..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لماذا سمح الغرب بصعود التيار الاسلامي المتشدد

د. ناهدة التميمي

لابد ان صعود الاسلاميين الى سدة الحكم في كل البلدان العربية التي قامت بها ثورات (الربيع الاخضر) والتي اجتاحت تونس وليبيا ومصر من قبل وهي تعصف بسوريا الان, لم يكن من قبيل الصدفة او ان الامر جاء اعتباطيا وغير مدروس ..

لقد تم اختطاف الثورات العربية وتجييرها لصالح هيمنة الغرب في المنطقة وحرفها عن مسارها واهدافها التي انطلقت من اجلها الا وهي العدالة الاجتماعية والسيادة الوطنية وعدم التبعية للغرب وتوزيع عادل للثروات وفرص عمل متكافئة ومستوى معيشة مقبول بما يضمن حياة كريمة لكل افراد هذه الشعوب الثائرة على جور حكامها ..

وعلى الرغم من اني اشك الى حد اليقين بان هذه الثورات لم تنطلق من ذاتها دون ايد خفية حرّكتها وقادتها ومولتها وسهلت لها الامور. ولكن لنسلم انها انطلقت عفويا وتلقائيا ,وان هذه الشعوب قد هاجت وماجت ضد الظلم والطغيان .. غير ان ثوراتها سرعان ما تم حرفها عن مسارها لتؤدي الى ضمان سيطرة الشركات الغربية والامريكية على نفوط هذه الدول ومواقعها الستراتيجية المهمة, والسيطرة على شعوبها خصوصا تلك التي لديها توجهات دينية ..

تلك الثورات كانت مبررا لدخول قوات المارينز والناتو وسيطرتها على الارض بحجة دعم هذه الشعوب الثائرة على حكامها الفاسدين, وبدلا من ترك الامور تفلت من عقالها وربما تاتي بانظمة حكم ليست على هواهم , سارع الغرب الى ركوب موجة الغضب العربي وتقديم الدعم والمؤازرة اعلاميا وعسكريا للمتمردين على انظمة الحكم هناك .. وبذلك فهم قد اسسوا لهدفين اساسيين اولهما ولاء (الثوار) لهم لانهم صنعوا لهم معروفا بدعمهم اعلاميا وعسكريا وثانيهما الارباح والمكاسب والعوائد الاقتصادية التي سيجنونها جراء تدخلهم

اما سوريا فلها وضعها الخاص فهي ليست دولة نفطية وليس فيها موارد مغرية للغرب ولكن سبب تدخلهم فيها بات معروفا حتى لابسط انسان عربي .. انه موقعها وجيرتها للدولة العبرية .. وسورية اخر بلد عربي من دول الطوق ظل صامدا وغير مهادن لاسرائيل, وهي كبيرة وقوية وبجانبها حزب الله مما يعطيها دعما اضافيا .. لذلك ترى انهم سلطوا عليها الارهاب من داخلها وخارجها بغية تفتيتها وتقسيمها وبذلك ستكون الدولة العبرية هي الاكبر والاقوى في الشرق الاوسط مستقبلا وكل الدول المحيطة بها ستكون ضعيفة ومقسمة ومتناحرة فيما بينها. وفي مثل هذا الوضع ستضمن سلاما دائما دون تكاليف مرهقة للغرب والامريكان الذين يصرفون المليارات سنويا لضمان امنها وبقاء تفوقها العسكري والتكنولوجي على جيرانها العرب.

ولكن الارباح والمكاسب الاقتصادية ليست هي السبب التي جعلت الغرب يسمح بصعود الاسلاميين والاخوانيين المتشددين في دول مصر وتونس وليبيا وربما سوريا مستقبلا بل هنالك هدفا ابعد من ذلك ..

ولاننسى انهم غضوا النظر ايضا عن صعود الاسلام السياسي الشيعي في العراق وايران من قبل ..

