..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ندمُ يوسف!

سعد الحجي

-1-

في لحظةِ ضَعفْ..

في سطْوَةِ خوفٍ لم يألفْها الحرفْ..

دنانُ الحزنِ توالت تِسْكاباً من خلفِ سماواتٍ سبعٍ

تتخَلّلُ خَمرتُها السوداءُ السّحُبَ رُوَيداً

تكْسوها ألَماً قهْرِيّاً.. أهوَ الحَتْف ..؟

طيورٌ ميّتةٌ تتهاوى،

ترتجُّ لسقْطَتِها الأرضُ

طيورٌ أم أجداثٌ لملائكةٍ تتأوّهُ!

تنزفُ ضوءاً فضيّا يومضُ منطفئاً،

تغشى الظلمةُ

تدنو ساحرةُ الليلِ الأدهمِ تهمسُ: حانَ القَطفْ!

-2-

لكنّ القلبَ أبى واستعصمَ

- ظنّ بأنه يوسفُ! -

فأطلتْ

قالت ليس أمانٌ يُعطى إلاّ ما أُعطيهِ أمانا..

في لحظةِ وهنٍ طاشتْ هَمّ بها بُركانا..

لكن نداءً لملاكٍ

في رمقٍ من نورٍ شعشعَ بُرهانا

قال: هلُمَّ ودونكَ أجنحتي فامضِ بها

أُعْلُ لرُكنٍ ناءٍ لم يدركْهُ سوانا

.. 

آهٍ يا أجنحةً تأخذني لسماءٍ ليست تُؤنِسُ إنسانا

ما أوحشَ رُكْنَكمُ يا صَحْبُ

فهذا صوتُ أبي قابيلَ يدوّي في رأسي

( أين التوتُ؟

تحرّكْ، جِدْ لك أوراقاً تخْصِفُها،

بعدَ هنيهةِ مللٍ منكَ ستطلبُ مؤنِسةً من ضلعكَ

ثم تماثِلُني: تطلبُ شيطانا )!

أكتوبر 2010

 

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 09/10/2012 17:53:24
شكرا لك العزيزة رحموني
وتحايا الود
دمتِ بعافية وابداع..

الاسم: /عزيزة رحمونيaziza rahmouni
التاريخ: 09/10/2012 08:44:01
سعدت بالتحليق في نصوص باذخة الحرف وارفة الوصف
لك التوفيق طريق ايها المبدع

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 09/10/2012 00:08:43
الصديق راعي البجع
مرحبا بعودتك
وقد أقلقنا خبر الوعكة الصحية التي ألمّت بك
دمت بخير وعافية
وسنترقب ظهور الملائكة في نصوصك بـ ضلوع غير عوجاء!

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 08/10/2012 20:11:50
طيورٌ ميّتةٌ تتهاوى،
ترتجُّ لسقْطَتِها الأرضُ
طيورٌ أم أجداثٌ لملائكةٍ تتأوّهُ!
----------
الله على أوقات التجلي لديك يا صديقي العريق طائر السعد الحجي بل أنا جعلت في نص أخير لي ، جعلتُ للملائكة ضلوعاً !!
وسأعود لنصك المموسق برهافة مرة أخرى وأخرى

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 07/10/2012 22:20:18
بلقيس الملحم
القاصة التي تمتلك أسرار اللغة الشائكة
يسرني دائما متابعة قصصك القصيرة
النصوص التي تمتلك اللغة المستفِزة التي "تعذّب" القارئ من أجل اسعاده
هي كمشرط الجرّاح، قاسٍ لكنه يجلب العافية!
شكرا لك
وتحية مودة.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 07/10/2012 21:35:06
تصويب:
فان السومريّ كلكامش "الذي رأى"
هو العراقيّ السومري "الذي قرأ"!

أرجو المعذرة...

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 07/10/2012 20:08:43
لون القصيدة الرمادي استطاع أن يخلق ضلعافي أقفاصناالصدرية !!
رائعة يا سيد الحرف
سلمت

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 07/10/2012 16:45:07
جميل حسين الساعدي
شاعر الرومانس المتجدد
تحية عطرة أيها الصديق
رغم اعتيادنا على نوبات غياب راعي البجع
الشاعر سامي العامري
الاّ أن القلق لا ينفكّ يطرق الأبواب
اتمنى أن يكون بخير وتكون بقربه..

