..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خطاب مرسي وبيان السيد

علي السيد جعفر

ملاحظة : بيان السيد خلط بين ماهو ديني يلزم صاحبه وأتباعه في مسجد يتعبد فيه ، وعمل سياسي تكون المصلحة الوطنية هي البوصلة في بناءه ، فقد أتعبتنا وسائل البعض في البحث عن أعداء مفترضين قد يجدهم في كتاب مقدس أو تأريخ سحيق مليء بالصراعات ...

 

بعد أن كان الصراع العربي - الإسرائيلي في نظر الإخوان المسلمين صراع وجود لا حدود ، وفلسطين من من البحر إلى النهر ، تصاحبه دعوات متواصلة لإلغاء معاهدات السلام (العار) بين الدول العربية والدولة العبرية ، وطرد سفرائها وإستقدام من يمثلنا فيها ، وجدت الجماعة بعد أن اعتلت سدة الحكم وآلت إليها مقاليد السلطة ، نفسها أمام واقع جديد يحتم عليها خطابا" عقلانيا" غير منفعلا" لازمها أيام نظالاتها وصولا" لما كانت تمني النفس به وقد كان ، بعد (ربيع عربي) شحيح الثمار والأزهار إلا منهم .

فكانت لقاءات الجماعة مع مسؤولين في الإدارة الأمريكية ، وإعلانهم عبر منابر عدة وبمنتهى الصراحة والوضوح تمسكهم بمعاهدة السلام الموقعة بين القاهرة وتل ابيب وإحترامها ، والتعامل معها وفقا" للقواعد الدولية والمصلحة القومية لمصر ، ومن ثم البحث عن سبل جديدة للعمل السياسي بعد أن وجدوا أنفسهم أمام تحديات كبيرة تلزمهم التخلي عن شعاراتية بالية لن تشبع جياع مصر او تكون عونا" في نهضتها وإزدهارها ، وإن كانت سببا" في كسب أصوات ناخبيهم (المأخوذة) عقولهم بصلوات زعاماتهم ودعائهم ، وهي نقلة نوعية تجيد كافة تيارات الإسلام السياسي اللعب على حبالها موهمين الناس وعبر ذات الخطاب الديني لهم ، بحتمية ووجوب إحترام المسلم (الملتزم) لعهوده ومواثيقه مستشهدين بآيات قرآنية وأحاديث نبوية كثيرة تحثهم على ذلك .

(صاحب الفخامة السيد شيمون بيريز رئيس دولة إسرائيل) (عزيزي وصديقي العظيم) (صديقكم الوفي) والدعوات في إطراد علاقات (المحبة) التي تربط (لحسن الحظ) بلدينا ، ناهيك عن تمنياته لسعادة الرئيس الإسرائيلي نفسه ورغيد العيش لشعبه ، عبارات مقتبسة من خطاب الرئيس مرسي نقلها سفير مصر الجديد في تل ابيب عاطف سالم مع أوراق إعتماده ، تنبأنا وإن أختلفنا مع الجماعة في الكثير من طروحاتها الفكرية ، بمراجعة جدية  لمجمل ما علق في لب الناس من ثوابت باتت (متحركة) بفعل الواقع الذي هم عليه الآن ، فلا إسرائيل ترمى في بحر هلاكها كما شاركهم ذات الشعار قوميو الأمة ، ولا فلسطين هدفا" للتحرير والجهاد ، وصولا" إلى الدعم غير المحدود لقوى الأمن المصرية في ضرب الجماعات (الجهادية) في سيناء والحيلولة دون المس سلبا" بحدود إسرائيل .

المتغيير الكبير هذا في توجه الإخوان منذ سقوط نظام الرئيس مبارك حتى اليوم ، لابد أن يقرأ جيدا" في علاقات مصر الدولية ، وإن كانت هناك نزعات طائفية إتجاه أقليات دينية ومذهبية في الداخل المصري ، ودعوات أخرى لكبت الحريات الفردية ، لابد أن تصحح إذا ما أريد لمشروع حكم الإخوان النجاح ، وتسيء لهم خارجيا" ويجعلهم بسببها عرضة لنقد دولِ داعمة عدة ومؤسسات دولية .

  

بيان السيد

لكن مالفت إنتباهنا مع إستغراب الجميع لكلمات مرسي تلك ، دعوة السيد مقتدى الصدر عبر بيان له الرئيس بالعدول عن فتح سفارة بلاده في إسرائيل ، معتبرا" ذلك مضرا" بمصر وبسمعة الإسلاميين ، ولانعلم عن أي ضرر يتحدث السيد ولم يرشده في بيانه لبديل تنتفع منه مصر ، أو سمعة يراد الوصول إليها وقد كانت تجربة إسلاميو العراق مليئة بكل ما يعاب به (دعاة) دين ، ام إنه من باب نحن مسلمون والحمدلله دون أن نعي أهمية التحلي بصفات نبل مفقودة في شخوص تمثلكم وآخرين ، وترعاها وتباركها دعواتكم ، من أستوزر منهم أو بات رغما" عني وأبناء جلدتي نائبا" ، ليغرفوا من مال الناس مايكمل لهم دينهم ويتمم نعمته عليهم .

بيان السيد دعوة للكراهية اتجاه دين سماوي خاصة بعد أن أستقوى علينا بنص قرآني (لا إجتهاد في مورد النص) (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ .... الاية) ، كما جعلنا في حيرة من أمرنا عن مدى شرعية علاقتنا مع من استنصر في المنظومة الدولية أو كان بوذيا" ، وإن كان كما يبدو قد عفانا جزاه الله خيرا" ورخص لنا إقامة مايحلوا لنا من علاقات مع من أعتنق دينا" أو مذهبا" غير المشار إليه في بيانه .

 

 

علي السيد جعفر


التعليقات




5000