.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السكوت على الدعارة المبطنة جريمة وخزي وعار

ماجد الكعبي

شاءت الأقدار أن تبرز زمر لا تمتلك التاريخ الأصيل , ولا المواقف المشهودة , ولا نظافة اليد والضمير , ولا تتمتع بأي حضور متميز على صعيد المجتمع , وتمتلك السن طويلة ووقحة ومتجاوزة , ولن يعرف عنها الرأي العام العراقي أي موقف ايجابي , ولم تسجل أي فعالية أو تفاعل على الخريطة الوطنية والسياسية والثقافية والصحفية والإعلامية والاجتماعية والإنسانية وإنها في الواقع مدانة ومحشورة في زاوية الاتهام .أن هذه الزمر الضالة والمظللة والمستشرية على الساحة العراقية تعيش في أمان وضمان تحت غطاء بعض المنظمات الدولية وتحتمي بأسماء معروفة وشخصيات لها وزنها والتي تضمن لهم الحماية سواء علمت هذه المنظمات والأسماء أم لا تعلم بجشعهم واستهتارهم ونهمهم وفسادهم وتأسيسهم لحانات الدعارة والسرسرة والمتاجرة بالمغفلات من الفتيات, وبالنتيجة هذه الزمر لا تعدو سوى كلاب صيد وعناصر تمتلك الافك والكذب والتسلل والادعاء و الفساد الأخلاقي فضلا عن الفساد المالي .. إن هذه الشراذم المتخفية تحت أسماء وعناوين إعلامية وصحفية كبيرة تمارس أدوارا شريرة في إلحاق الأضرار المقيتة بالشعب والوطن والمال العام , وتشوه الحقائق , وتلوث القرائن , وتزيف الأحداث والأحاديث لمأربها الشخصية والشريرة ولمأرب الأركان والأوتاد الذين يغطون ويتسترون ويبررون كل تجاوزاتهم المؤذية متوهمين بأنهم خارج نطاق الرصد والمراقبة الجماهيرية .. متسترين بدعم والمعاضدة والمساندة والدفاع من أولئك الذين يحركونهم كالدمى لتحقيق كل ما يبتغونه ويريدونه .

إن هذه الأفاعي السامة , والحيتان الكبيرة , والضباع الكاسرة , والجرابيع المتسكعة , والنعل المنتعلة , والقرود المطبلة , تتلاعب بالمقدرات وتستحوذ على الامتيازات , وتتصيد بمهارة ومكر ودهاء , فقد استطاعت هذه الوحوش أن تتسلل بقدرة قادر إلى منظمات المجتمع المدني وتسجل لها اسما فيها وتعطي لنفسها عناوين عريضة وكبيرة وبمكرها تبوأت مقاعد متميزة في هذه المنظمات مما ساعدها على التسلل المفضوح إلى دول الجوار والسفارات الأجنبية والدوائر المشبوهة والمؤسسات المريبة والتكتلات الخبيثة التي تمتهن الدس والتدليس والكذب والنفاق وعن طريق هذه الممارسات الغارقة بالخداع والخديعة والإيقاع تمكنت هذه النماذج السيئة من الابتزاز والتزوير والضحك على قسم من النساء واستخدامهن كواجهة إغراء بالوقت المناسب أمام ضعاف النفوس لتفريغ جيوبهم وكسب دعمهم وبهذه الدعارة العلنية والطرق والأساليب اكتنزت هذه النماذج الكثير الكثير من المال الحرام واشترت البيوت الكبيرة والسيارات الفارهة, وكانت وما زالت هذه النماذج الوقحة والسافلة تسرح وتمرح إذ لا يردعهم ضمير نظيف ونفس شريفة وأخلاق أصيلة , فأنهم وبكل وقاحة وخسة ودناءة يصولون ويجولون ويعبثون وينشرون أنواع الفساد ويمارسون شتى الحيل والوقيعة من اجل الوصول إلى مواقع أعلى ومكاسب اكبر.

وان كل ما هو مخبأ وتحت الأغطية سيكشف في يوم ما , فكثيرة هي الواثق والمستمسكات والادنات والشواهد والأرقام والأدلة التي هي في حوزتي وتثبت تورط المعنيين بها , وفي الأيام القادمة قد اسرد كل ما امتلك من أدلة ومعلومات وقرائن وقضايا انشرها في الصحافة والإعلام وعلى كل الأصعدة ومهما كان الثمن , فالتستر والسكوت عن سراق أموال المساكين , والسكوت على الدعارة والكوادة الحديثة والمبطنة جريمة وخزي وعار , فقد امتلأت قلوبنا قهرا وغيضا وسخطا وان المستقبل القريب سيكشف ويكشف كل ما هو مزيف ومصطنع ومسروق .

 

تنويه

(( مع كامل احترامي واعتزازي بالمنظمات والجمعيات والاتحادات والمنتديات المهنية والشريفة , ومقالنا يخص الأدعياء والسفلة وبعض منظمات المجتمع المدني التي تمارس العهر بجميع صنوفه وفنونه , والتصرف الفردي لا يبيح التعميم ))

ماجد الكعبي


التعليقات

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 08/08/2014 10:49:43
الاستاذ لؤي ايها الطيب
لك مودتي ايها الغالي والشريف ودمت بخير

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 08/08/2014 10:48:31
اخي العزيز جلال اسال الله ان يحرسك ولك كل الاحترام والتقدير

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 08/08/2014 10:47:22
اخي الغالي وعد لك حبي واحترامي

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 08/08/2014 10:45:21
الاخ والاستاذ جلال ممنون منك يا اصيل

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 03/11/2012 12:27:00
المبدعة كريمة الشمري

الأخت العزيزة المعززة كريمة الشمري .. إن الكتابة إليك وعنك رحلة زاخرة بالمباهج والشغف والارتياح الأخوي , فيا أيتها السارجة بخيوط الشرف الأصيل والفكر والعلم نحو العلى طوبى لك هذه المشاعر الصادقة التي تنم عن أخلاقية سامية ووفاء رفيع للإنسانية,وإن تعبيري وأسلوبي مهما تسامى فانه ضئيل أمام وصف مشاعري الأخوية الغارقة في التقدير لك والامتنان منك . ودمت يا ست كريمة لأخيك المخلص ماجد الكعبي, .

majidalkabi@yahoo.co.uk


الاسم: احمد
التاريخ: 03/11/2012 10:05:54
بسم الله الرحمن الرحيم
الله
لا اله الا هو رب العرش العظيم
نصر من الله وفتح قريب وبشر المونين
والحمد لله رب العالمين وتحية طيبة مباركة من الله الحميد المجيد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم
وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسورله والمومنون
ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم
ولا تهونوا ولاتحزنوا وانتم الاعلون ان كنتم مؤمنين

احمد
عاصمة الاسلام الغربيه

الاسم: احمد
التاريخ: 03/11/2012 10:04:40
بسم الله الرحمن الرحيم
الله
لا اله الا هو رب العرش العظيم
نصر من الله وفتح قريب وبشر المونين
والحمد لله رب العالمين وتحية طيبة مباركة من الله الحميد المجيد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم
وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسورله والمومنون
ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم
ولا تهونوا ولاتحزنوا وانتم الاعلون ان كنتم مؤمنين

احمد
عاصمة الاسلام الغربيه

الاسم: كريمة الشمري
التاريخ: 02/11/2012 14:41:08
الاستاذ الكببر ماجد الكعبي اسال الله اولا ان يحميك من كل مكروه موسهلة كورة الزنابير التي تتكلم عنها اكيد يحملون كل الشر وهم بهذا الحجم من الفساد والدعارة هم عبارة عن ايادي خططت لهذا اليوم وهم عبارة عن جنود للشيطان لكن اقول لك ان الرب واحد والروح لا يملكها الا رب العالمين لذا من اجل الحق ومن اجل العراق امضي والله معك قبل الفرسان كانوا يحاربون بالسيوف ويقال الفارس كذا وكذا اما اليوم الفارس هو من يتخلى عن سطوة المال والمغريات ويتوج نفسه بالصدق والايمان
اسال الله ان ينصرك وتقدم ماهو حقيقه والله معك
مع تحيات كريمة الشمري

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 02/11/2012 11:34:05
أخي وزميلي وصديق غربتي حمزة الدفان دام موفقا

حمزة .. اسأل الله أن يديمك رمزا شامخا وعنوانا عريضا للصحافة والود والمودة والحب النقي والوفاء الصافي . وان شكري وتقديري لا تحده حدود فدعائي الخالص لك بالموفقية والنجاح والازدهار .
المخلص ماجد الكعبي

majidalkabi@yahoo.co.uk


الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 02/11/2012 11:31:27
الأخ والأستاذ الكاتب صادق الموسوي الحبيب

مسك العواطف وشذا المحبة أقدمها هدية متواضعة لروحك ولنفسيتك التي يغمرها رحيق الوفاء والاخوة الصادقة كصدق حروفك , فأنني مدين لمشاعرك الفواحة , وما أزهى قلمك المتواصل مع الشرفاء والذي يعبر عن أصالتك الأصيلة . واسلم لمن يعتز بك ويثمن دورك يا رجل السلام العالمي .
. ودمت لأخيك المخلص ماجد الكعبي .

majidalkabi@yahoo.co.uk

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 02/11/2012 11:25:50
العزيز الطيب النقي الوفي الأستاذ جواد كاظم إسماعيل المخلص

يا نبتة القيم القيمة , ويا روعة واشراقة النفس الأبية الذكية , لقد نسجتِ لي ملحمة طويلة من الانبهار والدهشة لمشاعرك التي يشعر بمغناطيسيتها كل شريف وغيور ومخلص وشهم , فما أعظم واكبر مواقفك الأخوية , وما أسمى مزاياك وأنت تعانق صدق الالتزام الأخلاقي الغارق بالطيبة والوفاء , ولا أغالي عندما أقول بأنني أكن لك أسمى الاعتزاز وجزيل الشكر والتقدير .

