..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هذا ما حصلت عليه من الحكومة ...!!!

د. ناهدة التميمي

في كل مرة اكتب عن اوضاع البلد المأساوية جراء المحاصصة او مشكلة الاكراد او مساويء الدستور التي جعلت البلد في حالة فوضى وفساد وفرهود لان الجميع متكيء الى كتلة كبيرة او صغيرة تسنده مهما كان مخطئا من باب انصر اخاك ظالما او مظلوما ,اجد من يوجه لي النقد ويتهمني باني قد حصلت على مبالغ من الحكومة ومناصب وامتيازات .. بل ان هنالك من اقسم اني حصلت على قطعة ارض مع تساهيل بناء من حكومة المالكي كي اكتب عن هذه الاشياء وغيرها ..

اقول لكل هؤلاء المشككين والمدّعين اني لم احصل على فلس واحد من اي شخص او جهة او فئة او حزب او كتلة ولااكتب الاضميري وما اراه مناسبا .. واليكم المكاسب التي حصلت عليها من حكومة المالكي

قدمت في الفين وثمانية اوراقي للعودة الى الوظيفة واحتساب خدمتي بعد تركي للعراق مجبرة ومع اني كنت احمل كتاب الفصل بيدي الا ان معاملتي رفضت, بل اني أُخبرت ان اللجنة المختصة في مجلس الوزراء همشت عليها بعدم الحاجة ولم احصل على رواتبي او اي حق من حقوقي اطلاقا.

بعد ذلك اخبرني بعض الناس ان هنالك امتيازات تمنح للمغتربين الراغبين في العودة مثل قطعة ارض ومنحة بناء .. بذلت جهدا استثنائيا للحصول على وثائق اللجوء وارسلتها للترجمة القانونية ومن ثم صدقتها في لاهاي والسفارة العراقية وهذا تطلب مني السفر المتكرر لاني اسكن في محافظة بعيدة , وحال استكمال المطلوب حزمت حقائبي وذهبت للعراق, وبعد بحث مضني وجدت دائرة الهجرة والمهجرين .. وكان الازدحام شديدا , لااعرف كيف وصلت الى شباك الدائرة الذي كان بمثابة كوّة زنزانة صغيرة وبعيدة , ربما وصلت من خلال تدافع الناس حيث كان بعضهم يروج ببعض, قدمت الملف وفيه جميع الوثائق المضبوطة والمترجمة والمصدقة.. نظر اليه موظف غير مكترث وقال يجب ان يقدم الطلب رب الاسرة وليس المرأة .. قلت ولكن زوجي توفي الى رحمة الله وليس هناك غيري ليقوم بالامر .. قال بعد ان اعاد الملف دون ان ينظر الي ( روحي غيري الجناسي وبطاقة السكن الى ارملة ونشوف ) طبعا وهذا مستحيل ان يحصل بالعراق في يوم او يومين ويتطلب اشهر ومعاملات ورشاوي.. وانا سفري خلال شهر لذلك عدت ادراجي واهملت المعاملة.

رشحت للانتخابات في الفين وعشرة مع الائتلاف الوطني كمستقلة وهنالك جهة دعتني وتعهدت لي بان تكون مصاريف الحملة الانتخابية عليهم وان يوفروا لي السكن والنقل وكل التسهيلات .. ولكن ماحصل اني بعد ان وصلت الى بغداد , وبعد كل لقاء معهم اذ تم اختياري في اللجنة الاعلامية العليا .. كنت اذهب الى البيت وحدي في سيارات الاجرة وعلى حسابي الخاص وفي ساعات متاخرة من الليل في ظل الوضع الامني المضطرب وغير الآمن انذاك ولم يوفروا لي سكن ولا نقل ولاهم يحزنون .. وعندما انطلقت الحملة الانتخابية لم اجد احدا منهم مما اضطرني ان ادفع كافة المصاريف من جيبي الخاص .. والغرابة ان كنت اجد صوري تُمزّق وتختفي بعد ساعة من تعليقها في الاماكن المخصصة .. علاوة على ذلك لم تفتح لي ولا فضائية ابوابها حتى فضائيات الائتلاف مثل كل المرشحين كي اتكلم عن برنامجي الانتخابي وما انوي عمله للمواطنين .. مما اضطرني ان اعود الى البلد الذي قدمت منه قبل موعد الانتخابات

قبل ذلك وفي اثناء مرض زوجي رحمه الله .. اضطررت ان ابيع بيتا لي امتلكه لاكمل مصاريف العلاج والدواء ولم يساهم اي شخص او جهة في ذلك..

