..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المرجعية الصادقة المعاصرة والقضايا العربية (السيد الحسني دام ظله نموذجا

علي الكندي

لا تتوقف النظرة الاسلامية عند حد جغرفي او لون و عرق وانما تنظر الى الجميع بعين واحد فالجميع هم تحت مسؤولية ورعاية السلم ، مادام الاسلام
قادرا على تلبية احتياجاته في هذا البلد او ذاك ، ولما كان المقياس هو اعلى من مستوى الحدود الجغرافية او اللونية و القبلية او اي لون اخر
يتقاسم الشعوب كان من اللازم ان تطرح هذه النظرة على مستوى كل من يتصدى للحديث عن الاسلام بقوله او بفعله او حتى بوجوده المجرد من اي عنوان ، ولابد ان يكتشف الاخرون والمسلمون على حد سواء ان الاسلام يتولى رعاية شؤون الناس والمحافظة عليها.
ولهذا فان الانظار تتوجه دائما الى موقف المؤسسات الدينية وخصوصا الى المرجعية التي ترتبط بها الناس واقصد العلماء المتصدون لرعاية شؤون الناس وتنظيم حياتهم وفق مقاييس اجتهاداتهم من مصادر التشريع في المدرستين ، .

والمهم طبعا هو موقف المرجعية في النجف الاشرف على اعتبار انها المحور العالمي للتشيع من ناحية ومن ناحية اخرى فهو يمثل طرفا من الاطراف التي القت الفتن عليها ضلالها والمرجعية الدينية في مراكز الافتاء العراقي بالنسبة لاخواننا في المذاهب والاديان الاخرى ، واصبحت المواقف المذهبية تنبع من فهم وتحليل ودراسة مواقف المرجعية في النجف فما كان سيئا لا سمح الله كن سوءه على المذهب وان كان جميلا كان جماله واثره الطيب على المذهب وابنائه ولا يختلف ذلك الجانب الشيعي او السني او غيره فالكل مطالبون امام الامة من ناحية وامام الراي العام من جهة اخرى مادامت هناك التقاءات مشتركة يحتمها الواقع مثل الانسانية والدين والجغرافيا ، لقد كان لسماحته دام ظله مواقف وبيانات ودعوات جعلت في حساباتها القضية العربية بعين الاعتبار وهو هنا ينطلق من منطلقات عدة علينا الالتفات اليها مهما تخلى عنها الاخرون او تغافل عنها الناس والاتباع والمفكرون
وهي النظرة الاسلامية الى الشعوب ودور المرجعية او القيادة الاسلامية تجاه قضايا الامة وحدود ذلك ولقد كتبت في مقال سابق نظرته دام ظله الى
الوطن تحت عنوان (الوطن في فكر السيد الحسني متعنا الله بوجوده)

 اولا : الاسلام لايؤمن بالحدود الجغرافية او السياسية او الرسمية وانما يؤمن انه دين ونظام الى الناس كافة فهو لايحيد القضايا او لايفرق بين قضية واخرى تحت مسميات جغرافية او طائفية او مذخبية فهو يهتم لامر الشرق والغرب معا يهتم للشعب ولقيادته معا بل انه دائما يخاطب مخاطبيه بالناس
او الذين امنوا فهو لايريد ان يحدد المجتمع المخاطب او المنظور اليه على انه جهة ما او مجموعة ما او حزب ما نعم التفوق والتفاوت على مستوى
الايمان والتقوى والا فلا تمايز ولا حدود بين هذه الفئة او تلك وكل الدعوات القرانية ومن بعدها النبوية تصب في محور واحد هو اعلاء كلمة لا
اله الا الله من خلال الاعتصام به جل شانه
ثانيا : مسؤلية القيادة الدينية هي مسؤولية تحقيق هذه الاهداف والغايات في النظرة الموضوعية السليمة تجاه الاحداث والوقائع التي تمر بها الامة
لان هذا منطلق وهدف الاسلام ، واذا ما وجدنا الاسلام يركز اهتمامه على جانب معين فهذا لايعبر عن نظرة الاسلام الاصيلة بل يعبر عن نظرته الثانوية بسبب عوامل مهمة مؤثرة في سياق ذلك الاهتمام فالمرجع الرسالي وان كان ينتمي في الحسابات الاعتيادية الى مذهب معين او دولة معينة او نظام معين او قومية معينة لكنه في الحقيقة اعلى من هذه الحدود الضيقة فهو يسرى ان رسالته ومسؤوليته فوق مذهبه او بلده او شخصيته الفردية وانما هو
مرجع اسلامي بل قل مرجع انساني لكل الناس وليس من السليم ما نلاحظه ولاحظناه وتالمنا لاجله انه لا تصدر مواقف شجب او تأييد لكل ما يحصل في
المجال العربي والاسلامي عموما بعد لن كان ديدن علماء الامة في العراق وفي غيره تتوزع اهتماماتهم بعدالة على قضايا الامة الاسلامية ليس فقط
العربية فتراهم معا في قضية فلسطين وتحرير البلاد وتراهم معا في قضايا الهجمات الاستعمارية الفرنسية او البريطانية هذه هي النظرة الصحيحة
للاسلام ومايريده من المرجع الفكري والروحي في الامة فكيف اذا كان المرجع لايهتم حتى لأبناء شعبه وبلده المنتمي اليه ...!!!
ثالثا : ان القضايا العربية المشتركة تلعب دورا كبيرا في مواجهة الاخطار
الكبرى كخطورة الوجود الصهيوني فيراد توحيد الجهود المشتركة لمواجهة هذه التحديات خصوصا ونحن نرى الطابع التغييري الحاصل في المنطقة العربية هو طابع اسلامي او طابع ديني عموما فيمكن محاكاته بدلا من الطابع العام القديم وهو طابع العمالة او الاستتار خلف استار المستعمرين والممزقين لصفوف الامة الاسلامية فالدعوة بالعروبة هي دعوة لتوحيد الجهود ولقراءة الخطابات الاسلامية من جيد والبحث عن منابره الاصيلة بعد ان تميزت عدة منابر ذات اهداف ومصالح شخصية او فئوية او حزبية لكن البحث او التصدي للبروز على الساحة التغييرية العربية سيكشف للامة العربية وجود منابع للرسالة الحقة وللمرجعية الرسالية المستوعبة لتفاصيل هموم الامة والقادرة على احتوائها مهما بلغت ببركة اخلاص المخلصين وتوحيد جهودهم نحو رفعة الامة برفع راية التوحيد الاصيل .
رابعا : علينا ان ننتبه الى قضية مهمة وهي ان وجود اي نزاع او خلاف او تحرك سياسي او اجتماعي ان لم يكن هناك محرك او منتج ومبرمج له فان هناك العشرات من المتنافسين والمتسابقين من سيحولوا نتيجة هذا الصراع او الثورة او الانتفاضة لصالحهم سواء ذلك التحول والثمرة على مستوى الواقع او على مستوى الاعلام وتغيير الوجهة الاعلامية للاحداث بحيث تفهمها المجتمعات والشعوب بالطريقة التي تصب في النهاية في مصلحة المتامرين ابتداء او لاحقا وهذا امر في غاية الخطورة فقبل اتخاذ اي موقف دراسة الاحداث دراسة عالية وعدم تبرءة جميع الاطراف من التخطيط والتامر والتحريض والتحريك على كافة المستويات والاصعدة وننظر الى المستفيد او مجموعة المستفيدين من هذه الاحداث مما يعني ان تأييدها هذا الطرف او ذاك حتى لو كان شرعيا يقع في محذور تاييد طرف باطل كما حصل في مواقف كثيرة كان اهمها في تاريخ العراق الموقف من الشيوعية وما نتج عنه من دعم لجهات اخرى اشد ضررا والموقف من الانتفاضة الشعبانية وما نتج عنه او الموقف الاحتلال سلبا او ايجابا، ومانتج عنه ايضا .فلابد من دراسة الموقف حتى لا تتكرر امثال تلك الاخطار الجسيمة التي دفع ثمنها شعب وتاريخ ونضال ودماء وتاريخ .
نعم قد يكون ملاك اظهار الحق والحقيقة اهم فلعل في السكوت اوخطورة اشد ولابد من بيان الموقف على حقيقته مهما كان ينطوي على مخاطر امية او
مستقبلية لكن المتيقن ان عدم اظهاره وخصوصا في وقته معناه الضرر الاكبر والاخطر والاشد ولعل فيه اللعنة في الدنيا والاخرى ولقد وجدنا سماحته صاحب الموقف الدقيق والرصين في مناقشة قضايا الامة الهامة وبحسب الظروف التي كانت لا تصب في مصلحة المنتفعين او المتامرين او الخونة للامة فبرزت منه عدة قضايا ولكن قبل ذلك سنطرح مقدمة مهمة

مواقف الصمت من القضايا العربية
اننا قد اخذنا فترة زمنية محدودة انتشرت فيها الاحداث على مدى زمكاني واسع وتقلبات وتنافرات تضطر الى اعادة النظر الف مرة لاختيار الموقف ولقد
راينا صمت الكثير من والقيادات الدينية والسياسية والاجتماعية عما صل ويحصل في بلادنا العربي تحت عنوان انتفاضات او تحرر او ثورات او ربيع
عربي وها في الغالب لا ينتج من حكمة ومن وعي وانما له مبررات اخرى هي اقرب الى السلبية منها الى الايجابية فلقد وجدنا ان الصمت ليس له مبرر
وان ما يطرح من مبررات لم يعد كافيا لاثبات الحالة على انها تكليف شرعي الصمت عن الاحداث العربية ككل بشكل عام كونها تمثل حالة اسلامية يمكن

ان تكون ذات سمات ايجابية او سمات سلبية فبالاولى ان يكون هناك موقف يبين مواضع الصحة من الخطا الصمت تجاه المذابح التي حصلت في بعض البلدان العربية على اساس مذهب

كما حصل في البحرين والسعودية وسوريا

· الصمت حيال المذابح التي هي عبارة عن نزاع اقليمي لها اهداف وغايات

بعيدة بعد المصالح المستقبلية .

· الصمت تجاه مارافق ذلك من ضياع العشرات من الاطفال والنساء وقتل المئات

بل الالاف وتهديم البنى التحتية وتشريد العوائل وتهجيرها والقصف العشوائي الحاصل في كل البلاد

· الصمت تجاه التدخلات الدولية الرامية الى تاسيس المنطقة وفق الحاجة

والتدبير ومايراد للمستقبل ان يكون

ولقد طرحت عدة تفسيرات لتبرير ذلك الصمت عن تلك الوقائع منها ان الكلام قد يؤدي الى التأجيج الطائفي...!!!!!!
وهذا مرفوض جملة وتفصيلا لان هناك ثورات لم يكن الشيعة فيها طرفا فلا يكون حينها الكلام فيه أي تاجيج هناك أي تاجيج قالوا نحن لا نريد ان نتدخل في الشؤون الخاصة للاخرين ...!!!!!!
وهذا كلام مردود بعدة وجوه ختار منها ان كلمة المرجعية هي كلمة عادلة وحكيمة واذا كانت صادقة ومخلصة فانها لا تنفر منها الجانب الموضوعي حتى وان كان على خلاف المعتقد وكم وجدنا في تاريخنا تكاثف الجهود بين علماء المسلمين على اختلاف ارائهم وافكارهم ومعتقداتهم ولم تتعارض مواقفهم فكلمة المرجعية لا تعد تدخلا الادهى في الجواب اننا لم نر لكثير من الاتجاهات المرجعية وحت الاجتماعية رايا وموقفا حازما يتناسب مع الحجم والثقل الاجتماعي في معالجة شؤون العراق الخاصة حتى نقول اننا نصر جهودنا في بلدنا فقط واخيرا اقول ماقاله رسول الله صلوات الله وسلامه عليه ( من امسى ولم يهتم بامور المسلمين فليس منهم ) لكن يبدوا والله العالم ان الكثير ممن ينطبق عليه عنوان عدم التدخل في كل شيء هو لا ينطلق من مبررات علمية او موضوعية وانما كانت الانطلاقة من عدم الاهتمام بكل شيء الا امور جزئية لاوزن لها ولا تاثير ويشهد لهذا الامر اضافة للصمت على ماحصل ويحصل في العراق من مجازر على مدى عقد من الزمن من جراحات والام ومصابات على العراق فان ما حصل من اساءات متكررة بحق كتاب الله العزيز ورسوله الكريم كانت تستدعي بذل اكبر الجهد وطرح اهم المواقف التي يمكن ان تعالج الشيء الكثير من الازمة وتى لا تتكرر مرة اخرى

القضية الاولى : الدعوة الى الوحدة الاسلامية من خلال العودة الى القران الكريم والاسترشاد بمواعظه واهدافه ، ولقد كانت له عدة مواقف وخطابات
دعا فيها الى الحدة بكل اشكالها الفكرية والسياسية والاجتماعية

القضية الثانية : حرم سماحته الاعتداء على اخواننا العرب في العراق وخاصة الاخوة الفلسطينيين مما يعطي الدليل والبرهان على شعوره بخطورة المستقبل المبني على تراكمات هذه الاخطاء الشرعية والعرفية والاجتماعية
القضية الثالثة : بارك سماحته بالشرارة التغييرية التي تولدت في مصر ودعا الى التعلم من مناهجها وأساليبها وإصرارها الموضوعي على تحقيق التغيير انطلاقا من تغيير الحاكم ومؤسساته التي تعمل لخدمته واليكم هذا النص افتونا ماجورين

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ
وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ
فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (التوبة:105).
ايها الابناء الاعزاء الثوار الاحرار (( اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ
وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )) ال
عمران/200 . فالثبات الثبات الثبات حافظوا على مواضعكم وانتفاضتكم المباركة بمبادئها واهدافها ومنهجها ومسارها الرسالي الوطني الاخلاقي
لتحقيق المساواة والعدالة الاجتماعية لكل المصريين بكل توجهاتهم ومعتقداتهم وقومياتهم واديانهم ومذاهبهم ... وكونوا يقظين جدا ودائما كي لا تختطف جهودكم وتضحياتكم وانتفاضتكم فيحرفونها عن مسارها الصحيح القويم النقي ... ونسال الله العلي القدير ان يستركم ويحفظكم ويسددكم ويثبت
اقدامكم وينصركم نصرا مؤزرا قريبا عاجلا ويجعلكم وثوار تونس الابطال قدوة حسنة لجميع الفتيان والشباب والكبار ولجميع الشعوب المظلومة المستضعفة .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته )الصرخي الحسني 3 ربيع اول 1432



--
كلمتنا ...تنطلق اليك صادقة متيقنة انك اذن واعية

 

علي الكندي


التعليقات

الاسم: فادي الجبالي
التاريخ: 31/12/2014 19:25:38
كما عرف المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني بعراقيته وعروبته وولائه للعراق وشعبه وانه المرجع الوحيد الذي رفع شعار الحب والولاء للعراق ...

