..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أطفئوا مصباح الأمل

منيرة عبد الأمير الهر

    التقدم العلمي وازدهار الثقافة مهمة خطيرة تضطلع بها الدول سيما المتقدمة منها فهي تسعى لفتح الآفاق لتمكين الإفراد من تحقيق تقدمهم العلمي والثقافي فلا يقتل أمل ولا يسلب طموح ولهذا نجد انه يمكن للمرء مهما طال به العمر ومهما اعترضنه من أزمات أو حالت دون تحقيق أهدافه العثرات أن يتواصل علميا من خلال الجامعات الأهلية أو الحكومية المفتوحة وغير المفتوحة ويحقق أهدافه دون أن تثار حوله أية علامة استفهام ولا توضع خلال طرق ارتقائه كوائد العقبات .

   الدولة إذن تأخذ بيد المواطن لأن ارتقائه هو من أسمى أهدافها مثلما تؤدي واجباتها اتجاهه من خدمات والمواطن بدور يجد ويجتهد ليحقق الهدف المنشود .

هذا الأمر لايحدث الآن بل الذي يحدث هو قتل الأمل واستلاب الطموح ومصداق ذلك وزارة التعليم العالي التي حرمت الكثيرين ممن جدوا واجتهدوا وواصلوا الليل بالنهار من اجل تحصيل شهادات دراسية حالت الظروف القاسية التي عاشوها حين ذاك عن إتمام دراساتهم وتحقيق أحلامهم وآمالهم فبذلوا المال مع التزامهم بإعمالهم أو وظائفهم واجتهدوا في تحصيل الدروس والمحاضرات لينالوا مايرغبون وهدفهم الأول في هذا الأمر هو تطويرهم علميا وثقافيا بما يعود بالفائدة المرجوة لهم ولمجتمعهم لكن ذلك لم يرق لذوي القرار فما منحوا تلك الشهادات اعترافهم وكان عذرهم الواهي في ذلك إن الكثيرين ممن نالوا تلك الشهادات ربما ...أقول ربما لم يلتزموا بالنظام المقرر وربما لم يستوعبوا المادة المفروض استيعابها أو لم يحضروا العدد المقرر من المحاضرات .

إذا كان هذا هو العذر فلم لا يقدم الحائز على شهادة من هذا النوع إلى اختبار يجده أصحاب القرار ذاك مناسبا فيتعرف بشهادته ولا يظلم ولا يقتلوا أملا ربما عاش سنوات وسنوات يعمل على تحقيقه .

  

   

منيرة عبد الأمير الهر


التعليقات




5000