في نقابة الصحفيين ظهرت اسماء جميع المشمولين بالمنحة الا انا لازلت اتابعها منذ سنتين او اكثر ولحد الان لم يظهر اسمي وانا التي لااحتاج الى كتاب تأييد او تزكية من احد لاني غنية عن التعريف وانا التي انتسبت للنقابة عضوا عاملا في اواسط الثمانينات اي عند تخرجي ولحد الان لم احصل على شيء..

حصل جميع الذين اعرفهم والذين كتبت او حررت معهم على وظائف ومواقع وفضائيات ومراكز في السفارات والملحقيات بينما انا لازلت في مكاني منسية في الظل.

تخرج ابن اخي مهندسا منذ اربع سنوات ولحد الان لم يجد عملا فاضطر ان يعمل في غير اختصاصه وبما لايتناسب مع مؤهلاته وبعد دفع اموال كثيرة ليحصل على وظيفة متدنية وتخرجت ابنة اخي من القانون وهي لازالت عاطلة عن العمل .. وتخرج ابن اختي منذ خمس سنوات من كلية التربية ولم يفلح في ايجاد عمل كمدرس مما اضطره ان يفتح محل تصليح.

بيتنا في بغداد تم نهبه بكل اثاثة ومحتوياته ايام الطائفية والجميع في الشارع حصل على تعويض المهجرين الا نحن لم نحصل على شي.

في الفين وستة استشهد ابن اختي بعد ان احرقت القاعدة المحل عليه وهو حي ولم يحتسب له ولا لاطفاله راتب شهيد كما ان الكثير من اولاد عمومتي واقربائي ممن استشهدوا في احداث الطائفية لم يحصل ذويهم على شي لحد الان ..هذا غير الكثير من الامور الاخرى والتي لامجال لذكرها الان

هذا ماحصلت عليه من الحكومة العراقية ايها المشككين والمرجفين والمفترين... انا لم ادافع عن شخص او حزب او جهة يوما ما اطلاقا خصوصا انهم جميعا بلا منجز ولاحسنات تذكر لهذا الشعب المسكين والمغلوب على امره .. ولااعني بالشعب الفاسدين والفرهوديين والمرتشين . بل اعني الفقراء والجياع والمعدمين ...

د. ناهدة التميمي


التعليقات

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 06/11/2012 19:36:05
الاخ العزيز والباحث القدير السيد سعيد العذاري
تحية مودة واعتزاز دائم
صدقني استاذنا الكبير مكافأتي الكبري ورصيدي الكبير هو محبتكم لي واحترامكم لقلمي وما اكتب وجمهوري الكبير والواسع من القراء والمتابعين هو اكبر هدية من الله خصني بها ومنحني اياها
شكرا لك لانك تقييم كتاباتي بشكل صحيح وشكرا لانك تعرف اني لااكتب الا ضميري لست مدفوعة من احد او طامعة بشيء او منصب او عطية من احد فانا اكبر من ذلك وانا أأبى ان اكون عبدة او اداة بيد احد يملي علي ما يريده وما يتصوره .. انا حرة اكتب ما اره مناسبا
نعم اقترحت هروب الهاشمي لرفع الحرج عن الحكومة وعن الاكراد الذين استضافوه وبعد احتدام الموقف بين الاثنين وتمسك كل منهما برايه ولاني اعرف انه في حال القبض عليه واعدامه ستتطور الامور الى مالايحمد عقباه وسيستغل الحدث بعضهم لاغراض في نفسه ,اقترحت ان يفسحوا له المجال للهرب وقد كانت رؤيتي في محلها ومكانها
تقديري الكبير لك استاذنا الباحث القدير سيد سعيد العذاري المحترم

