.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المدينة القديمة

وئام ملا سلمان

المدينة القديمة .....GAMLA STAN 

  بأزقَتِها الضيقه أرى وجه مدينتي.....ولكن شتّان بين مدينة الجليد ومدينة القباب... 

                                               

حين يرتادني الحزن

تكونين أنت ابتسامهْ

أحسُ بدفء  المكان

وفيض المحبة

تأخذُني ذاكرتي مشلولةً 

يتأبطني أرتباكي....مسنودةً بالضباب

أرى فيك وجهي الذي يحتويني

وليس قناعاً وزيفا

أغمض عيني.... أحلـّق  من غير أجنحة

وأبحر ...

من دون شراع

أسمع صوت الأذان

أحلم بالشمس تشرق صوب القباب

أطوف بكل ألازقة في وطني

أحسبها....... أطرق أبوابها

يرتـّد صوت بكـُلّ الدهاليز

مـــن أنـــتِ ؟

تضيع الضمائر من معجم المفردات

حتى أنــا لا أجدها!!

سوى رجع مفردة واحدهْ

غريبهْ.... غريبهْ

تطلقها شفة باردهْ

اُطالع كل الوجوه

أبحث عن ظل امي

تحت عباءتها أخـتبـىء

أحمي من الريح جسمي

أحسُ أصابعـَها تنسل...

في شعر رأسي ، هادئة

كمِروَد كـُحل عروس

تبعثُ بـي نشوةً

تُنـومـُني 

وملء فمي بقايا حليب

لآخر رشفة من حلمتيها

وأصحو على صوتها

أراها امامي ...تملؤني

أهـربُ من مقعدي

أركض خلف خـُطاها

أمرأةٌ في الثمانين

لا أرى وجه امي

ولكن أُقبِلـّها ثم أمضي

للمساحات ... للفَضَوات

من فضوة المشراق

أشتري زهرتين

أترك عند زاوية البحر

أسمي وزهري

ليأخذهما الموج من غير عودة

ألى طيف امــي

 

   شباط   2003

 

 

 

وئام ملا سلمان