.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقاربه نقديه لثيمة النكوص في رواية جوخه الحارثي (منامات)

نجم الجابري

عندما تفيض السكينة نورا على مكان ما بملاقاة قلب مطمأن عندها لم يعد أمام بهاء هذا الوجه الا ان يكون طيرا تمرغ اقدامه بكتابة سلسلة من دمع لوجه يأتي قريبا متعلقا بفروع الأشجار والمعاصي في عالم اسطواني يدور ويدور حتى تلمح قربه وجعا نافذا كسوار فضي يهبط مندفعا للأسفل كأنه قطعة من لحم وجلد .. عندما يقبل الجرح ان يكون احتمالا اضطراراأو اختيارا أو كوشم لا يختزل ، أبدي كالألم تدرك دون ابصار لهب الدكنة السحيقة والأذى المتلاحق لأرواح نورانية دمجت بأرواح مستعارة ، يقظة ترسم حلم وحلم ينفتح على اعتاب الحقيقة ومواجهات دون جعجعة سلاح هش،سلسلة من الأنشطارات والأنكسارات وتعذيب بل عذاب حلو يهرب في استراحة الوجع لمنام اجمل ما فيه ان يهب البطالة ملابسهم الداخلية مع اعتذار شفاف عن استعارة لقلب رجل دون أن، لا يدري!صبايا عاقلات يقدن ثورات من السطور يكتبن في قاع ارواحهن بصهيل الخيل اغنية الجحيم المنخلع ومغادرة لذاكرة المكان بطقوس ترسم الأنسان ، تعيد شكله بقوالب شتى،ليتصاعد الوهم في اسطوانة حلزونية ويغوص آخر المطاف بشجرة نذرت ان تعطي عصارتها دون مناسبة إلتصاق بالذات والتحاف بشرنقة سوداء،بيضاء تجوب الطرقات المنسية على ماض يفوح منه عبير الأمس،الأسى خطاب سردي مفتوح يبدأ في السطر الأخير وينتهي عندما تصبح بطلته وردة كلمات شفافة ، مقتضبة حوارات غنية بعصير الأرواح الظالة مزيج من البوح بوضوح حرف الحاء وانفجار صوت الباء ، مطر وردي يسقي ظمأ الوردة ...

آخر المطاف نشيد الضوء ينشر الأمتلاك  بلغة جوخة الحارثي وهي مزدحة بالحب والألم ودمها مسفوح مبذول دون جدوى هروب لذات معذبة من ذات أكثر تعذيب ، دهاليز في مطارحة انكسارات تعذب الرؤيا، منامات متكررة في أوج الصحو ، وهم يصدع خلف الفسحة لا يقابل نصف وجهه ترسم على اوراق سوداء بحوارية المنامات فقط سوداء على اوراق سود .

لافتات من وجد فوق سماء الذين تحبهم ، لغة منامات قطعة شعرية ساحرة مرهفة وقوية تطوف بخيالاتها منذ الأسطر الأولى للرواية بذكاء يكشف اللحظات الحرجة بجمل شعرية وراء امرأة بعمر المكان لكن ثبات خيالها واختبائها وراء نهايات مفتوحة واظهارها احتدام المنامات بخيالات أخرى أرغم الكاتبة مجددا على التواصل بلغة رطبة وأحيانا بهية تستحق متابعة المتلقي بكثر التمعن بأسلوب متفرد أنيق ( ص16... كتبت تلك الروائة باعترافاتها الشخصية في احدى المجلات ( احببته حد العبادة والتقديس - الرواية نص بين الشعرية والنثرية أو نثر الشعر فتح جديد في كتابة الرواية العربية المعاصرة التي سحقت بأيجاز النمط التقليدي للحكواتي. - ايقاع متواتر لثيمة واحدة ، الفة مع الأشياء رغم رفضها بمعنى الأشكاليات والمرئيات كأنها تخلق للمرة الأولى. - رغم ان احداث الرواية متوترة أو كتبت هكذا لكن المتلقي يجد هناك رابط بين أحداث الفصول رابط خفي رغم اننا لم نلحظ فاصلة زمنية واحدة وان الرواية بتعمد مؤلفتها جاءت دون فصول إمعان في تأكيد ان الفكرة فصل واحد. - أظهرت الكاتبة معرفة بامتلاك اسرار الحياة ولديها تجربة شعرية فنية. - ايقاع السرد الروائي جاء متناغما مع الحوار المفتوح الذي كتب فيه السر او النص  اخذ نمطا واحدا في السرد فليس هناك تصاعدا في احداث الرواية رغم توتر الحدث. - الشخصيات الثانوية تأخذ دورا في رواية منامات في تبادل للأدوار والتقاط التفاصيل الخاصة بأحداث الرواية. - حوارية المنامات استرجاع او استذكار ترك حرية للكاتبة برفع اللجام عن مكامن الشخصيات محور السرد. - كانت الشخصية بطلة الرواية صريحة صعبة رغم محاولاتها السيطرة على قلب معشوقها او انتزاع اعتراف بالحب لتحقيق هدف معين..! - شخصية ألأم ظهرت صامتة متهمة استطاعت المؤلفة من تجميع خطوط الرواية حولها بمهارة عالية. - محاولة جادة وجريئة لمقاربة ثيمة النكوص لدى المرأة العربية. - وظفت ضمير المتكلم في اشارة لاعترافات ذاتية لتجربة شخصية (ص106) ( في المسجد النبوي ارى الوجوه المختلفة واشعر ولا افكر(شطحة صوفية استخدمتها في براعة للأستدلال على الروحانية عند الشرقيين في فترة الهزيمة !!؟ - تقول ص108 أتلك البداية أم النهاية البدايات حلم والنهايات حلم آخر بطعم آخر ... لم يتلتفت ودخل شجرة ضخمة ولم يخرج .