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 06/11/2012 19:27:11
اخي العزيز ابو ذر المحترم
مرحبا بك وبكلماتك الرائعة والتي هي عبارة عن حكمة وعبرة .. نعم الحكومات تاتي وتذهب والشعوب باقية
شكرا لانك قيّمت قلمي بكل هذا النبل الذي يفيض من كلماتك وتعبيراتك الراقية والمنصفة وشكرا لانك وصفتني بالزينبية الشجاعة التي تعادل الف فارس .. من نواب الزمن والبرلمان الاغبر
لااتحسر على الحاقدين والحاسدين ولم يحوجني الله لاحد لانه اغناني عنهم ولكني اريد ان اخرس السنتهم.. السنة السوء .. كم هي جميلة تعبيراتك اذ تصف شعورهم بالدونية امام سمو وعلياء نفس كل انسان وطني وغيور ومحب للعراق
الحمد لله انكم تعرفون اني نذرت قلمي قربانا يذبح فداءا للشعب وليس للحكومات
وانكم تعرفون اني لااكتب من اجل احد ما او جهة او مصلحة ما ولكني اكتب ضميري ومايمليه علي
رحم الله والديك على الدعاء لأمي ولوصفك لي بالشجرة المثمرة التي كلما رميت بحجر منحت راميها مزيدا من الثمر
محبتي ومودتي الخالصة ودعائي لك بالصحة والعافية والخير العميم

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/11/2012 11:42:01
تحياتي الى الاخت الدكتورة ناهدة التميمي
شهادة للتاريخ
ان جميع مواضيعك تراعي مصلحة العراق
مرة تنتقدين الحكومة للاصلاح واخرى تمدحين قرارا لها لانه في صالح المواطن
ومرة تقترحين ماينفع العراق
لازلت اتذكر موضوعك وهو السماح للهاشمي بالهرب
وبعد ذلك سمعت ان المالكي يتمنى ان يهرب المالكي
وخير دليل على حرقت الوطنية موضوعك حول التامر على العراق من ثبل دول المنطقة بعد سقوط الاسد
بارك الله بجهودك
ولاتهتمي لما يقال دون دليل

الاسم: ابا ذر
التاريخ: 06/11/2012 11:17:03
سيدتي الفاضله ناهدة التميمي
الحكومات تذهب والشعوب باقيه
وقلمك بشهادة الاعداء قبل الاصدقاء كان يكتب معاناة الشعب العراقي
وقد نذرتي قلمك قربانا يُذبح فداءا للشعب وليس للحكومات
وهذا وحده يجعل العقلاء والشرفاء يرفعون القبعات احتراما
لهذه المرأة الزينيبيه الشجاعه التي عادلت بشجاعتها الف فارس من فرسان البرلمان الاغبر
فلا تذهب نفسك حسرات على الحاسدين والحاقدين والمنافقين والشاعرين بالنقص والدونيه
امام شموخ وعلياء نفسك المتساميه لانك أمرأة بالف رجل
ليس من اجل احدا ما او مصلحة ما ولكن هكذا خلقك الله
فرحم الله بطنا حملك ورحم الله من علمك ان تكوني كالشجرة المثمره كلما رُميت بحجر
منحت راميها ثمرا

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 05/11/2012 19:45:40
تقديري الكبير للسيد ابو منتظر على كلماته الطيبة والتي كانت بلسما شفى كثير من الجروح والالام التي شعرت بها جراء الافتراءات والتقولات ..
نعم خذلني الائتلاف وكتلة الشيعة وانا التي دافعت عنهم كثيرا ولكني لااظن اني لم احصل على الاصوات الكافية في الانتخابات لان قرائي بالالاف وقد وعدوني بان يصوتوا لي مع عوائلهم وكذلك عشيرتي تميم والتي تمتد من ديالى والموصل وكركوك الى بغداد الى كل الجنوب واهلي واهل زوجي رحمه الله من عشائر طي.. ولكن ماحصل وما اخبرت به ان اصوات الجدد كانت تسرق وتجير لصالح العتاولة والحيتان الكبار ..
نعم رصيدي الحقيقي هو قرائي واحبتي من المتابعين الذين توجوني ليس فقط برلمانية وانما ملكة في قلوبهم وهذا اعظم رصيد ممكن ان يفخر به الانسان
بالفعل هنالك من يتصور ان كل شيء مقابل المال وان المواقف والراي والضمير يمكن ان تباع وتشترى لايعرفون ان هنالك من صدق فيما واعد عليه وانا منهم .. انا ياسيد ابو منتظر و رغم كل هذه الخسائر المادية والخذلان من الشيعة في الحكومة والائتلاف تجاوزت الامر وظللت على مواقفي لااحيد عنها لاني اساسا لم اكن ابحث عن منصب او مال او جاه او نفوذ فقد اغناني الله بفضله عمن سواه ولم يحوجني الى احد
تحية تقدير واعتزاز كبيرة لاخي العزيز السيد ابو منتظر مع الاحترام