(( أنا عراقي ... أوالي العراق ... أرض الأنبياء وشعب الأوصياء )) 

الاسم: سعدون الربيعي
التاريخ: 30/04/2014 05:50:51
ان هذه المرجعيه المباركه مشهود لها كل المواقف الوطنيه والاسلاميه الرساليه وهتمامها بكل شرائح المجتمع

الاسم: الاستاذ الناصري
التاريخ: 15/11/2012 16:35:28
نشكر الاخ العزيز الكندي على المقال الذي وضح فه الكثير من الملابسات التي قد تكون في اذهان البعض ، ونشكر جميع الذين اتحفونا بأرائهم المباركة،العجب كل العجب في العراقين ؟ماالذي فعلوه بالصدر الاول والثاني واليوم بالحسني وهو التفرج وعدم قول الصدق في حق مثل هكذا مراجع.

الاسم: اطياف البابلي
التاريخ: 22/10/2012 20:56:02
ان مهمة المتصدي لقيادة الامة لابد ان تكون متشعبة وتنصب في صالح الانسان اينما كان وهذا ما نراه في كل مواقفة من بيانات واصدارات وغيرها فهو دائما يدعو الى الوحدة ونبذ التفرقة باشكالها التي تجلب الويل للانسان وللامة بشكل عام

الاسم: قاسم الجبوري
التاريخ: 22/10/2012 19:40:50
نعم بعد اطلاعي ومتابعتي الشخصية والقراءة التامة لسيرة ومسيرة هذا الرجل استطيع ان اقول انه وطني مخلص وعالم صادق ورجل ثائر وقائد نادر في عصرنا هذا، وفي عراقنا اليوم بعد ان تكالب الجميع على فتات الدنيا ولهث وراء زخارفها وتنكر الكثير للثوابت والاخلاق وجدنا هذا الرجل قوة لاتلين وشخصية لاتساوم على الحق والثوابت والاخلاق العربية الاسلامية الاصيلة فنظرته شمولية تسمو على الاطار الوطني حتى تبلغ الاطار القومي ثم تتعدى الى الاطار العالمي فافكاره ومعالجاته ومشاريعه تشير الى هذا الامر بتجسيد عملي مستوحى من الاسلام الاصيل وقادته الافذاذ النبي الاكرم واله الابرار واصحابه النجباء الذين حملو رسالة الاسلام التغيرية الاصلاحية بتجرد وانعتاق من الحزبية والمذهبية والعصبية فهم قادة لكل الانسانية اينما حلت وهم ضد الظلم في اي مكان ومع التحرر والحرية والكرامة اين ماكانت لافرق بين عربي واعجمي او ملسم او غيره او سني او شيعي بل هم مع الانسانية والعدالة والحرية وكذلك هذا الرجل حفظه الله واعزه 0

الاسم: الاستاذ عبد الحسين شلال الركابي - لندن
التاريخ: 22/10/2012 06:00:24
تحية طيبة للكاتب .
اقلب كل يوم وقبل الذهاب الى الدوام في منتديات المركز الاعلامي لرجل الدين العراقي العربي السيد الصرخي الحسني واطلع على كل موقف يصدر منه وافهم مضمون كلامه واذهب احدث زملائي الاساتذة عن موقف هذا الرجل العراقي فيشتد لكلامه كل من يسمع من الاساتذة ويقولوا هذا الرجل عملاق بالتاريخ الانساني ويفتخر به التاريخ لانه فيلسوف زمانه وزمان ماقبله ،وبعده يطلع كل واحد منهم على المركز الاعلامي للرجل العراقي العربي العبقري السيد الصرخي .
افتخر بان اكون عراقي رغم اني ادرس في اميركا مادام هنالك رجل مثل الصرخي الحسني .

الاسم: الاستاذ كرار احمد
التاريخ: 21/10/2012 21:43:28

ان العمل على ابقاء الشارع الاسلامي محفزا دائما مع الاحداث امر غير سهل وغير ميسر فعلا وغير مبلط كما يظن الاخرون ولكنه طريق صعب ومهمه صعبه جدا ولكن بفضل الله تعالى نرى تحقيق هذا الامر على يد السيد الصرخي الحسني الذي جعل الشارع الاسلامي محل اهتمامه في كل الاحداث والوقائع وبهذا جعل العالم الاسلامي يلتفت مرة اخرى الى اهميه علمائه العاملين في تحقيق المصلحه العامه .

الاسم: قتيبة الانباري
التاريخ: 21/10/2012 20:47:46
والله يا اخي علي لقد انصفت الشيخ الصرخي وكل ما قلته عنه هو صحيح وانا اتباع كل بيانات هذا الرجل الوطني الشريف المخلص انه رجل شجاع ووطني شريف بارك الله بك اخ علي

الاسم: م.محمد الموسوي
التاريخ: 21/10/2012 18:26:13
مرجعية العراقي محمود الحسني مرجعية وطنية عراقية واعية ونادرة وعلمية ووسطية

الاسم: استاذ علي الطائي
التاريخ: 21/10/2012 17:40:34
المتتبع لتاريخ العظماء والمصلحين ( من غير المعصومين ) ويقرأ سيرتهم العملية يعرف انهم سائرون على طريق ومنهج الانبياء والرسل والأئمة الطاهرين ومن سبقهم من العلماء الربانيين الذين كانوا منارا للامة ونبراسا يُقتدى به ويستنير به المهتدون ، وعلى هذا الاساس ممكن معرفة رجالات هذا الزمان من خلال مواقفهم المحاكية لواقع الامة واهتمامهم وتألمهم لآلامها والتطلع والسعي لتحقيق آمالها ، ومرجعية السيد الحسني لهي بحق مرجعية رسالية اثبتت حياديتها وشموليتها من خلال مواقف هذا الرجل المصلح أدامه الله تعالى ، ومن خلال مقارنة مواقف الموجودين من المتصدين طيلة هذه الفترة يمكن القول ان السيد الحسني اثبت حضوره الاسلامي والانساني واهتمامه للانسان والمسلم ، فاين الاخرين وما هي مواقفهم تجاه ما يحصل في العراق والعالم ؟!

الاسم: سلام الخفاجي
التاريخ: 21/10/2012 14:35:12
بارك الله بكاتب هذا الموضوع الرائع

الاسم: الصيدلانية هبه
التاريخ: 21/10/2012 14:30:34
مايميز هذه المرجعية ان رائيها غير تابع الى جهة وغير منقادة للغير وهذا مانلاحظه عند الغير

الاسم: الاستاذ سلام العراقي
التاريخ: 21/10/2012 13:30:03
نحن العراقين الان نلاحظ الوحيد من المراجع الذي يقف مع الشعب العراقي والذي يساند الشعب العراقي والمدافع عن الدين هو السيد الصرخي الحسني

الاسم: تبارك العراقي
التاريخ: 21/10/2012 12:26:05
نشكر الاخ العزيز الكندي على المقال الذي وضح فه الكثير من الملابسات التي قد تكون في اذهان البعض ، ونشيد بمواقف رجل الدين السيد الصرخي الحسني الوطنية والانسانية صاحب الاخلاق العالية، ونأسف على ما يحصل مع هذا الرجل العظيم وانصاره الغيارى الشرفاء من اعتداء وانتهاكات بحقهم من قبل جهات سياسية ودينية لها ثقلها في المجتمع لمواقفهم الرافضة للفساد والمفسدين والمطالبين بحقوقهم وحقوق شعبهم

الاسم: مياسم النجفي
التاريخ: 21/10/2012 08:33:05
نشكر الاخ العزيز الكندي على المقال الذي وضح فه الكثير من الملابسات التي قد تكون في اذهان البعض ، ونشيد بمواقف رجل الدين السيد الصرخي الحسني الوطنية والانسانية صاحب الاخلاق العالية، ونأسف على ما يحصل مع هذا الرجل العظيم وانصاره الغيارى الشرفاء من اعتداء وانتهاكات بحقهم من قبل جهات سياسية ودينية لها ثقلها في المجتمع لمواقفهم الرافضة للفساد والمفسدين والمطالبين بحقوقهم وحقوق شعبهم المظلوم ..لكن رغم كل هذ التغييب والتضييع لحقهم والاعتداءات والانتهاكات التي تعرضوا ولا يزال يتعرضون لها فهم نعم الرجال رجالهم ونعم النساء نسائهم ونعم الاطفال أطفالهم فهم حقا صبروا وصابروا وعانوا اقسى الوان العذاب من اجل كرامة العراق وعزته وشموخه وحبهم وتفانيهم وولائهم للعراق فقط وفقط لاكغيرهم ممن باع العراق بثمن بخس ليحقق ما يصبو اليه اتباعا للهوى والنفس والشيطان الذي ابعدهم عن حب الوطن الذي هو من حب الايمان .

الاسم: المهاجر العراقي
التاريخ: 21/10/2012 08:19:14
لا يشك أحدا بأن العلماء العاملين الأمرين بالمعروف والناهين عن المنكر السائرين على نهج الرسول قولا وعملا هم ورثة الأنبياء والأوصياء أي أن العلماء كالأنبياء لأنهم أصحاب رسالة وخصوصا في هذه الفترة التي تشهد محاربة شديدة على الإسلام والمسلمين وعلى مختلف المجالات والأصعدة وقد تنوعت الأسلحة والمعدات تبعا لتطور العصر ولعل من اخطر هذه الأسلحة سلاح الفكر والتأثير على الناس وانحرافهم عن خط الإسلام فلو أردنا أن نرجع للتاريخ فإننا نجد الشواهد كثيرة والظلم أكثر يساعدهم الإعلام الذي يعمل بنفس المهنية فلم ينصف الحق وأهله بل يحاربه لأنه ببساطة أداة مسيسة لجهات معينة تخلط الأوراق لإبعاد الناس عن فهم ما يجري من أحداث ووقائع وعند اطلاعي على ما يجري في الساحة السياسية والدينية الاسلامية العربية وخصوصا مواقف الرموز والمرجعية الدينية الشيعية من الاحداث التي تجري في العالم الاسلامي والعالم العربي حيث يقول الامام جعفر الصادق احد ائمة اهل البيت عليهم السلام يقول عن رسول الله صلوات الله وسلامه عليه يقول ( الفقهاء أمناء الرسل ما لم يدخلوا في الدنيا ,قيل : يا رسول الله وما دخولهم في الدنيا ؟ قال : أتباع السلطان ,فإذا فعلوا فحذروهم على دينكم ) اي ان اي مرجع او رمز ديني يقف مع الظالم او يسكت عن الظلم يجب الحذر منه ولايجوز اتباعه وطاعته . لكن عندها وقفت وقفة طويلة تأملت في هذا الكلام وقارنت ما يجري على واقعنا من أحداث فعرفت جيدا بل تيقنت لكن من خلال متابعتي لمواقف مرجعية المرجع العراقي العربي السيد الصرخي وجدت ان منهج هذه المرجعية هو منهج الاعتدال منهج قبول الاخر منهج الوقوف مع المظلوم بغض النظر عن الطائفة والانتماء والمذهب . حيث وقوفه ضد المحتل الكافر ووقوفه بوجه عملاء المحتل وفضحهم وكشفهم ورفضه للطائفية المقيتة التي اكلت الاخضر واليابس في العراق ولم تبقي او تذر . وايضا تحريمه دم السني والشيعي على السواء ورفضه للفساد والمفسدين الذين اضروا بالعراق بسبب عمالتهم وخيانتهم وتبعيتهم لدول الجوار. واستمرت مواقف هذه المرجعية العربية بمنهجها المعتدل والرافض للظلم والوقوف مع المظلومين فبعد ان عصف الربيع العربي في الكثير من الدول العربية وشعوبها المطالبة بالتحرر من الظلم والفساد والطغاة ومطالبتهم بالعيش الكريم على اسس ديمقراطية حقيقية. ايضا كان موقف الصرخي المرجع العربي مناصرا لهذه الشعوب العربية الرافضة للظلم من خلال اصدار البيانات التي تؤيد الثورات العربية وتناصر الشعوب المظلومة واخرها ماصدر من بيان يناصر فيه الثورة السورية ويقف مع الشعب السوري المظلوم . فهو بحق يستحق كل الثناء والتقدير والاجلال على مواقفه الاصيلة الدينية والوطنية

الاسم: احمد الانباري
التاريخ: 20/10/2012 23:09:10
نحن كعراقيون نشيد بالمواقف المشرفة الوطنية للمرجع الشيعي العراقي السيد الصرخي منذ دخول الاحتلال حتى يومنا هذا متصديا لكل مؤامرة تحاك ضد هذا البلد إن كانت من قبل جهات سياسية او دينية او تدخل خارجي رافضا ومبينا في استفتاءاته وبياناته التي انشاد بها العدو قبل الصديق لأجل الحفاظ على العراق وشعبه وهذا يدل على وطنيته ولاءه المطلق

الاسم: احمد العراقي
التاريخ: 20/10/2012 22:36:16
نشكر الكندي على هذا الموضوع الذي بين تجسد رجل الدين الحقيقي بشخصيه المرجع الصرخي لان بما ان الاسلام لا يخص فئه معينه وخاطب كل الناس فرجل الدين الحقيقي لا تحده حدود جغرافيه وخير شاهد على ذالك السيد الحسني الصرخي

الاسم: د. كامل القيَم
التاريخ: 20/10/2012 22:33:42
تحية طيبة للاخ الكندي والاخوة اصحاب الردود
أود ان اوضح امرا ان مرجعية السيد الصرخي حاكت الواقع وجميع طبقات المجتمع بما فيهم نحن اصحاب الكفاءات والشهادات العليا لانها مرجعية علمية تعرف كيفية الوصول الى الجميع وتكلمه على قدر مستواه الفكري والعلمي وهذه حاله نادرة في زماننا هذا قل او انعدم نظيرها ودائما ما تعطي العلم والتعلم ووجوب الدراسة الاكاديمية ( هذا ما اخبرني به وفدا منها اثناء زيارتهم لاحد اصحاب الشهادات العليا وكنت ضيفا عليه حينها )الدور الكبير والاهمية لان قيادة المجتمعات والشعوب تحتاج الى عقول منفتحه متعلمه واعية لظروف وملابسات المراحل التي تمر بها .

