..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( ذاكرة بغداد ) خطوة وفاء ، وتطلعات لتستعيد مدينة الألف ليلة ضوعَها العطر

اسماء محمد مصطفى

  

حين نستحضر مكانة بغداد التأريخية ودورها الحضاري في العالم ، ونقارنها بماآلت اليه من ترد ٍعبر عقود من الزمن ، نتألم أن تكون حالها اليوم غير ماكانت عليه في الماضي السحيق الجميل . هذا التناقض والفارق بين الحالين بهما حاجة الى نظرة متفحصة ، والى تكاتف أيادي الشرفاء لتضميد جراح بغداد وإعادة بنائها ليس من ناحية الصروح اوالمباني فقط وإنما من خلال تنقية بغداد من كل شوائب التخلف والتردي التي تخللت مختلف جوانب الحياة فيها ، الأمر الذي يتطلب جهوداً مخلصة وأفكاراً نافعة من عقول نيرة يكون شغلها الشاغل إعادة البهاء والجمال الى هذه المدينة العريقة ، لتستعيد مكانتها الثقافية والعلمية ، وتكون مجدداً كما عرفتها البشرية وخلدها التأريخ والأدب ، تلك التي اقترن اسمها بالشعراء والصور ، تلك التي كانت ذهبَ الزمان ِ وضوعَه العطرَ ، تلك التي احتضنت ألف ليلة وليلة فكانت مكملة الأعراس يغسلُ وجهها القمرُ . تلك التي كانت أم الدنيا ، حين قال الجاحظ عنها : مَن لم يرَها لم يرَ الدنيا ولا الناس . تلك التي لم يكن ثمة أفضل منها وأطيب ، كما قال عنها خطيبها البغدادي ، بعد أن سافر الى الآفاق ودخل البلدان من حد سمرقند الى القيروان ، ومن سرنديب الى بلاد الروم .

ووسط هذه الشجون والتأملات والتطلعات لبغداد أجمل وأرقى ، يأتي موقع ذاكرة بغداد الألكتروني الذي انطلق ابتداءً من 16 من تشرين الأول 2012 خطوة وفاء تجاه هذه المدينة التي كانت مركز الحضارة ومحور إهتمام العالم ذات زمان .. لعل أرشيفها يهز النائمين الضالعين في تشويهها وإهمالها وترديها ، ويستفز المثقفين ليحشدوا جهودهم من أجل أن يكونوا ، بالفعل ، الطليعة التي تقود بغداد ومجتمعها الى واقع أفضل مما هي عليه الآن ، باعتبار أن بغداد هي نواة العراق ، وصلاح حالها يمهد لصلاحه .

ومع انطلاق موقع ذاكرة بغداد في موقع دار الكتب والوثائق الوطنية الألكتروني ليؤرشف موروث المدينة المادي وغير المادي ، تكون الدار قد أضافت مشروعاً ثقافياً جديداً في عالم الإصدارات الألكترونية ، فقبل موقع الذاكرة أصدرت الدار مجلة الموروث الثقافية التي تعنى بالثقافة وعالم الكتب والمكتبات وتراث البلد وأرشيفه .

واليوم يأتي موقع ذاكرة بغداد ليؤرشف كل مايتعلق ببغداد من موروثها المادي وغير المادي ، نظراً للمكانة التأريخية التي تحتلها بغداد في العالم منذ أقدم العصور .

الموقع بإشراف الدكتور سعد بشير اسكندر المدير العام لدار الكتب والوثائق الوطنية ، وإدارة تحرير الصحافية أسماء محمد مصطفى مديرة الإصدارات الألكترونية في الدار ، وإخراج المصممة إيمان عبد الحميد شوكت مديرة شعبة الأنترنت في الدار .

أسرة تحرير الموقع أوضحت ، في مقالها الافتتاحي ، الأهداف التي من أجلها خصصت دار الكتب والوثائق الوطنية موقعاً يوثق موروثات بغداد ، يمكن أن يكون مرجعاً للباحثين والمهتمين . وجاء في المقال الافتتاحي :

" لبغداد مكانة في ذاكرة العالم ، فهي الحاضرة التي نهلت منها الأمم أسباب العلم والرقي عندما كان الظلام يخيم على معظم أرجاء المعمورة .

وفي رحلة بغداد ، منذ تأسيسها في صدر العصر العباسي ، الى يومنا هذا ، كتب الكثير، وروي الأكثر، مثلما تركت بغداد على مستوى العمارة ، والبناء والفعلية الحياتية ، مايستحق أن يقال عنه الكثير.

