تحسس بكفه وروحه أنفاس الأنبياء والصديقين وحام فوق الحياة وبشر بأخرى أفضل بهذا النص وتحت السماء صدحت كلماته الرائعة وردد أبيات دامعة وعاد إلى المتنبي الكبير وأفاض علينا من روائع المتنبي ولم تفت على المؤلف إن يضع المتلقي في صورة كل شيء عن الصحراء زمانا ومكانا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نار القصور ص114 ــ 119

يقول المؤلف من أين يأتي في حديثه عن التردد وعشق بادية السماوة في وصلة شعرية يعود إلى

جدلية الصحراء ـــ القبيلة الوطن الملك!!

في هذا المرأى انتقالات مذهلة لحكايا تنبثق منها حكايا تفاصيل ليس حشوا جاء السرد ليكمل الصورة التي في ذاكرة المتلقي لأشتغالات أخرى ص128 يكتب شعرا بل شعرا يكتب حتى الطريق إلى كربلاء 0ايام القزلباشية

ص113 يصحح التاريخ ويرسم بعض المواقع والقصور بإسناد حكواتي ووثائقي

في ص134 يعود لإستخدام الشعر مرة أخرى وكذا الحال في ص135 كشاهد (إسحاق الموصلي)

نعم إذا كان انكيدو وكلكامش تصارعا بعدما عاد كلكامش من البحث عن عشبة الخلود فأن حامد فاضل عاد بعشبة الخلود والمجد ورسم بأنامله كل الأوطان وحدد فلسفة الصحراء ولم يغادر الإعراب في كل زمان حتى اضحكهم وابكاهم جميعا !! في تلك المرائي المسفوحة

في المرأى السادس الوركاء دويلة الملوك والمعابد فهذا يحتاج إلى بحث خاص ومقاربة لمحترف وليس لهاوٍ مثلي !!

في المرأى السابع :

أبقار بحيرة ساوة ص207 عبارة عن معجم لغوي تاريخي مميز ورسم بجغرافيته كل النقاط والأبعاد على خارطة المرأى !!

أما المرأى الثامن :

العفايف مملكة الذئاب ص220 هذه قصة مميزة في روح الحكي وطريقة الحكاء واستخدام الطقوس

وحتى الشعر ينقل المتلقي فيها من لحظة إلى أخرى من مقدمة إلى أخرى حكاية تسير كقوافل النمل

تغدو وتروح تحمل حافاتها الصحراوية الصخرية للوادي السحيق وفي ذيل المتن يبرز المؤلف الغرائزية واتجاهات النجوم ويجري مقارنة بين الذئاب والقتلة الذين اعدموا الشباب

في الجدعاء عاصمة الضب وساعة الله مواقيت الصحراء المرأى العاشر يمعن المؤلف في وصف

واستخدام استعاراته العميقة ويحدد فلسفته العميقة ويضبط توقيتها

الملاحظات :

1ـ استخدام الشعر النبطي والعمودي في شواهد السرد

2 ـ ثنائية الليل والموت من سمات القصة التاريخية

3 ـ جعل الأزمنة بموقع واحد

4 ـ أسس لغة المتغير المكاني بحيث يكون الاتصال مع الماضي بتأسيس حضاري تأريخي

5 ـ وظّف حكايات ما وراء الذات قبل الحكايا استيطان للتاريخ وتحويله إلى جسم مادي فاعل !!

6 ـ علاقة البلدان الأخرى بالعراق والأسطورة والعقيدة الدينية على اعتبار السماوة أوحضارة

الصحراء ( العراق المصغر)

7 ـ إظهار التهويمات الفكرية لشخص الحكاء الانسان ورسم بدقة لوحة اقترنت بواقعية

8 ـ أتى بتناقض المتناقض من خلال شساعة المسافة وبالكيف الذي طرح فيه الإمكانية

9 ـ حيرة الزمان ورؤية نوافذ حضارية مخفية وإظهاره و رؤية الحكائي في مواقع (الحكي) من اجل وضوح الغموض وتراكم الوجود الغائب ومناعة سر أغطية التراكم !!