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 05/11/2012 19:37:45
الشاعرة الرقيقة الجميلة الهام زكي خابط
تحية بعطر الورد الذي تحبينه وتتغزلين بجماله في قصائدك الرقيقة
عزيزتي انت نفسك قد جربت وتعبت وتركت كل شيء وعدت ادراجك من حيث اتيت .. كل شيء يبعث على السقم واليأس هناك .. طبعا ليس مع الجميع ولكن شاهدت مثلا في نفس دائرة الهجرة والمهجرين من لديه اصدقاء هناك او من مكان مناطق معينة او من احزاب معينة يمنحون كل التساهيل بل يخرج الموظف ورغم الهوسة ياخذهم بيده الى الداخل لاكمال معاملتهم فورا
فعلا يا شاعرتنا الرقيقة .. لامكان هناك للمخلصيم والوطنيين والغيورين .. فقط للمرتشين والفرهوديين والجهلة والمنافقين
تحية تقدير كبيرة لشاعرتنا الرقيقة الهام معطرة بنسائم الورد والياسمين

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 05/11/2012 19:31:46
الاستاذ الشاعر العرّاب فائز الحداد
تحية وتقدير
شكرا على تقييمك لي ولما اكتب .. انت نفسك, وانت من انت شاعر كبير .. بل جبل لايبارى ومع ذلك لم تحصل على منحة الادباء
الامور في العراق للاسف اصبحت حسب المحسوبيات والمنسوبيات والتملق والتقرب والمسح على الاكتاف وانا لااجيد ذلك ولااريد ان اكون هكذا ابدا .. فالكرامة قبل الخبز احيانا
تقديري الكبير لك شاعرنا الكبير .. وقد سرني مرورك الكريم بين اسطري

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 05/11/2012 19:27:10
الكاتب الاديب علي الزاغيني
مرحبا بك
انت تعرف يا ابا استبرق اني غير محتاجة لاحد وان الله اغناني بفضله عمن سواه واني لااطمع بشيء ام مال او جاه او اي شي واني لااكتب الا ضميري ويمليه علي قلبي ولم امتدح يوما هذا او ذاك ابدا
بل سخرت قلمي دوما في الدفاع عن قضايا المحرومين والفقراء والجياع والمعوزين ممن يعيشون في مدن النفط ويسكنون بيوت الريح والصفيح ويعيشون في مستنقع البؤس الدائم
انا طالبت واطالب دوما بحقهم في النفط وفي الميزانية الانفجارية وفي عيش كريم حالهم حال باقي البشر
لكني دوما وبدلا من ان اشكر على ذلك اجد من يوجه لي التهم باني اتقاضى اموال واراضي من حكومة المالكي
تحية تقدير واعتزاز دائمة بك ايها الطيب علي الزاغيني

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 05/11/2012 19:22:03
تحية تقدير للاستاذ ناقد عراقي من بغداد
ممتنة لعطر كلماتك وصدق مشاعرك .. وحسن الظن بي وبتحليلاتي وكتاباتي .. كم اعجبني تعبيرك الجميل ( انها لاترمي الكلمة كحجر ضال في ريح)
اتمنى ان اكون كذلك واتمناك بدوام الصحة والعافية وكل الخير .. وعيد اضحى مبارك عليكم وعلى عوائلكم ولو انها متاخرة
كل الود مع عطر الورد للاستاذ ناقد عراقي

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 05/11/2012 19:18:12
شكرا للاخ البصري على شهادته بحقي وبحق كتاباتي
شكرا لانك تعرف اني غنية عن التعريف
والامتيازات من حق كل مغترب هم وضعوا القانون لذلك ولكن ماحصل انهم حصروا الامر باتباعهم ومعارفهم وحواشيهم فقط .. هنالك شخص في منطقتنا لانه اخو مسؤول في هيئة الاعلام يقول انه عندما ترك العراق في الثمانينات كان ملازما .. منحوه كل رواتبه من يوم خروجه من العراق الى يومنا هذا واعادوه برتبة عميد- وتقاعد برتبة عميد دون الرجوع للخدمة- ومنح ايضا راتب وارض مهاجرين ومغتربين وامتيازات اخرى اصبح لايعرف ماذا يفعل بكل هذه الاموال حتى افتتح سوبر ماركت كبير وراح يسافر كل شهرين مرة الى بلدان الدنيا .. هذه هي العدالة في بلدنا ياعزيزي