إن بغداد هي الحكاية التي تغنى بها الشعراء ، وتفنن بها الرسامون والمصورون وهم يغوصون في أعماقها الغائرة في سفر التأريخ ، لكي يعيدوا قراءة مدينة انبثق من ثناياها شعاع التأريخ الذي أنار الدنيا ، وهي أيضاً ، المدينة التي تعرضت الى النكبات والمحن ، وعركتها التجارب ، وتوقف عند أهوالها الشعراء والمؤرخون ، ليدونوا سيرة مدينة ، ظلت تصر على الحياة ولم تعرف الاستسلام ، لأن الإصرار على الحياة والإبداع يبقى فيها وفي عروقها أزلياً .

ولم تكن بغداد محطة في رحلة حضارة ، وإنما محور ومنطلق ورسالة تشربت معانيها جذورها الضاربة في أعماق الأرض " .

 

وجاء أيضاً في المقال الافتتاحي :

"حين تسير في بغداد اليوم ، لابد أن من أن تمر بعصور مختلفة ، تركت بصماتها على أكثر من مكان منها ، فهي الماثلة حتى اليوم في العصر العباسي بشواخصه الماثلة للعيان وكإنها تعيدك الى أكثر من ألف عام ، فتعيش تلك الأجواء وتتلمس آثارها الحية ، التي تركتها لنا أيامها الطويلة الحافلة بالأحداث والمآثر الكبيرة التي سجلها أبناؤها وهم يكتبون حكايتهم وحكاية مدينتهم الباسلة للتأريخ .

بغداد كانت وستبقى قبلة الباحثين والمهتمين ، لأنها منجم الحكايات التي مازالت تترك آثارها على العالم حتى اليوم .

لهذا ارتأت دار الكتب والوثائق الوطنية أن تخصص في موقعها الألكتروني مساحة تؤرشف هذا السفر النفيس الذي يحكي قصة مدينة ملأت الدنيا وشغلت الناس ، من خلال استحضار الذاكرة في مختلف مايخص مدينة السلام ، كتأريخها وتراثها وثقافتها وموروثاتها وفنونها وعلومها الى جانب شؤون الحياة المختلفة الأخرى سواء المتعلقة بالماضي اوالحاضر ، وعليه فإن الموقع يؤرشف ماخزنته الذاكرة الموثقة في الكتب والمجلات والبحوث والدراسات والفنون التشكيلية والآثار والصروح وغيرها الى جانب ماحفظته الذاكرة الشفاهية عن بغداد ، حيث نكون هنا برفقة عوالم مختلفة رسمتها حضارة بغداد للأجيال ، حيث نجد هنا فنونها المتنوعة ، متجسدة في معمارها وبصمات أمكنتها ونصبها وتماثيلها المكتنزة بأصالة بغداد والحاكية بلسانها والمعبرة عن روحها ، وذلك على سبيل المثال ، عبر شناشيلها ومساجدها ومتاحفها كالمتحف البغدادي والمتحف العراقي ونصب تحريرها الكائن في الباب الشرقي ونصب شهرزاد وشهريار ونصب كهرمانة وشوارع الرشيد والمتنبي وغازي ومناطقها ومحلاتها العريقة كالكرادة الشرقية وكرادة مريم والأعظمية والكاظمية وباب الشيخ وسراج الدين وحافظ القاضي والدهانة وعبر آثارها كالباب الوسطاني والمدرسة المستنصرية وقصر شعشوع ، مثلما نجد صوت موسيقاها وصدى غنائها عبر المقام العراقي البغدادي وموالاتها والجالغي البغدادي وزرياب ومحمد القبانجي ويوسف عمر وشلتاغ ، كما نجد بغداد في علومها كتراثها الطبي ، وفي حرفها ومهنها وأعمال أهلها الشعبية كالسقاية وصناعة السعف والسجاد والبلامة والبناء وأبي الفرارات وأم الباقلاء ، وفي مكتباتها العريقة كخزانة بيت الحكمة والمكتبة الوطنية والمكتبة المركزية والمكتبة العصرية وسائر مكتبات شارع المتنبي ، وفي لهجتها الشعبية وأهازيجها وأمثالها الشعبية وكناياتها وحكاياتها كألف ليلة وليلة ومغامرات السندباد وعلاء الدين والمصباح السحري ، وفي أزيائها الجميلة ، وفي صحفها ومجلاتها ، وأيضاً تختزن ذاكرة بغداد مكانة المرأة البغدادية عبر العصور ودورها في العائلة والمجتمع وزينتها ومعتقداتها الى جانب معتقدات المجتمع البغدادي وطقوسه وتقاليده ، وأيضا نجد بصمة بغداد في لوحات رساميها ونحاتيها الخالدين في الذاكرة كجواد سليم وفائق حسن ونزيهة سليم ووداد الأورفلي ومحمد غني حكمت .