هم سمحوا بمجييء الاسلاميين للحكم ليكونو بمواجهة الشيعة وايران .. وحشدوا ماكنتهم الاعلامية للتمهيد لفتنة طائفية كبرى بين الشيعة والسنة في المنطقة.. فلقد ادركوا انه ليس هنالك افضل من جعل التشدد والتطرف الاسلامي المتمثل بالاخوان والسفليين في مواجهة مباشرة مع الاسلام الشيعي العقائدي في العراق وايران .. وبذلك سيجعلون شعوب هذه المنطقة تقضي على بعضها البعض وتضعف بعضها البعض دون الحاجة الى تدخلهم المباشر في مثل هذه المواجهة ..

هم تدخلوا في ليبيا وتونس ومصر لقلب انظمة الحكم فيها ولكن فيما يتعلق بايران والشيعة فسيتركون هذه المهمة للسلفيين والمتشددين والاخوانيين لينجزوها نيابة عنهم .. فليس هنالك امضى من سلاح الفتنة الطائفية ليفعل الافاعيل

 

 

د. ناهدة التميمي


التعليقات

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 29/09/2012 22:30:25
الاستاذ عدنان عباس سلطان
حياك الله ومرحبا بك
شكرا لكلماتك الطيبة واشادتك بما اكتب .. كلي تقدير لحسن ظنك بي وبمقالاتي ..
اخي العزيز احسنت التعبير بوصف الكارثة التي صنعها لنا الاخرون بالمدلهمة وباننا دون ارادتنا اصبحنا جنودها بامتياز ودون ان نعرف الى اين ستاخذنا او ستودي بنا ,,
تحية اعتزاز وتقدير لمرورك الجميل وكلماتك الطيبة

الاسم: عدنان عباس سلطان
التاريخ: 29/09/2012 15:44:53
فائق التقدير ليراعك المبدع وشجاعتك والمواضبة المستمرة في كشف الحقائق ونحن بحاجة في الراهن من الزمن الى ان نكشف حقيقة ما يجري ومقدار الكارثة المدلهمة التي صنعها لنا الآخرون وكنا جنودها بامتياز .جزيل الشكر والتقدير

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 29/09/2012 10:29:28
الاخ العزيز فاروق الجنابي المحترم
مرحبا بك وحياك الله والف اهلا في صفحتي
عزيزي ليت الجميع يدرك ما ادركته انت من ان التشدد انما هو نواة الفتنة وحافة الهاوية وشفا حفرة النار التي نصبها وحفرها واوقدها لنا المتربصون بالامة العربية والاسلامية على حد سواء
نعم هؤلاء هم طلائع الفتنة الطائفية واسنّة الحراب التي ستودي بنا الى المجهول والى السعير ونحن امة وسط كما وصفها الرسول الاكرم من قبل
انا شبهتهم بخيول على هيئة بشر مسلحين يجرون عربة يجلس في مقصورتها الامريكي وحوذيها مشايخ الخليج وهؤلاء المتشددين المسلحين انما هم ادوات الفتنة والقتل والتدمير والنخر لامة الاسلام
الف تحية لتحيتك لي وللمعلقين الكرام
محبتي وتقديري

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 29/09/2012 10:19:28
العزيزة ريم شاكر الاحمدي
تحية واعتزاز
نعم سيدتي فتحت الرابطين وقرأت مقاليك المهمين بهذا الشأن والخصوص والللتان حذرت فيهما من الربيع العربي المزعوم ونوهت الى وجود ايدي خفية ورائه
هذا هو الكاتب والمتبصر الذي يسبق الزمن في الرؤيا وفي التنبيه والتحذير مما يراه خطرا بينما الاخرون غافلون ولاهون عنه
تحية تقدير كبيرة لما كتبت ولمرورك الطيب هنا

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 29/09/2012 10:12:09
الاعلامي النشيط والمُجد فراس حمودي الحربي
تحية وتقدير .. شكرا لمرورك الجميل الذي نور صفحتي وتعليقك الطيب الذي ترك عطرا من الطيب الاصيل لايزول بمرور الايام
كل الود وعطر الورد للعزيز فراس

