.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حصن الورود...

فرح دوسكي

ايها الراسخ في مخالب الليل

لم أنمْ

صوت الصغار تباكوا من ألم ..  

 

 

ياجيلنا المولود من أنين ..شد على ثدي الامومة كالجنين..

ليولد في ذاكرة الصحراء... وطن من زمن بدايات التكوين..

أطفال العراق نكبوا بنكبات الوطن لأنهم فقدوا معنى الطفولة  ونأى عنهم الرأي العام. إستمرت مأساة الطفولة في العراق لتشهد ذروتها ، فقد أشارت إحصائيات الحكومة الى وجود(5) مليون يتيم يعيشون في ظروف قاهرة، وحوالي (500000) منهم بلا مأوى وأن 1 من 8 طفل عراقي يعتبر مشردا وفق ما ذكرته المنظمة الامريكية

..إنقذوا الطفولة 

 

اطفالنا  ..قد لازمهم الخوف .. جحورا وسجونا..

حررونا ..أمطرونا ..ليظهر وجه الوطن

  

أرمي لنا اقلاما  

وكراريس رسم .... بدون الوان   ..

خذينا سيدتي بالاحضان

افتحي  أفقا آخر يخرج من رحم الأحزان ... 

دار ..داران ..دور

تهشمت العابها على خصر جنين .. 

 

في البصرة في الرميلة الشمالية – منطقة أرطاوي النخل حزين والسعف ينعي السيف الذي اطال الرقود ..الشمس تهمس للتراب ان يلاحق النوارس التي لم تذق طعم الحلوى على مداخل الصحراء ..أقف مذهولة  أتحسس وجوههم انظركيف تنتهي السلالات هنا... ثغر لم يعرف الإبتسامة ،يتلهف لقطرة ماء ، يبل بها عطش البؤس، يعيش أطفالنا المشردون وبأجسادٍ منهكة تكسوها ثياب ممزقة ،تحت أشعة الشمس ،أقدام حافية ، وبطون خاوية،  تئِن من الجوع، لم يجعل لهم الفقر فرصة لبناء أحلامهم ، لا مأوى  غير سقف من بقايا سكراب أسرة من حديد  لا ذنب لهم سوى أنهم فقدوا فرصة الحياة لم يعرفوا معنى الأمان في حياتهم يصارعون القسوة ،هم ليسوا إلا صغاراً في أعينهم يفيض البريق .

قام فريق التوعية فرع البصرة التابع الى المنظمة العراقية لازالة الالغام والمقذوفات الغير منفلقة  IMCO   بتنفيذ حملة توعية من مخاطر الالغام والمقذوفات غير المنفلقة لرعاة هذه المنطقة بتقديم ارشادات السلامة ولتعريفهم بمخاطر المخلفات الحربية المنتشرة في تلك المنطقة بعد حصول حادث أنفجار أحد المقذوفات على راعي أغنام مما تسبب بوفاته..واثناء تنفيذ العمل بتاريخ 25/3/2012 صادف فريق التوعية حالة غريبة هو وجود أربعة أطفال في هذه المنطقة الصحراوية داخل قفص لوحدهم بدون اي شخص من عائلتهم.حاولنا معرفة اي شيء عنهم بعد محادثتهم فلم نفلح بذلك..صمت مطبق ..خرس يصرخ في العيون ..هم لايتكلمون ..لاينفعلون ..لا يزهقون لا يطالبون (سألزم الصمت مادام الزمان كذا ..وانه الدهر من نطق اللسان فمي ..)

فعاودنا الاستفسار من عائلة اخرى على مسافة 500 م أو أكثر منهم قالوا ،أن والديهم والاخ الاكبر يعملون في جمع النفايات (عتاكة) وهذا وضعهم يخرجون من الصباح ولا يعودون ألا في المساء.. وطبعا الاطفال يبقون في هذا القفص بدون لا أكل ولا ماء الى أن يرجع أهلهم.