المخلص ماجد الكعبي
majidalkabi@yahoo.co.uk

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 02/11/2012 11:20:19
العزيز المعزز الأستاذ جلال زنكَابادي الموقر

لقد استمتعنا بزهو عواطفك التي نطقت بالحق والحقائق الناصعة كنصاعة روحك المرحة والغارقة في بحيرة العشق الوجداني والضمير الحي, وستبقى يا جلال بعون الله مزهو ومتسام في آفاق الإنسانية . واسلم لصديقك ماجد الكعبي ..........

المخلص ماجد الكعبي
majidalkabi@yahoo.co.uk
07801782244

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 02/11/2012 11:16:41
الأستاذ الفاضل .. جمعة عبد الله الموقر



في لحظات حرجة يحار الإنسان عندما يدخل البستان أي فاكهة يقتطف .. وها أنا في حيرة في حديقة الإعجاب بك والممنونية لمشاعرك الأخوية الملتهبة والتي أضحت شعاعا وضاء مكثفا مزق غلالة السأم والقهر عني , وها أنا أؤكد لك بان أسلوبك الباهر قد جسد تعاطفك الأخوي الصادق مع الحرف الصحفي المتألق .. فطوبى لروحك الأخوية ومرحى لنفسيتك الطاهرة النقية التي أتحفتنا بأسمى معاني التقدير .. شكرا لهذه المشاعر الرائعة ونبلك الفائق وعهدي بك حاملا صليبك لا تخاف الموت ولا المرجفون . واعلم انك شئ كثير بالنسبة إلينا وأنت مهم في دوائر الثقافة والصحافة والإعلام والأدب وإذا كانت اليوم بعض الأحزاب والائتلافات والشخصيات المهيمنة على العملية السياسية تتحكم بالمناسب , فاعلم إننا المعارضة الحقيقية لتصويبهم نحو الأمام أذا اخطئوا بحقنا أو بحق أنفسهم والوطن والجماهير المقهورة والمتعبة .
عزيزي الأستاذ جمعة المعزز..........
إن قلمك كفيل بالتغيير نحو الأحسن والأفضل ونحن اليوم نبني ديمقراطية و نعلم إنها غير طبيعية وولادتها قصرية , ولكننا أسسنا لها ولن نتركها كي يتلاعب بها النفعيون والمتسلقون والانتهازيون والوصوليون والأدعياء والسفلة لان قلمك وأقلام كل الأحرار الشرفاء من أبناء وطننا سوف تتصدى لكل السياسيين المنحرفين ولكل السراق والحرامية ولكل الأقلام العبثية والبعثية العابثة في عراقنا الجديد .
أخي الفاضل .. علينا أن نحرص على هذا العراق الجديد وان كانت الأخطاء كبيرة وكثيرة .
أما ما تراه من تهميش وإقصاء وتهديد وتوعيد ومحاكمات ودعوات مدنية وجزائية فلأنهم يخافوننا ويتجنبون حضورنا ويحاولون أن يتجاهلوا الماضي لأنهم سيتذكرون من هم ومن نحن .
إني اعلم أن الحديث معك يطول ولكني لا أريد أن أعطي لقلم مثل قلمك أي نصيحة فهو صاحب النصيحة الأم , ثم إني متابع جيد لقلمك الموجع ... و ماجد الكعبي هو ذاك الماجد الذي عرفته أو سمعت عنه قبل 30 عاما .. الذي يفترش الأرض ويلتحف بالسماء . كما أود أن أعلمك يا صديقي بأنني وعبر التمرحل الزمني بعت وخسرت کل شی واشتريت شيئا ما له ثمن .
أخي جمعة عبد الله المعزز .. إن صديقك المنهك المتعب المقهور ماجد الكعبي ينوء تحت أزمات وليس أزمة واحدة وكل أزمة تحتاج إلى جسر من الصبر وزورق للإنقاذ , فعلى صعيد الصحافة والإعلام والثقافة والأدب أعاني من أزمة النشر إذ في حوزتي مجموعة من الكتب الجاهزة والمقالات الموجعة والدامية ولكن لم أجد بوابة مفتوحة لكي انشر كتبي أو أشعاري أو مقالاتي التي لا تخضع لمقص الرقيب ( واستثني موقع صوت العراق من ذلك لأنه مشرع أبوابه لكل كتاباتي ولا خط ولا خطوط حمراء عليها ) كما أعاني ويعاني الكثيرون مثلي من العلاقات الاجتماعية المتفككة والمرتكزة على الأنانية والمصلحية والذاتية فالذي يمتلك الدينار والدولار والمنصب محاط بشبكة من العلاقات والذي لا يمتلك ذلك ويمتلك التعفف والشهامة والشمم والعصامية والأنفة فانه يظل في دائرة الإهمال والنسيان مهما امتلك من خلق رفيع وقلم حاد وثقافة مفتوحة وعطاء فكري منوع .
فيا ضيعة المرأة حين أصبحت معروضة في سوق عمياني .
أخي جمعة لا أريد افتح حقيبة قروحي وجروحي فعن أي أزمة أتكلم و واحدة لواحدة تجر فالسكوت أولى حين لا يفيد الكلام مع المسؤولين النيام .. علما إني اعتبر نفسي من أغنى الأغنياء معنويا وان اعتزازي بك وبكل الشرفاء من أمثالك و بنفسي وقلمي يمنعاني من حمل المباخر في مواكب المسؤولين , وأوجبت على نفسي أن تأكل رغيف الخبز مغموسا بعرق جبيني وبدخان الانفجاريات .. ولكن مع اليوم غدا وان الهمم تحطم القمم وإرادة الإنسان الخلاقة المبدعة تصنع منه ماردا متمردا يحفر بأظافره قدرا جديدا .
والمستقبل آت فكل ولادة طبيعية تسبقها دموع الأم الصابرة وقت المخاض تعقبها أجمل وأبهى وأصفى وأنقى ابتسامة ألا وهي ابتسامة الوليد . دمت شامخا أيها الكاتب والصحفي النظيف في رياض المثل والاعتزاز .
واسلم يا زميلي جمعة لمن وجد فيك روضا مزدانا بالروعة والإبداع , وسنظل أصدقاء دائمين في ربوع الصحافة والثقافة والشعر والمعرفة والذوق تحت خيمة الصداقة الصادقة .

المخلص أخوك ماجد الكعبي .
majidalkabi@yahoo.co.uk



الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 02/11/2012 11:15:14
العزيز الأستاذ وعد الحديثي

باقة من الشكر والتقدير لمشاعرك النقية وأضاميم من الاعتزاز بعواطفك الخلابة . دمت يا وعد في وئام وسلام.

المخلص ماجد الكعبي
majidalkabi@yahoo.co.uk

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 02/11/2012 11:12:25
صديقي المحبب لؤي محفوظ

إن متابعتك المتواصلة لكتاباتنا تنم عن روعتك أيها المثقف المبدع. ودمت يا لؤي في واحة الإنسانية .

