.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شخوص ...

وئام ملا سلمان

لكل مجايلي تلك المرحلة،

شكوري......

أحلى المجانين ، أنت

واخلدهم في سجل الحنين

متى ما مررت ببالي

أعود لباكورة الكركرات

ومن لوحة العمر

أمحو جميع السنين.

*

أم العيس......

يدها منذورة للخراب

بعصاها تصول

غير آبهة للفصول

لا ترتجيك ولن تسألك

ولا تدعو الله أن يبعث الرزق لك

تسعى وفي فمها مفردات السباب.

***

مله نهايه.....

بقيت آنسة رغم أنف الزمان

تدور بيوت المدينة في الحر والبرد

لا تشتكي من تعب

بوابل دعواتها تلتقيك

مغمورة في ترقيات الرجال

تمنح أعلى الرتب،

تبدأ مجلسها بصليل السيوف

ومحنة أرض الطفوف

وحزن السبايا في وداع الحسين

وما بين ضحكة سن ودمعة عين

تطفأ نار الغضب.

 

***

 

سيد كاظم.....

صامتاً ، قل َّما نطق

جسدٌ ناحلٌ ورأسٌ صغير

نخامته لا تفارق جدول أيامه

هادئاً في خطاه

لا يحرك حبة رمل تحت أقدامه

يحتضن قديم الجرائد ويمضي بأعلامه

زاده خمس جده يلقاه حيث تمشى

وما تطعم الأمهات من عامرات الموائد

لطيبته والثواب المرجّى.

****

 

حمد عصـّه.........

إذا ما غرد الحزن

وفاض الدمع في الأحداق

وفي القلب بدت غصّه

أجول وذكريات الأمس بالأشواق

لخيط طفولتي المشدود في عنقي

( وعشر فلوس مصروفي)

وحب شمسي قمر بلفائف الورق

للترنيمة الكبرى

أنشدها وكل صغار شارعنا

حين يمر مخبول عرفناه

إذ تتلذذ الأفواه وهي تقول ما نصّه :

(شكوري رئيس الجيش والقائد حمد عصّه).

*****

 

 

وئام ملا سلمان