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 07/10/2012 16:40:50
كريم الـ كريم
تحايا وود لاطلالتك الباذخة العطايا
قراءتك للنصوص تخترق الحجب كأنها أشعة أكس!
المشهد الثقافي بحاجة الى ألوف القراء من مثلك
ليستعيد عافيته المفقودة...

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 07/10/2012 16:36:36
سمرقند الجابري
الشاعرة والاعلامية الدؤوبة الحركة كنحلة
سررت باطلالتك هنا
ومن قبل بمتابعتي لموضوعك عن احتفالية العراقي الذي يقرأ
كم نحن بحاجة الى مثل تلك المبادرات
فان السومريّ كلكامش "الذي رأى"
هو العراقيذ السومري طالذي قرأ"!
مرحى...

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 07/10/2012 16:32:54
العراقية المغتربة
مرحبا بك وتحايا الود..
(( هذا هو الحب في مجتمعنا ))
عبارة دأبنا على ان نسمعها من أفواه النساء
وما هو برأي الكثيرات من صنو ليلى قيس، وبثينة جميل، وعزّة كثيّر، و..و..و
الحياة عادلة كما اظن
وعطاؤها أسرار
لذلك هي جميلة وعصية على الادراك أحيانا!

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 07/10/2012 16:27:47
جمال مصطفى
شاعر الومضة الشعرية
والفلسفة التي نزعت عنها ثياب الغطرسة
لتكتسي عبقاً حميما..

مودة خالصة لك
فالحياة تزداد غنى بوجود أمثالك فيها.

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 07/10/2012 14:06:21
آهٍ يا أجنحةً تأخذني لسماءٍ ليست تُؤنِسُ إنسانا

ما أوحشَ رُكْنَكمُ يا صَحْبُ

فهذا صوتُ أبي قابيلَ يدوّي في رأسي

( أين التوتُ؟

صورة معبرة عن حالة الإغتراب الروحي لدى الشاعر.. هكذا فهمتها , وهي صورة ذات جناحين.. واحد في السماء والثاني على الأرض

الشاعر المبدع سعد الحجي
تقديري مع الودّ

الاسم: كريم
التاريخ: 07/10/2012 08:38:56
وانا أمد خطوي الأولى من بوابة القصيدة يفاجئني هذا الأيقاع الصوتي الذي يخلفه حرف الفاء فأتوجس خيفة وكأني بحضرة قديس. اسمح لي يا سيدي ان آخذ هذه الكلمات وأعلقها قناديلا في دروب العتمة .. لنرى فيها ومنها الملاك الذي ننتظر .. دمت سيدا للحرف المضيئ

الاسم: سمرقند الجابري
التاريخ: 07/10/2012 07:58:07
قصيدة جميلة افتتحت بها يوم مطالعاتي الالكترونية

الاسم: عراقية مغتربة
التاريخ: 07/10/2012 06:17:19
هو : يعانقها ب شهوه . / . هي : تعانقه ببرائة ...

هو : يتخيلها عاهرته . هي : تتخيله فارسها ...

هو : حب تحت السر. / . هي : حب فوق السر ...

هو : يخبرها بأنها مثيرة . / . هي : تخبره بأنه حنون ..

هو : يضحك عليها . / . هي : تبكي من أجله ....

(( هذا هو الحب في مجتمعنا )) ..........‬
الشاعر سعد الحجي
أبدعت أبدعت أبدعت

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 07/10/2012 01:21:03
حركتان موسيقيتان تؤلفان هذه القصيدة

الموسيقى هنا ليست خارجية فحسب بل

داخلية ايضا, موسيقى اضفت على القصيدة مهابة

لم اقرأ مثلها حتى في أخواتها من قصائد سعد الحجي

موسيقى اقرب في الروح الى بيتهوفن , لا ادري هكذا

احسست بها وأنا اقرأ هذه القصيدة الفخمة للشاعر

سعد الحجي




5000