المخلص ماجد الكعبي
majidalkabi@yahoo.co.uk

الاسم: عادل هاشم
التاريخ: 02/11/2012 06:25:35
الاخوة الاعزاء انشروا كل ماعندكم وخاصة الذي يرتبط بنفس موضوع الاخ ماجد الكعبي
نريد حملة تضامنية قويه

الاسم: عادل هاشم
التاريخ: 02/11/2012 06:24:22
الاضطهاد الوظيفي وعلاقته بالفساد !؟


سوسن الزبيدي

24/11/2011
قراءات: 1069


عند تجمع موظفي الدوائر الرسمية في المنتديات الثقافية يكون الحديث السائد عن ظاهرة " الاضطهاد الوظيفي" هذه الظاهرة المستشرية والتي تحز في نفس الموظف وبالاخص الذي يحمل من الكفاءة العلمية فضلاً عن سنوات خدمته وبالتالي يتفاجأ بترشيح موظف لايزال يعمل بعقد ولا تتعدى سنوات خدمته السنة او السنتين معتمدة تلك الترشيحات على مبدأ وسياق عملاً مبني على " المحسوبية والمنسوبية" .
فعند ايفاد الوزير لاية وزارة ما على سبيل المثال فلا بد ان يدرج معه حاشيته وممن يعملون معه في المكتب وهذه ليست لسفرة واحدة فحسب وانما على مدار السنة حيث تعاد الكرة بنفس الاسماء !!في حين لدينا كم هائل من الكفوئين المبدعين العراقيين ولكافة الاختصاصات والمجالات ما وراء الكواليس يعملون بصمت !
نعم بصمت ! حيث لفت انتباهي عند زيارتي لاحدى الوزارات موظف يعمل بأجتهاد ووجدت عبارة معلقة في جدران غرفته " اعمل بصمت ودع عملك يتكلم " .
وبعد ان أتم عمله وانجاز معاملتي ، اثارني الفضول بسؤالي له عن العبارة فأجابني وبنفس عميق فيه من الآه والألم عن تهميش دور الموظف المخلص وعدم اكتراث المسؤولين في تلك الوزارة لتقييتم جهود المتميزين والمثابرين في العمل الوظيفي .
هذا المشهد واحد من مشاهد صورية موجودة على ارض الواقع لبعض الوزارات والدوائر الرسمية ، إذاً اين مبدأ " العدالة " ؟ واين مبدأ " العقاب والثواب " !؟ وكيف نعالج موضع الفساد لتلك الظاهرة !؟
فلا بد ان نوجه رسالتنا الى السادة المسؤولين وتذكيرهم بقول الرسول محمد "ص" " كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته " . إذاً هنا يأتي " مفهوم ثقافة النزاهة " وكيف لنا اشاعتها لدى شرائح المجتمع العراقي ، فلا بد من اقامة ورش تتحدث عن تلك الثقافة وهذا يأتي بتعاون حقيقي ما بين هيئة النزاهة مع الدوائر ومنظمات المجتمع المدني .
وأخيراً للاعلام دوراً اساسي ومهم في أرساء ونشر ثقافة التسامح ونبذ العنف بشتى انواعه ، والاضطهاد الوظيفي هو واحد من انواع العنف الممارس بحق الموظف ، وليكن شعارنا الحقيقي التقويم والاصلاح لبناء العراق الجديد الخالي من الفساد .





سوسن الزبيدي

الاسم: شيماء حسن
التاريخ: 02/11/2012 06:19:23
منتدى الاعلاميات العراقيات يعقد ندوة نقاشية حول قانون شبكة الاعلام العراقي
بواسطة: bian2

بغداد / واب / عقد منتدى الاعلاميات العراقيات ، حلقة نقاشية خاصة بمسودة قانون شبكة الاعلام العراقي . بحضور رئيس الشبكة محمد عبد الجبار الشبوط ، ورئيس لجنة الثقافة والاعلام علي الشلاه وعضو مجلس الامناء عباس الياسري و كوكبة من المتخصصين في الشؤون القانونية والاعلامية والاكاديمية و المجتمع المدني.
.
وتم خلال الندوة مناقشة ثلاث اوراق بحثية الاولى مقدمة من قبل رئيس المركز القانوني المدني اياد محسن والثانية للدكتور غازي فيصل عميد كلية الحقوق جامعة النهرين والورقة الاخيرة للاعلامي احمد الدليمي.

نوقشت خلال الندوة مقترحات تعديل القانون المقدمة من قبل الحاضرين حيث اكد رئيس لجنة الثقافة والاعلام علي الشلاه ان المقترحات ستأخذ بنظر الاعتبار وستوضع على طاولة نقاش اللجنة خصوصا ان القراءة الثانية للقانون في مجلس النواب ستتم خلال الايام القليلة المقبلة .

ومن جانبها ، قالت رئيسة منتدى الاعلاميات العراقيات نبراس المعموري :" ان المنتدى سيتابع وبكثب الورقة التي خرجت بها الندوة وان الغاية الاساسية من عقدها هو اشراك الجميع حتى نتمكن من الخروج بقانون يضمن العمل الحقيقي لشبكة الاعلام "./انتهى

الاسم: الصحفية نور المنصوري
التاريخ: 02/11/2012 06:13:18
رئيس منظمة صحفيات بلا حدود انتظار مالك · لن تبقى الصحفية العراقية اسيرة ذكورية الاعلام وسلطة ا
جاء اليوم لتنهض فيه كالعنقاء من رماد الغياهب لتقول للعالم اجمع انها ابنة العراق الذي علم الانسانية الحرف والابداع والفن

حوار مع رئيسة منظمة ( صحفيات بلا حدود ):
انتظارمالك كتبت الشعر فابدعت وعملت التحقيق الصحفي فانجزت ودخلت عالم التلفزيون فنورت..فقد توزعت اهتماماتها بين الصحافة والترجمة والتلفزيون تخرجت من جامعهة بغداد كلية اللغات قسم اللغة العبرية ..متزوجة من طبيب اخصائي جراحة لديها ثلاث اطفال ..كانت اول مقدمة برامج ترتدي الحجاب في قناة السومرية وانتقلت الى قناة بلادي وقناة الحرية وبعدها غادرت العراق الى دولة الامارات وعملت مدير تنفيذي لقناة عرب الفضائية حصلت على العديد من الجوائز والشهادات التقدير من منظمة المرأة العربية التابعة للجامعة العربية وحصلت على شهادة المدرب الدولي من منظمة اليونسكو وبعدها عادة الى العراق وعملت مستشارة اعلامية في وزارة الصحة مكتب المفتش العام وعملت في اكثر من صحيفة واعدت وقدمت برامج عديدة بينها السياسي والمنوع لكن طموحها دفعها الى تأسيس منظمة نسوية خاصة بالصحفيات والاعلاميات اطلقت عليها اسم ( صحفيات بلا حدود ) ..عن هذه المنظمة واهدافها تحدثت مؤسستها الاعلامية انتظارمالك

*جاءت فكرة تأسيس منظمة ( صحفيات بلا حدود ) في زمن تأريخي متحول بالرغم من الظروف الصعبة لتؤكد قدرة المراة الصحفية والاعلامية على الابداع وملاحقة الطموح وتأكيد إمكانياتها من إجل ترسيخ قيم الاعلام المسؤول وحرية التعبير ورفض المساومة على أي من الثوابت المهنية والصحفية ..

وعن اهدافها قالت انتظار مالك

*تهدف المنظمة الى فسح المجال امام الصحفيات للمشاركة الفعالة في تغطية الاحداث في كافة المحافل المحلية والدولية ومساندتها والدفاع عن حقوقها وتعزيز حرية الصحافة والراي وحرية التعبير في المجتمع وتقديم الدعم القانوني والمهني للصحفيات والاعلاميات وتوفير بيئة آمنة لهن وتعزيز مكانة المراة الصحفية وتذليل كافة المعوقات التي تعترض طريقها والعمل على توعيتها وتفعيل اسهاماتها في الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية وتطوير كفاءتها والسعي الى فتح آفاق لاندماج الصحفية العراقية مع الاتجاهات الاعلامية والصحفية في العالم ورعاية المواهب الاخرى للصحفيات وتطويرها في ظل هذه المنظمة الفتية ..



وعن سبب اختيار تسمية ( صحفيات بلا حدود ) قالت الشمري

*رجحت الصحفية العراقية ان ردحا من الزمن وتحت أقبية العهود الغابرة تابعة واسيرة ذكورية الاعلام وسلطة السياسة وجاء اليوم الذي تنهض فيه كالعنقاء من رماد الغياهب لتقول للعالم اجمع انها ابنة العراق الذي علم الانسانية الحرف والابداع والفن فالمرأة في ( صحفيات بلا حدود ) لاتطرح الاسئلة فقط لأن لديها كافة الاجوبة المقنعة من خلال قراءة الواقع ورصد كل خفاياه وخفايا المشهد السياسي والاجتماعي وهي تبني لاتهدم وتأخذ مكانتها في بناء عراق الديمقراطي الجديد لتكون على مستوى الحدث ..

