.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قلوب ناصعة... قصة قصيرة

سيناء محمود

كثيرا ماكان يلفت نظري وجوده جالسا على أحد الارصفة ،يستريح من عناء الطريق ، او يتسكع هنا وهناك يحاول قتل وقته في التجوال ، يتحدث مع من يعرفهم من سكنة الحي ، تعود قبول الصدقات من المارة، خمسيني، بائس ، مسكين، معاق

،يسير بخطوات غير ثابتة رغم نحافة بنيته، يتعثر كأنه طفل في سنته الاولى مازال يتعلم المشي ، تكاد قدميه لاتحملانه رغم نحافة بنيته ، لفحت الشمس وجهه فزادته سمارا الى سماره ، يصر على ارتداء الجلباب الذي كثيرا مايتعثر به ، تربطه علاقة غريبة بالسيجارة، فهي شاغله الوحيد والصديق الذي يشاركه معاناته اليومية او ربما من يبث لها همومه وهواجسه ، صادف مروري ذلك اليوم في الشارع مع وجوده يترنح كورقة تتلاعب بها الريح فتتمايل تارة شرقا وتارة أخرى غربا ، كنت في طريقي لشراء بعض الحاجيات من (السوبر ماركت) في آخر الشارع ،لاحظت وجوده مقبل ياتجاهي ،يمسك بسيجارته والولاعه ،يتأمل الطريق...والوجوه ، سار خطوات أخرى ...تعثر بثوبه....أختل التوازن...سقط ارضا ...تناثرت أشياؤه على الارض ، ودون تفكير اسرعت نحوه لملمت اغراضه المتناثرة ، استعدل بقامته حتى استقر في وقفته ، وضعت له الاغراض في جيب ثوبه ، نظرت له نظرة سريعة للتأكد انه بخير، لمحت في تلك العينين الجاحظتين وذلك الوجه البائس الكثير من الوجع المرسوم على حدقات عينيه ،أحسست بغصة وانا اغادر الى مشواري، هم جديد اثقل كاهلي ، رفع يده لشكري دون نطق كلمة واحدة ، فهمت من أشارات يده انه لايتقن غير لغة الصمت ، انه أصم ايضا، رسم لم يفارق مخيلتي ذلك النهار ، كان يوما ثقيلا...دعوت آلله أن يمر بسلام

بعد أيام ...كنت عائدة من العمل وقد أضناني التعب ، أعباء الحياة كثيرة ، الهموم ...ضغوط العمل ...امور أخرى ترمي بنا الى حافة اليأس لولا فسحة الامل كما يقولون ،هكذا سرت الى البيت بخطوات متثاقلة ، لاأفكر بالتوقف لأي سبب كان لولا وجود ذلك الغريب الذي استوقفني فجأة ! رفعت رأسي أستفهم مايجري ، فاجئني وجهه النحيف وتلك النظرة البائسة ، مازال كما هو لم يتغير سوى ابتسامة عريضة ارتسمت على وجهه الذابل لفتت نظري ، لوح بيده للتحيه ، كأنه يقول لي انا أعرفك وأتذكرك جيدا ! رددت التحية بابتسامة صغيرة ، تركته ومضيت ، أحسست بشعور غريب ، شعور بالراحة او ان صح القول ، شعور بالرضا، كأن تعب اليوم قد زال ، لم أعد اشعر بالضيق او الكدر ، مجرد مسكين في الشارع منحني السكينة والرضا ...منحني الشعور بالراحة ، دخلت الى البيت مبتسمة !! تعودت وجوده في الطريق مع ابتسامة دون رياء لأنه قلب ناصع لايعرف معنى الر.ياء

سيناء محمود


التعليقات

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 04/11/2012 15:13:14
الزاغيني اروع الاصدقاء دمت بود انت والعائلة الكريمه

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 28/09/2012 07:22:02
الغالي ..الصديق الرائع ومبدع الحرف والكلمةالمكصوصي ..كلماتك شهادة اعتز بها من كاتب متذوق للكلمة اولا ولانك تريد لي الافضل فأنت متابع وناصح لي ثانيا ...اعتز بك وارحب بوجودك في كل وقت ..تقبل تحياتي

الاسم: جعفرصادق المكصوصي
التاريخ: 27/09/2012 00:40:25
الاديبة السيناء
جمال حروفك يسر النفس ويسعد الروح

