.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في حوار مع الناقد البروفسور وليد شاكر نعاس

نجم الجابري

*مفهوم التقلب في الوعي اذا كان سلبيا لا شك انه سوف يكون تبعا للمغير السياسي

*لا شك ان الاحتلال الامريكي للعراق قد حمل معه الآم عديدة اتضحت في بنية المجتمع العراقي وارى ان قلة من الادباء من جسد قصيدة الاحتجاج ضد الاحتلال الامريكي .

-      *صدقني انني كنت اظن انك اتيت لتسألني المعهود من الحواريات فاكتشفت انني امام من يستفزني ويدهشني باسئلته مما يجعلني انا الذي اتحاور معه فهنئيا لمثقفي السماوة وادبائها ان يكون نجم الجابري ممن ينتمون الى حاضنتها .

 

 

 

بإمكاني التأكيد إنّ التفكيك يعني إستبدال ماسبق وترتيبه بشكل أفضل وبصدق ، هذا ما حدث لأسئلتي من لدن الدكتور وليد شاكر نعاس عميد كلية التربية ــ جامعة المثنى

فأدخل الفوضى المرتبة ، نعم فوضى تفسيرية لكل ما طرحته في حوارية أعتز بها ورغم أنّ أسئلتي لم ترتقِ طيف الورقة التي كتب عليها ( نعاس ) إلاّ إنّي وجدتني هناك الكثير من البالونات توحي بوجود معانٍ لأصوات الحروف المحترقة (حوارية ) أيقنت في نفسي ان محاوري يعيد حسن الدهشة الى ثنايا مساحات السؤال ، تلك المساحات التي لا حقت دون جدوى ملامح وألوان مستعارة ، كنت أبحث في لمسات اللقاء لأوثّق إكتمال الدليل والرحيل الظاهر الى حال الجوهر في الجواب كانت حواريتنا درسا علمني إياه في الإضاءات وتوظيف الآثار وحتى البناء ، فرجل بمستواه إشعل بغرائبية شموعا في درب أنكيدو وكلكامش وأحيا حكايات الشرق والغرب معا ووضع نقاط الخلاف والإختلاف في شخصية القارئ النموذجي خارج أسوار ردوده المقنعة .

لم يفتعل ردودا عن حقائق في الفلسفة والأدب والدين والبنوية  ؛ بصراحة أعلن نضوجه وحقق حلمي الكبير في أن يبصم أحد الجهابذة على أن المبدع متحرر من النمطية !! 

هذا يعني أنّ من ضاع ليله بالكم والهم ليس مبدعا !! لقد أمسك ( نعاس ) زمام الحديث وأوقف متاهة السؤال وقلّص ترهل الكلم عندي .

وأستخلصت من حواريتي واثقا : ( إنّ وليد شاكر نعاس رجلٌ إستثنائي بإمتياز وأفحمني كثيرا ..وهنا أعلن تراجعي عن بعض ما قلت عنه  إستثنائي !! )  ويبقى الحكم في النهاية للمتلقي إمرأة كان أم رجل ؟  

  ** بيلوغرافيا ؟

                     

( ( السيرة الذاتيـــــــة ))

  

     الاسم : وليد شاكر نعاس شنافة المنتفكي

     التولد :  1967  _ الحالة الاجتماعية : متزوج -- لديه ثلاثة بنات

    

الشهادات الحاصل عليها

      البكالوريوس - جامعة بغداد - كلية الشريعة - قسم اللغة العربية

     1989   - 1990

     الماجستير - جامعة بغداد - كلية التربية - قسم اللغة العربية 1994

     الدكتوراه - جامعة بغداد - كلية التربية -1998

   

اللقب العلمي

: أستاذ ـ 2008

   

التخصص العام

: اللغة العربية

  

التخصص الدقيق

: الادب والنقد الحديث

   الخدمة الجامعية : 18 سنة / الخدمة الكلية : 19 سنة

 

المؤلفات العلمية :

  