وعن مشاريع المنظمة الفتية قالت انتظارمالك

أرتإت منظمتنا إن يكون لها حضور على الساحة الاعلامية والاوساط الشعبية في شهر رمضان المبارك الماضي فقد نفذنا مشروع موائد الافطار بالتعاون مع شركة كورك تيليكوم والتي أبدت إستعدادها لمساندة المراة الصحفية في هذا المشروع وإقمنا موائد الافطار4600شخص في عدة محافظات منها السليمانية وأربيل وكركوك وبغداد والناصرية والبصرة ..وتم توزيع سلة رمضان على أغلب محافظات العراق لتشمل الارامل والايتام والعوائل المتعففة فضلا عن تنفيذ مشروع ( عيدية طفل ) بالتعاون مع شركة كورك حيث تم توزيع عيديات الى (350) طفل عبارة عن ملابس عيدومشروع سله رمضان (2800) عائلة ..إما جديد المنظمة فهو حصولها على تخفيض للاعلاميين والصحفيين والصحفيات وكافة الفنيين والاداريين والعاملين في مجال الاعلام المرئي والمسموع والمقروء من أسعار المكالمات في خط كورك مع 200 رسالة مجانية وانترنت مفتوح طوال اليوم وقد كان للدكتور صلاح عبد الرزاق دورا كبيرا في دعم المنظمة من الناحيتين المعنوية والمادية وللدكتورة ابتهال الزيدي وزيرة المرأة الدور الاكبر في دعمنا وحثنا على التواصل .

الاسم: محمد الكعبي
التاريخ: 02/11/2012 06:08:18
هذا رابط المقال
http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=103749#axzz2B05naUKN

فوضى اللقاءات والدروع

(صوت العراق) - 13-02-2012 | www.sotaliraq.com

ماجد الكعبي

ظاهرة مفرحة وبديعة وديمقراطية أن يفتح المسؤولون أبوابهم للقاءات متنوعة من الإعلاميين والصحفيين ومنظمات المجتمع المدني كالمنتديات والجمعيات وغيرها, وان الأجمل والأفضل أن تكون تلك اللقاءات مع عناصر صاحبة رأي وموقف وحضور وتنطوي على مقاصد وطنية جماهيرية مفيدة وخلاقة .. وان المسؤول الأفضل والبرلماني الأذكى هو الذي يفتح باب قلبه ومكتبه لنماذج تتسم بالنقاء والعطاء والخدمة العامة وبدون مصلحة , ولكن المؤلم والمؤسف أن نرى أبواب أكثر المسؤولين مفتوحة لعناصر مدانة ومشبوهة ومعروفة بتاريخيها الرديء وسمعتها المنهوشة وبمصالحها الذاتية وبتحركاتها المغرضة وتمتلك سطوة واضحة بتدخلاتها المريبة . وان الذي يثير الانتباه والاهتمام أن فوضى عارمة تهيمن على مسار لقاءات المسؤولين مع العناصر التي تبتغي تلك اللقاءات وتروم منها تحقيق منافعها الذاتية التي تتقاطع مع منافع هذ الشعب المقهور الصابر على مضض وهو يرى ويسمع الكثير الكثير من المخازي والماسي والأنشطة الرديئة والتحركات النتنة والتسلكات المغرضة التي تعود بالأضرار والأوضار على هذا الوطن المنكوب .




إننا نؤكد أن لقاء المسؤول مع شرائح المجتمع ومنظمات المجتمع المدني يكتسب أهمية فائقة ويفرز مردودات ايجابية رائعة , ولكن الذي نحذر منه أن ينتبه ويعي المسؤول رسالة هذا اللقاء وغايته , وقبل أن يوافق على الأسماء التي تلتقي به يجب أن ينخل تلك الأسماء ويعرف جيدا تاريخها وسمعتها ومواقفها وهويتها وغايتها من اللقاء , ودرجة حضورها في المجتمع والوسط الاعلامي لكي يتحصن من كل التهويشات والتعليقات ولكي يضع اهتماماته وانجازاته لما يطلب منه في محلها , ولا يفتح أية نافذة إلى المغرضين والانتهازيين والنكرات الطارئة , فشخصية المسؤول ينبغي بل يجب أن تكون حصينة وتتوقى كل رياح الشر والتعليقات المشبوهة والمقاصد السيئة , كما أن اللقاءات يجب أن تكون ذات أبعاد وطنية وجماهيرية ونفعية لأبناء الشعب ولا تكن بوابة مفتوحة لكل العناصر الدخيلة والمخادعة والمصلحية والتي تتفنن بمظاهر وطنية لا تمت للواقع وللوطن وللشعب بأية وشيجة أو صلة ايجابية , فقد شبعنا ومللنا من اللقاءات التي تنطوي على مأرب ذاتية وأغراض تجارية دعائية وتسلكات مدانة ومتنوعة , فإننا أحوج ما نكون إلى اللقاءات المتوازنة المثمرة والنافعة والتي يحمل أصحابها أفكارا ومبادئ متجذرة في تربة هذا الوطن العريق .





إن الذي يثيرا للمز والغمز والتعليق أن اللقاءات تكون مفتوحة وسريعة وذات اهتمام خاص لكل من تحمل جمالا وإغراء وإيقاعا متفننا واصطيادا متمرسا من بعض الفتيات الجميلات الخلابات اللواتي يدخلن على معظم المسؤولين بلا أستاذان وان جواز مرورهن هو جمالهن المثير ودلعهن المغري وغنجهن الساحر.. و ..و الخ , فحذاري من هذا الأسلوب الذي يثير سخط وغضب واستياء كل مواطن شهم وغيور وهو يسمع ويرى ما يتقاطع مع السمعة والشرف والتحفظ والأصالة .. إن جمال الجميلات وإغراء المغريات وخداع المخادعات قد فلش القيم ونسف الأصول واثأر الاستغراب والاستنكار لدى أكثر الأوساط المنشدة إلى الثوابت الأخلاقية السامية والى أي مدى تظل هذه الأساليب فوق الحق والقانون .
إن الذي يجب أن ننتبه إليه بجدية أن بعض العناصر المتحايلة المتفننة , وبعض منظمات المجتمع المدني , قد خلقت من أنفسها هويات عالية , وأسست لذاتها مجدا موهوما , ونسيت نفسها وتصورت أنها رقم متميز في عالم الإعلام والصحافة والثقافة والفن , وتصورت بأنها محطة الإعجاب والتقدير متناسية بأنها نفاية عائمة على السطح ولكن المقادير الحمقاء والأساليب الوضيعة خلقت من النكرات أرقاما وهمية شامخة على رفات , لذا فينبغي على المسؤول أن لا ينخدع بخداع المخادعين , وان لا ينساق وراء الموجات الطارئة , فان البعض من المغرضين يتسللون إليه بأساليب ماكرة حيث يقتحمونه بحجة تقديم درع بأية صفة كان أو بالصفة التي تنطبق على المسؤول ( كدرع الإبداع ودرع الشجاعة ووشاح الوطن و .. و ) فيخدعونه بهذا الدرع الهزيل المغرض ويبتزون منه ما يريدون ويرغبون , وان بعض المسؤولين الأغبياء ينخدعون بسرعة أمام وهج التكريم ويتغافل عن حقيقة ونوعية الذين كرموه بأساليب مقصودة وتدر عليهم الكثير الكثير مما يشتهون ويقصدون , فالمسؤول قد ينتشي ويفرح بهذا التكريم ظنا منه بأنه يشيع اسمه إعلاميا وصحفيا ولكن قد تغافل عن حقيقة دامغة بان هؤلاء الذين كرموه لا يمتلكون حتى قيمة لأنفسهم فكيف لهم أن يكرموا مسؤولا رفيع المستوى وحاشى لكل مسؤول يقظ وواع أن ينساق ويزهو بتكريم أجوف من مؤسسات أو جمعيات أو منظمات شتى ليس لها ذلك المستوى والمزايا التي تؤهلها أن تكرم من هو أعلى وارفع وأسمى من شخصيتها ووجودها الموهوم الأجوف والمتجوف .
إن هذه المهازل المتكررة والمتنوعة والمتفاقمة من المسؤول عن انتشارها وذيوعها وتفاقمها ..؟؟ ومتى يوضع حد لهذه الممارسات الشاذة ..؟؟ ومن يتجرا على تقليم أظافر هذه الزمر التي تفترس الساحة الإعلامية والصحفية والثقافية والاجتماعية والفنية وتلعب على هواها وتحقق مقاصدها بأساليب دنيئة ووضيعة ولا تخشى العقاب من احد , بل ينهال عليها التكريم من ارفع المسؤولين , فأي واقع هذ ..؟؟ والى متى يظلون هؤلاء النكرات يلعبون شاطي باطي بالعراق وأمواله ..؟ وهل نبقى نجتر أحزاننا بصمت ..؟؟ ومن يمتلك قوة قرار القرار والتنفيذ الحاسم والصارم بحق أولئك العبثين المتحايلين المزورين الغارقين في مستنقع الخسة والنتانة والمنافع القذرة .
إننا بانتظار إجراءات حاسمة وصارمة بحق هؤلاء المشعوذين الوصوليين الذين مازالوا يسبحون ببحر الأمان والاطمئنان ويغترفون الغنائم والمغانم بشتى الطرق والأساليب فيسرحون ويمرحون ويجوبون المحافظات ودول العالم ويتنعمون بالايفادات والسفرات والامتيازات وكل ما يدر عليهم من خيرات ومكاسب وينامون على وسائد من أحلام وردية وآمال سرمدية و

الاسم: هادي جلو مرعي
التاريخ: 02/11/2012 06:00:19
الصحافة بيت دعارة كبير !

