..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ثورة الكتاب المقبلة...

أفراح شوقي

 هل مازلت تقرأين؟ سؤال طرحه علي ذات يوم، سائق تاكسي وهو يلمحني اقضي ساعات الضجر بقراءة الكتاب بينما انا  محشورة داخل سيارته في طريق مغلق منذ ساعة.. تذكرت انه ذات السؤال الذي يثير قلقي... لكنه يأتي كل مرة بطريقة مختلفة قليلاً ... عندما تغدو القراءة محط دهشة بل واستنكار غريب.. وقتما تتغلب علينا مشاغل البيت والعمل والسلطة ايضا!  عن تصفح جريدة او كتاب يخبأ لنا  بين سطوره  اجابات  مهمة لفك طلاسم الحياة..

منذ سنوات وانا ادور ضمن افكار ومخاوف هجر عالم المطبوع والورق واهمال الناس للقراءة وانحايزهم المعلن لصالح الفضائيات والانترنت والعاب (البلي استيشن)،  حتى آخرهم المدلل الجديد (الفيس بوك)، ربما بدافع من عملي في الصحافة الورقية قبل اكثر من خمسة عشر عاماً، او ربما لولع قديم  بالقرأءة مع شكواي المتواصلة من عدم توفر الوقت الذي يستنزف بالكامل في رعاية الاولاد وادارة شؤون البيت,,

مخاوفي تلك اثيرت منذ فترة وانا اتابع عن بعد مبادرات شباب عراقيون لاشاعة اجواء القراءة من جديد، واحياء ثقافة الورق، والانتصار لارادة المطبوع المركون في ارف المكتبات..

مبادرة اريد لها ان تكون مظاهرة صامتة للكتاب، او رد جميل لاعتباره المستلب، ومحاولة لرفع سنوات من  الحيف التي طالته، ومحاولة برئية لارجاعه الى قائمة الصدارة في اهتمامات الجيل الجديد على الاخص...

 قلت : انهم مبالغون في الفرح والحماسة التي ستخبو حالما ينفذ المشروع، وقلت انهم مندفعون فيما بينهم وينادون ولكن لاحياة لمن تنادي.. قلت وقال غيري..، كان التصور  المهيمن على الجميع ان المهمة صعبة، ان تتمكن وعبر مبادرة صغيرة ان  تعيد شأن الورق في تجمع يقوده بضع شباب حالمون....

 لكن الاجابة جاءت سريعة، ومتوالية تماما مثل اندفاع شباب المبادرة،  وكان التجمع  المتفق عليه و الذي انتصر على  توقعاتي المريرة واحالها لفرح جميل،،  ووثقت العيون بمشاهد حية،،  علو شأن راية  الكتاب وهو يتصدر المشهد العراقي  ويبتسم بصدق امام عدسات التصوير... مشاعر فرح لانتصار مهمة الشباب غير عابئن بمخاوف الكبار،كان المشهد المهيمن هو عودة  الكتاب  بين ايدي شباب العراق عبر مبادرة  (انا عراقي... انا اقرأ) كأنه علم بلدي يرفرف بحلة جديدة فوق الجميع.. ضحكة الكتاب وهو يستعيد انفاسه كانت حاضرة في المكان حيث تفوح رائحة الورق، هناك قرب شهريار وشهريار كاننا لم نضحك من قبل، كأننا لم نصافح الكتاب بعد غربة طويلة، و حيث الشهادة على ان العراق باق يتصدر  مشاهد الثقافة والادب والفكر مثلما كان في الامس، وقلت مجدداً : سنصنع الكثير مادمنا نقراُ .. وسنعاود البناء بوجه صحيح مادمنا نعشق الورق.. وامامنا الكثير حتى  نقول كلمتنا.. كلمة الشباب الذين زينوا حدائق ابي نواس امس واردوه منبرأً خصباً لتحدي تجهيل القراءة وتهميش الفكر,,, وصار الانحياز واضحا منذ الامس على تأييد مبادرات الشباب  مادموا يملكون بوصلة الهدف...

أفراح شوقي


التعليقات

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 24/10/2012 03:54:29
افراح عباس لك التقدير...
تبقى القراءة الورقية لازمة و وجوبية للتلقي المبدع

كنت هناك في شارع ابو نؤاس مع تظاهرة ( أنا عراقي...أنا اقرأ)




5000