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 29/09/2012 00:43:25
تحية الود والورد وسلام من الله عليك عليك ايها الإنباري الطيب ابن الكاظمية البار ..
اخي العزيز .. هنالك من يحاول ان يتجاوز الحقائق الناصعة كالشمس ويتجاهلها لغاية في نفس يعقوب .. فيكذب كل مايحدث على الارض ويحاول جاهدا اثبات خطا الحقيقة الناصعة .. بلى سمحوا للتيار المتشدد بالصعود بالمساعدة على اسقاط الحكام العرب الذين دعموهم لقرابة نصف قرن وجعلوهم يجثمون على صدور الناس ..
ولكن عندما اقتضت مصلحتهم ازاحة هؤلاء الحكام فانهم ساهموا باسقاطهم بما يسمح للتيار المتشدد بالصعود
والغاية هي جعل المتشددين السلفيين في مواجهة مع الشيعة وايران
وعندما يكون المتشددين في كفة والشيعة العقائديين في الكفة الاخرى فان الشحن الطائفي سيكون في اوجه وذروته .. وهو عز الطلب بالنسبة للغرب والامريكان لانهم وبهذه الوسيلة وحدها سيفتتون بلاد المسلمين وسيقوضون قوتهم
ولكن البعض لايريد ان يقر بتلك الحقيقة من باب القول ( لاتعمى الابصار ولكن تعمى القلوب )
تحية كبيرة لكل كلمة جميلة قلتها بحقي ايها الاصيل الكريم

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 29/09/2012 00:39:08
الشاعر الكبير العراب فائز الحداد
تحية وتقدير
ممتنة لمرورك بين احرفي .. بالتاكيد الاحداث متشابكة ومتداخلة ومتوالية في منطقتنا بما يشي بالكثير والايام حبلى بالمفاجآت ..
كما قلت فاي ديمقراطية واية ثورة تلك التي تاتي على اجنحة الطائرات الغاشمة والتي تدمر وتزمجر وتخرب لمصالحا الخاصة غير آبهة بالثورة ولا الثائرين
تحية تقدير كبيرة للصقر المحلق في سماء الشعر الاستاذ فائز الحداد

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 28/09/2012 23:13:24
الشاعر القدير حامد البياتي
تقديري لمرورك العطر بين سطوري
شكرا لاشادتك بي وبالمقال .. هي لعبة كبرى بالفعل .. اكبر من ان يدركها الحكام العرب على مختلف مشاربهم لان هؤلاء لاهون بالفرهود وملء الجيوب والتحضير لساعة الصفر عندما تقع الواقعة تراهم وقد غادروا من حيث اتوا وتركوا شعوبهم تواجه الويلات عزلاء حتى من ابسط سلاح ممكن ان يحميها
الامريكان هم الاسياد وامراء ومشايخ الخليج هم الحوذي والفصائل المسلحة والمتشددة هي الاحصنة وادوات الدمار والتخريب والتقسيم لهذه الامة
تحية بعطر الورد واطواق الياسمين لمروك وتعليقك الجميل

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 28/09/2012 23:01:23
مداخلة رائعة من الاستاذ كاظم الاسدي
الاستاذ كاظم تحية وتقدير
صحيح ان تسلسل الاحداث ودراماتيكيتها وطبيعة القوى القاطفة لهذا الغضب الجماهيري يلقي بظلال الريبة والشك على مجمل الامور في المنطقة
الامر كله يتعلق بضمان مصالح الغرب والشركات الغربية المستفيدة من الوضع الجديد في المنطقة وهنا بالفعل هو مكمن الخطر والريبة فيما يعرف بالربيع العربي
اخي العزيز كاظم الاسدي .. ان عمق التخلف الثقافي الذي يجتاح المنطقة تحت عنوان الانتقال الى الديمقراطية المزعومة هو مايجب الالتفات والانتباه اليه اليوم وقبل فوات الاوان ولات ساعة مندم
تحياتي وتقديري لمداخلتك الرائعة

