.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سيف الرحبي وجواد الأسدي ينشدان للصحراء ويعزفان كونشرتو الحجر مسرح حصن الفليج

عبدالرزاق الربيعي

بعرض ( نشيد الصحراء وكونشرتو الحجر ) للشاعر سيف الرحبي وإعداد واخراج: جواد الأسدي  جرى أمس افتتاح فعاليات برنامج مسرح حصن الفليج  الجديد الذي يتواصل حتى ابريل من العام المقبل وعلى مدى ساعة وعشر دقائق تابع الجمهور هذا العرض الذي وضع موسيقاه  الفنان رعد خلف وأدى أدواره  كل من :رغد مخلوف، جلال الطويل، عروة العزي الموسيقيون  عمر أبو عفش، ماري قمر، نبال ظريفة الغناء :هالة أرسلان الإضاءة :بسام حميدي الصوت مانييل خدر مساعد مخرج : نادين جمعةوهو عمل شعري موسيقي ،درامي وغنائي  عرض شخصيات متضادة  تبحث عن الحب والجمال والنقاء في عالم مضطرب ينشد للأم  والحبيبة المستحيلة

و قال الشاعر سيف الرحبي الذي سبق أن قدمت الفنانة نضال الأشقرعددا من نصوصه على المسرح "لأول مرة تمسرح قصائدي على هذا النحو المهني المحكم والطليعي وهذا ليس بغريب على على تجربة جواد الأسدي العميقة والمتشابكة مع تجربتنا كجيل شعري وثقافي شهد النكبات والمآسي العربية والكونية وقد عززت من هذا معرفتي بالأسدي التي تعود الى لقاءاتنا في ( صوفيا ) التي عشت فيها فترة من الزمن كان جواد معنا فيها واستمرت حتى في دمشق وبيروت ومدن أخرى وقد خلق هذا التواصل الحياتي والثقافي المشترك نوعا من التناغم الروحي والثقافي على أوتار وأنحاء مختلفة

وأضاف الرحبي الذي يعد من أبرز شعراء الحداثة الشعرية العربية " جسد العرض نوعا من المشترك في رؤيتنا في التاريخ والغياب القاهر للأم والعائلة , تلك الرؤيا الممزقة تجاه الأمومة والغياب , تجاه الكائن والقينم الانسانية التي تتشظى وتنسحق

على هذا النحو المأساوي الذي شاهدناه في العرض "

وحول سبب اختياره  لنصوص الشاعر سيف الرحبي قال  المخرج  الأسدي الحاصل على الدكتواره في العلوم المسرحية من بلغاريا ( صوفيا)، حاصل على جوائز أوروبية وعربية في مهرجانات دولية، حاصل على جائزة الأمير كلاوس عن  مجمل أعماله المسرحية ، وهي أحد أهم الجوائز الأوربية تصدر من هولندا والذي كوَن محترفات مسرحية عربية وأوروبية تعني بإعادة تكوين الممثلين والمخرجين وصدرت له أعمال مسرحية عديدة عن دار كنعان بدمشق مثل نساء في الحرب، الأم ناهدة الرماح، البحث عن كارمن. وعن دار الفارابي صدر له  مجموعات مثل إنسوا هاملت، الموت نصباً، خشبة النص، أيام مرت من دونك.كما أصدر له  المؤسسة العربية للنشر مجموعات آخرى وهي ليالي أحمد بن ماجد.

" قراءة سيف الرحبي في قصائده المرمية على دواوين ويوميات ورحيل وسفر جعلني أبحر نحو وجع متشابك، اللغة عنده متفجرة تمس الكثير من شهيتي للقصائد التي أحب فيها تقاطعا مع نبش وصراخ والم حر، ملتبس قرب قصائده في الوجد والأمومة والمرأة، حرك في رغبة قوية لاعادة تشكيل القصائد في كيان مسرحي يجمع بين الغناء والموسيقى والتمثيل، انه الولع في تأسيس عرض مسرحي متعدد الثقافات، عماني من مسقط يشرب من نبع عراقي من كربلاء، لموسيقيين سوريين وموسيقى عراقية، هذا هو تعدد الثقافات والأرواح والأوجاع والمسرات والذهاب الى أقصى حدود اللعب مع الضوء والغناء "

وحول علاقته  بالشعر  قال " القصيدة بالنسبة لي مساحة الألفة والحنو أيضا، التماس مع الصورة الأكثر ضربات في الروح الانسانية، قصيدتي المشتهاة هي فجر اللعب، بدائية الطفولة، اللهاث خلف الظلال، ثمرة الروح، شجرة الرؤيا، الرحيل في المدن، السكك، القطارات، العربات، الناس المحتشدون في المطارات، القصيدة الأكثر هول هي عباءة أمي، المقبلة من الأضرحة، من النخلة، من النهر الذي يخترق العظام والروح مع قصائد بدر شاكر السياب وسيف الرحبي في العملين اللذين قدمتهما على مسرح حصن الفليج، صعود الى قمة الضباب، الغجر، الموسيقى العالية، الأصوات المتعددة المآرب، القصيدة، الشعر خبز العالم، الارث الأكثر نظارة في الشارع "

وحول سبب تقديمه عرضا للمرة الثانية على مسرح حصن الفليج قال   الأسدي " حصن الفليج يتحول الى بيت اليف أركان دافئة، رياح عذبة، وجمهور يسافر من مسقط الى القلعة لكي يكتب تواريخ وآهات وثقافات متوحدة، هذا هو جمهور مسقط المتلهف لأعمال موسيقية ومسرحية وحصن الفليج يصير ملاذا لفنانين عرب وأوربيين جسر الانسانية لمجتمعات مدنية عالية الرغبة بالتجانب والحب "

وحول مشاريعه القادمة قال الأسدي الذي شارك مؤخرا عرضه ( حمام بغدادي ) في مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي ونال عنها أكثر من جائزة وأشادت بها وسائل الاعلام كثيرا " أسعى للاشتغال على عرض مسرحي يجمع ويشبك بين الثقافة  العمانية والثقافة العراقية  غناء وشعرا وموسيقى  وسيقدمه ممثلون من السلطنة والعراق

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات




5000