..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العابنا الفردية وسبل تطويرها

محمد حسين مخيلف

لايختلف اثنان في ان كرة القدم او (معشوقة الجماهير) كما يحلوا للبعض تسميتها تتصدر الالعاب الرياضية المنضوية تحت لواء اللجنة الاولمبية سواء على صعيد المنتخبات او الاندية المحلية ومهما كانت سلبية نتائج هذه اللعبة فأنها تبقى تتمتع بجماهيرها العريضة التي تعشقها حتى الجنون هذا من جانب ومن جانب اخر الدعم اللامحدود لكرة القدم يتعدى الحد المعقول من دعم مادي ومعنوي بكل ما تحمل كلمة الدعم من معان ٍ . ولكن غالبا ما نرى الاوسمة الذهبية والفضية التي تحصل عليها مختلف البلدان تأتي من العاب أخرى غير كرة القدم وخصوصا الالعاب الفردية .ما دفعنا الى كتابة هذه السطور هو ما حققه رياضيو العراق في بطولات رياضية مختلفة وخطفهم الكثير من الالقاب التي يصعب على منتخبات كرة القدم تحقيقها فالانجاز الكبير الذي حققه الوفد العراقي المشارك في البطولة العربية برفع الاثقال في المغرب يستحق الاشادة والاهتمام ليس من قبل الاعلام فقط بل من الجهات الحكومية ايضا ً .وهذه ليست اللعبة الوحيدة بل ان وفد العراق بالكيك بوكسنغ حصد هو الاخر اوسمة ذهبية ونحاسية في بطولة العالم والتي انتهت منافساتها مؤخرا  في روسيا من جانب اخر كانت حصيلة العراق في بطولة العرب للتجذيف في تونس هي سبعة اوسمة مختلفة وان هذه النتائج ان دلت على شيء انما تدل على وجود امكانيات كبيرة لدى الرياضيين العراقيين للالعاب الفردية من خلال الاعداد الجيد والتحضير المسبق وبهمة عالية لهذه البطولات وهي كفيلة على ان تلفت نظر المسؤولين والقائمين على شؤون الرياضة العراقية بجميع مفاصلها من اجل ان يعملوا على دعم الالعاب الفردية من خلال اعداد برامج تنظيمية لمعسكرات وبطولات من شأنها رفع المستوى الفني لهذه الالعاب وكيفية تطويرها لتبقى شامخة في المشاركات الاقليمية والعالمية بدلا من هدر الاموال الطائلة على فرق ومنتخبات لاتحقق سوى المشاركة بالاسم فقط ...........ولنا عودة ........

محمد حسين مخيلف


التعليقات

الاسم: محمد حسين مخيلف
التاريخ: 25/10/2012 15:40:45
اخي وصديقي العزيز حيدر الخضر شكرا على مرورك الكريم

الاسم: حيدر الخضر
التاريخ: 25/10/2012 10:23:37
موضوع جدير بالأهتمام ينبغي الالتفات إلى هذه اللعاب ودعمها بكل الوسائل ..... سلمت أناملك تحياتيّ




5000