الأمر الذي يعني أن موقع ذاكرة بغداد الذي ينطلق من الموقع الألكتروني من دار الكتب والوثائق الوطنية يعمل على إبراز كل مايتعلق ببغداد من موروثها المادي وغير المادي ، وبذلك يمكن اعتبار هذا الموقع أرشيفاً خاصاً بالمعلومات والموضوعات المختلفة والواسعة عن هذه المدينة العريقة ، يكون مرجعاً للباحثين والمهتمين ".

 


موقع ذاكرة بغداد على الرابط :

www.iraqnla-iq.com/baghdad%20memory/index.htm

صفحة ذاكرة بغداد في الفيس بوك :

www.facebook.com/thebaghdadmemory

 

 

 

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 21/10/2012 01:11:18
الاخوة الافاضل
الاساتذة
صباح محسن
حيدر الشويلي
شكرا جزيلا لكما ، لرأيكما
دمتما بخير وعز

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 20/10/2012 22:00:59
مبدعة أم سما..رأي لا أحيد عنه..

الاسم: حيدرالشويلي
التاريخ: 20/10/2012 19:32:17
مبدعة دائما

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 20/10/2012 16:47:59
الاخوة الافاضل
الاساتذة
عبد الوهاب المطلبي
محمود داود برغل
علي البغدادي
نوفل الفضل
جزيل شكري لحضوركم الى هذه الصفحة وتفاعلكم مع الموضوع
دمتم بخير وعز

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 20/10/2012 15:57:19
الاديبة القديرة أسماء محمد مصطفى
ارق التحايا العاطرة بشذى بغداد ومراكز الاشعاع فيها ماتزال حية تنبض بالعبق الاثيل رغم تكالب الزمن عليها من لصوص وارهاب والتدمير المنظم الذي رافق الاحتلال..نطمح أن تكون لبغدادنا ما نتمناها..هي لن تكف عن نبض الحياة في إضماماتها الكثيرة الأدبية والثقافية
كل عام وأيامك أعياد

الاسم: محمود داوود برغل
التاريخ: 20/10/2012 04:19:09
اجمل باقات الورد
لإدارة تحرير موقع ذاكرة بغداد الألكترونية
الأخت الصحافية أسماء محمد مصطفى
كلمات رائعة تنبض حبا بأم الدنيا

الاسم: Ali Al Baghdadi
التاريخ: 19/10/2012 19:55:10

Ali Al Baghdadi
السيدة أسماء محمد مصطفى ... السلام عليكم ...
شكرا لكِ هذا التعريف و ما جاء في مقالك من زهوٍ في الحرف و رقيّ للمعاني التي لا تكون إلاّ و الحديث عن الحبيبة " بغداد " .
لذاكرة "بغداد" شجى و لذكراها هوى و لطيب عشقها ألف دليل و دليلُ محبتها صبابة و خليلُ .
تغنيت بها عاشقتي كما تغنّى لطيبها و جمالها و حلاوة سحرها الكثير الكثير , و مما قلت فيها :

بغدادُ عاشقتي , دُنيا أحبّتي ..... غـنّيـتـُكِ ولَـعـاً رغـم الجراحـاتِ

أحبّكِ بغداد أغنــيةُ الهوى ..... لحنُ عمري و حبيبتي بعد مَـمَـٍاتي

علــي ... بغداد 16/6/2012 ....... ســــــلامــــــــي

و أمّا عن "ألف ليلة و ليلة" كان لي النّص الآتي , أتمنى أن ينال القبول و الرّضا :

حُلُمُ الأعوام
_____________

من ألف عام و عام
نقلّب التراب
و نفترش الأكوام ...
نبحث عن حاضرة
تكون خطوتنا الى أمام
من ألف عام
تأريخنا سردٌ
و كل عام لنا حكاية
نتوسل صرختنا
ننشدها أنْ لا تنام
إيهٍ !!! شهريار ..
لا تنتظر الصباح
قد تعبت شمسنا ..
و شاخ ديكُنا ..
و سَكَت عن الصّياحْ
أما شهرزاد ..
كان الله في عونها
مرضت حنجرتها ...
و لم يعدُ لها كلاماً مباح
.........................

عــلي .... بغداد 1/8/2012

لكم ودّي و أحترامي و للأطالة أتقدّم بأعتذاري و تقبّلوا ... ســــــلامـــــي

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 19/10/2012 18:54:11
رائعة انت بكل المقاييس




5000