.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دماء الشهداء مقابل المجاري والأرصفة

طارق الحارس

بعد نهاية مراسيم مجلس العزاء على روح الشهيد الذي لم ينشف دمه بعد ، تبدأ المعارك بين الزوجة وأهلها من جهة ، ووالد الشهيد وأخوته من جهة أخرى . سبب المعارك : سيارة الشهيد لمن ستكون ، قطعة الأرض لمن ستكون ، لماذا لا توافق زوجة الشهيد على الزواج من شقيق الشهيد ؟!.

أم الشهيد الوحيدة التي ليست لها علاقة بهذه المعارك الطاحنة فهي جالسة في غرفتها تلطم على خدودها وتذرف الدموع على ابنها الشهيد فلا سيارة الشهيد التي يقدمها ( صدام ) ولا قطعة الأرض تعوضان خسارتها ، بل فاجعتها بفقدان ولدها .

من المؤكد أن هذه الحالة لم تكن عامة بالرغم من محاولات النظام السابق زرعها في نفوس أهالي الشهداء ليلهيهم عن دماء أبنائهم ، لكنها حصلت مع أصحاب النفوس الضعيفة .

قبل يومين تابعت برنامجا عرضته قناة العراقية الفضائية . شدني اسم البرنامج ( أحزان مدينة ) . توقعت أن يتحدث هذا البرنامج عن الفاجعة الكبيرة التي حصلت في مدينة الثورة وراح ضحيتها المئات من أبنائها .

بدأ مقدم البرنامج بمقدمة توحي بما توقعت فقد بدأ الحديث عن مأساة هذه المدينة والأثمان الغالية التي دفعتها أيام النظام السابق ، وعن الأثمان الغالية التي تدفعها اليوم جراء العمليات الاجرامية التي طالتها ، لاسيما الجريمة الأخيرة ، لكن الأمر تحول فجأة الى حديث عن مجاري المدينة وعن أرصفتها التي تبدلت ثلاثة مرات خلال شهرين فقط بالرغم من محاولات مقدم البرنامج العديدة للحديث عن أحزان المدينة بمناسبة فاجعتها باستشهاد وجرح المئات من أبنائها فلقد طلب منهم مرات عدة الحديث عن مشاهداتهم للعمليات الاجرامية التي حصلت في يوم الخميس الدامي ، لكنهم أصروا على الحديث عن سيارة الشهيد وقطعة الأرض ، أعني على المجاري المسدودة وأرصفة الشوارع التي تبدلت ثلاثة مرات خلال شهرين ، فضلا عن بطولات جيش المهدي قبل وبعد الفاجعة ، مع أن هذا الجيش لم يتمكن مرة واحدة من منع اختراق الارهابيين للمدينة !.

أما مَن جلس في المقاعد الأمامية ، نقصد مسؤولي المدينة وهم من التيار الصدري فقد حملوا ( الاحتلال ) مسؤولية هذه الجريمة ، إذ يبدو أن الانتحاري ( جون وليم ) هو الذي نفذ عملية التفجير التي حصلت في ساحة ( 55 ) وأن الانتحاري ( جونسون مور ) هو الذي نفذ عملية التفجير التي حصلت قرب مكتب الشهيد الصدر وهكذا بالنسبة للعمليات الأخرى التي حصلت في هذه المدينة في يوم الخميس الدامي متناسين أن عدوهم الأول هم أصحاب الفكر التكفيري الذين يعدونهم روافض ، كفرة يستحقون الموت .

تحدثوا أيضا عن ضعف الحكومة التي لم تقدم الخدمات لهذه المدينة وتناسوا أن تيارهم يسيطر سيطرة كاملة على الوزارات الخدمية في الحكومة بعد أن وضع ( قائدهم ) مقتدى الصدر هذا الشرط قبل المشاركة في الحكومة لخدمة أهالي هذه المدينة ، لكن واقع الحال يشير الى أن وزراء ووزارات هذا التيار لم تقم باي عمل يخدم هؤلاء الفقراء باستثناء أرصفة شوارع المدينة التي تبدلت ثلاثة مرات خلال شهرين ! .

تحدثوا أيضا عن ضرورة خروج قوات ( الاحتلال ) من العراق فورا ، ليس حبا بالعراق ، بل ليتسنى لهم السيطرة على رقاب الفقراء أكثر ، هؤلاء الفقراء الذين انتخبوهم ووضعوهم على الكراسي ليحموهم من الموت الذي سلب أبنائهم في زمن النظام السابق ، لا ليلتهوا في المجاري المسدودة وأرصفة الشوارع .  

المصيبة أن الموت لا زال يطاردهم وأن المجاري لا زالت مسدودة والشوارع بلا أرصفة والنفايات تملأ المدينة وجيش المهدي أصبح بديلا للبعثيين فالويل لمن يجرأ على نقد ( القائد ) مقتدى الصدر .

أصحاب النفوس الضعيفة هم أنفسهم الذين ظهروا في برنامج ( أحزان مدينة ) وتحدثوا فيه عن المجاري المسدودة ، ليس لفتحها ، بل لملأ جيوبهم بالملايين التي ستصرف على هذا المشروع .

لم نشاهد أو نسمع رأي أمهات الشهداء في هذا البرنامج ، إذ يبدو أن أمهات الشهداء لا زلن في غرفهن يلطمن على خدودهن ويذرفن الدموع ففاجعتهن كبيرة ، أكبر من مجاري المدينة وأرصفة شوارعها التي تبدلت ثلاثة مرات خلال شهرين فقط !

طارق الحارس


التعليقات




5000