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 05/11/2012 19:15:50
ممتنة الى الاستاذ الكاتب القدير علي الغزي
شكرا لكلماتك الطيبة ايها النبيل الاصيل .. اعرف ان اكثرهم للحق كارهون واعرف ان اغلب مايحركهم هو الحقد والغيرة ومحاولة النيل مني .. ولكني وضعت هذه الحقائق امام اعينهم علّها تخرس السنتهم
كل التقدير والاعتزاز للكاتب الاستاذ علي الغزي

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 05/11/2012 19:13:23
نورة الجميلة
نورتي صفحتي بحضورك البهي
نعم سيدتي ليس لدينا الا الصبر على غدر الزمان الذي جعل اعزة اهلها اذلة وجعل كل ساقط ومرتشي وزنيم هو المتحكم في رقاب الناس ومصائرهم ومشاعرهم ومقدراتهم
انا لاابحث عن مكسب او مال او جاه فالحمد لله عندي مايكفيني ولكن اقول اذا كان قانون وضع للمغتربين فلماذا فيه خيار وفقوس وقد فصل على مقاس فئة وعرقلة فئة اخرى
سيدتي يمكن ان ينطبق قانون ماضاع حق وراءه مطالب على كل الدنيا الا في العراق في ظل الوضع المتردي الحالي فالامور اختلطت ببعضها واصبح الجميع لايعرف الحق من الباطل والصواب من الخطا
خير وصف وصفتي به هؤلاء هو اكلة لحوم البشر والسحت الحرام والفرهود .. بلى اظن ان عاقبتهم وخيمة وقريبة ووشيكة لان دولة تبنى على الظلم والمحسوبية والمنسوبية وعدم العدالة لاتدوم
دامت لك الابتسامة المشرقة والانسانية الكبيرة والشاعرية الفذة

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 05/11/2012 19:07:36
الاخ العزيز المهندس الطائي
تحية وتقدير
ها انت قد شاهدت بنفسك كيف ان الامور صعبة والمعاملات اصعب في العراق العظيم ويطلب مني ان اغير الجنسية وبطاقة السكن الى ارملة في ظل الوضع المعقد والفاسد والمرتشي في العراق .. صدقني انا لااطمع باكرامية من هذا او ذاك والحمد لله فقد اغناني الله بفضله عمن سواه ولدي مايكفيني وانا اكبر بكثير من استلام اكرامية او مال من احد .. ولكن اذا هو قانون فيجب ان يشمل الجميع بكل عدالة وليس خيار وفقوس وناس بتين وناس بجوز
اصبحت مؤمنة الان انهم جعلوا هذه القوانين على مقاسهم فقط ولم يستفد منها الا حواشيهم واهليهم وتابعيهم ومتملقيهم .. اما الانسان المحترم والذي يريد حقوقه بكرامة فلا مكان له بينهم
كل التقدير والاعتزاز بمداخلتك القيمة ومرورك الكريم الاستاذ المهندس الطائي

الاسم: السيد ابو منتظر
التاريخ: 05/11/2012 14:50:34
حياك الله دكتورتنا الفاضلة
مأ أرخص هؤلاء الذين يطلقون التهم جزافا دون دليل ,بل على الاغلب إنهم اساسا ممن يعمل بأجر لدى بعض السياسيين ,لذا يتصورون إن الاخرين مثلهم يكتب ويدافع مقابل ثمن مادي ,وكما يقول الامام علي عليه السلام بحق أمثال هؤلاء (كل يرى الناس بعين طبعه)

بوركت دكتورة ناهدة وبورك قلمك وصوتك الهادر ,ذلك الصوت الذي تسبب بصداع مزمن لدى الكثير من السياسيين .. وإن لم تحصلي على أصوات الناخبين في الانتخابات السابقة بسبب تخاذل التحالف الوطني ,فكيفيك فخرا إنك كسبت بعدها ثقة القرّاء والمتابعين ,وهو رصيد يحق لصاحبه أن يشعر معه بالفخر والزهو .