·       اولاً - الـــــــكتب

1- النقد الأدبي ، قضاياه ومناهجه                  - منشور

2ـ الفضاء القرآني ، مقاربة في سورة يوسف        - منشور

3ـ قراءات نقدية معاصرة                              ـ منشور

4- جماليات المكان في النص الأدبي               ـ غير منشور

5- بناء القصة القرآنية                                - غير منشور

  

·       ثانياً : البحــــــــوث

1- المعنى وتشكله في اتجاهات النقد المعاصر                    - منشور

2- عالم جليل القيسي القصصي                                      - منشور

3- ثنائيات المكان في قصص جليل القيسي                        - منشور

4- لغة الشعر                                                            - منشور 

5- المكان منفى ، وليمة لأعشاب البحر نموذجاً                  - منشور 

6- البناء الفني في رواية شرق المتوسط                          - منشور

7- ايديولوجيا المكان والزمان في رواية سابع أيام الخلق     - منشور

8- الثقافة والعولمة                                                    - منشور

9- المسكوت عنه في مسرحية رؤيا الملك                        - منشور

10- بناء المكان في قصص جليل القيسي                         - منشور

11-  مدخل الى التأريخية الجديدة                                   - منشور

13-  التناص في الملاحم القديمة                                     - غير منشور

 وهناك كتب وبحوث اخرى طور الانجاز قريباً

  

الخبرة العلمية :

·       قام بتدريس طلبة الماجستير بدءاً من العام 98/1999 ولغاية العام 2006 - 2007 ، جامعة ديالى / كلية التربية والعام 2010ـ2012 في كلية التربية / جامعة المثنى

·       اشرف على ( 15 ) خمسة عشر رسالة ماجستير ، لغاية العام 2012

·       ناقش عشرات الرسائل والاطاريح الجامعية

·       قام بتقويم عشرات الأبحاث للمجلات العلمية وللباحثين الاكاديمين في الترقيات العلمية

·       له مشاركات واسعة في المؤتمرات العلمية داخل وخارج القطر

  

ثانياً - الدراسات الاولية

·       قام يتدريس المواد الرئيسية في قسم اللغة العربية ( الأدب الحديث ونقده، الأدب العباسي ، الإعجاز القرآني ، منهج البحث الأدبي ، النقد الأدبي القديم )

  

ثالثاً : المشاريع العلمية

·       قام بأعداد دراسة لوحدة أبحاث السماوة في اللهجات والبادية والتي طورت فيما بعد إلى مركز أبحاث ساوة

·       قام بأعداد دراسة لفتح دراسات عليا في كلية التربية وتمت المصادقة عليها العام 2009- 2010

·       قام بأعداد دراسة استحداث قسم علوم القرآن والتربية الإسلامية، للعام 2008- 2010 .

·       قام بأعداد دراسة استحداث كلية الآداب وكلية التربية الأساسية , وتمت المصادقة على الأخيرة.

·       قام بأعداد دراسة استحداث مناهج اللغة العربية بما يتلائم مع الواقع العلمي الجديد

·        قام بأعداد دراسات لاستحداث أقسام علمية في كليـــــــــــــة التربيــــة العـام 2008-2009 تحتاج لها المحافظة بشكل مباشر وصميم وجميع هذه الدراسات سوف تقدم مــــــــــــــرة اخرى للعـــــــــــــــام الدراسي الجديد 2011- 2012  للمصادقة عليها او بعض منها 0

  

  المناصب الادارية والعلمية

         شغل عدة مناصب منها :

        1 ـ مدير إدارة الكلية

2ـ مقرر قسم اللغة العربية

3ـ أمين مجلس الكلية

4ـ أمين مجلس الجامعة

5ـ رئيس قسم اللغة العربية

6ـ معاون العميد للشؤون العلمية

7ـ يعمل ألان عميد كلية التربية / المثنى

  

المناصب العلمية

  

 رئيس لجنة الدراسات العليا - قسم اللغة العربية / ديالى

-         عضو لجنة الترقيات العلمية- كلية التربية / ديالى

-         مقرر لجنة الترقيات المركزية / جامعة المثنى

-         رئيس لجنة الترقيات العلمية والتعضيد في كلية التربية 

-         رئيس هيئة تحرير مجلة اوروك

-         عضو لجان علمية في مؤتمرات عديدة

-         عضو ورئيس لجان مناقشة علمية لرسائل واطاريح جامعية

فضلاً عن عضويته في لجان الجامعة المختلفة ، ذات الطبيعة الإدارية والتربويــــــــــــــــــــة  