سألوا (قحبة محترفة) عن نسب أولادها الثلاثة ومن آباؤهم فقالت..واحد .ش. وواحد .م. وواحد .س. ,ولو كان لديها ولد رابع لقالت إن أباه .ص.ح.ف.ي.!
ظاهرة مفجعة ..تمثلت في حفلات تكريم الصحفيين العراقيين من قبل منظمات وصحف ومجلات على أساس المحسوبية لتقدم لهم (دروع الكلاوات) كما وصفها زميلي متقلب المزاج في مقال له ,ثم فوجئت به يتسلم درعا منها في المسرح الوطني بناءا على إتفاقات مسبقة, وعادة يتم التقييم على أساس النقاط لا على أساس الجلوس في ركن من أركان نقابة الصحفيين أو في مكان آخر من بغداد المفجوعة بأبنائها المتلونين!أشعر بالندم على مواقف عديدة إتخذتها ودافعت عن جهات إعلامية وأشخاص وهم لايستحقون ,وكنت فعلت شيئا كبيرا حين أشهرت حذائي في مواجهة الرواتب الوفيرة مقابل المبدأ الذي يدوسه السياسيون والصحفيون والمسؤولون بأقدامهم !

بالفعل هذا هو الحال في الوسط الصحفي العراقي , وليس فيه فحسب, فهو حال الصحفيين العرب أيضا , وأثبتت الوقائع إن (فيفي عبدة) أشرف وأطهر بكثير من العاملين في بعض الفضائيات المصرية حين حولوا الشعب الى مجرد قطاع طرق ومخربين , والجياع ليس أكثر من عملاء لجهات خارجية!والمعتصمين في ميدان التحرير ليسوا سوى مجاميع من الشباب التافه ,أو ( إشوية عيال صايعين) كما وصفهم الكذاب ( نبيل لوقا) عضو لجنة الإعلام في مجلس الشعب ,ثم سرعان ماتحول بشكل غريب خلال اليومين الماضيين وهو يرى اللواء عمر سليمان يفاوض هولاء العيال ليقول إن كل شئ يمكن ان يحل بالحوار ...ثم يمط الكلمة على الطريقة الصعيدية!
في العراق, وقبل 2003 كان الحال غير مختلف بكثير عنه بعد هذا العام ,فالذين صوروا أبناء الجنوب إنهم مجرد أناس قذرين جاءت بهم بريطانيا من الهند وأسكنتهم العراق ,ووصموهم بأشد الأوصاف سلبية ودناءة لمجرد ان صدام إستذلهم وأهان كرامتهم وداس رؤوسهم ببساطيل جنوده القادمين من أرياف وبوادي التخلف والهمجية , هم انفسهم والآن يتملقون السلطة ويناورون معها لعلها تلتفت غليهم ويشاغبون معها فتجدهم يشتمون الحكومة ويصمونها بالتخلف والفشل ثم لايتورعون عن التواصل معها بطرق شتى ومن قنوات تختلف تسمياتها وكلها تؤدي في النهاية الى ( روما )..
صحفي يرفض أن يحصل على هوية نقابية ويدعي إنه لايتشرف بها وعليها توقيع فلان ثم يتواصل معه بطريقة ممجوجة ويامل الحصول على بعض المنافع المادية..
صحفيون يسلقون الحكومة ويسبونها على الفضائيات ,وتسارع جهة ما لشراء ذممهم بوظيفة وبمال وبمنصب ما ويسكتوا.
صحفيون يتقاسمون الشتائم بينهم ثم يلتقون كأحبة وكانوا من مدة يتصارعون صراع الديكة في ساحة الميدان!وصدق القائل ,إن مثلكم أنتم الصحفيين كمثل العاهرات,يتخاصمن ولايتقاطعن.
البعض من الصحفيين يميلون مع السلطة أين تميل ,والبعض يميل مع مصلحته الوسخة أين تميل ولا أهمية لديه للأخلاق والمبادئ والقيم الإنسانية العالية التي تحكم سلوك وتوجه الإنسان.
الصحفيون العرب ضربوا أسوأ الأمثلة في موالاة الدكتاتوريات من بغداد الى القاهرة وليس بعيدا عن تونس والجزائر والخليج وبلاد الشام.وإختلط الحابل بالنابل ولم تعد تعرف من هو الشريف ومن هو الوضيع.
ليس غريبا على الصحفيين العراقيين أن يمارسوا أسوأ الممارسات من أجل الإرتزاق الرخيص كما حصل في الإنتخابات الماضية حين ذهب كل واحد منهم بإتجاه وصار يدعو ويروج لهذا الحزب وذاك الزعيم السياسي الفاشل.وكما يحصل من بعضهم حين يمارسون سياسة التغليس ولايبدون أي رفض لعنجهية حاكم مصر ! وربما يعود السبب الى خشيتهم من القنصل المصري في بغداد أن لايمنحهم الفيزا ليذهبوا الى القاهرة بحثا عن النساء الساقطات في شارع الهرم وسواه من شوارع المجون التي ترصف على أكتاف الشعب المصري المسحوق !
من حق الناس أن تتساءل وتستغرب كما في سؤال الصديق علي الراوي الذي سألني وقال.والله تاهت علينا وياكم أنتم الصحفيين كل يوم برأي!!!
كل يوم براي ونحن لسنا من أصحاب المواقف فالنفاق سمة في العمل الصحفي للأسف..ملاحظة..
أرجو من الزملاء الصحفيين ان لايراجعوني في هذا المقال لأنني سأرد بطريقة سيئة وجارحة للغاية ( أنا أمتلك الأدلة)..
hadeejalu@yahoo.com

هادي جلو مرعي

الاسم: هادي جلو مرعي
التاريخ: 02/11/2012 05:53:34
حين ترفع فخذيها ..!

أكثر الناس إستسلاماً للنساء وللغانيات والعاملات في الملاهي الليلية هم الضباط ، ولا فرق في ذلك بين ضباط شرطة أو جيش.

حكى لي شيخ عشيرة معروف ،وأقسم لي، أن الزعيم الفلاني في تاريخ ما كان شاذاً جنسياً وكان يبحث عن الذكور لإشباع رغبته الجنسية، والمطربة الشهيرة كانت قبل عقود ملكاً لقائد فرقة قبل أن يهجم عليها الكبر وتتجعد بشرتها، ويمضي هو الى التقاعد.

قلت لأقرباء لي، من أين آت لكم بالمطربة المشهورة والراقصة التي كانت تتزعم فرقة(الكاوليه) ، وكانت حين تقول في موال، (آه يا ويلي) تهتز لها شوارب كل ضباط الجيش العراقي، لتنقذ ولدكم من الورطة التي هو فيها ؟ فقد نجحت هذه (الكاولية) في ،ستخلاص محكوم بالإعدام بمجرد أن اتصلت بوزير داخلية صدام في حينه (وطبان) الذي أعدم قبل فترة من الزمن؟

كان يجلس إلى جواري شاب منتسب للشرطة الإتحادية التي يشكو منتسبوها من تدني رواتبهم، وطول مدة بقائهم في الواجب والإنذارات العسكرية المتكررة من (الألف حتى الجيم) وكنا ننتظر أحد الضباط الكبار لعله يساعد في إنهاء معاناتنا القريبة من معاناة آلاف المواطنين الذين يتحملون يومياً فساد رجال المرور وإذلالهم وتنكيلهم في الشوارع بمناسبة وبغير مناسبة. سألته ما الخبر؟ قال : أنا منتسب في الشرطة الإتحادية وقد إتصل بي أهلي ليخبروني بتردي الحالة الصحية لطفلي الرضيع وحينها فقدت صوابي وأسرعت الى سيارتي الصغيرة لأكتشف في أحد التقاطعات أن ضابط مرور يسجل عليّ مخالفة ويحول سيارتي إلى الحجز، وكنت أتوسل إليه بطفلي الرضيع الذي قد يموت قبل أن أراه، لكنه لم يسمع لتلك التوسلات وها أنا ابحث عن فرصة لإستخلاص السيارة ، حكى لي كيف أن القانون يصبح تحت الجزمة لمجرد أن فتاة ليل أو غانية تمر بسيارتها من إحدى نقاط التفتيش ، واحدة منهن أوقفتها لأن سيارتها دون أرقام. قالت، دائماً ما يوقفوني ،وبمجرد أن يراني الضابط الكبير، يطلب الي أن اذهب دون حساب، وواحدة تقول: برفعة زر أعزل السيطرة ! والزر في العراق بمعنى (الفخذ) ولا فرق بين فخذ المرأة والرجل غير أن فخذ المرأة حين يرتفع تنخفض له الرؤوس بينما لا يحدث ذلك حين يرفع الرجل فخذه. والزر أيضاً هو تسمية لفخذ الدجاج، غير أن فخذ المرأة يأكلنا، بينما نحن نأكل فخذ الدجاج. ومعنى (أعزل السيطرة) أي إني أستطيع بإتصال واحد أن أسجنكم وأعرضكم لأشد العقوبات.