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 05/11/2012 13:46:43
عزيزتي الدكتورة ناهدة
لامكان ولا حقوق للمواطن الغيور في هذا الزمان الذي يحكمه الجهلة والمرتشين والمنافقين ، وبما أنك لست منهم فسوف لن تحصلي على حقوقك إلا عن طريق الرشاوي الباهظة طبعا .
حينما كنت في العراق سمعت الناس تتكلم بالدفاتر والدفتر يساوي 10 عشرة الأف دولار أمريكي ، أو بالملاين
والمرتشي لا يقبل بأقل من دفتر أو دفترين وعندك الحساب !
لذلك تركت المعاملات وراء ظهري وانشغلت بمتعة التسوق والتجوال بعد أن تعبت من مراجعة أتحاد الأدباء وهذا من أبسط الأمور .
ولكن رغم ذلك يجب عليك مواصلة المشوار لنيل حقوقك كمواطنة عراقية مخلصة لوطنها .
حبي وتقديري
إلهام

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 05/11/2012 08:58:56
بورك قلمك الجميل في التقييم والتحليل أختي العزيزة د ناهدة التميمي ..
إن دقة التصور في الرؤية تعبر بصدق عن واقع السياسة في العراق وما يعتريها من ملابسات..
أحييك أم تميم الكاتبة العراقية الكبيرة .. تقبلي فائق تقديري وربي يحفظك .

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 05/11/2012 05:40:58
الدكتورة القديرة ناهدة التميمي
طاب يومكم
البعض من تستهويهم اشعال الفتن بداعي الحسد والغيرة لذا نراهم يرمون بحجارتهم على الناس الوطنين والمخلصين وطبعا انت واحدة منهم
سيدتي الكريمة
كلنا نكتب لاجل الوطن وليس لشخص بذاته فالوطن هو حبنا الاكبر وهدفنا ايصال الرسالة الحقيقية التي نعمل لاجلها
تحياتي لكم ولقلمكم النير

الاسم: ناقد عراقي .. بغداد
التاريخ: 04/11/2012 22:55:12
الشيء المميز في كتابة د ناهدة التميمي بأنها تستهدف الجذوة في مقاصدالمعنى ..
أي أنها لا ترمي الكلمة كحجر ضال في ريح ..
كلما اقرأ لها أجدها تتجذر صعودا فث تنامي مواضيعها في التحليل والرأي فيما يخص سياسة العراق بكل طوارئها .. صحيح أن الرأي يبقى محضا شخصيا لكن رأيها كثيرا ما يطابق الواقع في ميدانية عميق تسبر الشيء فتلوح بالمعنى ..
شكرا لك سيدتي د ناهدة التميمي وبارك الله بقلمك البار .
لقد كتبت فاجزلت في الرأي والهدف ..
تحياتي .. لك د ناهدة التميمي كاتبة كبيرة .

الاسم: حسين البصري
التاريخ: 04/11/2012 22:49:40
الاخت الفاضلة ام تميم ان كتاباتك ومقالاتك التي اقرأها اشهد انها تاتي من الشعور والحس الوطني التي يسطرها قلمك الشفاف . وانك فعلا غنية عن التعريف . واما بالنسبة للامتيازات والحقوق من حقك ان تطلبينها كعراقية اذا كان هناك عدل وانصاف .

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 04/11/2012 20:44:10
ام تميم كل نجاح خلفه حساد ومطبلون فان ذموك فاعملمي انك في المقدمه لايشغل بالك القيل وما قال فاغلبه حسد او ضغينه ولن ينالوا منك شيء لانك معروفه لدى الوسط ولك ناسك وقراؤك جميل هو ردك الف شكر لك

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 04/11/2012 20:17:28
عزيزتي الدكتورة ناهدة التميمي مساؤك صبر و ثبات وقوة عزيمة ، الأخيار هم دوما كبش فداء، إنهم يدفعون غاليا ضريبة إخلاصهم وتفانيهم ،استمسكي بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها وفوضي أمرك لله وتأكدي أنه ماضاع حق وراءه طالب أو مطالب ، أما أكلة لحوم البشر فاتركيهم للزمن إن عاقبتهم وخيمة
تحياتي لك أيتها الفاضلة النبيلة
نورة مع أطيب المنى

