.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الغراب والحمامة

أديب كمال الدين

1.

حين طارَ الغرابُ ولم يرجعْ

صرخَ الناسُ وسط سفينة نوح مرعوبين.

وحدي - وقد كنتُ طفلاً صغيراً-

رأيتُ جناحَ الغراب،

أعني رأيتُ سوادَ الجناح،

فرميتُ الغرابَ بحجر.

هل أصبتُه؟

لا أدري.

هل أصبتُ منه مَقْتَلاً؟

لا أدري.

لماذا كنتُ وحدي الذي رأى

سوادَ الغراب

ولم يره الناس؟

لا أدري.

 

2.

حين عادت الحمامةُ بغصنِ الزيتون

صرخَ الناسُ وسط السفينةِ فرحين.

لكنَّ الغراب سرعان ما عاد

ليصيحَ بي بصوتٍ أجشّ:

أيّهذا الشقيّ لِمَ رميتني بالحجر؟

اقترب الغرابُ مني

وضربني على عيني

فظهرت الحروفُ على جبيني

عنيفةً، مليئةً بالغموضِ والأسرار.

ثُمَّ نقرَ جمجمتي

فانبثقَ الدمُ عنيفاً كشلال.

 

3.

نزلَ الناسُ من السفينةِ فرحين مسرورين،

يتقدّمهم نوح الوقور

وهو يتأمّلُ في هولِ ما قد جرى.

حاولتُ أنْ أوقفَ

شلالَ الدمِ الذي غطّى رأسي ووجهي.

فاقتربت الحمامةُ منّي

ووضعتْ على رأسي حفنةَ رماد:

حفنةً صغيرة،

مليئةً بالغموضِ والأسرار.

 

4.

هكذا أنا على هذه الحال

منذ ألف ألف عام:

الغرابُ ينقرُ جمجمتي

فينبثقُ الدمُ عنيفاً كشلال.

والحمامةُ تضعُ فوق جمجمتي،

دون جدوى،

حفنةَ رماد!

 

أديب كمال الدين


التعليقات

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 11/10/2012 01:39:25
الأخت فاطمة الزهراء
كلماتك حلّقت في سماء القصيدة بشكل جميل حقا.
دمت مضيئة كماأنت
أديب كمال الدين

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 11/10/2012 01:37:28
أخي فراس
شكرا للطفك المتواصل.
أيدك الله وأيدني بنوره وحفظه
أديب كمال الدين

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 11/10/2012 01:35:50
أخي كريم
أسعدني تحليلك الجميل المركز للقصيدة.
شكرا كبيرة.
أيدك الله وأيدني بنوره وحفظه
أديب كمال الدين

الاسم: فــــــــــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 10/10/2012 13:48:51
هكذا أنا على هذه الحال

منذ ألف ألف عام:

الغرابُ ينقرُ جمجمتي

فينبثقُ الدمُ عنيفاً كشلال.

والحمامةُ تضعُ فوق جمجمتي،

دون جدوى،

حفنةَ رماد!


أديب كمال الدين


.................................. ///// لك وما خطت الأنامل الرقي والإبداع والتألق الحقيقي


تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

الاسم: فــــــــــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 10/10/2012 13:46:21
هكذا أنا على هذه الحال

منذ ألف ألف عام:

الغرابُ ينقرُ جمجمتي

فينبثقُ الدمُ عنيفاً كشلال.

والحمامةُ تضعُ فوق جمجمتي،

دون جدوى،

حفنةَ رماد!


أديب كمال الدين


تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

الاسم: فاطمة الزهراء المرابط
التاريخ: 10/10/2012 13:07:59
تتحفنا دائما بالجديد الشعري الذي يصب في عوالم نختلف
قصيدة الغراب والحمامة قصيدة غنية بالصور الشعرية، صور اضفت على النص جمالية مميزة،كما ان استحضار الترات التاريخي(نوح وسفينته) هي خاصية نادرة في القصائد الحديثة
تحياتي لقلمك الشعري

الاسم: كريم
التاريخ: 10/10/2012 11:04:27
صورة مفعمة بزخم تخيلي لثنائية أخرى يتقابل بها ضدان الغراب والحمامة وهي محنة أزلية ينسحق فبها الأنسان مابين واقع مر يجسده الغراب وحلم غائب تجسده الحمامة، هكذا أشرقت قصيدتك في روحي يا سيد الكلمات. دامت لنا ظلالك الوارفة وبقيت أبدا فضاءاتك المفتوحة. محبتي وتقديري




5000