..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرباط تحتفي ب(أحزان حمان) للروائي والشاعر عبد القادر الدحمني

فاطمة الزهراء المرابط

احتفاء بالشاعر والروائي عبد القادر الدحمني، نظمت "مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية"، مساء يوم السبت 22 شتنبر 2012 بالمكتبة الوسائطية (الرباط)، حفل توقيع وتقديم رواية "أحزان حمان" الصادرة عن دار الوطن للصحافة والطباعة والنشر، بحضور ثلة من المبدعين المغاربة (قصاصين، شعراء، روائيين، نقاد، إعلاميين) والمهتمين بالشأن الأدبي.

وقد شهد هذا الحفل مشاركة الأستاذ محمد يوب (الدار البيضاء) بورقة نقدية أكد فيها على أن "أحزان حمان" هي واقع فئة عريضة من المجتمع المقهور، من خلال شخصية حمان الذي يؤمن بمجموعة من المبادئ والقيم الاجتماعية، وأن الرواية تتحول من السيرة الذاتية إلى التخييل الذاتي، وتتحدث بلسان الجمع وكأنها رواية كل المجتمع المغربي. في حين ركز الأستاذ المصطفى كليتي (القنيطرة) في مداخلته التي عنونها بـ"أحزان حمان أو مكابدة جيل الخيبة" على العنوان والشخصية المحورية وتعدد السرّاد في الرواية، وطبيعة علاقة حمان بأسرته وأصدقائه، مشيرا إلى مجموعة من المرتكزات (العلاقة الملتبسة مع المرأة، المنحى الواقعي للرواية، الثقل الاديولوجي، التحكم في البناء الدرامي، استحضار هاجس الكتابة والقراءة داخل الرواية).

 

أما مداخلة الأستاذ محمد العياطي (سوق أربعاء الغرب) التي عنوانها بـ" أحزان حمان بين قسوة الواقع والرغبة الجامحة في إثبات الذات" تحدث فيها عن العنوان وما يحمل من دلالات سيميائية، مشيرا إلى البناء السردي في "أحزان حمان" والبعد الاجتماعي من خلال العلاقات بين شخوص الرواية. وقد تطرق الأستاذ حميد الراتي (سوق أربعاء الغرب) في كلمته إلى علاقته الحميمية بالروائي عبد القادر الدحمني تقدر بعشرين سنة ونيف، تقاسما خلالها مرارة المعاناة في مدينة صغيرة تتأرجح بين الظهور والغياب. ومعايشته لولادة أعمال عبد القادر الدحمني الإبداعية (رواية، قصص ملتاعة، أشعار نازفة، مذكرات متناثرة) مشيرا إلى البنية اللغوية والفنية التي تتميز بها الرواية". وقد ساهم الأستاذ عبد النبي الشراط (مدير دار الوطن) بورقة تحدث فيها عن مكانة الرواية في الأدب العربي، مشيرا إلى رواية "أحزان حمان" باعتبارها رواية تلامس أدب السيرة الذاتية التخييلية، خاصة وأن السارد  توقف عند أدق التفاصيل التي تستحق المتابعة والتحليل والنقد، فهي تنتمي إلى الرواية الواقعية الجارحة. كما تحدث عن "أحزان النشر" والتحديات التي يواجهها الكاتب في هذا المجال، إضافة إلى إشكالية المقروئية والتوزيع.

وأعرب الشاعر والروائي عبد القادر الدحمني عن سعادته بهذا الدفء والاحتفاء، ومدى اعتزازه بهذه اللمة الأدبية، بعد منع الاحتفاء بها من طرف السلطة المحلية بمدينة سوق أربعاء الغرب، مشيرا إلى أن "أحزان حمان" رواية شبابية بامتياز ترصد إرهاصات تشكُّل الوعي الذي سبق الثورات العربية، وتحاول البحث عن التوافقات والأسس السليمة لبناء المجتمع على قواعد إنسانية أصيلة بعيدا عن التعصب الايديولجي الدوغمائي وبعيدا عن ثقافة الإقصاء والتشنيع، وهي تحاول أيضا أن تخلق حوارا وعملية مثاقفة بين المكونات المجتمعية والسياسة في المغرب الحديث، وترصد جوانب من نتائج السياسة العامة التي أفرزت الأزمة وخطابها، وهو ما انعكس على وضعية الشخوص وخاصة على نفسية البطل حمان كشاب بسيط ليس له انتماء سياسي لكنه يكتوي بلظى الأزمة ويبحث عن خلاصه الفردي ليكتشف في الأخير أن خلاصه الفردي رهين بخلاص جماعي لا زال متعذرا في ظل وجود إرادة استبدادية تكرس ثقافة فرق تسد وتخنق الحرية وتقتل الطموح. واختتم كلمته بقراءة مقطع شعري من الرواية، وقد تخلل حفل توقيع الرواية معزوفات موسيقية على آلة العود ووصولات غنائية من أداء الفنان والزجال الصديق بن بورحيم. 

ويشار إلى أن المحتفى به، شاعر وروائي وفاعل جمعوي، من مواليد مدينة وزان، نشأ بمدينة سوق أربعاء الغرب وبها أكمل دراسته الابتدائية والإعدادية والثانوية، درس الفلسفة بجامعة محمد الخامس بالرباط، والأدب العربي بجامعة سيدي محمد ابن عبد الله بفاس، من مؤسسي منتدى الإبداع الغرباوي، بدأ الكتابة في أوائل التسعينات، نشر نصوصه الإبداعية ببعض الجرائد الوطنية الورقية والمواقع الإلكترونية. صدرت روايته الأولى بعنوان"عطش الليل" سنة 2009 عن دار النشر المغربية.

 

فاطمة الزهراء المرابط


التعليقات

الاسم: فـــــــــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 25/09/2012 18:37:33
فاطمة الزهراء المرابط


.................................. ///// لك وما خطت الانامل الرقي والابداع والتألق الحقيقي


تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة




5000