الاسم: المحاميه افيان سعد
التاريخ: 20/10/2012 22:09:14
اخي العزيز الكندي تقبل مني اجمل وارق تحية ارسلها اليك على ماجادت به اناملك المباركة من فكر ومنهج قويم دعوت اليه وشددت على يد من سار فيه بالوقت الذي تاسفت وانتقدت ممن لم يسير في هذا الطريق الذي سار عليه الانبياء والمصلحين ان كلمة الحق لايقولها شخص عادي الذي يقولهاهو الشخص الذي يكون انسان عاقل وواعي وفاهم فكرياً وعلمياً ودينياً وان الذي يتبع الحق فقط الذي يحبه الله سبحانه تعالى ولهذا هنا لاحضنا السيد الصرخي الحسني يكون يد واحده مع ما يعانيه شعب العراق نتذكر له مواقفه عندما لم يسكت عن المحتل الغاشي بالمظاهرات اللتي قامت ببغداد والديوانيه والبصره والحله وغيرها من المحافظات وتحملوا الأذيه انصاره في سبيل طرد المحتل أليس هذا موقف وطني مشرف وغيرها

الاسم: أ. عبدالخالق
التاريخ: 20/10/2012 22:04:54
المتتبع لمرجعية السيد الصرخي الحسني يجد الكثير من الثبات والعزم والقوة من اجل عراق حر موحد تتوحد في القوميات والمذاهب عراق قطعته الطائفية وشلته قوات الاحتلال ولكن الشي العجيب هو محاربة هذه المرجعية على الرغغم من عزمها على توحيد ابناء العراق خوفا على الكراسي والمناصب

الاسم: الطالب العراقي
التاريخ: 20/10/2012 22:03:57
ان اهم ماتميزت به مرجعية السيد الصرخي هو اعطاء الحلول الناجحة لكل قضية في المجتمع والمواكبة لكل التطورات التي تشهدها الساحة العربية والعالمية اضافة الى الجانب الديني ومدى الشبهات التي دفعها عن ذلك الدين الاسلامي العظيم

الاسم: الكاتب ماجد الشمري
التاريخ: 20/10/2012 22:02:26
ان مرجعية السيد الحسني مرجعية رسالية جماهيرية نابعة من روح عقيدة التوحيد .. ويقينا لمثل هذه المرجعية تواكب كل حدث وكل متغير في الحياة سواء كان الحدث على مستوى الفرد او المجتمع على مدى ايام السنة ولها رأي او بيان في الحدث لتوضيح وظيفة المكلف تجاه الواقعة ... ومن الملاحظ من سماحة المرجع العراقي العربي السيد الحسني ( دام ظله ) من خلال بياناته يخاطب جميع اطياف الشعب العراقي ويدعو الى الوحدة الحقيقة والتسامح والألفة والمحبة بين جميع العراقيين ودعوته شرعية علمية اخلاقية والمجادلة بالحسنى والولاء للعراق وشعب العراق ... بارك الله بالكاتب علي الكندي وتقبل مروري ...

الاسم: ابو عقيل الخاقاني
التاريخ: 20/10/2012 21:57:01
بارك الله بالعراقين الابطال وبمرجعهم العراقي الوطني الصرخي الحسني لمطالبتهم بحقوق المظلومين من ابناء هذا البلد الجريح

الاسم: د.زيد الاسدي
التاريخ: 20/10/2012 21:47:23
ان مواقف المرجعية العراقية العربية المتمثلة بالسيد الصرخي الحسني هي مواقف بطولية وشجاعة يدافع عن المظلومين في كافة انحاء العالم ولايميز بين اي طائفة لانه ينهج نهج الامة عليهم السلام...

الاسم: منارة الهدى
التاريخ: 20/10/2012 21:46:13
مرجعية السيد الصرخي الحسني لها مواقفها التي أضاءات وجه التاريخ فهي مرجعية عربية لكل العرب اذ وقفت مع كل الشعوب العربية المظلومة وثوراتها وناصرتها وآزرتها كما وقفت مع ابناء شعبها التي سعت بكل مقدورها ان ترفع الحيف والظلم عنه ...و مرجعية اسلامية لكل المسلمين سنة وشيعة..
وهي بحق مرجعية عراقية لكل العراقيين على اختلاف مذاهبم..

الاسم: الباحث مصطفى الخالصي
التاريخ: 20/10/2012 21:33:11

حيا الله العراقيون الاحرار المخلصون الابرار المدافعين عن حقوق الشعب لعراقي الرافضين للفساد والمفسدين وللسراق والخائنين ومطالبين بتشكيل حكومة عراقية مخلصثة للعراق وشعبه غير مواليه للدول اخرى طامعة بخيرات العراق وثرواته

الاسم: خالد الجبوري
التاريخ: 20/10/2012 21:30:20
في ظل النظام العالمي الذي فرضته السياسات العالمية بعد الحرب العالمية الثانية بدات تتبلور فكرة الاندماج الثقافي مع باقي الامم او ما يسمى بالعولمة وبذلك لن تبقى هوية مستقلة للامم الاضعف فكانت امة العرب في هذا الاطار او اريد لها وخطط لها ..
وعلى الصعيد الديني انبثقت فكرة وصم الدين بانه لن يستطيع ان يحقق اهدافه لان الظروف والزمان قد تغير ..
وتم تحييد المؤسسة الدينية وجعلها مجرد اداة تتحكم بها السلطات وقد تعاون على اقرار هذا المشروع الجميع ..
فلم تمر الايام حتى ظهر مشروع توعوي استثمر وسائل لم تكن في حسبان المخططين انها ربما تكون وسائل صنعها انفسهم المتحكمين بمصدر القرار فاستغلها المفكر العملاق سماحة الصرخي ..فكانت بمثابة المعول الذي يهدم مخططاتهم ووضع ابناء الامة الواعين وبين ايديهم افاق للتصور والنفكير وكشف المشاريع التي يراد لها ان تمر ..
ولولا هذا الفكر لكنا الان في ظلام دامس نغرق فيه لولا تلك العلامات المضيئة لهذا الفكر الفذ الذي نسير على هداه ..
شكرا للكاتب الرائع مع اجمل التحيات ووافر التقديرات ..

الاسم: نوال الزوبعي
التاريخ: 20/10/2012 21:25:01
كثير مانشاهد خلال هذه الحقبة الزمنية من اراء ومقترحات بالساحة العراقية نتيجة المتنفس الاعلامي بعد دخول الاحتلال الامريكي وتسلط الاضواء على الكثير فمنهم رجال سياسة ومنهم رجال دين وكلهم اصحاب قرار ولكن مع الاسف فلهذا الرجل العراقي الاعلام لم ينصفه ابدا رغم بياناته تصب في المصلحة العامة وواقعية ولها استقراء حقيقي في الساحة السياسية والمرجعية على السواء فلماذا هذا الغبن يااعلام العراق ولماذا هذا الحيف الم تكتبوا في فضائياتكم انها تقول الصدق أين الصدق من هذا الرجل المظلوم اعلاميا فحقيقتا لقد اثبت السيد الصرخي انه رجل السلام الاول في العراق لانه لم يشارك بأي عمل عسكري وليس لديه مليشيات وشكرا للكاتب هذه النظرة الموضوعية عن السيد الصرخي

الاسم: الدكتور احمد الموسوي
التاريخ: 20/10/2012 21:24:52
ان مرجعية اية الله العظمى السيد الصرخي الحسني بينت مواقفها منذو الايام الاولى للاحتلال والى يومنا هذا فهي لم تداهن ولم تساوم على العراق وشعبه وثرواته بل كانت جنديا مدافعا عن الوطن وشعبه

الاسم: احمد العراقي
التاريخ: 20/10/2012 21:22:30
ان كل كاتب منصف عندما يستعرظ المواقف على مختلف الاصعدة السياسيه او الاجتماعيه سيجد لهذة المرجعيه الصدارة بااعطاءالحلول والعلاج مهمى عظمت او كبرة المشكله اوتشعبت على الصعيد الداخلي والخارجي من مساندة التغير السلمي في كل البلدان حيث نرى الوقوف دائما الى صف الِشِعب الجائع

الاسم: غانم الوداي
التاريخ: 20/10/2012 21:20:19
حقيقة ان الامر في غاية الاهمية ولا سيما ان المرجعية هي محور حساس ومهيب ، والمرجع الصرخي قد اثرى هذا المحور بالمواقف الوطنية والانسانية والاسلامية وعلى جميع الاصعدة .

الاسم: الباحث
التاريخ: 20/10/2012 21:19:35
الى أخوتي وأحبتي عنوة أن أكتب هذه الكلمات التي تخرج من صميم الفكر العربي بحثة في في كل المفكرين السابقين والحاضرين في نوع وتشخيص الفكر والنهج الصحيح الذي سار علية هذا الرجل الجليل القدر له من العلم والفكر العربي الذي أعجز به الغرب والعلماء الذين هم في عصرة لم اجد أحدأً أن يجيد العقائد والسياسة وفي كل أوصافها من الناحية العملية الوضعية الحقيقية التي سلبة نهج غيرة من أفكار المغيارة في الواقع وخاصة في الباينات وأرشادات التي وضعها في طي كلماته , ووو

الاسم: علي الكاتب
التاريخ: 20/10/2012 21:18:41
مرجعية السيد الصرخي نموذج رائع وفريد لمرجعية رسالية خطت طريقها من خلال النهج العلمي والاخلاقي متجاوزة جميع الحواجز التي وضعتها المرجعيات التقليدية

الاسم: علي الموسوي
التاريخ: 20/10/2012 21:18:21
ان مرجعية السيد الصرخي دام ظله هي مرجعيه نابعه من صميم الامه فهو ابن العراق حيث ان سماحة السيد دام ظله يعاني ما يعانيه اي مواطن مظلوم مسلوب الحقوق فعاش السيد ويعيش معاناة الامه وذاب في قضيتها فنراه دائما يقف بجانب المظلومين وهذا ديدنه فوقف مع الشعب الليبي والشعب التونسي والمصري واليوم يجدد تلك الرساله التي حملها من قبل ويقف وقفة مشرفه مع الشعب السوري الذي قال عنه انه شعب جائع ضد ظالم هذا هو الشعور الاسلامي العربي الاصيل وهذا هو دين محمد صلى الله علية واله الحقيقي فلا يمز بين طائفه او اخرى وبين دولة واخرى او بين دين واخر فالسني والشيعي والمسلم والمسيحي على حد سواء .

الاسم: د.نجدت النجار/الولايات المتحدة
التاريخ: 20/10/2012 21:14:27
اني من المتابعين لهذه المرجعية العراقية الواعية- وللاسف الشديد فقد لاحظت في الاونة الاخيرة اعتداءات متكررة عليها من اطراف عدة ولا اعلم لماذا كلما يظهر مصلح مفكر بيننا في العراق نحاربه- في كل تصرفاتها وطرح مشاريعها وخير مارايت اخيرا بيانه حول الثورة السورية فالكل وقف مكتوف الايدي الا هو طرح الحل المناسب ،فاعتقد انه المصلح في العراق لما يحمله من ثقافة تتسع لكل الدول والعالم ومشاريع ستراتيجية بناءة.

الاسم: على كامل
التاريخ: 20/10/2012 21:13:22
نقول ان السيد الحسني لايفرق بين عامة المسلمين في كل بياناته لاجل الحفاظ على وحدة المسلمين

الاسم: دكتور محمد زكريا - مصر العربية
التاريخ: 20/10/2012 21:08:38
بعد قراءة الموضوع جيدا عرفت ان المسلم الحقيقي المتصدي للرسالة الاسلامية الانسانية لايهمه حد من الحدود المرسومة للدول (المناطقية) ولا الحدود الفؤوية (الاجتماعية) يعمل كما تعمل المنظمات الانسانية فتكليفه شرعي و انساني معا وهذا واضح وجلي في كتاب الله العزيز سبحانه وتعالى وفي سنة رسوله الاكرم محمد بن عبد الله (ص) وكذلك وجت عبارة اوقفتني وهي قول علي ابن أبي طالب كرم الله وجهه يوصي بها مالك الاشتر [يا مالك إن الناس صنفان: إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق]
عرفت ان الشيخ العراقي الصرخي هو اهلا للاسلام بعد استقراء اغلب مايصدر منه من مواقف شريفة رافضة للظلم والظالمين .

الاسم: سعد عثمان
التاريخ: 20/10/2012 21:06:55
انا من المتابعين السيد الصرخي فهو لم يترك قضية او مسالة الا وكان له فيها راي وكان هذا الراي ناضج وواعاي يمثل الاسلام الحقيقي الذي لايتوقف عند قومية او حدود بلد

الاسم: الدكتور نوري الدجيلي _رئيس قسم علوم الحياة في جامعة الكوفة_
التاريخ: 20/10/2012 21:03:49
نحن بامس الحاجة الى مثل هكذا مرجعية بعد ان انكفأ الجميع ممن يدعون حب العراق على مصالحهم الشخصية والفئوية والحزبية

الاسم: كرار عبد الله
التاريخ: 20/10/2012 20:59:24
كل العز والمجد لهذا المرجع الاصيل الشريف نسأل الله له طول العمر ودوام العز والتوفيق

الاسم: علي البغدادي
التاريخ: 20/10/2012 20:58:57
اولا اشكر الكاتب على هذا الموضوع الرائع وثانيا اقول كل ما قيل بحق السيد الحسني من مدح ووصف لوطنيته واخلاصه من اجل بلده فهو قليل

الاسم: د.نجدت النجار/الولايات المتحدة
التاريخ: 20/10/2012 20:58:28
اني من المتابعين لهذه المرجعية العراقية الواعية- وللاسف الشديد فقد لاحظت في الاونة الاخيرة اعتداءات متكررة عليها من اطراف عدة ولا اعلم لماذا كلما يظهر مصلح مفكر بيننا في العراق نحاربه- في كل تصرفاتها وطرح مشاريعها وخير مارايت اخيرا بيانه حول الثورة السورية فالكل وقف مكتوف الايدي الا هو طرح الحل المناسب ،فاعتقد انه المصلح في العراق لما يحمله من ثقافة تتسع لكل الدول والعالم ومشاريع ستراتيجية بناءة.