الاسم: المهندس الطائي
التاريخ: 04/11/2012 19:38:46
سيدتي الفاضله.
لا داعي لان تبرري اي شئ فقلمك الشريف و كتاباتك تكفي و تفيض عن الحاجه.
عندما اكملت الخدمه العسكريه الالزاميه بعد تخرجي من كلية الهندسة/جامعه بغداد اردت العمل كباقي خلق الله. وفي فتره تخرجي لم يكن هناك شئ اسمه قطاع خاص لانها كانت فتره بدايه الحصار على العراق فتقدمت للتعيين في مديريه الكهرباء بعد ان قرات في الجريده انهم محتاجين الى 41 مهندس ميكانيك و كهرباء و لم يتقدم اي احد للتعيين. ذهبت الى دائره الكهرباء و رحبت بي الموظفه المسؤوله عن التعيينات و اكدت لي انني اول واحد يتقدم للتعيين و انهم ياسوا من عدم تقدم اي احد للتعيين و ارادوا غلق باب التعيين و ان معاملتي ستكمل حال استكمالي جلب الاوراق المطلوبه. كنت قد هيئت نفسي و احضرت كل شئ معي. ملئت كافه الاستمارات المطلوبه و بعد ان سلمتها لتلك الموظفه اخبرتني ان كل شئ تمام و لم يتبقى غير ورقة عدم محكوميه من مديريه الشرطه في محل سكناي. ذهبت لاحظرها و اذا بي افاجئ بطلب الضابط مني ان اذهب الى مكتب الامن في نفس مديريه الشرطه. ذهبت الى هناك ووجدت شخص يلبس زيتوني و بدون رتب و كانوا ينادوه سيدي. نظر في طلبي و قال لي انتظر بره. بعد ساعتان ناداني شخص و ادخلني مره اخرى على ابو الزيتوني و اذا به يصرخ على و الرذاذ يتطاير من فمه- اي بويه؟ عجل تريد تتعين بالدوله؟و الله من انعل ابوك يابو الي خلاك تدخل كليه هندسه-هم عمامك اثنيم معدومين لانه بحزب الدعوه و ابوك مطرود من وظيفته لاسباب سياسيه. امشي منا لا اخليهم هسه يكطعوك بالصوندات شروكي ابن الشروكي. موزين خليناك تكمل كليه.لا وفوكاها يدور تعيين.
خرجت ارجف لا ادري ما افعل ومشت السنين و لم احصل على اي تعيين في اي مكان في العراق. خرجت منه الى المنفى بعد تقارير حزبيه رقيقه كتبت عني من ناس شرفاء في منطقتي لاني لم اكن بعثي و لاني زورت استماره تسجيلي في الكليه و كتبت بانني مؤيد و انا لم ادخل في حياتي اي فرقه حزبيه-و الحمد لله مرت الايام و اكملت الماجستير في بلاد الغربه وعملت و لازلت اعمل و الحمد لله. بعد 2003 سمعت بانهم يعطون امتيازات الى امثالي. تصورت انه حان الوقت للعوده الى العراق و الاستقرار فيه بعد سنين الغربه. سافرت الى بغداد بعد تحضير كافه المستمسكات المطلوبه كما فعلتي يا سيدتي الكريمه. الجواب كان بسيط جدا- لا استحق اي امتياز في التعيين بعد 2003لاني لم اعمل في اي وظيفه حكوميه في العراق سابقا. اما ماسموه باستحقاقات من عنده لجوء في الخارج فقد طلبوا مني ان احضر شاهدين من المجلس البلدي ليشهدوا اني كنت مطارد. ذهبت الى المجلس و وجدت وجوه صفراء و قالوا لي انه لا يوجد احد يعرفني و كانوا صادقين في ذلك لانهم اصلا غرباء عن محلتي و لم اشاهدهم في حياتي هناك و طلبوا مني ان احظر من يزكيني من منطقتي عل و عسى ان يقبل احدهم ان يشهد معي.
بصقت على الاوراق و بصقت على كل شئ يذكرني باني عراقي و اقسمت اني لن اقبل ان يناديني احد باني عراقي و طلبت من زملائي في العمل ان يخبروا من يسال عن اصلي باني شيعي. شيعي فقط. لا اريد شيئا من العراق.
سيدتي الفاضله- لا تهتمي بما يتقوله هؤلاء. فنحن مثلك. لحد هذه اللحظه لم نحصل على تعويضات اعمامي المعدومين وماكو غير كلمه انتظروا و حتى ابي المفصول السياسي ترك متابعه معامله تعويضه بعد ان نالت منه جلطتان قلبيه و جلطه دماغيه اقعدته في الفراش شبه مشلول.
هذا ما حصلنا عليه من العراق العظيم. عوضنا الله و اياك بغفران الذنوب انشاء الله عوضا عن الاذيه التي نلناها بدلا من اكراميات فلان وعلان ممن يتصورون انهم سيذلونا بفتات موائدهم الحرام.




5000