قصة تحمل ثيمة انسانية

وتبحث عن الجمال في كل الصور حتى تلك التي
تبدو للاخرين غير جميلة

اشد على يدك ومزيدا من الابداع


جعفر

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 26/09/2012 15:21:43
سفير النوايا الحسنة وانت فعلا كذلك فراس ....جميل مرورك ورقة حرفك ...تمنياتي لك بالخير والعطاء الدائم

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 26/09/2012 15:19:47
غاليتي حنين انه لشرف لي تواجدك هنا وان لامست كلماتي قلبك فأنه فقط لصفاء سريرتك ونقاء قلبك ...ممتنة لتواجدك ايتها الرائعة...تقبلي تحياتي

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 26/09/2012 15:17:18
صاحب الكلمة الراقية ..استاذي القدير راضي المترفي ...مرورك يعني لي الكثير ...اشكر نبل مشاعرك وروعة حروفك ...تقديري

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 26/09/2012 14:54:46
الاخ الرائع حمدالله الركابي ذو الاحساس المرهف... أشكر مشاعرك النبيلة وتمعنك في المغزى من القصة لان هؤلاء المساكين بحاجة لمن يمنحهم بعض الاهتمام ...شكرا لتواصلك الرائع سيدي

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 26/09/2012 14:50:00
الاستاذة الفاضلة نهضه اسعدني جدا مرورك العذب وتشرفت بمعرفتك ايتها الراقية وشكرا لجمال كلماتك ومشاعرك النبيله ..واقول لك كنت لافتخر لو كنت أحدى طالباتك ايتها الرائعة لكني اوائل السبعينات كان بداية مولدي ولم ارى الكوت لحد الان ...شكرا لك من قلبي ايتها الرائعة

الاسم: سيناء محمود
التاريخ: 26/09/2012 14:45:16
المبدع علي من دواعي سروري ان تشغل حدقاتك في شيء بسيط من حروفي وانت الذي تسرقنا من بروعة قصائدك الى عالم الاحلام والكلمة الراقية ..... مازلت انتظر ان يجمعنا نشاط في بغداد المبدع علي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 26/09/2012 14:41:11
رائعة انت دوما زميلتنا الراقية سيناء
تحياتي لروحك ولحرفك البهي

الاسم: فــــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 26/09/2012 12:06:13
سيناء محمود

............. ///// جميل بوحك اختي ام سبل ورائع ماخطت الانامل في قلوب ناصعة دمت ناصعة في بياض قلبك ولك الرقي


تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

الاسم: حنين محمد حيال
التاريخ: 26/09/2012 10:22:45


حقًا انها قلوب ناصعة
تمنحنا بعض الدفء في أوقات صقيع الأيام الموجعة


عزيزتي

قصة لامست قلوبنا

تقديري

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 26/09/2012 06:16:06

هكذا هم الطيبون اصحاب القلوب البيضاء ترضيهم ابتسامة صادفة وتزيح التعب عن كواهلهم وتستدر دموعهم معاناة الاخرين ..
تحيات
اسراب اطفال يتوجهون الى مدارسهم بفرح,

الاسم: حمدالله الركابي
التاريخ: 26/09/2012 04:13:51
الاخت العزيزة سيناء محمود
كم كان وفياًمعكِ ذلك البائس الذي أنهكه الزمن وبعثر سنينه على أرصفة الوجع والحرمان, لماذا لانكون مثله في الوفاء مع من يُحسن لنا بموقف أو كلمة... سيناء ها أنتِ مرة أخرى ترسمين لوحة انسانية جديدة مطرز بالوجع السومري القديم.
حمدالله الركابي

الاسم: نهضه حسن
التاريخ: 25/09/2012 23:06:11
عزيزتي سيناء: سلم يراعك واسلوبك. سلس وجميل. والفكرة رائعه اتمنى. لك التوفيق. ولكن عذرا اسمك. يذكرني بإحدى طالباني في الكوت. في متوسطة العروبة. للبنات في اوائل السبعينات فهل انت هي؟؟؟؟





الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 25/09/2012 22:18:33
جميلة حقا ايتها الضاربة في فرض الابداع

شكرا لانك اخذتي حدقتي في فسحة

بين اروقة بوحك

مودتي




5000