الاسم: سعاد الدامرجي _تدريسية في كلية العلوم_
التاريخ: 20/10/2012 20:58:19
قرائة موضوعية ومتسلسلة ودقيقة افادنا الكاتب بمعلومات عن هذه المرجعية التي طالما حوربت في السابق والحاضر فشكرا للاخ الكندي

الاسم: علي الكندي
التاريخ: 20/10/2012 20:58:03

الاخ وجدي المحترم
انا لم افهم سؤالك بالضبط لكن الذي فهمته من سؤالك يمكنني ان اجيب عليه بشكل عام اما بخصوص الثورات العربية التي انطلقت في كل البلاد العربية انما هي حركات انطلقت لتحمل شعار انتفاضة المظلوم على الظالم وهذه الانتفاضة لا تعني انها انتفاضات شيعية او انها انتفاضات موالية للشيعة بل ان المبدا الذي خرجت من خلاله الشعوب العربية انما هو نفس المبدا الذي اسسه الحسين عليه السلام لكل المظلومين بغض النظر عن المذهب بل وحتى الدين
اما الاختلاف في المواقف تجاه الثورات العربية انما هو مبني في الغالب على مصالح مشتركة تتطلب التاييد تارة او السكوت تارة اخرى وهذا ينبغي ان يكون واضحا لكل متامل نبيه
تحيتي لك ماكتبته لك يكفي

الاسم: المهندس احمد نور الدين
التاريخ: 20/10/2012 20:56:24

ليس بالجديد ولا الغريب على الصرخي وانصارة هذه المواقف المشرفة لهم تجاه المسلمين السنة واتجاه العرب السنة عموما واتجاه الثورات ضد الباطل فحيا الله الصرخي وبارك الله بي والتاريخ لن ينسى ذلك والضمير الحي وكل العرب الاحرار لن ينسوا مواقف الشجعان الاحرار الثوار

الاسم: الاستاذ اسعد العلوان
التاريخ: 20/10/2012 20:56:09
شكر وتقدير لكل كاتب مخلص وطني ينقل لنا الحقائق مهما يكن مصدرها ليكن شعارنا نصرة كل المظلومين وعلينا المساهمة في رفع الحيف عن المضطهدين في ارجاء المعمورة ومن المعلوم ان بيانات السيد الصرخي كلها نابعة من المسؤلية التاريخية لكون الرجل يتصدى هو واتباعة للدفاع عن العراق والدول الاسلامية كافة لم يفرق بين ابناء الامة

الاسم: كريم احمداحمد
التاريخ: 20/10/2012 20:55:58
ان مرجعية السيد الصرخي الحسني تميزت عن غيرها من المرجعيات في النجف فهذه المرجعية منفتحة ليس فقط على المسلمين بل وعلى غير المسلمين ليس في العراق فقط بل في الوطن العربي والعالم فالسيد الحسني يشعر بما يعانيه اخيه الانسان وهذا هو الاسلام الحقيقي ومواقفه الوطنية في رفض الاحتلال والطائفية والفيدرالية ورفض حكومة السراق ودعم اخواننا المظلوميين في سوريا ومصروالبحرين وليبيا وغيرهامن الدول العربية ماهو الا دليل على ذلك

الاسم: المهندس احمد نور الدين
التاريخ: 20/10/2012 20:55:43
مواقف شجاعة واصيلة هي مواقف مرجعية الصرخي الحسني واتباعه الوطنيين الاحرار والذين اخذوا على عاتقهم الدفاع عن حقوق العراقيين والدفاع عن حقوقهم وهذه المواقف التي دأب عليها اتباع المرجع الصرخي تمثل الارتباط الحقيقي بالعراق وامتداده العربي والاسلامي

الفساد الذي وقع على الدولة والحكومة العراقية لا نرى لها من صلاح لهذا الشعب وقد رأينا بأم أعيننا من عراك وشجار بين الساسة والمسئولين العراقيين على المصالح الشخصية والفردية التي تقع بينهم ولربما نتساءل متى تحل هذه المشاكل بين الساسة العراقيين وهل سيوجد لها حل نقول إن الأزمة الحالية التي تقع على العراق ومن أنخناقات سياسية بين الساسة مما أدى بالعراق إلى هذا الحالة المأساوية التي نراها اليوم ونحن نتوقع لا يوجد حل للعراق إلى بتنحي الساسة من مناصبهم لكي يعيش العراق وشعب العراق بخير وسلام واستقرار وإلا فلا يستقر العراق مادام الساسة المفسدين والفاسدين متسلطين إلى يومنا هذا ونقول بحق الحاكم الفاسد الذي يحكم العراق اليوم وما يترتب عليه من كلام بحق كل من لا يريد الخير للعراق وشعبه

الاسم: يوسف الربيعي
التاريخ: 20/10/2012 20:53:57
كلمات كم هو جميع رقيقة ودقيقة ورائعة فكم هو جميل ان نرى شخصية ذو علمية تكنف بكنف السياسة والورع وتدير محيط الامور عن كثب لكن الخلل لدينا في تطبيق هذه الاطروح لضمان الحرية والتحرر من الفساد والافساد وهذا لا يُنال بسهولة أبدا فلا بد من تقديم القرابين من اجل ذلك

الاسم: الاستاذ محمد الكاتب
التاريخ: 20/10/2012 20:53:56
المرجعية الحقيقية هي امدداد للخط الرسالي النبوي لانها تسعى لازلة الظلم والفساد والامربالمعروف والنهي عن المنكر فالسيد الحسني هو امدداد لذلك الخط الرسالي

الاسم: الدكتور حسن شاكر
التاريخ: 20/10/2012 20:53:47
لطاتلما سمعت _وانا في الغربة _ عن هذه المرجعية الوطنية وكل يوم اكتشف اكثر واكثر عنها وشكرا لك اخي الكاتب(الكني) اضفت الى معلوماتي اشياء جديده

الاسم: الوزني
التاريخ: 20/10/2012 20:52:03
تحيه طيبه للكاتب الكندي وللقراء الافاضل كلام رائع وموضوعي والعراق الان يفتقر الى كتاب موضوعيين امثال الكندي ونسال الله ان يوفق الجميع

الاسم: المحامي اسعدحمدالله الدليمي
التاريخ: 20/10/2012 20:49:18
مواقف شجاعة واصيلة هي مواقف مرجعية الصرخي الحسني واتباعه الوطنيين الاحرار والذين اخذوا على عاتقهم الدفاع عن حقوق العراقيين والدفاع عن حقوقهم وهذه المواقف التي دأب عليها اتباع المرجع الصرخي تمثل الارتباط الحقيقي بالعراق وامتداده العربي والاسلامي وسيشهد التاريخ لهذه المرجعية العراقية رغم التعتيم الاعلامي عليها ومحاربتها من قبل احزاب ومرجعيات تابعة لدول مجاورة ومعادية للعراق

الاسم: الحقوقي علي العقيلي
التاريخ: 20/10/2012 20:46:48
المرجعية الرسالية هي من تمثل الخط الشرعي الالهي الذي يمثل نيابة المعصوم (عليه السلام) وبتالي فان المعصوم بفعله وقوله يرفض كل معاني الظلم والفساد ويريد تحقيق العدل وتطبيق الاسلام على نحو العموم فالمرجع يطبق مايريده المعصوم وينهج النهج القويم وهذا ماسار عليه المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني فهو ينظر الى الكل على سواء مهما كان من اجل مصلحة الامة الاسلامية ورفض كل مايجري عليها من ظلم الطواغيت والمفسدين

الاسم: الكاتب علي يوسف
التاريخ: 20/10/2012 20:41:49
الكاتب القدير على الكندي
ان الكلمات المتالقة التي طرحتها عن سماحة السيد الصرخي الحسني فتحت اذهاننا تجاه اسئل وتساؤلات كثيرة عن حقيقة الصمت تجاه القضايا العربية بل والقضايا العراقية بشكل اهم خاصة بعد ان سالت الدماء الغزيرة ونهبت الاموال الوفيرة
شكرا لكم بودنا ان تطرحوا اكثر

الاسم: سرمد النجار
التاريخ: 20/10/2012 20:40:57
كم نحن اليوم بحاجة الى مثل هكذا شخص حمل على عاتقه كل قضايا الامة وهمومها.الاخ الكندي لقد كتبت فابدعت تقبل مودتي

الاسم: رائد سالم طارق
التاريخ: 20/10/2012 20:40:27
ان السيد الصرخي مواقفه كثيرة ومشرفة للاسلام والمسلمين ونسأل الله ان يحفظه من كل مكروه

الاسم: ابو علي الموصلي
التاريخ: 20/10/2012 20:40:13
ان الموقف الشرعي والعقلي يحث على الوقوف بجانب الشعوب المستضعفة واعانتهم قدر المستطاع ولو بكلمة طيبة او مواساة وانا من خلال متابعتي لمرجعية الصرخي الحسني فهي السباقة لمثل تلك المواقف البطولية المشرفة فوفقة الله تعالى لكل خير وجزاه جزاء المحسنين

الاسم: عمار الفلوجي
التاريخ: 20/10/2012 20:40:03
ان الكثير من المواقف الوطنيه لهذه المرجعيه الصادقه تستحق ان نقف لها وقفة اجلال واكرام لانها دائما ما ترفض جميع المفسدين السراق الذين تسلطوا على اموال ورقاب العراقيين الشرفاء

الاسم: علي المهاجر
التاريخ: 20/10/2012 20:38:58
الكاتب علي الكندي شدتني كتاباتك واني من المعجبين بهااما بخصوص السيد الصرخي وجته عراقيا اصيلا وجته عراقيا غيورا احببت ان اصفه هكذا تحياتي لجميع الكتاب

الاسم: جمعة سعيد
التاريخ: 20/10/2012 20:38:12

نعم من يتتبع مواقف وبيانات هذا السيد الصرخي يجد الكثير الكثير من الصدق في القول والفعل فمنذ زمن الطاغية صدام كان مسجونا ومحكوما عليه بالاعدام بسبب مواقفه ضد الظلم والتعسف لأبناء العراق وبعد سقوط الصنم وقف نفس المواقف من المحتلين الامريكان واصدر البيانات تلو البيانات للخلاص من الوجود الامريكي ومن أذنابه المرتزقة ووقف نفس الموقف من السياسيين العراقيين اللذين باعوا العراق وشعب العراق ثم جاءت الثورات العربية ليقف معها ويساندها في تلبية مطالبها كونهم شعب حر يريد القضاء على الفساد والظلم فلديه بيانات اثناء ثورة تونس ومصر وليبيا ونفس الموقف مع سوريا الحبيبة ومع شعبها الابي فلا يجوز التعدي على هذا الرجل فقد نال الكثير من التهم والتسقيط بسبب مواقفه الوطنية وحبه لبلده وللأنسانية فهو بحق يستحق الاحترام والتقدير
هذا رابط مواقفه وبياناته
http://www.al-hasany.net/News_Details.php?ID=2802

الاسم: الاستاذ
التاريخ: 20/10/2012 20:37:25
فليعلم كل عراقي شريف غير متحيز ان السيد الحسني واتباعه اثبتوا بمواقفهم الوطنية الراقية والثابتة انهم اصحاب دين وعقيدة ورسالة ومبادىء ثابتة لاتتزلزل مهما حوربت وعتم عليها وشوهت بالاعلام المسيس التابع

الاسم: سامي السامي
التاريخ: 20/10/2012 20:35:32
مرجعية السيد الصرخي عرفت بمواقفها الوطنيه وذلك من خلال ما صدر عنها من بيانات واستنكارات وخروج انصارها بالكثير من المظاهرت المندده بالاحتلال والدفاع عن العراق

الاسم: وسام الراي
التاريخ: 20/10/2012 20:33:19
ان المعروف عن المرجع العراقي السيد الصرخي هو انه من المرجعيات العراقية العربية الرسالية التي ولائها للعراق فقط وكل ما صدر من هذا المرجع العراقي لا الخير والفائدة للدين والوطن ولامة العربية حيث بارك جميع الثوراة العربية وبالخصوص الثورة السورية المباركة التي سببت له الكثير من الاعداءومنهم المرجعيات الفارسية لانها ساندة بشار الاسد

الاسم: المهندس عمار الانباري
التاريخ: 20/10/2012 20:32:51
اقف وقفة اجلال واكبار واحترام وتقدير الى صاحب هذا المقال الرائع الاستاذ علي الكندي الذي اثلج صدورنا وانار دروبنا وبصيرتنا ببعض الامور المهمة والصفات الحميدة التي يتصف بها رجل الدين العربي العراقي محمود الصرخي فهو فعلا صاحب مواقف مشرفة ووطنية وقد تبين لي ومن خلال بياناته وخصوصا بيانه في الشان السوري انه اهلا للمسؤولية وذو حس وطني وصاحب مبدأ فببيانه هذا اسر العرب الشرفاء كافة واثبت ان العرب هم اناس شرفاء ووطنيون متحابون فيما بينهم لاتقهرهم الفتنه الطائفية المقيتة

الاسم: علي ياسين
التاريخ: 20/10/2012 20:32:22
ان مرجعية الصرخي الحسني ومن خلال الدراسة والتطلع الموضوعي للاحداث وما تقدمه من تاجيج الروح الوطنية ودعوتها للوحدة والتعاون ونبذ الطائفية والاحقاد وابراز المفسدين وتوعية الشعب الا دليل على نهجها القويم ورسالتها الواعية في توعية الجماهير وايقاضها من سباتها

الاسم: محمد سعيد الالوسي
التاريخ: 20/10/2012 20:30:30
ماذكره الكندي صحيحا حول المرجعية العراقية المتمثلة بالسيد الحسني داد ظله ودوره ونظرته للامة بعين واحدة من دون تمييز بين الرقعة الجغرافية او غيرها عرقيا مذهبيا لونا ... هذا واضح من خلال تتبعنا لسيرة السيد الحسني في العراق ولكن يبقى شيئ واحد لماذا لم نسمع من غير السيد الحسني هذه المواقف من علماء النجف ؟؟؟؟

الاسم: ثامر الشويلي
التاريخ: 20/10/2012 20:30:08
شكرا الى الاخ علي الكندي الذي وضع واعطى صورة حقيقية ومشرقة عن حقيقة المرجعية العراقية ودورها الرائد في مجربات الامور التي تنتاب الامة بعامها وخاصها ...... ( كما المتمثل بسماحة المرجع العراقي العربي السيد الحسني الصرخي ) ولي ان اقول ان هناك مهمة للقائد المرجع الاعلم الرسالي وهذه المهمة الحقيقية منوطة عليه وخاصة في زمننا هذا والذي يعد من افضل الازمنة واقربها لعصر الظهور المقدس والذي تنتظره كل الملل والنحل وهي مهمة( القائد الرسالي في مهام واضطراب وفي محنة ينادي ويدعو ويبعد ويقرب ويخلع وينصب ويزجر ويبشر ويوجب ويحرم ويجعل الأخر أول والأول أخر ويقلب اليمين على الشمال والشمال على اليمين . كل ذلك لغرض حصوله على طليته تنشر أطروحة الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) او قاعدة شعبية مؤمنة صلبه زكيته مستعدة لاستقبال الإمام المهدي (عليه السلام ) ونستشهد بقول الإمام الصادق (عليه السلام ) حيث يقول لا يظهر القائم إلا بألي قوة ) إذا القضية مشروطة أي ظهور الإمام عليه السلام مشروط بالقاعدة الشعبية (أولو قوة ) بمعنى اذا ثبت الشرط ثبت الجزاء وإذا انتف الشرط انتفى الجزاء ، او بتعبير أخر إن القاعدة الشعبية موضوع للظهور المقدس ولا تستطيع صب الحكم بدون موضوع او بتعبير أخر إن القاعدة الشعبية (أولوا قوة ) علة للظهور المقدس فهل هناك معلول من غير علة ، ولذلك نعبر بتعبير الاضطراب والمحنة بين ان يهيئ الوزراء (313) والعشرة آلاف ، إذن مهمة القائد الرسالي ليس تقليد فحسب او مجتهد او عالم بل هي إعداد للظهور المقدس ولو نلاحظ نبي الله موسى عليه السلام لا يستطيع المسير مع احد وزراء الإمام المهدي عليه السلام وهو الخضر عليه السلام الذي يقول للنبي موسى عليه السلام ( انك لن تستطيع معي صبرا ) ( فكيف تصبر على مالم تحط به خبرا ) وعندما ننظر إلى العشرة آلاف الذين يعدهم هذا القائد الرسالي والذين يحققون ملاك الله وإرادة الله لأخر الخلق ، للنظر قبلها الى قصة نبي الله نوح عليه السلام وهو نبي معصوم ورغم طيلة الفترة التي بقاها مع قومة للدعوة الى الله سبحانه وتعالى لكن بعد الغربلة والتمحيص لم يركب معه إلا سبعون او ثمانون !! النتيجة نسال أنفسنا هل ناخذ الروية التي تقول ان علماء أمتي أفضل من أنبياء بني إسرائيل . عجيب هذا القائد يعد ثلاث مئة وثلاث عشر من الوزراء كأمثال الخضر عليه السلام والنبي موسى عليه السلام لا يستطيع الصبر مع مع ذلك الوزير والعجب ان نوح (عبه السلام ) يدعو قومة تسعمائة وخمسون عام لم يحصل إلا على سبعين او ثمانين ، إذن ماهي علاقة ذلك القائد بالله سبحانه وتعالى حتى يستطيع ان يهيئ العشرة آلاف من القاعدة والثلاثمائة وثلاث عشر من الوزراء ؟ فالجواب لك أيها القارئ الكريم لتعرف أهمية القائد الرسالي الحقيقي الذي يحصل على هذه المكانة التي يغبطه الأنبياء عليها .ومن هو في زمننا الحاضر .؟؟؟؟؟