إنهار ضباط الجوازات حين دخلت شابة ترتدي بنطلوناً، يبدو أنها تعمل في قناة فضائية ، وبينما كانت العجائز ينتظرن لساعات ، إستعجل الضابط المسؤول في تمشية معاملة (أم بنطلون).

حين كنت جندياً ،كنت أسمع لشتائم ضباط الجيش، كانوا في الليل يذهبون الى (بيوت الدعارة) في المدينة التي كان يقع معسكر التدريب جوارها . كنا نحسدهم ، لكننا الآن نسخر منهم. فأقرب الطرق التي توصلك الى جهنم هي أن تكون ضابطاً.

هادي جلو مرعي

الاسم: حمزة الدفان
التاريخ: 02/11/2012 05:42:18
قراءة في تحولات ماجد الكعبي


حمزة الدفان

كلما اردنا تذكير الساسة في البلد بأن هناك اعلاميين يجب احترامهم ، ضحكوا علينا ، احد النواب متخلف شبه امي قالوا له الكاتب الفلاني يريد مقابلتك فضحك ثم غضب ثم قال لرجال حمايته : لست محتاجا لعريضة فمن هذا الكاتب الذي يريد مقابلتي ؟ لانه يتصور ان كلمة كاتب ، تطلق على كاتب وصولات البلدية او كاتب الصادر والوارد ، ولا يعرف سيادة النائب ان الكاتب هو المفكر والمحلل والمحاور والمؤلف ، المسافة بين الحياة السياسية في العراق الراهن والحياة الثقافية هي كالمسافة التي تفصل بين كاتب وصولات البلدية والكاتب المفكر ، ماجد الكعبي كاتب واعلامي وصحفي عراقي ابن عراقي وليس كاتبا في البلدية ، تمتد حياته الجهادية الى ثلاثين سنة مضت ويبدو ان ثلاثين سنة لاتكفي لجعل الانسان يحصل على لقب مناضل او مجاهد ، الالقاب قليلة وتم توزيعها كمفردات الحصة المسروقة على عدد من رجال الفنادق المبردة بغضا لرجال الخنادق الملطخة ضفافها بدم المقاتلين ، لذا سقطت الكثير من الالقاب التي كانت راقية لانها اطلقت على غير اهلها ، ثم دخلت البورصة لكي تترجم الالقاب الى اموال وامتيازات وعمولات ، كان ماجد الكعبي صحفيا مخضرما ، وليس المقصود انه كان من لاعقي صحون الطاغية ثم تحول الى ثوري في ليلة وضحاها كما نرى في دورة حياة صحفي يفقس فجأة بعد السقوط ، السقوط الشامل ، بل نقصد بالمخضرم رجال مثل ماجد الكعبي وعشرات سواه ، الصحفي الثائر في خنادق المعارضة المجاهدة وقد دفع زهرة شبابه لاجل موقفه ورؤيته وقناعاته وتصرف كاي رجل اراد انقاذ شعبه ، ثم دفع مجموعة من ابناء اسرته ثمنا لموقفه ، رعيل ذهبي من الرجال الذين لا تصلح كل لغات العالم لوصفهم سوى قول خالقهم جل وعلا (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا) هؤلاء من حملة سلاح واقتحاميين واعلاميين ومتعاونين ومفكرين وممولين اعتقدوا لاول وهلة انهم هم الذين وضعوا صدام ونظامه على حافة الهوة بتضحياتهم وعطائهم الدموي المتواصل ثم جاءت اميركا والقوى الدولية لتسرق تلك الفرصة ، فلا غرابة ان يجري دفع هؤلاء المضحين رويدا الى الصفوف الخلفية ليتقدم رجال الفنادق والطاولات الخضراء ليحتلوا الواجهة استكمالا لعهد الصداقات القديمة الدافئة ، التأريخ يعيد نفسه ، نظام صدام بكوارثه كان نتاجا لهذه الحركة البهلوانية التي قام بها ابو ناجي منذ قرن مضى في هذا البلد نفسه ، حين يغطي الاسد بستار ابيض والجمهور يراقب بشغف ثم يرفع الستار بحركة سحرية ليخرج من تحته فوجا من الارانب الملونة ، اين ذهب الاسد ومن اين جاءت تشكيلة الارانب هذا سؤال خلدوني كبير اطول عمرا من الدول الكارتونية نفسها ، لم يسأله الجمهور عن تحولات اللعبة بل يسأله المفكرون الذين يصبحون خطرا يجب تلافيه بسرعة قبل ان تشتعل بقية الاسئلة وقبل ان يتعلم النائمون فن طرح الاسئلة الخطيرة ، الكتاب هم الذين يسألون فينفخون الحياة في جسد ثقافة ميتة تم تكفينها ولم يبق سوى الدفن بلا تشييع ، تحولات ماجد الكعبي ومكابداته ، اثارت مخيلتي لانها تشكل تحولات جيل مسحوق من مثقفي المقاومة العراقيين ، المثقف المقاوم وليد الخنادق وليس الفنادق ، ينتقد ، وينتفض ، ويثور ، ويرى نفسه معنيا بما يجري ، لان القصة صنعها بدمه وكرامته ، وتطوراتها تهمه ، يكافح الاخطاء ، ويغضب ويعاتب ويحرض ، فاذا سمع الانتهازيون صوته اعتبروه مغردا خارج السرب ، خارج مسرح الارانب ، وقد صدمته حركة الساحر والاسد المفقود ، البلدان التي تحررت من الطواغيت تحترم مثقفي المقاومة وكتابها لانهم صناع الثورة ، وليسوا كتاب وصولات في البلدية ، والحكمة العالمية التي قالها كاتب لا اعرفه تتكرر كل يوم : الثورة يخطط لها العباقرة ويصنعها الابطال ويستولي عليها ... الساسة . لا بأس دعهم يستولون عليها ، ولكن لماذا يذلون اخوانهم الذين قدموا لهم هذه الغنائم النفيسة على طبق من ذهب ؟ سيقولون (يمعود دروح لو ما امريكا ما يسقط صدام بعد ميت سنة) والجواب الطبيعي (لو ما تضحيات الابطال امريكا ما تسقط صدام ميت سنة وما تشوفون السلطة انتم ولا غيركم) اذلال المقاومين القدامى ليس عملية بريئة ولا ناتجة من اهمال وقصور بل وراءها اهداف ومعادلات ، ماجد الكعبي واخوانه دفعوا ثمن مواقفهم القديمة والجديدة الرافضة للفساد والجبن والتهاون والانانية والتفرج السلبي ، يختلف قلبلا عن اخوانه المذبوحبن بنعومة لانه صرخ مرات عديدة فيما فضل رفاق خندقه الموت بصمت ، ما زالت كاسحة التطهير تجرفهم ، وهم صامتون ، تركهم اخوانهم وتنكر لهم الاقرب وفرط بهم الابعد فهم لحم على وضم ، واني لاشمت بنفسي وبهم ونحن نواجه الكاسحة ، وطوفان الارانب المدللة ، اشمت لان منطق هذه الايام منطق القوة وليس منطق العتاب ، منطق الحق الذي يؤخذ ولا يعطى ، ليس منطق القلم الذي يكتب ويختنق ويموت في مواجهة عاصفة ترابية لا تقرأ ولا تكتب ، واحزن لأن المثقف في بلدي يقزم ويعزل ويهمل ويقتل ومعه يستشهد بلد كامل ، بلد يموت ببطئ مع مثقفيه والموت سوية ظاهرة تثير الجدل ، احتفال برزخي بتشييع بلد تتقدمه صور مثقفيه والمأتم مستمر .







الاسم: صادق الموسوي
التاريخ: 02/11/2012 05:15:40
ماجد الكعبي نموذجا لطهارة الثوب ولسان الحقيقة .