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 28/09/2012 22:52:04
الاستاذ فيصل حسين المحترم
تقديري
شكرا لنقلك هذا التصريح للمحلل الكبير محمد حسنين هيكل وعن تصوراته للربيع العربي وكيف اسماه سايكس بيكو جديد وليس ربيع ثورات عربية
بلى الكل بات يدرك ان التغيير في منطقة الشرق الاوسط قادم وتفتيت بلدان العرب هو الغاية وهو الهدف
تحياتي لك مع التقدير

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 28/09/2012 22:48:39
احسنت اخي العزيز الاديب الطيب على الزاغيني
هي لعبة او عربة يجلس في مقصورتها موجها وآمرا الامريكان والاسرائيليين وحوذيها هم دول ومشايخ الخليج واحصنتها وادوات الدمار فيها هم المتشددون من كلا الطائفتين الى ان يصلوا بهم الى النهايات كما تفضلت اخي العزيز علي الزاغيني
فهل من مدرك للخطر قبل تفاقم الامور ووصول المنطقة الى مالايحمد عقباه ..؟؟
نحتاج الى معجزة ليدرك العرب والمسلمين في المنطقة ان الهدف هو ان يتقاتلوا حتى الدمار وانهم قد نسوا فعلا فلسطين ومدن العرب المحتلة وجعلوا باسهم بينهم
تحية الاحترام والاعتزاز بالاستاذ الزاغيني ومروره الطيب

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 28/09/2012 22:37:54
الاستاذ غازي المحترم
مرحبا بك بين سطوري
احسنت في ايجاز الصراع في المنطقة بهذه الكلمات القليلة القيمة .. بلى هو صراع دموي متفجر طالما هنالك من يغذي هذا الشحن الطائفي وطالما هنالك المزيد من الاموال والتعصب الطائفي والعرقي والمصلحي والسيادي
شكرا لك ولمرورك العابق هنا
تحية التقدير

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 28/09/2012 22:33:53
العزيزة الشاعرة الرقيقة الهام زكي خابط
تحية وتقدير
عزيزتي .. صحيح ان الجميع بات يدرك الامر ولكن المشكلة هي في من اتو وتسلطوا على رقاب ومقدرات الشعوب .. كلهم غارقون بالنهب والفساد وحمل كل ما غلا ثمنه وخف حمله لانهم جميعا مدركون انهم انما ضيوف وساعة تقع الواقعة فهم راحلون الى بلدان المهجر التي اتوا منها بكل حمولاتهم الثمينة التي اقتطعوها من افواه الايتام ودموع الارامل والفقراء..
مرورك هنا وتسجيلك بصمة بعطر الياسمين هو الاكثر قيمة
تحية ورد وود

الاسم: فاروق الجنابي
التاريخ: 28/09/2012 15:14:18
اتمنى ان يدرك المتشددون انهم براعم الفتنة الطائفية التي غرسها الغرب في جسد الاسلام المحمدي لاننا امة وسط شهداء على الناس والرسول الكريم شهيدا علينا فالمغالات بالتدين انما هي درك الهاوية التي ستلقي بالوحدة الاسلامية الى المجهول
د ناهدة التميمي
تحية لقلمك الوطني ومدياته الانسانيةالتي تبحث عن بصائص امل
والف تحية لاصحاب التعليقات التي وردت على المقال
محبيتي للجميع
فاروق الجنابي

الاسم: ريم شاكر الاحمدي
التاريخ: 28/09/2012 14:29:27
مساء الانوار > ناهدة التميمي
وفي هذا الجواب أيضا
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=282523

الاسم: ريم شاكر الاحمدي
التاريخ: 28/09/2012 14:23:40
مساء الانوار د.ناهدة التميمي
الجواب في هذا
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?t=0&userID=2958&aid=253902

الاسم: فـــــــــراس حــــــــــمودي الــــــــــــحربي
التاريخ: 28/09/2012 11:38:37
د. ناهدة التميمي