مهمة أسمى للقائد الرسالي
هل تنحصر مهمة القائد الرسالي بتهيئة الطليعة (أولو القوة ) او لا؟ بل هناك مهمة أسمى هي حفض الدين الذي أشار إليه الإمام الحسن العسكري (عليه السلام ) وقال (من كان من الفقهاء ........... حافظا لدينه ...........) وحفظ الدين معناه دفع الشبهات ورفع الدس وكشف التزوير والتأويل والتفسير للآيات الشريفة من قبل المغرضين أعداء الدين والمذهب من الداخل ومن الخارج وتحديد الموقف العملي او الحكم الشرعي الواقعي من خلال أدلته التفصيلية التي يعرفها الجاهل فضلا عن العالم ، بل يكون احد مصاديق قوله تعالى ( إنا أنزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) والمقصود بالحفاظ ليس وضع الكتاب على الرف او في المكتبة من التمزيق او ماشابه ذلك بل الحفظ هو كشف التفسير والتأويل الباطل للآيات الشريفة المباركة وإعطاءها التفسير الحقيقي الواقعي وبهذا قد حفظ الله القران الكريم بهذا القائد الرسالي .
النتيجة يبقى هذا القائد في اضطراب وفي محنة على ان يهيئ القاعدة ومظطرب على كيفية الحفاظ على الدين والاظطراب الأكبر او الأكثر هي الجريمة الكبرى المعصية المستمرة لملك المملكات الخالق البارئ الصانع المصور الرب العظيم الغفور الرحيم من قبلنا .
هذا معنى تفسير الاظطراب وهل يبقى القائد الرسالي ينادي كما نادى جده الإمام الحسين (عليه السلام ) في وادي كربلاء عندما راى أصحابه صرعى على رمضاء كربلاء ولم يبقى منهم احد حي وقف مابينهم ينادي ويقول (يااولاد الصفا ويا فرسان الهيجاء مالي مالي ادعوكم فلا تستجيبون وأناديكم فلا تسمعون اانتم نائمون فأوقضكم او جرحى فأداويكم ام حالت المودة بيني وبينكم انهظو يا كرام ذبو عن حرم رسول الله 0صلى الله عليه واله ) ذبوا عن دين الله ..) هل يوجد إجابة من عندنا لهذا القائد أولا ؟ ؟؟؟؟!.

الاسم: اسعد الصالحي
التاريخ: 20/10/2012 20:25:01
الاخ علي الكندي والله لقد انصفت هذا الرجل وقلت الحق فيه ولكن مع كل الاسف الكثير لم تنصف هذا الرجل الوطني العراقي العربي الاصيل ومع كل الاسف على كل من يخون الضمير ويخون الحقيقة ويتبع اهل الباطل ويكون مبوق لهم ويقول بما ليس فيهم حتى يكسب المال وانا اشكرك اخي علي الكندي لنك قلت الحقيقة والحقيقة مرة ولايستطيع اي احد ان يقولها الا الرجل الشجاع والرجل المنصف

الاسم: علي الكندي
التاريخ: 20/10/2012 20:23:35
اخوتي اخواتي الاعزاء
لقد راعيت الكثير من الاختصار في هذه القراءة والا فهناك مواقف وتحيلات من الضروري ان تطرح لتبين الكثير من المعالم التي تكاد تكون خافية على الناس اسال الله تعالى ان يغفر لي ما تركت نشره خوفا من ان يسبب الاطالة للقاريء فيمل من الطرح والعرض

الاسم: محمد الاسدي
التاريخ: 20/10/2012 20:20:50
حقيقة هذه المرجعيه تميزت عن باقي المرجعيات في العراق كونها دائما متتبعه لاحداث العراق وتعطي الحلول الناجعه وموقفها ثابت ووطنيتها اصيله لاتتغير .

الاسم: محمد وادي
التاريخ: 20/10/2012 20:20:16
اخي علي الكندي صح السانك كل كلامك ينبثق عن ثقافتك العاليه وشعورك اتجاه المرجع العراقي السيد الحسني(دام ظله)هو نابع من مسلم صرح بالحقيقه التي غابت عن الكثير من المثقفين والمسلمين . فعلم السيد محمودالصرخي الحسني المطروح في الساحه هو غيض من فيض.

الاسم: همام جاسم
التاريخ: 20/10/2012 20:19:57
ان سماحة السيد الصرخي كلامة وتعامله مع الشعوب الاخرى كانه اب حنون واخا لهم .. لان المرجع الحقيقي يساند كل مظلوم في الدول الاسلامية .. ونسال الله ان يوفقه لكل خير

الاسم: علي الكندي
التاريخ: 20/10/2012 20:19:54
السيد الغرابي
يتميز سماحة السيد الحسني ايده الله بمميات يقل اجتماعها في شخصية واحدة اذ ان المرجع غالبا يتميز بجانب من الجوانب يتميز فيه ويطغى على شخصيته الا ان سكاحته يمتلك نظرة ثاقبة في كل الامور فلا يحتاج ان ينبه او يذكر على امر من امور المجتمع فتراه يشرف على كل صغيرة وكبيرة وهذا ما جعله قبلة للمثقفين الا

الاسم: المهندس مهدي العراقي
التاريخ: 20/10/2012 20:19:34
على رجل الدين ان يكون عادلا منصفا لكل ابناء رعيتة بل لكل ألنسانية حتى مع اعدائه او من يختلف معه بالمبدأ والعقيده وهذا ما لاحظته عند السيد الصرخي وخصوصا في بيانه بخصوص المصالحة الوطنية وبيانه ألأخر يخصوص الثورة السورية...
وكذلك على رجل الدين ان يكون شجاعا يقول الحق ولو على نفسه ومواقف السيد الصرخي تشهد لذلك فهو رفض المحتل ومن قبل الدكتاتور ووقف ضد الميليشيات وقال كلمته ضد كل المشاريع السياسية الباطله واصدر البيانات وألأستفتاءات ضد كل قرار صدر من الحكومة والبرلمان لايصب في مصلحة الشعب العراقي واتقل بسبب ذلك وجرح ألأف من مقلديه وانصاره...
على رجل الدين ان يكون موحدا وسببا للألفة والمحبة بين ابناء البلد الواحد وهذا ما لاحظناه وسمعناه من السيد الصرخي الحسني وخصوصا من خلال وقوفه ضد الطائفية المقيته وتحريمه لدم النسي على الشيعي وبالعكس...
على رجل الدين ان يكون داعما للقانون العادل وسيادته حفاظا على امن الناس وهذا ما عمل عليه السيد الصرخي الحسني وخصوصا عندما اصدر بيان يدعم به خطة فرض القانون بحيث تحفظ اراواح العراقيين واموالهم واعراضهم وتقف ضد الميليشيات وألأرهاب الخارجي والداخلي ...اذا المرجع السيد الصرخي الحسني عادلا وشجاعا وحاميا للرعية
فبارك الله تعالى بالكاتب وتحليله لدور المرجعية في المجتمع مع بيان خطورة هذا المنصب

الاسم: علي العراقي
التاريخ: 20/10/2012 20:18:48
بصراحة الموضوع رائع اشكر الكاتب على هذا التوضيح لاننا بحاجه الى رجال والنعم منهم لكي يرفع واقعنا العراقي والعربي الى خير والى بر الامان والروح التعاون والتضحية من اجل الوطن العزيز ومن اجل الشعوب العربية

الاسم: الكاتب يوسف الساري
التاريخ: 20/10/2012 20:15:58
لا يشك أحدا بأن العلماء العاملين الأمرين بالمعروف والناهين عن المنكر السائرين على نهج الرسول قولا وعملا هم ورثة الأنبياء والأوصياء أي أن العلماء كالأنبياء لأنهم أصحاب رسالة وخصوصا في هذه الفترة التي تشهد محاربة شديدة على الإسلام والمسلمين وعلى مختلف المجالات والأصعدة وقد تنوعت الأسلحة والمعدات تبعا لتطور العصر ولعل من اخطر هذه الأسلحة سلاح الفكر والتأثير على الناس وانحرافهم عن خط الإسلام فلو أردنا أن نرجع للتاريخ فإننا نجد الشواهد كثيرة والظلم أكثر يساعدهم الإعلام الذي يعمل بنفس المهنية فلم ينصف الحق وأهله بل يحاربه لأنه ببساطة أداة مسيسة لجهات معينة تخلط الأوراق لإبعاد الناس عن فهم ما يجري من أحداث ووقائع وعند اطلاعي على ما يجري في الساحة العراقية.لم أجد مرجعية ظلمت كمرجعية العراقي العربي محمود الصرخي والذي من خلال بحثي ودراستي وجدت انه امتداد لمظلوميات المرجعية العربية العراقية التي وقف منها الإعلام موقفا سيئا للغاية

الاسم: المحب الخير
التاريخ: 20/10/2012 20:15:16
بارك الله بهذا المواقف المشرفة البطولية الاصيله لهذا المرجع العراقي العربي الشريف اللهم احفظ الحق واصحاب الحق اين ما كانوا

الاسم: احمد الوطني
التاريخ: 20/10/2012 20:12:56
ان مرجعيه السيد الصرخي مرجعيه وطني تدافع عن حقوق المواطن العراقي خصوصا وبما يجري من امور نهب وسلب من ثروات البلد تحت ستار القانون

الاسم: احمد العراقي
التاريخ: 20/10/2012 20:12:00
بارك الله بهذه المرجعية العراقية العربية على مواقفها المشرفة تجاه الشعب العراقي بصورة خاصة وتجاه الشعوب العربية بصورة عامة فحيالله الصرخي واتباع الصرخي وانا اناشد العراقيين الشرفاء الغيارى ان يحذذو حذوهم لان منهجهم قائم على اساس العدل والمساواة والدفاع عن الوطن

الاسم: العراقي الغيور
التاريخ: 20/10/2012 20:10:35
احسنت اخي الكندي على هذا المقال وبارك الله فيك على هذه الكلمات التي تعبر عن المواقف الوطنية الشريفة للمرجع العراقي العربي السيد الحسني حفظه الله من كل شر

الاسم: محمد المناصر
التاريخ: 20/10/2012 20:08:00
ان الله سبحانه وتعالى ارسل الرسل الى عباده بالكتب السماوية وهي الدساتير التي من الفروض على الناس العمل بها والاستفادة من الرسل للتعلم منهم وفهم هذه الكتب ليقوموا بالقسط والصفاء ولكن الملاحظ ان الرسل الرساليين يحاربون ويقتلون على مر الدهور . والمرجعية الدينية تمثل الخط الرسالي النبوي لتنقذ العباد من المتاهات التي يصطنعها ابليس وجنوده وكذلك تنير لهم الطريق وتدلهم على الجادة ، ولكن ما نراه الآن في يدل على ان الدين قد حرف عندهم فيرضون ببعض ولا يرضون ببعض . وكأنهم لم يقرئوا وصية الامام على عليه السلام الى مالك الاشتر حين قال له ( ان لم يكن على دينك فنظيرك بالخلق _ اي اخ لك في الخلق )، ولكن المرجع العراقي العربي السيد الصرخي قد وضع النقاط على الحروف فقد كسر كل القيود التي كانت قد اخذت على مراجع الشيعة .

الاسم: عبير البغدادية
التاريخ: 20/10/2012 20:07:56
بارك الله بكل من ينتصر للعراق وشعب العراق والذين يطالبون بالحقوق المسلوبة لهذا الشعب المغلوب على أمره فاستفيقوا يرحمكم الله وبادروا بمثل هكذا تظاهرات لكي نسترد حقوقنا التي استلبها السراق القتلة

الاسم: دكتور محمد الربيعي
التاريخ: 20/10/2012 20:07:27
بارك الله بك اخي الكاتب علي الكندي مقال جدا رائع بحق السيد الصرخي المرجع المجاهد عن شعبه ووطنه كان وما زال يناضل من اجل الحريه لابناء الشعب العراقي جزاه الله الف خير الجزاء لكل ما يقوم به من اجل وطن قله فيه الوطنيين

الاسم: سامي الأسدي
التاريخ: 20/10/2012 20:05:38
حقيقة ان هذا المرجع شريف وغيور ويمتاز بمواقفه الرصينة الثابتة

الاسم: محمد ابراهيم
التاريخ: 20/10/2012 20:05:27
ان مرجعية السيد الحسني هي نابعه من رحم المجتمع العراقي تحمل الامه وهمومه وكذالك حامله للفكر الاسلامي الاصيل الغير منحصر بطائفه او مذهب وايضا شكر وتقدير للكاتب الكريم

الاسم: الاستاذة وداد النادر
التاريخ: 20/10/2012 20:05:02
بعد التمعن في موضوعكم والتحليل الدقيق نرى انكم اشدتم بتلك المرجعية العراقية العربية وهي تحاول جاهدتا ان توضح للعالم الاسلامي بمختلف قومياته بعد الخطر المحدق بها وان لا تنزلق في الهاوية ولكن الرجل يقابل بالجحود والانكار من بعض المنتفعين والعنصريين وقد حمل ذلك المرجع العبء الكبير هو واتباعه وقد ساهمنا بنشر كل ما قاله ولنا الفخر بذلك ونحن على يقين بانه سنتصر اخيرا لانه صاحب عقلية مخلصة لا تريد الى رضا الله فبارك الله بكم لنصرة كل ذي حق والتحية والاكرام للسيد الصرخي ولاتباعة الاحترام لطاعته والتظاهر لاجل ابناء شعبه المظلوم

الاسم: عبدالله الجابري
التاريخ: 20/10/2012 20:04:16
بسم الله الرحمن الرحيم
(وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ
وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ
فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (التوبة:105).