قضية تستحق الوقفة الصادقة ..من هو المسؤول ..الوالدين ..أم الدولة لتهيئة الظروف الأمنة للطفل ..ان الطفولة ليست مرحلة عابرة لحياة الانسان ، وانما هي النواة الاساسية لتشكيل الشخصية الإنسانية ، فما نزرعه في الطفولة نحصده في مستقبلهم ونجد ان الاسلام اولى اهتماما كبير بموضوع الطفولة والرعاية الاجتماعية والاسرية له ..هي دعوة لكافة منظمات المجتمع  المدني التي تهتم بالطفل والاسرة في عراقنا الحبيب والى من يهمه الامر من المسؤولين ان يقفوا وقفة جادة من هذا التشرد الذي اصبح ظاهرة يندى لها الجبين.... 

ياسماء الناس نادي..كم زعيماً في البلاد..

الى الذين يشوهون وجه الحياة ..كيف ترون مستقبل اطفال العراق والشريزحف اليهم في كل مكـانٍ ...وللخوف في أعينهم بقية .... 

فرح دوسكي


التعليقات

الاسم: فرح دوسكي
التاريخ: 31/10/2012 15:51:44
الرائع الاستاذ حيدر الباوي
اولا اشكرك جزيل الشكر لمرورك الكريم وتوضحيك حول اهم قضية نعيشها وهو الطفل العراقي ..
ثانيا والله لم اقرا هذه الرسالة وياريت تزودني بها
اشكرك ولاتحزن فان الله معنا ..ومع اطفال العراق
وجع في وجع ..ماالعمل لااعرف انامثلك متسمرة في انيني
تقبل امتناني
فرح دوسكي

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 30/10/2012 23:46:40
الزميلة القديرة فرح دوسكي
هكذا هو حال اطفالنا .. الحرمان والجوع والمرض .. تبقى رحمة الله تعالى هي ملاذهم الوحيد
في المقابل نجد من تصدوا لكي يقود مستقبل هؤلاء الأطفال واقصد ( ساسة الحكومة والبرلمان ) يعيشون عيشة القياصرة همهم منافعهم وحياتهم الخاصة واولادهم يعيشون في النعيم .. ولم نجد يوما ً احد منهم رفع شعار ايواء هذه الشريحة التي ابكت القلوب قبل العيون ...
كنت قد كتبت في وقت ليس ببعيد مقال بعنوان ( رسالة مفتوحة الى ... الأمم المتحدة ومنظمات الطفولة العالمية .. معا ً من اجل اطفال العراق )) وختمتها ...
فلهذا ندعوا الأمم المتحدة ومنظمات الطفولة العالمية .. منظمة اليونسيف.... ومنظمة اليونسكو ....ومنظمة الصحة العالمية... وجمعية الأطفال المعاقين .... ومنظمة صندوق انقاذ الأطفال.... ومنظمة العمل الدولية.... والوكالة الدولية للإغاثة... لإرسال لجان تقصي حقائق تبحث في ملف الطفل العراقي والتحقيق العاجل في كيفية معيشة والوضع الصحي المتردي لأطفال العراق وكذلك في ضياع حقوقهم والدعوى الى تفعيل و تنفيذ البنود والمواثيق المعتمدة في القوانين الدولية المثبتة في الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها .. الخاصة بالأطفال جميعا ومنهم المعاقين و اليتامى الذين فقدوا آهاليهم في عمليات القتل والدمار بسبب التناحرات السياسية بين ساسة البرلمان والحكومة....
وطلبت من جميع الكتاب والأدباء والصحفيين والاعلاميين والفنانين والمثقفين وجميع من يقرأ رسالتي هذه ان يساعد اطفال العراق ويوصلها الى من يهمه امرهم .. لكن للأسف الشديد .. الكثير الكثير من ذكرتهم بخلوا على هذه الرسالة حتى بتعليق
اختي الشاعرة فرح دوسكي
ماكان لله نما واتصل
وماكان لغير الله انقطع وانفصل
شكرا لك وهذا النص الرائع الذي هيج الماً في الصدر وحرك دمعا ً بين الجفون

اخوك

حيدر الباوي




5000