(صوت العراق) - 02-11-2012 | www.sotaliraq.com

صادق الموسوي




وجه المقارنة بين الحق والباطل بين النظافة والقذارة .
كيف نقارن بينه واقرانه الذين يتاجرون بكلمات الشبهة والذين شبعت بطونهم من بيع الذمم
فقد عرضت على الكعبي قضية اتفاق فيها ما تجعله يعيش عيشة تغنيه عن مشقة الحياة رغم فقره واحتياجه للمال، فلو كان قد قبل الاتفاق لكان الان يعيش عيشة السعداء الاغنياء ،
فقد عرضت عليه استغلال اسم مركزه مركز الإعلام الحر من قبل شخص من ديانة اخرى لاستخدام مركز الإعلام الحر كون ماجد مديره
والعرض كان شراء الاسم لعمل بار ومطعم ونادي ترفيهي للصحفيين والاعلاميين مقابل (200) الف دولار سنويا ،
فرفض العرض بالرغم من عوزه للمادة ، لأنه يعلم مسبقا استغلال اسمه وسمعته وفقره لعمل بار فيه مآرب اخرى للفسق والفجور والدعارة الخ......
هناك اشخاص لا تعرف طبيعة الضمير الانساني ولم تشعر بالوازع الوطني ، ولا تعرف تأثير الكلمة الطيبة في النفوس الصافية ،
وهناك محاولات لشراء الذمم من قبل وجوه متنفذة في المجتمع العراقي وفي السلطة ،
يدفعون الاموال بالدولار الامريكي واستغلال اسماء الشرفاء والعناوين البارزة في المجتمع من الذين يعيشون القناعة في معيشتهم وراضين بما قسمه الله عز وجل لهم ،
فها هو ماجد الكعبي يطلب منه شراء اسم مركز الإعلام الحر من اجل استعماله في نوادي ترفيهية مقابل 200 الف دولار سنويا ،
ومنحه نوعاً من التغطية الشرعية، وبخاصة ان هذا العرض مغري لفرد عاش حياته تحت خط الفقر رغم انه قلمه صارخ بوجه الباطل ودفاعه المستميت من اجل المحرومين ،
ولكنه يرى في مسألة شراء الذمم هو الجحيم بعينه وفيه شهادة تزوير لحسن السيرة والسلوك
ولا شك ان اصحاب الضمائر الحية يرفضون هذه اللعبة، ويرفضون المشاركة في هذه المراوغة ، لانهم يعرفون ايضاً انها ممارسة مخادعة،
واضحة المعالم كفخ يقع فيه الضعفاء واهل الدنيا ، الا انها في الحقيقة وفي جوهرها، مشاركة اجرامية نتمنى من السذج ان لا يتورط فيها،
فان بعض الاغنياء جعلوا انفسهم في موضع الشبهة في ظل هذه الظروف التي يسعى فيها المجتمع العراقي للعيش الرغيد من خلال طيب ثرواته .

لكن الوسط الاعلامي وللأسف لم يتصد لظاهرة شراء الذمم لبعض الصحفيين ومؤسسات اعلامية كانت تقبض ثمن مواقفها الدنيئة.
فان بعض سماسرة ،حولوا رسالة الإعلام النبيلة إلى مصادر رزق يومية ولو على سمعة الاخرين لكن الوسط الاعلامي وللأسف لم يتصد لظاهرة شراء الذمم لبعض الصحفيين ومؤسسات اعلامية كانت تقبض ثمن مواقفها.

ولكن الصحفي ماجد الكعبي فقير الحال غني النفس واجبه الفساد بواجبه الوطني وشرفه المهني حينما منع إقامة مشروع بار وخمارة لأحد أباطرة التهريب
ونشر الرذيلة والفساد.
ولهذا تطرق ماجد الكعبي بمقاله الاخير والذي كان بعنوان
السكوت على الدعارة المبطنة جريمة وخزي وعار http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=120262
نقولها تبقى يا كعبي حرا كمركزك الاعلامي الحر .








الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 01/11/2012 20:52:14
الاخ والصديق الكاتب البارع ماجد الكعبي

رغم خوفي وقلقلي عليك , الا انك تفرحني دائما وانت بالمرصاد لكل الظواهر الشاذة فقلمك الذذي ظل يجاهر بالحق سيكون سيف القانون على رقاب كل الفساد والعهرة وكل المتاجرين بشرف الناس وقيم المجتمع.. صديقي ان اشارتك لهذا الموضوع الخطير والحساس هو تأكيد لواقع لمسته خلال زيارتي الاخيرة الى بغداد لاسيما في منطقة السعدون حتى حدود منطقة الكرادة...دمت لنا وللعراق اصيلا مدافعا عن القيم وعن انين الفقراء في بلد ليس لنا فيه غير(( الله كريم)) مع ارق المنى

الاسم: جلال زنكَابادي
التاريخ: 01/11/2012 20:52:13
بارك الله فيك أستاذ ماجد لتسليط الضوء على هذه الظاهرة الشنيعة وفضحك لممارسيها الأوغاد أبطال المواخير
والسماسرة الديوثين ....

حفظك الباري الأعظم من الضواري ووفقك

الاسم: جمعة عبدالله
التاريخ: 01/11/2012 19:43:07
ماجد الكعبي وصراعه من اجل الحقيقة

(صوت العراق) - 31-10-2012 | www.sotaliraq.com

جمعة عبدالله

في خبر مفرح يسجل القلم الشريف والصادق انتصارا رائعا يعتبر انتصار لكل الكتاب والصحفيين الذين يدافعون عن الكلمة الصادقة رغم جبروت السلطة والنفوذ والمال الوفير , لكن امام قلم الكاتب النزيه يتهاوى هذا الجبروت وينتصر الحق والعدل , رغم المرارة والجهد والعذاب , هاهو قرار محكمة النشر والاعلام ترد الدعوة الجزائية التي اقامها وكيل ومستشار الناطق الرسمي للحكومة العراقية على الكاتب والصحفي ( ماجد الكعبي ) . ويذكر بان الدعوة كانت بسبب نشر مقال بعنوان ( هل يحاسب تحسين الشيخلي على فعلته الرعناء بتاريخ 31 / 3 / 2012 والمنشور في موقع ( صوت العراق ) . لم يجف حبر قرار المحكمة ببرائته من قضية ( هيئة الحج والعمرة ) والذي كشف عنه في مقال صريح ينطق بالصدق ويعري ويكشف عمليات المقايضة وتبادل المنافع وعمليات فساد ورشوة تجري باسم الدين , دون حسيب او رقيب او متابعة قانونية , سوى كاتب لايملك إلا قلمه النزيه وصاحبه لايملك من الدنيا سوى قلبه يخفق باسم العراق وعذبات العراق , ويحمل وهج الحقيقة اينما ذهب ورحل , رجل تربى على الصدق والاحساس بالوطن . الذي تجرع منه العلقم والعقوق , وطن انسى ابناءه الاوفياء وكرم الطارئين والمنافقين والذين يغيرون جلودهم بالف لون وشكل امام المال والمنصب , وطن احتله الدجالين والمنافقين , ويحاولون من خلال مواقعهم ان يصدروا اوامر السجود والركوع لهم رغم عورتهم , ان ماجد لايعرف الركوع إلا لله سبحانه وتعالى , , ويظل يكشف العورات والدجل والمكر مهما بلغ عدد الدعوات والمحاكم . انه شرف عظيم لماجد . هذا الانسان الذي تحدى الدكتاتورية وقارعها وتحمل العذاب الكثير في الغربة من مشاق وصعوبات واعطى ثلاثة شهداء من اخوته في زمن المقبور ابو الحفر . وماجد ما يزيده إلا اصرارا وجهادا من اجل قلع هذا السرطان عن الشعب . ولم يفز من العهد الجديد إلا عقوق والصعاب ومشقىة الحياة القاسية , بينما الاخرين الذين انتفعوا وانعموا بخيرات النظام المقبور , والان ينعمون بالخيرات الوفيرة من العهد الجديد , وماجد يحمل فقط وسام الشجاعة والجرأة وقول الحقيقة مهما كانت العواقب ,وماجد تتابعه المحاكم من اجل كسر قلمه وان يصمت على المهازل ضد المواطن البسيط , ان ماجد سيظل يدافع عن الحق والعدل ويكشف الفساد المسيطر في مفاصل الدولة سيظل يقاوم ويجاهد طالما ظل في العراق ظلم وجور وحيف , انه ابن الجنوب البطل الذي تتوسم به الاخلاق والتحدي ومقارعة الطغيان , ان انتصار ماجد هو انتصار لكل كاتب وصحفي نزيه يؤمن بالشعب والوطن ويدافع عن الحقيقة ويرفض الظلم بجميع صوره , ان على نقابة الصحفيين والكتاب التي حققت جملة من المكاسب والانجازات . ان تكرم الكاتب والصحفي المبدع ( ماجد الكعبي ) وتحمله وسام كاتب لهذا العام لجرأته وشجاعته لكشف عورات الفساد والدجل , والدفاع عن القلم الذي يخفق بحب العراق ويصرخ عاليا .. انت عراقي ارفع رأسك
جمعة عبدالله