10 ـ جرب الصحراء في كل أمكنتها في فضاءآتها المتعددة

ــ حكى بشجاعة حقائق كثيرة وحدد في اختلاف الأمكنة اصل وصول الشمس في فضاء الاكتشاف

قائلا بحكائية المكان الكثير روى عن رواة مجهولين وتخيلهم من خلال تخيل من تخيلهم عالم متداخل خلف بعضه

ــ قراءة متميزة لأقسى المواقع أنها إعادة لتركيب الصحراء وإحصاء أنفاسها

ـــ الصحراء ألان مهبط ابليس والملائكة وادم وحواء والصحراء بنظر المؤلف ساحة صراع بين

الماركسية والرأسمالية وهرطقة المتطرفين في كل مرأى

ــ الصحراء صراع الإقصاء ، سجون ، ذبح ، مطاردات ، أفاعي ، ذئاب ، قتل 0

فلسفة خلقها الله هكذا كنماذج بشرية بمواقع مختلفة استنتجت البشرية بكاملها من وجه الصحراء

واستعار منها الإنسان كل إرهاصات أرضه فصارت الجبال

حتى يتخيل إن الأرض كانت صحراء واتت طواعية في بدء الخلق !

ــ في كل المجموعة هناك بؤرة إيحاء تشتكل حولها مكونات الغيب وتحدد العيب تتجمع حولها الأرواح عالم من الأساطير والسحر وأشياء ستكتشف لاحقا بمرائي مقعرة حتما !!

ــ أوجد تشابها بين التاريخ والجغرافية والإنسان !!

هذا الأسلوب في السرد والثقافة جديد على أدبنا العربي وحتى العالمي فالقصص لاتحتاج إلى خريطة وتاريخ ومصطلحات توضيحية

حامد فاضل كتب على الخشب وعلى ظهر ناقته قصة وملحمة الصحراء منذ الخليقة الأولى لحظة تكوّن أو تكوين الصحراء بعالمها الساحر المثالي بحيواناتها المختلفة بإنسانه القوي بعالمها الساحر عالم لايصلح إلا إن يكتبه حامد فاضل عاشق الإبداع الإلهي والسحر الكبير الذي أبدعه الخالق الأول لقد أجاد المؤلف بإنزياحاته المتكررة ونقل القارئ من جو إلى آخر بين الصحراء واليرابيع والغزلان والقادة القذرين إلى لندن وأبي حنيك لقد وجدنا ان هناك بؤرة إيحاء في كل مرأى اعتمد منها وعليها القاص في بناء سرده الحكائي الإيحاء وشرح مكنون الغيب والأرواح والأسطورة والشعر وأشياء كثيرة 0

حامد فاضل تمكن من تقديم عمل يفوق من حيث التنوع وإدخال المعلومات الأخرى ماقدمه غيره

من نص حول مكان معين وليس الصحراء فحسب !

لقد قلنا إن بعض النصوص تحتاج إلى تفكيك أو حتى متن السرد في بعض المرائي رغم إيماننا إن التفكيك لايستبدل ماسبقه لكنه يعيد ترتيب احتمال التفسير بوجوه متعددة على الأرجح !

المصادر : ـــ

1 ـ ص57 النقد الأدبي الحديث د0 وليد النعاس

2 ـ ثقافة الأمكنة ص5

جريدة الزمان

غاستون باشلار

 

نجم الجابري


التعليقات

الاسم: سهى الجبوري
التاريخ: 20/12/2012 10:22:25
بوركت اناملك ايها المبدع

الاسم: نجم الجابري
التاريخ: 20/12/2012 10:21:28
لكمني شكرا وعرفانا لقد اضأت دياجير صفحتي بمرورك المبارك لك حبي استاذي

الاسم: فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 09/11/2012 10:53:33
نجم الجابري

.................................. ///// لك وما خطت الأنامل الرقي والإبداع والتألق الحقيقي


تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة




5000