احسنت ايهاالكاتب الموضوعي علي الكندي انك بحق كتبت بموضوعية وحيادية وسلطتٌ الاضواء على نقطة مهم غفل او تغافل عنها الجميع خوفا او طمعا . سلمت يداك

الاسم: الدكتور مصطفى الانباري
التاريخ: 20/10/2012 20:02:23
الشيخ الصرخي له مواقف تواكب الحدث وتخاطب الشعوب حيث اثبت الشيخ الصرخي بانه جه دينيه تشخص مواقع الخلل وتضع لها الحلول وعلى جميع المستويات سواء ما تعلق منها بالسياسة او الاقتصاد او ما تعلق منها بالحياة اليوميه وما تمر بها الشعوب من تغيرات نجد ان تلك الشخصيه هي الرائده في تايييد ثورات العرب للتخلص من طغاة العصر

الاسم: علي الكندي
التاريخ: 20/10/2012 20:01:28
الاخ وجدي المحترم
انا لم افهم سؤالك بالضبط لكن الذي فهمته من سؤالك يمكنني ان اجيب عليه بشكل عام اما بخصوص الثورات العربية التي انطلقت في كل البلاد العربية انما هي حركات انطلقت لتحمل شعار انتفاضة المظلوم على الظالم وهذه الانتفاضة لا تعني انها انتفاضات شيعية او انها انتفاضات موالية للشيعة بل ان المبدا الذي خرجت من خلاله الشعوب العربية انما هو نفس المبدا الذي اسسه الحسين عليه السلام لكل المظلومين بغض النظر عن المذهب بل وحتى الدين
اما الاختلاف في المواقف تجاه الثورات العربية انما هو مبني في الغالب على مصالح مشتركة تتطلب التاييد تارة او السكوت تارة اخرى وهذا ينبغي ان يكون واضحا لكل متامل نبيه
تحيتي لك ماكتبته لك يكفي

الاسم: سحر
التاريخ: 20/10/2012 20:01:27
ويبقى الوطن وحبه في فكر ونهج هذه المرجعية الصادقة الرسالية الحقة اساس الأنتماءو الوطنية وتدافع عن العراق والعلم بسلوب علمي مع الدليل والاثر وانا اشهد لهم ان الصرخي واتباعه مايتعرضون له من تنكيل وتشويه وافتراء بسب مواقفهم الرافضة

الاسم: رائد حسن
التاريخ: 20/10/2012 20:01:01
نعم اخوتي ان مرجعية السيد الحسني الصرخي ذات البعد الموضوعي حيث تتميز بأنها تتفاعل لا وتعرف السكوت والانطواء بل انها مجدة بعملهاوما انيط بها من حقوق وواجبات شكراً اخي على هذا الموضوع سائلين العلي القدير ان يسدد السيد الحسني ويفقة لنصرة المظلومين والشرفاء من الرجال والاطفال والنساء

الاسم: ابو يعرب
التاريخ: 20/10/2012 20:00:35
بارك الله بك اخي الكاتب الكندي وانت تنظر بنور البصيره فالسيد الصرخي يستحق الوقوف عنده فانه المتصدي الاقدر في الساحه العالميه وليس الاسلاميه فحسب فهو غني عن التعريف والمطلع على بياناته يجدها تدل على معرفه وعلم واطلاع دقيق لما يجري في العراق والعالم

الاسم: الباحث العراقي
التاريخ: 20/10/2012 19:59:44
بما ان العالم الحقيقي والواقعي هو امتداد لحركة الانبياء والاولياء والصالحين على مر العصور والازمنه وهو المحامي عن بيضة الاسلام وعليه الحفاض على المجتمع من الانحرافات وعلى الوحده بين الامه العربيه عامه وبين ابناء الشعب العراقي خاصه وما السيد الصرخي الا نموذجا فريدا للانبياء والاولياء ومشروعهم المقدس في تطبيق رسالة السماء في ارجاء المعموره بالطرق السلميه بعيد عن الطائفيه والحرب الاهليه وكشف المنحرفين ممن يرتدون الزي الحوزوي ويخوضون في دماء المسلمين خوضا باسم الدين الاسلامي وان هذه المرجعيه العراقيه الرشيده صاحبة المواقف الوطنيه والمشرفه تعرضت وعلى مدى اعوام طويله الى حرب شعواء وعلى كافة الاصعده بسبب تلك المواقف فنحيي هذه المرجعيه الرساليه ونشد على ايديها والى الامام دائما

الاسم: علي الموسوي
التاريخ: 20/10/2012 19:59:04
في الحقيقة ان مواقف المرجع العراقي العربي السيد الصرخي لايمكن حصرها بهذه الاسطر القليلة . لانها مواقف كثيرة ورائعة وتبين بشكل واضح وصريح منهج المرجع الصرخي المعتدل ورفضه للطائفية وغيرها. على المستوى الداخلي في العراق رفض الطائفية وندد بها ورفض الاحتلال وجرائمه ووقف بوجه الاحتلال ووقف بوجه عملاء الاحتلال حكومة الفساد وتصديه لكل الشبهات والفتن التي عصفت وتعصف بالعراق وبياناته التي صدرت ومواقفه هي خير دليل على ذلك. وعلى المستوى الخارجي وقف مع الشعوب المظلومة المطالبة بالتحر من الظلم وبارك الثورات العربية ولايمكن ان ننسى موقفه المشرف جاه الشعب السوري ومايتعرض له من ظلم. وفي الحقيقة نقول ان المرجع الصرخي قل نظيره ولم اسمع وارى اي مرجع او رمز ديني له مواقف كمواقفه الوطنية الاسلامية العربية

الاسم: الاستاذ .علي السماوي
التاريخ: 20/10/2012 19:58:58
في قناعتي ...أن السيد الصرخي قد جعل من العلم والشجاعه والاخلاص منهجآ وطريقآ له... ونذر كيانه لله .. وما كان لله ينمو...

الاسم: احمدالعنزي
التاريخ: 20/10/2012 19:57:56
ان العراق بحق ولود ونحن كعراقين نفتخر بهذا الرمز الوطني العربي الذي يعيش هموم الامه وتطلعاتها فالقاده هم اول من يتصدوا بأنفسهم وهم اول من يضحون ولايبالون في قول الحق مهما كلف الامر فهنيئا لنا بهكذا رجال وياليت ان تدرك الامه مكانته

الاسم: المهندس علي الموسوي
التاريخ: 20/10/2012 19:56:55
من بات ولم يهتم بامور المسلمين فليس بمسلم صدقت يا رسول الله لك كل الشكر والتقدير يا اخ علي الكندي بما طرحت وشخصت المرجعيه الحقه الصادقه المخلصه لله والوطن ولنصرة المظلومين اينما حلوا سواء في مصر او تونس او سوريا اخوتنا ان شاء الله فمرجعية الصرخي الحسني دائما السباقه في نصرة المظلوم

الاسم: الباحث العراقي
التاريخ: 20/10/2012 19:56:06
اليوم مرجعية السيد الصرخي الحسني تعطي الحلول الناجحةوالوافية لحل كل الازمات ويقف السيد الحسني مع كل الطوائف دون تفريق مع الكل المهم في مشروعه هو الكل يعيشون بسلام دون اي صراع وهذه الاطروحات والمشاريع قل ماتجدهاعند غيره

الاسم: ساهر العربي
التاريخ: 20/10/2012 19:55:41
ان مرجعية السيد الصرخي الحسني مرجعية وطنية وشجاعة مما رأيناه من مواقف وبطولات وتحديات اتجاه اهل الظلال والباطل ومن بياناته التي وصلت الى 81 بيان وكلها معنى وتحديد للمواقف وتحديد للمشكلات السياسية ومما عاناه العراق وعلاج لحل المشكلات لاكن لانرى من السياسيين والمتسلطين من يعمل وفق منهاج خط الاسلام وبينه هذا المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني

الاسم: فخر العراق
التاريخ: 20/10/2012 19:55:29
مرجعية مباركة ولها مواقف شريف

الاسم: محمد العراقي
التاريخ: 20/10/2012 19:54:44
ان هذه المرجعية لها مواقف وطنية مشرفة وتدافع عن العراق والعلم بسلوب علمي مع الدليل والاثر وانا اشهد لهم من بلاد الغربة ان الصرخي واتباعه مايتعرضون له من تنكيل وتشويه وافتراء بسب مواقفهم الرافضة للظلم وكشفهم للمامرات التي تحاك ضد العراق باسم الديمقراطية وبسام المذهبية والدين تارة اخرى

الاسم: محمدقاسم
التاريخ: 20/10/2012 19:54:43
لا اجد مرجعا اليوم يمتلك مايمتلك السيد الصرخي الحسني بحبه و ولائه للعراق ولشعب العراق

الاسم: يوسف الربيعي
التاريخ: 20/10/2012 19:53:45
قراءة سليمة ومنطقية للكاتب الكريم فهذا ما لاحظناه من فكر ومواقف السيد الصرخي الحسني انها فعلا تمثل المنهج الرسالي المحمدي الاصيل الذي ينطلق من قول الحق حتى ولو على النفس وعلى نصرة المظلومين بغض النظر عن انتمائاتهم لذلك نرى ان الجهات الاخرى والتي تنظر بالدرجة الاولى على مصالحها الشخصية ومراكزها الاجتماعية لا تتوافق مع مع هذا المنهج لذلك نراها تشن الحرب وخاصة الاعلامية من اجل التشويه عليها ولكن صوت الحق يبقى مدوي رغم كيد الاخرين

الاسم: هشام الجابري
التاريخ: 20/10/2012 19:52:34
لولا السيد الصرخي حفظه الله لكلت نار الطائفية فالعراق الاخصر واليابس ولكن بارشاداته وفطنته وخطابه المعتدل اوعى العراقيين من المخطط التي يحاك ضدهم وفشلت الطائفية بجهود ويكون الشعب العراقي شاكرا لهذا الشخص الوطني الغيور الذي يدافع ومن اجل جميع المظلومين

الاسم: أ.احمد علي
التاريخ: 20/10/2012 19:52:30
هذا هو الدور الحقيقي الذي يجب ان تقوم به المرجعية يجب ان لاتغض الطرف عن فئه وتدعم فئه يجب ان تكون صادقه بكل تفاعلاتها مع الشعوب المستضعفه لامجرد شكليات يجب ان تحس بمعاناة الناس لا ماينقل لها وهي بعيدة عن واقع المجتمعات هذا هو الدين الحقيقي والشعور الحقيقي بالمسؤولية تجاه الناس عموما نتمنى من كل المراجع والقيادات الدينية ان تقتدي بمرجعية السيد الصرخي تقبل مروري اخي الكاتب

الاسم: ناظم الطيار
التاريخ: 20/10/2012 19:51:46
السؤال هو اليوم ماهو المطلوب منا وماهو دورنا كشباب عراقي ثائر ومتحرر من كل القيود الحزبية والطائفية والقومية والعرقية وغيرها فهل نبقى نتفرج ونراقب فقط وفقط

ام اننا يجب ان نكون ونعمل معه بمشروعه الاصلاحي التغييري الحقيقي من اجل الخلاص

هنا تسكب العبرات

اخي الفاضل الطريق واضح لمن يريد الحق والحق بابهى صوره وضح للجميع في مرجعية المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني ( دام ظله)
فالاعتبار من تلك التجارب التي مرت بنا كشعب وكشباب وكرجال وحماة لهذا البلد من كل الفتن والمخاطر يحتم علينا التمسك والنصرة الحقيقة لهذا المرجع وهذه المرجعية التي تقودنا نحو تحقيق العدالة والصلاح لتصل بنا الى بر امان امام العصر والزمان لنكون فعلا انصارا واعوانا وخدمة عاملين تحت لوائه الميمون


احسنتم اخي الفاضل حياكم الله

الاسم: أبو كريم الخزرجي
التاريخ: 20/10/2012 19:49:55
لا شك ان مرجعية السيد الصرخي الحسني معروفة بمواقفها الوطنية والعلمية الشجاعة والصادقة واثبتت قدرتهاعلى حمل هموم ومعاناة الشعب والامة

الاسم: صادق علي الركابي
التاريخ: 20/10/2012 19:49:37
على كل متتبع منصف يقرابعقله قبل عينه يعرف بوضوح الخطأ من الصواب والواقع الحقيقي للأمور من المدلس والمجانب للحقيقة والكاتب الاستاذ الركابي هو من هذا الصنف من الكتاب فقرا مرجعية السيد اصرخي الحسني قراءة موضوعية بعين العقل ووصفها من خلال مواقفها الواضحة فكانت قراءته صائبة قد وفق بها فعلى كل باحث وكاتب ان يحذو حذوه في التقصي والكتابة والتشخيص

الاسم: يوسف عمر
التاريخ: 20/10/2012 19:49:32
اخي الكاتب اشكرك على البحث عن الحق والدفاع عنه المتمثل بالسيد الحسني العراقي الذي له الدور الاكبر في رفض الباطل واهله ووقوفه مع ثورات الشعوب المظلومة لهذا حورب من قبل رجال الدين والسياسة لرفضه اي تدخل بالعراق من قبل الدول المجاورة

الاسم: كرار الحلي
التاريخ: 20/10/2012 19:49:10
ان ما نفتقده في مجتمعنا وفي ثقافتنا هو النقد اللاموضوعي وطرح الاراء بصورة رجمية لا موضوعية ولا نسمح للاضواء ان تسلط على اي نقطة مهما كانت فيها بركة النور ولعل سماحة السيد الحسني واحد من الذين تمر من حولهم مواكب المثقفين ولا يلتفت اليه الا القلة بسبب زحمة الركب الاعلامي الذي يبعث ببهاره واضواءه الى الاخرين
شكري وتقديري وامتناني

الاسم: منارة
التاريخ: 20/10/2012 19:49:06
مرجعية السيد الحسني مرجعية وطنية نزيهه خالية من الشبهات ولها مواقفة مشرفة مع العراق ومع كل مظلوم يشهد هذه لمواقف العدوا قبل الصديق نسأل الله ان ينصر ويجعلها لكل مظلوم ذخرا وذخيرة

الاسم: الباخثه الاجتماعيه
التاريخ: 20/10/2012 19:49:06
اخي الكندي على هذاالمقال الرائع والانامل الصادقه
ان مواقف وبيانات ودعوات السيد الصرخي الحسني جعلت في حساباتها القضية العربية بعين الاعتبار وهو هنا ينطلق من منطلقات عدة علينا الالتفات اليها مهما تخلى عنها الاخرون او تغافل عنها الناس والاتباع والمفكرون

الاسم: dr.noor ahmed
التاريخ: 20/10/2012 19:49:05
أنستنا كثيراً أخي الكندي وانت تتحدث عن مرجعية السيد الصرخي الحسني الذي أكن له كامل الاحترام والتقدير واتوافق معك بجميع ماخطه قلمك الكريم لأنه بجد , مرجع أعطى نكهة خاصة في المواقف المتزنة ذات الخطوط المستقيمة , ولي زيارات عده لموقع سماحته المركز الاعلامي فوجدت ماوجدت من أروع عناوين الوطنية الخالصة النابعة من الحرص الإيماني فوجدته له موقف وحديث لكل حادثة ومؤامرة يراد تمريها على الشعب العراقي ويزيدني فخراً ان لدي زملاء كثيرون في الجامعة ممن يقلدون سماحته , ومطلع على مظاهراتهم التي لاتمر جمعة الا وكان لهم موقف وحديث ورأي وحل لما يمر به العراق ورفضهم لكل فساد ومفسد ينخر بجسد العراق .
حفظ الله علمائنا الاعلام وحفظ الله لنا كل وطني مخلص شريف كل همة الخلاص للعراق ولشعبه
وتحية للأخ الكندي لمقاله الرائع
أختكم في الله
د. نور أحمد
جامعة بغداد