الاسم: وعد الحديثي
التاريخ: 01/11/2012 19:36:56
اطلعت على مقال لنفس الكتاب ولتعميم الفائدة اعرضه اليكم
نماذج يجب أن تُعرى

(صوت العراق) - 14-02-2012 | www.sotaliraq.com

ماجد الكعبي

لاشك بان الهبة أو الهدية هي سلوك أخلاقي ينم عن تقدير أو مكافأة لموقف أخلاقي أو اجتماعي أو سياسي أو ديني أو ثقافي أو .. أو .. أو , وان هذه الهدية أو العطية لا غبار عليها إن كانت منطلقة من نوازع وأغراض تتسم بالنقاء والترفع , ولا تنطوي على مقاصد شريرة كشراء الذمم والأجساد البيضاء والسمراء والبرونزية أو بيع الضمائر أو انتزاع المعاضدة والمساندة لموقف ما , وان هذه الظاهرة بمفهومها الاجتماعي والواقعي معتمدة من قطاعات كبيرة في المجتمع , وإنها أذا كانت مجردة وطبيعية ومنبعثة من تعاطف وتقييم نابع من سلوك رفيع معزز بالتقييم والأصالة فإنها تظل بدائرة الخلق الكريم والسلوك السليم , ولكن الذي نراه ونشاهده ونلمسه بان هذا السلوك قد فقد عنوانه المثالي حيث أن الهدايا والعطايا التي يمارسها بعض البرلمانيين الحشريين جنسيا والذين لا يشبعون من اللحوم بجميع أنواعها وأشكالها هي فقط تمنح لبعض المراسلات والصحفيات اللواتي لا يمتلكن رصيدا أخلاقيا أو اجتماعيا أو سياسيا أو ثقافيا أو صحفيا, إنما يمتلكن عناوين كمراسلة للوكالة الفلانية أو مندوبة للصحيفة العلانية والفضائية الكذائية وهكذا , وان هذه النماذج القليلة من الفاسدات والعاهرات والزانيات والمتصيدات لبعض ممثلي الشعب الأشاوس الأشراف , وإنهن بهذه العناوين يخدعن الآخرين الذين يعتقدون بأنهم يمتلكون حضورا متميزا وتأثيرا فعالا على المواطنين , لذا راح البعض من المتنفذين يغدق عليهن بالاحترام والتقدير وتسهيل المهام والدخول والخروج و حتى المبيت ضمن المنطقة الخضراء وبلا حدود من أكل وشرب وسهر ودولار متصورين بأنهم يمتلكون نصيبا كبيرا من المطارحات السريرية وإنهم بهذا التصور في ضلال مبين ,وفي ضياع مريع , وفي مهزلة متواصلة , وفي مسرحية ذات فصول إذا ما أنتهى فصل أتى بعده فصل.
إن أية هدية يجب أن تعطى لمن وقف موقفا وطنيا خلاقا , أو ساهم مساهمة اجتماعية بناءة , أو أنتج إبداعا ثقافيا مرموقا , أو ترك بصمة واضحة على مسار ما , أو اضطلع بمهمة سامية ذات مردودات عصماء , أو لتلك المراسلة والمندوبة الطاهرة والشريفة والعفيفة , لأنك لو أسديت لهذه النماذج المتعففة معروفا وجميلا فانك لو قدمت خدمة ومساعدة للمعوزات والمحتاجات والمهمشات لأنهن نسوة امن بربهن وعليه توكلن ولا يردن علوا ولا فسادا من خلال حضورهن الدائرة الإعلامية في البرلمان أو في أروقة صالات وغرف التكتلات والائتلافات .
إن أي برلماني ’ وأي وزير , وأي وكيل وزارة ’ وأي مدير عام , وأي مسؤول في الدولة إذا كانت هديته المغلفة بظرف وقدمه لوجه الله فهذا هو المسؤول الشريف الذي وضع الله أمام عينيه , وإذا تبين العكس انه قدمه ضمن دائرة المصالح الذاتية وشراء الذمم واللحم الرخيص,وتسخير ه لليلة حمراء في غرفة ظلماء فان هذا المسؤول لو بصق في وجهه وأمام الجماهير لكان قليلا بحقه , لأنه يمارس هذه الهبات من الدولارات بالخداع ومن اجل مصالح مفضوحة , وغايات مكشوفة, وإلا فما معنى أن يطلب المسؤول الفلاني والبرلماني العلاني من بعض المراسلات إجراء اللقاء في بيته الخاص وتحديدا بعد الدوام الرسمي وعندما تغفو العيون الناعسة , وبشرط أن تأتيه لوحدها وهي تحمل مفكرة وكامرة لكي يتصور بعض الأغبياء من المحيطين بداره بان هذا اللقاء هو لقاء رسمي ولإجراء حوار مع البرلماني الفلتة ..!؟ .إن من يراقب هذه الحالات والظواهر يشعر بنزيف داخلي , وتفطر قلبي , وبحيرى مذهلة , ويقف وهو في حالة بهتة ولوعة أمام هذه الممارسات القذرة , والمهازل المقيتة , التي يمارسها البعض ممن هم في مواقع الدولة أو تحت قبة البرلمان والذين يلهثون وراء المحافظة على عشيقاتهم الجديدات . مهازل ما بعدها مهازل وكوارث يشيب منها الجنين , بؤساء أولئك الذين يهرولون لاهثين وراء اللحوم والبهرجة والمناصب والدولار , لأنهم لم يشعروا بأنهم أصبحوا مهزلة يتندر بها الآخرون على أي حركة يتحركونها أو أي اتصال يجرونه ليلا مع المراسلة الفلانية .
إن البرلماني السوي المقتنع بزوجته وحبيبته الشرعية ,وبسلوكه الإنساني الجذاب , ومنطقه الخلاب وبمواقفه المفيدة النافعة للفقراء والمحتاجين فانه يدخل القلوب بلا استئذان , ويظل موضع الإعجاب والإكبار , فهذا هو البرلماني والمسؤول الذي يتعانق بحرارة مع أبناء الوطن الذين يفهمون ويعون كل شيء.
فيا أيها الذين توزعون النقود الحمراء , والدولارات الخضراء , والظروف الكبيرة , والعطايا الكثيرة , ثقوا إن التي ينلن منكم هذه الهبات بغير وجه شرعي وحق فأنهن في قلوبهن وفي المجتمع يتندرن ويصفن ويضحكن عليكم , فهل تضعوا حدا لهذا الإنفاق الغير شرعي من جيب الدولة المسكين , الذي أضحى نهبا بأيدي الدخلاء والخونة والمتلاعبين والحرامية , فلويل لكم , الويل كل الويل إليكم من عقاب الله والضمير والمجتمع الذي ينظر إليكم بعين الاستصغار والاحتقار .
وان كل إعجابنا وتقديرنا نقدمه إلى كل فتاة تعمل في أي وسيلة إعلامية وهي متمسكة بالحشمة والعفة والوقار فالناس كل الناس يرصدون بدقة كل امرأة ويمجدون ويبوخون كل إنسان على مقدار طريقته ونهجه ورسالته , والحمد لله عندنا الكثرة الكاثرة من الزميلات التي يعملن بجد ومثابرة وشرف وعفة وطهارة .. ولكن ومع الأسف هناك قلة قليلة من الفاسدات والعاهرات و الطارئات والمحسوبات على الصحافة والإعلام .. والصحفيين والصحفيات ونحن جميعا منهن براء .
فألف ألف مرحى لكل زميلة لم ولن تنطلي عليها لعبة المغريات وخداع بعض البرلمانيين والوزراء ووكلائهم والمدراء والمشتغلين في أروقة الحكومة والدولة والبرلمان . ولاعتبارات متنوعة لا أقول كل شيء .. وليس كل ما يقال حان وقته , ولو تمادوا بغيهم غير عابثين بما نكتب نقول , سنضطر لتعريتهم كما يعرى الموتى عند الغسيل وبالصوت والصورة والأدلة الدامغة والواضحة والتي لا تقبل الشك والتأويل , وان مع اليوم غد .

* مدير مركز الإعلام الحر

majidalkabi@yahoo.co.uk


الاسم: وعد الحديثي
التاريخ: 01/11/2012 19:29:30
ما اعتقد يختلف وياك بما كتبته اي عراقي شريف وصحيح ان مقالك صريح وجريء لكن اتمنى الاخرين من الكتاب ان يساعدوك وهم يكتبون وياريت تنذكر اسماء هؤلاء السفله والسافلات صدقني كلنا نتمنا ان تفضحهم باسمائهم واسماء موسسلتهم ومنتدياتهم .
الف الف تحية لك من اخوك العراقي وعد والف الف قبله لقلمك الصريح يا شريف وشكرنا لموقع النور ولمديره المحترم

الاسم: لؤي محفوظ
التاريخ: 01/11/2012 18:46:16
اخي ماجد حياك الله واحي فيك شجاعتك




5000