كتب الشكر والتقدير

حصل على العديد من كتب الشكر والتقدير من :

1-   وزير التعليم العالي

2-   رئيس جامعة ديالى , المثنى , ذي قار , الانبار

عميد كلية التربية - ديالى , المثنى , الكوفة , الحلة , كربلاء , البصرة , ذي قار, واسط ,الانبار

3ـ فضلاً عن جهات حكومية أخرى.

*/ كيف نعرف النقد ومتى بدأ النقد فعلا ؟

ج1/ تعريف النقد مر بمراحل عديدة تستند الى مرجعيات مختلفة وما بدا لي ان النقد هو اعادة اكتشاف الانا في الاخرين والعكس صحيح اما بدايات النقد بمفهومه البسيط فهي ترجع الى حقب طويلة تتعاضد مع عالم السحر والطقوس التي عرفت في بدايات العصور الاولى  .

 

* / إذا ما إعتبرنا القول إن الناقد مبدع فاشل (حقيقه) كيف يمكن الاعتماد على الاستنباط الفضائي للنص مع إحتمالية أن تكون الحقيقة غير ذلك ؟

ج2/ الناقد مبدع ولكنه يعجز عن اتيان القول فيما نقده وهي اشارة تنبه لها الخليل بن احمد الفراهيدي منذ اكثر من1200 سنة , على ان الاستنباط الفضائي للنص لا يقول الحقيقة لان الحقيقة شيء هلامي يستطيع كل واحد منا ان يستنطقه ويكفيك ان تذهب الى المعجم العربي وتجد ان كلمة واحدة فيها تحيلك الى عدة معاني فايها هو الحقيقة لا نستطيع الاجابة على ذلك .

 

* / مع إيماني بأن ليس هناك فكرا عربيا أصيلا غير مستنسخ لأن على مر التاريخ ظل الفكر العربي فكر سلطة قبل أن يكون حقيقة  ، متى تعتقد أن تصبح هناك مؤسسة عربية تمتلك خصائص تنظيمية أو بنائية بمواجهة إستبداد السلطة متى ما حصلت ؟

 ج3/ نحن نختلف معك ان هناك فكراً عربياً ظهر في مراحل التأريخ ولكن ظهوره لاشك قد تعاضد بالتلاقح مع العلوم البشرية المختلفة وهذا ما يدرس في الادب المقارن اما كون الفكر العربي فكر سلطة قبل ان يكون حقيقة فهذا شيء واضح الى حد ما وان كان هناك من يحاول ان يغرد خارج سرب السلطة لانك تعرف جيداً حتى الخطاب الديني في حقيقته يقود الى تأسيس السلطة وهذا ما اتضح بالكتاب الشهير (الاسلام واصول الحكم) الذي اخرج مؤلفه الشيخ علي عبد الرزاق من مشيخة الازهر لما احتواه الكتاب من ثنائية واضحة بين السلطة والدين على اية حال اعتقد انه لم يحن الوقت لايجاد مؤسسة عربية تمتلك التوصيف المادي والمعنوي و تمتلك افقاً وحرية لمواجهة استبداد السلطة ونستثني من ذلك بعض المجلات التي تمول من قبل اشخاص يرغبون في قراءة الخطابات المستورة بحرية وشفافية .