- جوخة الحارثي تنفي ان يكون الحب(نقطة ضعفنا كيف نضعف وخيول الروم تقصدنا نتربص قليلا لنغني لسيف الدولة الحمداني فخيول الروم تعرفنا بذاكرتها الصدأة منذ تركت فجر يوم مضى )وتذكرنا بتفجير الأستشهادية في فلسطين هذا الكم الهائل من العطاء بلحظة التشظي - حوارات مريعة ليس لها مربع اول خطوات تنقل الكلمات وترسم بسريالية أحيانا لغة أخرى ( من يخلع بدنه ويمشي) - تأكيدات في السرد تنفيه ( في مانمات تلك الليلة كنت أهمهم ولكنه حلم مجرد حلم) - شاعرة وليست كاتبة رواية وحسب(جوخة الحارثي)تعيش اللحظات التي لا تأتي لحظات بطول شجرة عرضها سبعين ذراع وطولها سبعين ذراع ( أشجار جهنم ) لم يكن حلما حروف وكلمات الرواية يقظة حد اللمس لا ألم الا آلام الحب الخالصة .. شوق نازف ينفي للعالم كله في مراوغة لا تستكين بأن بوابة التوهج اكتشاف النفس من مربعات لكل مربع لون بداية الرواية نهايتها كأس يأس تشربه بطلة الرواية بصيغ حب متعددة على نحو غامض كان حب البطلة لأبيها الميت أكبر من حب لا يعترف بالأستيقاظ .. الحب لذكرى موجعة ليس خيانة على كل حال - امرأة تواصل الأحتراق بالذكرى والحروف المكتوبة على سعف النخل وبمنزلق الوادي على سفح جبل يمور !! الخاتمة نستطيع ان نقول ان جوخة الحارثي كتبت سمفونيتها الشعرية على قواعد لم نتجاوزها فقدان ألأب والعيش في بيت زوج الأم وخدعة الجيب المستعار والأقارب الذين اصبحوا طول احداث الرواية محطات لمقاربة تفكير الطبقة . لقد قدمت جوخة الحارثي للرواية العربية ابجدية جديدة لقرن قادم من سلسة ودقة في تصويب الفكرة وطرحها ولغة الحوار - فتح جديد في الحداثوية سيعترف المختصين بعظمته ربما عندما تموت جوخة الحارثي أو تأخذ جائزة دولية ... كم اتمنى أن يقرأ النقاد المختصين هذه الرواية قبل الكتابة عن ( روايات العجاز والجن أو روايات وقصص الهذيان التي تجعل المتلقي يتخبط كالموجوع أو المتقيء ... نعم النقاد الذين يطبلون لكتاب السلاطين وللمستعارين افكار واساليب كتاب الرواية في أمريكا اللاتينية والمانيا ودول أخرى كالهند ...!!؟

نجم الجابري


التعليقات




5000