الاسم: عمار الفلوجي
التاريخ: 20/10/2012 19:48:37
ان هذه المرجعية لها مواقف وطنية مشرفة وتدافع عن العراق والعلم بسلوب علمي مع الدليل والاثر وانا اشهد لهم ان الصرخي واتباعه مايتعرضون له من تنكيل وتشويه وافتراء بسب مواقفهم الرافضه لكل المفسدين والسراق من ساسيين يعتاشون على دماء العراقيين

الاسم: محمد العراقي
التاريخ: 20/10/2012 19:47:57
بارك الله في كل منصف وانسان عندة ضمير حي وبارك في كل قل شريف يعرف كلمة الحق ويدافع عنها بغض النظر عن لونها او جنسيتها او دينها او طائفيتها لان كلمة الحق ليس لها حدود كثر الله من امثال الاخ كاتب المقال

الاسم: محمد ابراهيم
التاريخ: 20/10/2012 19:47:40
ان مرجعية السيد الحسني هي مرجعيه نابعه من رحم المجتمع العراقي حيث تحمل الامه وهمومه وبالاضافه الى ذالك فانها حامله للفكر الاسلامي الاصيل الذي لا يحده مذهب ولا طائفه فهو لكل المسلمين كما اشكر الاخ الكاتب على هذه الكلمات الجميله

الاسم: ابو محمد
التاريخ: 20/10/2012 19:47:38
مع كل الاسف الكل ينادي انه مع العراق ومع جروحه واكثر من ينادي انه مع العراق هم الفظائيات العراقية والعربية واليوم نرى بعد الصمت الذي عم في البلاد جراء ما يفعله الساسة العراقيين من الظلم وقتل ونهب للثروات من شعبي الحبيب تعلوا صرخات الوطنيين الشرفاء من مقلدين المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني يقفون وقف مشرفة ضد الظلم والاضطهاء الذي يجري على شعب العراقي جراء افعال الحكومة والبرلمان الذي لايهمهم سوى مصالحهم الضيقة الدنيوية فلابد من جميع الفظائيات العراقي والعربي ان تقف موقف مشرف مع صرخات الوطنيين الذين يرفضون الظلم لكي يداوى جروح العراق من خلال تخلص من السراق والمفسدين لكي يكون العراق على بر الامان

الاسم: احمد الركابي
التاريخ: 20/10/2012 19:47:33
اخي الكاتب العزيز علي الكندي سلمت يدك على هذا الطرح الجميل وانا معك في ما كتبت لاننا لم نرى مثل هذا المرجع العراقي السيد الصرخي لانه قد تمييز بدليله العلمي وفكره الواسع وحبه لوطنه وشعبه ومطالبته بثرواة العراق المسلوبه والتي هربت الى خارج العراق من بعض السياسيين الذين يدعون الوطنيه وان السيد الصرخي قدبين لنا مالم نكن نعلم به وقد تعرض بسبب هذا الى الاذى ومطاردة اتباعه

الاسم: حسن
التاريخ: 20/10/2012 19:47:28
بارك اللة فيك اخي علي الكندي علا هاذ الكلام الذي يتضمن كل الخير في كل المجالات ولبد ان ياتي رجل محنك لي يخلص العراق والعراقين من الضلم والضيم

الاسم: العراقي
التاريخ: 20/10/2012 19:47:12
احسنت اخي الكندي على المقال الرائع وكما يقول المثل المشهور ما لايدرك كله لايترك جله الله يبارك فيك وانت عن سماحة المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني دام ظله وذكر مواقفه الوطنية منها والاسلامية

الاسم: القاضي ابو عمر الدليمي
التاريخ: 20/10/2012 19:47:08
رجل بكل ماتحمله كلمة الرجوله خاطب اهل العراق بلسان عربي مبين مؤكدا لهم ان الذي يربطنا بارضنا العراق الحبيب اعظم واكبر من كل الخلافات التافهة التي اراد لنا اعدائنا من يهود وفرس ان تفرقنا حاول ولازال يحاول وبكل الوسائل تعريف العراقيين مساؤيْ الفاسدين والطائفيين اذا تسلطوا على خيرات العراق ورقاب ابنائه بكل بساطة هلاك الحرث والنسل ؟؟؟ فمتى ننتبه من غفلتنا ونسمع هذا الرجل الشجاع والمحب لبلده وشعبه ونفهم ونعي مايقول؟؟؟ بورك بك كاتبنا المحترم على تسلطيك الضوء على شخصية فذة وعملاقه من رجال العراق الاحرار وفخر كل الشرفاء في بلاد الرافدين.

الاسم: استاذ محمد الطائي
التاريخ: 20/10/2012 19:46:50
مواقف السيد الصرخي الحسني ثابتة و واضحة في قول الحق والانتصار للشعوب المظلومة والمنكوبة

الاسم: محمد الشحماني
التاريخ: 20/10/2012 19:46:42
لم تمر قضية في العراق او العالم الاسلامي الا وكان لسماحة السيد الحسني وقوفاً عندها وهذا تطبيق حي لتعاليم الدين الاسلامي الحنيف وما جاء به النبي الاكرم صلى الله علية وعلى اله وسلم حيث روي عنه( من بات ولم تهمه امور المسلمين فليس بمسلم )من هنا لابد من معرفة السيد الحسني ومعرف ماهية النظرة الاسلامية وقراءتها وترجمتها من خلال مواقف هذا الرجل

الاسم: نورالدين
التاريخ: 20/10/2012 19:46:28
هذه المرجعية حاربت الطائفية ودافعت عن العراق بكل الوسائل العلمية

الاسم: كرار الشويلي
التاريخ: 20/10/2012 19:46:15
ان هذه المرجعيه المباركه مشهود لها كل المواقف الوطنيه والاسلاميه الرساليه وهتمامها بكل شرائح المجتمع

الاسم: الباحث
التاريخ: 20/10/2012 19:46:13
اخي العزيز في البدء اقول لك ولكل المثقفين ان مرجعية السيد الحسني هي مرجعية وطنية عراقية عربية تحب العرب والعراقيين ورسالته لكافة المسلمين للسير بواقع حالهم نحوا التقدم والازدهار

الاسم: علي محمد
التاريخ: 20/10/2012 19:45:54
لقد شهدنا الكثير من المواقف الوطنيه من مرجعيت الصرخي الحسني

الاسم: حيدر السيد
التاريخ: 20/10/2012 19:44:53
سيبقى المرجع الديني الاعلى السيد الصرخي الحسني وانصاره صرخة الحق المدوية في وجه الباطل واهل الباطل ،
لاتاخذهم في الله لومة لائم ولا يضرهم من خذلهم ،، قال رسول الله صلى الله عليه واله :
{ لاتزال طائفة من امتي ظاهرين على الحق لايضرهم من خذلهم حتى ياتي امر الله }

الاسم: نجاح شاكر
التاريخ: 20/10/2012 19:44:18
بارك الله بالمطالبين بحقوق العراقيين المنكوبين بسياسييهم السراق المفسدين.

الاسم: العربي العراقي
التاريخ: 20/10/2012 19:44:14
هذا هو الاسلام ورسالة الاسلام والرسول المختار عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام وهذا ما جسده وطبقه وعبر عنه هذه المرجعيه العربيه العراقيه والاسلاميه في كل المواقف والمواقف والمواقف

الاسم: سامي السامي
التاريخ: 20/10/2012 19:43:43
السيد الصرخي عرف عنه بمواقفه البطوليه ضد الاحتلال الامريكي للعراق فهو رجل اتسم بالموقف الوطني وضد مؤامرات الاحتلال ومخططاته وكشف كل ما جاء به الاحتلال ونلاحظ ذلك من خلال ما صدره عنه من بيانات واستنكارات وكذلك خروج انصاره وقلديه بالكثير من المظاهرات والوقفات الاحتجاجيه للمطالبه بحقوق العراقيين

الاسم: احمد العراقي
التاريخ: 20/10/2012 19:43:28
ان مواقف السيد الحسني كثيرة وفي جميع المجالات

الاسم: احمد جاسم حميد
التاريخ: 20/10/2012 19:43:23
• تعودنا على مثل هذه المواقف المشرفة للمرجعية العراقية العربية مرجعية السيد الصرخي الحسني ( دام ظله الوارف ) في رفضها لكل انواع الظلم والطغيان وهذه المواقف ماهي الا ترجمة للمباديء الاسلام والانسانية تجاه رفض الظلم وهي التي يتخذها الشخص المصلح في كل زمان ومكان مهما كانت الظروف وهذه المواقف هي عبارة عن حلول يضعها المصلح لانقاذ الناس من قيود الطغيان والفساد والاستبداد

الاسم: الاستاذ احمد النائل
التاريخ: 20/10/2012 19:43:02
بارك الله فيك اخي الكاتب علي الكندي ...
فمرجعية السيد الصرخي الحسني مرجعية عراقية تدعوا الى الوحدة وتنبذ الطائفية المقيتة ,للدفاع عن الشعب العراقي المظلوم وعدم السماح لاي جهة منتفعة للمساس بهذا الشعب العراقي ,اضافة لذلك للسيد الصرخي الحسني مواقف مشرفة ووطنية ليس فقط للدفاع عن العراق والشعب العراقي بل ساند الثورات العربيه لانها ثورات المظلوم ضد الظالم ....

الاسم: فراس العراقي
التاريخ: 20/10/2012 19:42:42
السيد العراقي العربي الصرخي الحسني هو صاحب فكر مبني على ادلته الشرعية وهو ناصر ليس المسلمين فقط وانما الانسانية اجمع فهو يمثل الاسلام وهو ناصر لابنائه السنة والشيعة.

الاسم: حيدر القريشي
التاريخ: 20/10/2012 19:42:17
الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرج ال بيت محمد ، بارك الله بالاخيار الانصار وفقكم الله لنصرة الحق واهله ، سيبقى المرجع الديني الاعلى العراقي العربي السيد الصرخي الحسني وانصاره صرخة الحق المدوية في وجه الباطل واهل الباطل ، لاتاخذهم في الله لومة لائم ولا يضرهم من خذلهم ،، قال رسول الله صلى الله عليه واله : لاتزال طائفة من امتي ظاهرين على الحق لايضرهم من خذلهم حتى ياتي امر الله

الاسم: ابراهيم منقذ السلامي
التاريخ: 20/10/2012 19:41:58
نعم اخي الغالي مواقف مميزه وثابته واراء سديده وحياديه لهذه الشخصيه العراقيه انا شخصيا افتخر بهاولكن لااعرف لماذا الناس تحارب هكذا شخصيات رساليه مميزه انه الامر المميز منذ بداية الخلق ليومنا هذا

الاسم: ابن عراق
التاريخ: 20/10/2012 19:41:41
لابد من الامه ان تختار الشخص الذي يشخص المرض الحقيقي الذي سار في هذا البلد الذي لايشخص الدواء الذي يداويه من مرض الفساد ونهب الثرات وفلم جديد من افلام العملاء وهي صفقة السلاح

الاسم: فائز الصائغ
التاريخ: 20/10/2012 19:41:27
بصراحة أقول إن بيانات مرجعية الصرخي أعادت لنا ماء الوجه أمام إخوتنا في الدول العربية ومحت النظرة السائدة من كون العراقيين الشيعة هم أقرب لإيران من اخوتهم في الدول العربية حتى صرنا من حيث لا نشعر ندعو من عاشرناهم في البلدان العربية الى التعرف الى هذة المرجعية ومواقفها المنصفة من ققضايا الوطن العربي رغم إننا أول الجاحدين بحقها

الاسم: الدكتور خامد البدري
التاريخ: 20/10/2012 19:41:06
شكرا اخي الكندي على المقالة المنصفة والتي اسهبت بالطرح الموضوعي فيها بحق المرجع العراقي السيد الصرخي دام ظله ويجب على كل عراقي شريف ان يعرف قباداته الدينية الوطنية ويعمل على نصرتها والدفاع عنها بكل ما يملك فوالله ان ملكت القيادة الدبنبة الوطنية زمام الامر بالعراق لما جاع اوظلم عراقي

الاسم: العربي العراقي
التاريخ: 20/10/2012 19:41:03
ان الاسلام رساله عالميه انسانيه ومن هنا يجب تكون كل مواقف اهل الاسلام من العلماء والقاده مثل مواقف هذه المرجعيه العربيه العراقيه الاسلاميه الاصيله للسيد الصرخي الحسني العربي العراقي الاسلامي الاصيل في كل مواقفه وهذا هو الاسلام ياناس وياعالم الاسلام الى كل الانسانيه

الاسم: علي فرحان
التاريخ: 20/10/2012 19:39:42
علمتنا هذا المرجعية الوطنية بمواقفها البطولية والشجاعه والهمه العالية والمطالبة باحقوق الشعب العراقي

الاسم: جعفر
التاريخ: 20/10/2012 19:39:39
ان مانلاحضه اليوم في الساحه العراقيه ان المرجع العراقي وانصاره فقط هم الواقفين بوجه الضلم والفساد ويريدون انقاذالشعب من هاؤلاء التماسيح التي لاتشبع نصركم الله على القوم الضالمين

الاسم: نورالدين
التاريخ: 20/10/2012 19:39:35
ان هذه المرجعية العراقية لهافضل على المسلمين لنها حاربت الطائفية ودافعت عن الحق كم نشاهد في النيت وخاصآفي الفيس بك

الاسم: سجاد عامر
التاريخ: 20/10/2012 19:39:19
كثيرا ما سمعنا وقرأنا البيانات والافتاءات للمرجع الصرخي والتي تطرق بها على المستوى الداخلي للعراق او الشأن الخارجي لبقية الدول العربية فكانت بيانته واضحه ومؤيدة لجميع الثورات العربية وبالخصوص الثورة السورية التي خالف فيها جميع رجال الدين الشيعة وذلك بمباركته وتأييده لها بينما

الاسم: أ. شهاب الدين الموسوي
التاريخ: 20/10/2012 19:39:03
ان السيد الصرخي نموذجا حيا عن الفكر الوطني الرسالي الاسلامي ,,,, فهو يمثل بالفعل القيادة الحقيقة والامتداد الطبيعي لمنهج ال البيت عليهم السلام ,,, وهذا ما ثبت عندي من خلال متابعتي لكل ما يصدر منه من على مركز مرجعيته الاعلامي