 

*/ هناك نصوص مختلفة (شعر ، قصة ، قصة قصيرة ) لايمكن تحديد  مفهومها كأنها ذات نمو تاريخي خارجي وتحسب على البنيوية فإذا إفترضنا أن النص كيان مستقل معزول عن المؤلف فهل هذا يعني أن هناك تشكيل سياسي ديني وراء تبني الفكر البنيوي وحتى إشاعة العولمة في كل شيء بحيث يتم الإيحاء للمتلقي أو إيهامه بأن حياته تنتهي بموته وليس هناك من حساب  ، سؤالي : ـ هل أن للبنيوية زمن وأن البنيويين يقدموا وصفات جاهزة للمتلقي بخصوص المفهوم الادبي برمته من خلال  مقارباتهم الفلسفية  ؟

ج4/ تيقن يا صاحبي ان معظم الخطابات الانسانية تخرج من عنق المجتمع شئنا ام ابينا اما الية قراءتها وفق البنيوية او غير البنيوية فذلك يرجع الى الافق المعرفي لهذه النظرية او تلك وعليه انا اوافقك الرأي ان البنيوية نجحت في المعسكر الاشتراكي واصابها الفشل في المعسكر الغربي كما التفكيكية نجحت غي المعسكر الغربي وأخفقت في المعسكر الاشتراكي ولذلك وجدنا ان زمن البنيوية غادرنا مع تفكك المعسكر الاشتراكي على ان البنيويين لا يقدمون وصفات جاهزة للمتلقي (الى حد ما) بخصوص المفهوم الادبي لأن فلسفتهم ترى بان المجتمع بأشيائه المختلفة والمتناقضة قد انبث وتماهى في مفردات النص ولذلك هم يقرؤون النص دون سواه من سياقات خارجية .

 

* / هناك مصطلح الإنحراف الشعري بإعتباره مرحلة ما من مراحل عديدة يراها أساتذة الادب المقارن , هل أن علاقة الشاعر بفلسفة جبرية إبتداء أم أن الامر ملاقحة الموهبة للسلف دون الإنحراف عنها ؟!

ج5/  الانحراف الشعري والذي يسمى بتسميات كثيرة الانزياح والعدول ليس وليد اليوم لان الاديب مهما اوتي من كلاسيكية في اتباع السلف لا بد ان ينزاح في نصه سواء اكان هذا الانزياح في الشكل او المضمون وعليه ارى ان الشاعر يقرأ السلف لكن قراءته لا شك انها مغايرة ولن تكون اجتراراً لهذا السلف وهي القضية القديمة التي عرفت بما يسمى عمود الشعر وأثيرت حولها دراسات معمقة في مدى مسايرة الشاعر لمن سبقه . وكيف تناص مع غيره زمانياً ومكانياً ؟

 

* /هناك تقلبات في الوعي لدى المثقف العربي  هل تعتقد أن صيرورة المبدع  تتشكل بلحظة إستجواب لجوهر الروح عند إعادة قراءة المعارف الاستهلالية في المنجز أم أن المتغيرات السياسية هي التي تتحكم أصلا في هوية المبدع ؟

ج6/ مفهوم التقلب في الوعي اذا كان سلبيا لا شك انه سوف يكون تبعا للمغير السياسي اما اذا كان تقلب الوعي لدى المثقف العربي نابعاً من استنطاق التراث واعادة قراءة المنجز قراءة محايدة وتفكيك منظومة . فلا شك ان هذا التقلب يكون محموداً لانه خضع الى البحث عن الحقيقة والانقياد لها وليس البحث عن هوية في ظل متغير سياسي , خذ مثلاً الباحث خليل عبد الكريم (رحمه الله) الذي كان قيادياً في الاخوان المسلمين في مصر وخذ مثلاً (سيد محمود القمني) وآخرين كيف استطاعوا ان يغيروا وعيهم المزيف الى وعي يبحث عن الحقيقة لا غير .

 

* / كيف تقيم كأستاذ للنقد (شعرية قصيدة النثر) وهل أغنت تجارب رواد القصيدة منذ ظهورها لأول مرة ؟

ج7/  انت تعلم ان قصيدة النثر تتكئ على المنجز الغربي وهناك محاولات جريئة من الادباء العرب في اضفاء تقانات عربية لقصيدة النثر وهو الامر الذي سألت فيه د. زهير مجيد مغامس (مترجم كتاب قصيدة النثر) للباحثة الفرنسية سوزان برنان فأجاب : ان الادباء العرب يمتلكون مرجعية عربية بثوها في قصيدة النثر وعليه ارى ان قصيدة النثر حققت دهشة واسعة في الشارع الثقافي وما زال حضورها واضحا في المشهد الشعري ولكن المتلقين له لا يشغلون حيزاً  واضحاً الى حدما .

