..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


براءة المسلمين ومزرعتي

علي السيد جعفر

أمضيت إسبوعي بين مراقب لرودود أفعال أبناء جلدتنا في الدين والإحتجاجات (السلمية) لهم في شتى بقاعهم بعد فيلم (برائتهم) المسيء لهم ولنبيهم محمد مخلفين ورائهم (50) قتيلا" وسفيرا" وبضعة أشخاص من موظفيه ، وتحطيم سفارات وإحراق أعلام لدول غربية لاناقة لها في الأمر ولا جمل ، ودعوات كثيرة لاتحصى لولوج مزرعة أصدقاء ليَ سعيدة عبر صفحات التواصل الإجتماعي والبدء بعمليات الغرس وجنيَ المحصول والتسويق .

الفيلم (المصيبة) كما الرسوم الدنماركية من قبل وآيات رشدي الشيطانية ، كان يمكن له أن يمر دون أن يلتفت إليه المدافعين عن عرى الدين وحصننا الحصين بالصراخ والعويل والقتل ، لولا إن البعض منا دائما" ما يستثمر ما في جعبته من بضاعة لايملك غيرها في هكذا مناخات خشية كسادها وبالتالي إفلاسه ، وكشف زيفه أمام الناس وإبعادهم عن فعل حقيقي واجب عليهم القيام به للإصلاح والمطالبة بحقوق لهم مستلبة من قبله بعد لجم فيهم حرية الفكر عبر قداسات مسلم بها مسبقا" ، تدخلهم في سُبل الأختيار مابين جنة عرضها سماوات الله وأرضه موعودون بها من قبله ، ونار تصلى بها جلودهم ما إن يحيدون عن ما أتاهم من نص مقدس وحديث (صحيح) مختلف فيه بين طوائف الدين الواحد ، او ما أفتى هو نفسه من فتوى .

الفيلم أشبه مايكون جس نبض لنا ولعصبيتنا الدينية قد نشهد في قادم أيامنا أفلاما" أخرى ورسوما" ، وهذا ليس من باب نظرية المؤامرة كوني غير معني بها أصلا" ، بل لأن الغرب نتيجة القيم السائدة فيه مجتمع ناقد للظواهر الإجتماعية يتلصص عليها ، أتاحت له فسحة كبيرة من الحريات الفردية مترسخة فيه مجالا" واسعا" لذلك حتى وإن أتت على معتقده هو الديني ، كما كشف زيف تبجحنا بحوار إنساني لانجيده صابين جام غضبنا بتنفيس غير بريء ، نتيجة عُقد وأمراض مزمنة ملازمة لنا منذ الأزل ومظالم كثيرة تأنُ الناس منها على مايمكن وصفه (عدو دائم) يتربص بنا وبمقدساتنا والنيل منا ، لتتاح لتاجر دين (تجارته لن تبور) في قطف ثمار ما زرعه فينا من غل ، ولنحيا نحن حياة بؤس دائمة متوسمين نجاة في الآخرة يرتضيها رب العزة لنا .

لذا وهذه دعوة للمساكين في الأمة والفقراء وأبناء السبيل المأخوذة ألبابهم بعيدا" ودون وعي منهم عن مشكلهم وعدوهم الحقيقي الرابض بين ظهرانيهم ، أن تكون لهم ردات فعل تثبت إنسانيتهم قبل إسلاميتهم المتهمة بكل ما يعاب به بني البشر ، وأن لايجعلوا من أجسادهم وقودا" لصراعات دينية يسعى إليها بجد من أغتنى على فقرهم وسوء حالهم .

همي الكبير هذا لم تطفئه إلا دعوات بريئة للبعض للتسلية ، عبر نزهة جميلة معهم في مزرعتهم (السعيدة) الهادئة المليئة بالثمار ونهر جار فيها لاتعكر صفاء ماءه إلا ماكان منا نحن في الخوض في وحله .

  

 

علي السيد جعفر


التعليقات




5000