................... ///// سيديتي الفاضلة موضوعك اليوم عبارة عن مقال بمنتهى الرقي دمت سالمة وقلمك نيرا



تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

الاسم: الإنباري
التاريخ: 28/09/2012 11:21:26
رئيس حزب الإخوان السوري: سنكسّر ظهر الهلال الشيعي حال سقوط الأسد
..
تحيّة التحايا وسلام السّلام للأخت الوطنيّة العراقية الكريمة تميميّة العراق -
لاأ ُريد أن أ ُكرر ما كتبتْ يداك ِ ووجدانـُك ِ الشريف فقولـُك ِ قول الحقائق الواضحة والملموسة والمكشوفة بعد أن كانت في بعض الشيء من التخفي والخفاء -وقد تكون تصريحات زعيم الأخوان المسلمين في سوريا (محمد!)رياض الشقفة لصحيفة ((جمهوريت))التركية هي الدليل الواضح على ما جاء به قلمـُك ِ الكبير ------
وفي كل ِّ وعلى كل ِّ الأحوال قد يريد هؤلاء الغافلون كيدا وضررا للأسلام الأصيل والمسلمين مثله , ولكن يريد الله غير َ ذلك بل على أيديهم وقد يكون من خلالهم وحكمة الله لايعرفها إلاّ هو فالأمور تـُعرف بعواقبها فمـَنْ كان يـُصدّق قبل خمسين سنة (مثلا)إذا قال القائل سوف تخلع العرب أعنــّـتـَها وها هي قد خلعت وسوف تخلع والنتيجة لصالح مـا أراد الله -
ويمكرون ويمكر الله ُ والله ُ خير ُ الماكرين

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/09/2012 10:52:14
موضوع ميداني تناول مفردات السياسة في الساحة العربية وعلاقاته المتداخلة بالعلاقات المتصلة إقليما وعربيا ودوليا .. أي ثورات لربيع عربي تلك التي تأني على أجنحة طائرات الناتو الغاشمة ..؟
دام رأيك ودام يراعك الكاتبة الكبيرة د ناهدة التميمية أم تميم .. مع تقديري لك ؟

الاسم: الشاعر/حامد البياتي
التاريخ: 28/09/2012 10:02:57
الاخت الدكتوره ناهده
تحيه عطره
كعهدي بك محللة بارعه ومثقفة كبيره وها انت ذا تستعرضين اللعبة الكبرى للغرب الكافر بمعونة الحكام العملاء لاسرائيل وعلى رأسهم ديناصور السعوديه وحمد الصغير وتركيا ليشكلوا مثلثا مشبوها لتفضي نتائج لعبتهم لصالح اسرائيل وامريكا لازاحة خط المواجهه المتمثل بأيران وسوريا وحزب الله ختاما تقبلي تحياتي ثانية

الاسم: كاظم الأسدي
التاريخ: 28/09/2012 09:38:13
نعم تحليل ورؤية صحيحة وفق المنظور الظاهري لتتابع الأحداث وكما تفضلت الأخت إلهام الكل بات على بينة وريبه من دراماتيكية وتسلسل الأحداث وطبيعة القوى السياسية القاطفة لغضب الشعوب وثورتها على حكامها ؟؟ كما أن الرؤية الأعمق لتداعيات تلك الأحداث تشير بما لايقبل الشك الى ضمان المصالح الغربية وبقاء الخيوط الرئيسية المحركة للواقع السياسي العربي بيد الشركات والحكومات الغربية وهنا مكمن الريبة وعدم الإطمئنان لما يعرف بالربيع العربي ؟ وكل هذا ليس بالمهم ؟ بل موقف المثقف والسياسي العربي أين سيكون في ظل هذا الحشد والتفويج الطائفي وعمق التخلف الثقافي الذي يجتاح المنطقة تحت عنوان الأنتقال نحو الديمقراطية المزعومة !!