الاسم: الآستاذماهرالدليمي
التاريخ: 20/10/2012 19:37:06
اخي العزيز الكندي تقبل مني اجمل وارق تحية ارسلها اليك على ماجادت به اناملك المباركة من فكر ومنهج قويم دعوت اليه وشددت على يد من سار فيه بالوقت الذي تاسفت وانتقدت ممن لم يسير في هذا الطريق الذي سار عليه الانبياء والمصلحين والمفروض ان يكون من ينصب نفسه لقيادة الامة يسير على ذات الطريق الذي سار عليه الانبياء والمرسلين والمصلحين عبر التاريخ الا ان الذي نشاهده اليوم هو بالعكس حيث نجد التقاعس والكسل والانفقباض ممن نصب نفسه لذلك فمثل هؤلاء ليس لهم حظ في قيادة المجتمع الانساني بل على الامة ابعاد مثل هؤلاء لانهم آفة على المجتمع الانساني ويجب على الامة البحث عن اولئك الذي وجدوا وتصدوا للقيادة وهو على مستوى المسؤلية والتفاعل مع الجماهير وتشخيص مواطن الضعف والتحذير منها ومواطن القوة والاصلاح والدعوة اليها كما يحصل اليوم في ارض الواقع في ارض العراق حيث نرى الاعم الاغلب ممن تصدى للقيادة الدينية خاصة نراه صامتا وكان الامر لايعنيه مع انه معني بذلك وهو يعلم الا انه ساكت فلاتراه يامر بمعروف او ينهى عن منكر الا اننا نشاهد الامر بالعكس من قبل البعض ممن يتصدى للقيادة وياتي على راس هؤلاء السيد الصرخي الحسني فتراه في كل اسبوع يامر اصحابه باستنكار مايجري في العراق من ظلم وطغيان وحرمان وفساد اداري ونراه يؤيد الثورات المباركة التي انطلقت في الدول العربية خاصة ضد الظلم والطغيان فترى بياناته واقواله تشد من ازر الثوار وتدين مايتعرض له الثائرون من قتل وتشريد وظلم من قبل الحكام فمثل هذا الرجل اعني به السيد الصرخي المفروض بابناء الامة ان تكون له مؤيدة ولمواقفه مؤازره هذا هو السبيل للخلاص من الظلم والطغيان الا ان الذي نراه من قبل ابناء الامة هو العكس وهذا يكون مسؤلية الاعلام الصادق لتوجيه الناس الى الطريق الصحيح لان الاعلام المنحرف كثيرا مايشوه صورت المصلح والقائد الحقيقي لاسيما ونحن اليوم امام اعلامه اغلبه يعمل بالاجر ولاقيمة للحقيقة عنده اسال الله ان يوفق ابناء الانسانية الى مافيه الصلاح والاصلاح

الاسم: محمد العراقي
التاريخ: 20/10/2012 19:35:49
مرجعية السيد الصرخي مرجعية رساليه صادقه همها الاصلاح وتحقيق العدال ما استطاعةوهذا ما نراه من مواقف مشرفه وخصوصا"على الصعيد السياسي حيا الله السيد الصرخي واتباعه

الاسم: محمد حميد الخفاجي
التاريخ: 20/10/2012 19:34:57
لا فض فوك ولا تربت يداك والله لقد اجدت وابدعت

الاسم: المغترب العراقي
التاريخ: 20/10/2012 19:34:35
نعم انا احد متابعي هذا المرجع محمود الصرخي مواقفه بصراحه وطنيه واعتبره رجل وطني فحيا الله الكاتب الرائع

الاسم: فرقان النجفي
التاريخ: 20/10/2012 19:34:19
في زمن قلت فيه الروح الوطنيه في العراق نجد ان اتباع ومقلدي
المرجع العراقي السيد الصرخي يجددون العهد والولاء لهذا البلد
المظلوم الجريح من قبل العملاء والخونه
اليوم وبكل جداره طالبو الحكومه بان يضعو مبرر لصفقة الاسلحه
مع العلم ان اكثر العوائل العراقيه تعيش في ما يسمى (بالخيمه)
في بلد البترول وفي عصر التكلنوجيه نعيش في بيوت من طين

الاسم: لمى ماهر
التاريخ: 20/10/2012 19:34:15
بارك الله بك اخي الكريم على هذا المقال الرائع دمت ودام قلمك

الاسم: سامر الاسدي
التاريخ: 20/10/2012 19:31:51
احسنت اخي الكندي تحرص هذه المرجعية على الاسلام والمسلمين ولاتفرق بين طائفة واخرى ومن خلال البيانات التي تصدر نلاحظ حرصها على الاسلام والمسلمين فجزاه الله خير هذا المرجع العراقي الشريف لقد قرانا كثير من البيانات التي تصدر منه تحمل في طياتها الغيرة على المظلومين والمحرومين والمطالبة بحقوقهم

الاسم: محمد الموسوي
التاريخ: 20/10/2012 19:26:20
لم نرى في مرجعية النجف مواقف تستحق الوقوف كل هاهنالك هو مرجعيه صوريه شكليه لم يكن لها شان يذكر فقط مواقف السيد الصرخي هي من تصدت وكشفت التوجهات لقادة الكتل ومشروعهم الذي اضر بالعراق وشعبه

الاسم: ابو علاء
التاريخ: 20/10/2012 19:19:45
أهتمام المرجع العراقي الصرخي بجميع اطياف الشعب العراقي قوميات واديان وهذا مالاحظناه من خلال المواقف المشرفة ووقوغها الى جاني الشعوب المظلومة فهي مرجعية حركية امرة بالمعروف ناهي عن منكر

الاسم: عبدالله الجابري
التاريخ: 20/10/2012 18:38:43
حكامُ العراقِ هم من الجهلِ والعمى والظلاميةِ اقربُ وعن الوعي والنورِ أبعد, فأيُ عاقلٍ وأيُ أنسانٍ وأيُ صاحبِ ضميرٍ يقبلُ ويرضى ويُوّقعُ ويُمضي صفقاتِ شراءِ اسلحةٍ لبلدٍ يعيشُ تحتَ البندِ السابع..؟؟!! عجباً واللهِ عجباً .. تكادُ العقولُ تطيرُ من الرؤوسِ حينما تسمعُ ان العراقَ يبعثُ وفدا رفيعَ المستوى لعقدِ صفقةِ شراءِ أسلحةٍ من روسيا والجيك !! فهل هناك مبررٌ لأن يتسلحَ العراقُ وهو مازالَ تحتَ رحمةِ البند السابع, وهل يستطيعُ بلدٌ ما أن يمسَ العراقَ الذي تشرفُ على شؤونهِ الداخليةِ والخارجيةِ الإدارةُ الامريكيةُ؟ أم ان هذه الأسلحةَ ستكونُ رهنَ اشارةِ الإدارةِ الأمريكية؟ ألم نتعضّْ من النظامِ السابق الذي ملئ أرضَ العراقِ بالصواريخِ والدباباتِ والمدافعِ والأسلحةِ الكيمياويةِ فأنشغلَ بآلةِ الحربِ وأهملَ الأنسانَ العراقي بل سلبه قيمةَ الانتماءِ الوطني والالتزامِ بمنظومةِ القيمِ والأخلاق؟ ماذا نفعت تلك الأسلحةُ المتطوّرةُ الشعبَ العراقي؟ ألم تسلمُهُ الى ذلِّ الاحتلالِ وتجعلهُ فريسةً لأغلبِ دولِ الجوار؟ هل أن المليونَ مقاتلٍ والحواجز فما بينَ كلِ حاجزٍ أمني وأخرَ هناك حاجزٌ أمني واجهزةُ (كشفِ المتفجرات) فهل أوقفَ ذلك دوامةَ العنفِ؟ ألم يقتلِ الإرهابُ في ثالثِ يومٍ من شهرِ رمضان الماضي مئةً وثلاثةَ عشرَ شهيدا وثلاثةَ أضعافِ ذلك من الجرحى? ألم يكنِ الصراعُ بين مشروعٍ سياسي سنيّ وأخرَ شيعي وأخرَ كردي بأهداف مختلفةٍ تماما عن بعضِها صفةً ملازمةً للعراقيين وهم يدفعونَ ثمنَ هذا الصراع

الاسم: علي الكندي
التاريخ: 20/10/2012 18:15:40
الاخ العزيز ابو حسن البصري
ان قراءتي المتواضعة لمشروع السيد الحسني لم تقف الا على ضفاف هذا المشروع الذي اراه بحق انه الاطروحة المخلصة التي كانت وستكون يوما ما موئلا لكل الوطنيين والمخلصين
شكرا لك

الاسم: علي الكندي
التاريخ: 20/10/2012 18:07:56
الكاتب والاعلامي القدير حيدر الباوي
ان ما نفتقده في مجتمعنا وفي ثقافتنا هو النقد اللاموضوعي وطرح الاراء بصورة رجمية لا موضوعية ولا نسمح للاضواء ان تسلط على اي نقطة مهما كانت فيها بركة النور ولعل سماحة السيد الحسني واحد من الذين تمر من حولهم مواكب المثقفين ولا يلتفت اليه الا القلة بسبب زحمة الركب الاعلامي الذي يبعث ببهاره واضواءه الى الاخرين
شكري وتقديري وامتناني

الاسم: الاستاذ الغرابي
التاريخ: 20/10/2012 18:07:56
اخي العزيز الكندي تقبل مني اجمل وارق تحية ارسلها اليك على ماجادت به اناملك المباركة من فكر ومنهج قويم دعوت اليه وشددت على يد من سار فيه بالوقت الذي تاسفت وانتقدت ممن لم يسير في هذا الطريق الذي سار عليه الانبياء والمصلحين والمفروض ان يكون من ينصب نفسه لقيادة الامة يسير على ذات الطريق الذي سار عليه الانبياء والمرسلين والمصلحين عبر التاريخ الا ان الذي نشاهده اليوم هو بالعكس حيث نجد التقاعس والكسل والانفقباض ممن نصب نفسه لذلك فمثل هؤلاء ليس لهم حظ في قيادة المجتمع الانساني بل على الامة ابعاد مثل هؤلاء لانهم آفة على المجتمع الانساني ويجب على الامة البحث عن اولئك الذي وجدوا وتصدوا للقيادة وهو على مستوى المسؤلية والتفاعل مع الجماهير وتشخيص مواطن الضعف والتحذير منها ومواطن القوة والاصلاح والدعوة اليها كما يحصل اليوم في ارض الواقع في ارض العراق حيث نرى الاعم الاغلب ممن تصدى للقيادة الدينية خاصة نراه صامتا وكان الامر لايعنيه مع انه معني بذلك وهو يعلم الا انه ساكت فلاتراه يامر بمعروف او ينهى عن منكر الا اننا نشاهد الامر بالعكس من قبل البعض ممن يتصدى للقيادة وياتي على راس هؤلاء السيد الصرخي الحسني فتراه في كل اسبوع يامر اصحابه باستنكار مايجري في العراق من ظلم وطغيان وحرمان وفساد اداري ونراه يؤيد الثورات المباركة التي انطلقت في الدول العربية خاصة ضد الظلم والطغيان فترى بياناته واقواله تشد من ازر الثوار وتدين مايتعرض له الثائرون من قتل وتشريد وظلم من قبل الحكام فمثل هذا الرجل اعني به السيد الصرخي المفروض بابناء الامة ان تكون له مؤيدة ولمواقفه مؤازره هذا هو السبيل للخلاص من الظلم والطغيان الا ان الذي نراه من قبل ابناء الامة هو العكس وهذا يكون مسؤلية الاعلام الصادق لتوجيه الناس الى الطريق الصحيح لان الاعلام المنحرف كثيرا مايشوه صورت المصلح والقائد الحقيقي لاسيما ونحن اليوم امام اعلامه اغلبه يعمل بالاجر ولاقيمة للحقيقة عنده اسال الله ان يوفق ابناء الانسانية الى مافيه الصلاح والاصلاح

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 20/10/2012 14:29:55
الزميل الكاتب علي الكندي القدير
ان اهم مايميز مرجعية المرجع العراقي العربي السيد الصرخي انها مرجعية رسالية جماهيرية تواكب الحدث ومتغيراته وعلى مدى ايام السنة فنجد ان السيد الصرخي يتابع الحياة اليومية للمجتمع والفرد ولا تقتصر مواكبته على اصدارات روتينية دون معرفة ومعايشة بل انه يضع الحلول الناجعة لكل متغير يعود بالسلب على الحياة العامة كون يعيش الحالة والحدث فلهذا نرى لسماحته بيانات كثيرة تحاكي الواقع المرير الذي نعيشه ..وجماهيرية هذه المرجعية تكمن بأهتمام المرجع العراقي العراقي السيد الصرخي بجميع اطياف الشعب العراقي قوميات واديان ومذاهب ناهيك على اننا نرى ان اصل خطابه هو عالمي ويخاطب به خلق الله تعالى جميعا كونه يدعوا الى الوحدة والمحبة والتسامح والألفة والى المجادلة بالحسني ودعواه كانت ولا تزال شرعية علمية اخلاقية وطنية
ويبقى الوطن وحبه في فكر ونهج هذه المرجعية الصادقة الرسالية الحقة اساس الأنتماء والفداء
شكرا لما كتبت فقد اجدت وانفعت

تقبل مروري

حيدر الباوي

الاسم: ابو حسن الناصري
التاريخ: 20/10/2012 12:31:41
احسنت اخي الكندي على المقال الرائع وكما يقول المثل المشهور ما لايدرك كله لايترك جله الله يبارك فيك وانت عن سماحة المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني دام ظله وذكر مواقفه الوطنية منها والاسلامية

الاسم: وجدي
التاريخ: 20/10/2012 09:44:22
كثيرا ما سمعنا وقرأنا البيانات والافتاءات للمرجع الصرخي والتي تطرق بها على المستوى الداخلي للعراق او الشأن الخارجي لبقية الدول العربية فكانت بيانته واضحه ومؤيدة لجميع الثورات العربية وبالخصوص الثورة السورية التي خالف فيها جميع رجال الدين الشيعة وذلك بمباركته وتأييده لها بينما اجمع الكل على انها ليست بثورة ضد الظلم والاضظهاد!! ومن الغريب انهم قد اجمعوا على ان الثورات التي سبقت الثورة السورية هي ثورات شعب ثائر ضد الطواغيت مع العلم ان من سيطر عليها هي (الحركة السلفية) فلماذا هذا التناقض وهل له علاقة بالمرشد الاعلى الايراني؟!!

الاسم: العراقي الغريب
التاريخ: 20/10/2012 09:08:37
ان هذه المرجعية لها مواقف وطنية مشرفة وتدافع عن العراق والعلم بسلوب علمي مع الدليل والاثر وانا اشهد لهم من بلاد الغربة ان الصرخي واتباعه مايتعرضون له من تنكيل وتشويه وافتراء بسب مواقفهم الرافضة للظلم وكشفهم للمامرات التي تحاك ضد العراق باسم الديمقراطية وبسام المذهبية والدين تارة اخرى




5000