الاسم: فيصل حسين
التاريخ: 28/09/2012 08:01:49
السلام عليكم
هذا تعليقي الثاني
قال الكاتب والمحلل السياسي محمد حسنين هيكل في مقابلة مع جريدة الاهرام المصرية ان ما يشهده العالم العربي اليوم ليس "ربيعاً عربياً" وإنما "سايكس بيكو جديدة
وقال إن الاعتراف الأمريكي الغربي بالإخوان المسلمين لم يأت قبولاً بحق لهم ولا إعجاباً ولا حكمة، لكنه جاء قبولاً بنصيحة عدد من المستشرقين لتوظيف ذلك في تأجيج فتنة في الإسلام لصالح آخرين، مضيفاً بأن نشوة الإخوان بالاعتراف الأمريكي الغربي بشرعيتهم لم تعطهم فرصة كافية لدراسة دواعي الاعتراف بعد نشوة الاعتراف.

واعتبر هيكل أن ما يشهده العالم العربي اليوم ليس "ربيعاً عربياً" وإنما "سايكس بيكو" جديد لتقسيم العالم العربي وتقاسم موارده ومواقعه.

وأشار إلى أن التقسيم سيكون ضمن 3 مشاريع، الأول: غربي أوروبي أمريكي، والثاني: إيراني والثالث تركي، فضلاً عن نصف مشروع إسرائيلي لإجهاض القضية الفلسطينية.

وأضاف : إن ما نراه الآن ليس مجرد ربيع عربي تهب نسماته على المنطقة، وإنما هو تغيير إقليمي ودولي وسياسي يتحرك بسرعة كاسحة على جبهة عريضة ويحدث آثاراً عميقة ومحفوفة بالمخاطر أيضاً.
وهذا ما يؤيد وجهة النظر في المقال
تحياتي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 28/09/2012 07:44:19
الدكتورة القديرة ناهدة التميمي
ان الثورات العربية وصعود الاسلاميين وترك المتشددين منهم يعيثوا فسادا ويسفكوا الدماء ما هي الا لعبة امريكية اسرائيلية الغرض منها تشتيت وحدة الاسلام والعرب
وللاسف ان المسلمين منقسمين واللعبة تسير بهم الى نهايتهم
واعتقد انهم في نهاية المطاف سيجرون المنطقة الى حرب طائفية باسلحتهم التي يصدرونها للعرب الذي نسوا وتناسوا فلسطين وغيرها من المدن العربية المحتلة
شكرا لما تقدمت به من مقال رائع
تحياتي

الاسم: غازي
التاريخ: 27/09/2012 22:02:13
الكل يعرف التحالف الأستراتيجيبين بين أميركا والغرب ودول الخليج وخصوصاً السعوديه وقطر ثم دخول تركيا على الخط .ولإن هناك صراعاً دموياًبين طائفتي الشيعه بزعامة إيران وقد حققت إنتصارات في لبنان حزب الله وسوريا ومنظمة حماس في غزه واخيراً الحوتيين في اليمن وهذا ما حرك الطرف الأخر الوهابي ليشن الهجوم وهو أحسن وسيله للدفاع وليسد الأبواب أمام تقدم الشيعه في المنطقه .أعتقد هذا هو جوهر الصراع في المنطقه وسيستمر طالما لدى الطرفين المزيد من المال والكثير من التعصب الطائفي والمصلحي السيادي بطبيعة الحال .شكراً للكاتبه وننتظر المزيد

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 27/09/2012 20:22:46
موضوع قيم ويستحق القراءة ، ولكن المشكلة الكبرى يا عزيزتي هو أن الطفل الذي في الشارع بات يعرف تلك الحقائق ويتكلم بها فالقضية معروفة ومكشوفة كعين الشمس
فكيف إذن لا يدركوها الحكام الغارقين بالنهب والسلب والفساد ؟
تحية بعطر الورد ابعثها لعزيزتي الدكتورة ناهدة التميمي
حبي وتقديري
إلهام




5000