 

* / هل أنتم مع الرأي القائل بأن التأريخ الديني يشكل مزيجا من اللاهوت والسيرة ؟

ج8/ نعم انا من الذين يرون ان التاريخ الديني الذي تشكل في الديانات الاخرى كان مزيجا من اللاهوت والسيرة وقد انبث هذا التأثير لدى بعض كتابنا القدامى وان كانت هناك وقفات جادة من المعاصرين امثال : محمد اركون وصادق جلال العظم  ومحمد شحرور وحسن حنفي وغيرهم الكثير في تفتيق مقولات التأرخه الدينية في الديانة المحمدية والكشف عن المخبوء فيه وأثر اللاهوت في صياغة المقولات الدينية . دعني احدثك حديثاً عن أثر اللاهوت في مخيالنا الديني أنت تعلم ان المقدس لدي المسيح هو عيسى (ع) مقابل التوارة سحبت هذه الثنائية الى الديانة المحمدية فاصبح محمد (ص) مقدساً مقابل القرآن فمن هو المسؤول عن هذه التعمية؟؟ والقائمة تطول ولك ان تقرأ وتفكك تلك المقولات في زمان ومكان آخر .

 

* / الرواية الحديثة خاصة التي كتبت بأسلوب الحوار المفتوح غادرت مواصفاتها التقليدية الأبداعية في السرد الممتع للأحداث وعليها أن تقدم للمتلقي شيء جديد ، ما رأيكم ؟

ج9/ انا لست من القائلين بـ(التكنوحداثة) او (التكنو ثقافة) ثم هل لديك احصاء فيما تقول انا ارى ان الرواية الحديثة عند كثير من الروائيين مازجت بين هذا وذاك وان كان ثوب الحداثة قد البسها آليات جديدة اراها متمازجة مع مرجعيات الروائي الثقافية على اية حال ان الحوار المفتوح في الرواية الحديثة شيئا ممتع لانه يقدم للقارئ اجواء تقترب في معضمها من الغرائبية .

 

*/ إذا كان التجديد الإتيان بما لم يؤت  بمثله  والتحرر من النقل والإقتباس  , إلى أي مدى يمكن تعميم هذا الرأي على الإشتغالات العربية والعراقية بشكل خاص  ؟

ج10/ مفهوم التجديد تعرض له الباحثون واختلفوا هل هو في الشكل ام في المضمون ام في كليهما معا وعليك ان تعرف يا صديقي انه (لا جديد تحت الشمس وانما زاوية النظر هي الجديدة) ولذلك ارى ان الاشتغالات العربية والعراقية بشكل خاص هي اشتغالات تدور في عالم التأثر والتأثير مثلها مثل الخطابات العالمية وهذا  التأثير يكون في بعدين زمانيا ومكانيا ولك ان تقرأ كل الفلسفات التي ظهرت لدى الغرب الى يومنا هذا تراها انبثقت بوعي او دون وعي من خطابات سابقة عليها لانك يجب ان تعرف ان الخطابات الانسانية بمجملها خطابات ذات معرفة تراكمية ويكفيك شاهدا بهذا موضوعة الشعر الحر التي قيل فيها ما قيل وكذلك قصيدة النثر وغيرهما الكثير .

 

 

*/ هناك من يرى أن قوة النص تكمن بمدى إستجابته لشروط الحداثة وسمة الأداة  , هل أنت مع من يقول أن هناك طارئون على الأدب ؟

ج11/ دعني اجيبك ان شروط الحداثة ليست وصفة جاهزة او واضحة المعالم ا وان جميع القراء يتقلبلونها ولذلك ارى ان قوة النص حينما يكون مكتوبا يرجع الى اتكائه على الاعراف الثقافية وعلى المعاير التي يتفق عليها القراء واخص منهم النخبة اما وجود طارئين على الادب فالادب ليس مهنة وانما هو الهام وابداع وحينما يجد الشخص نفسه قد اوتي القدرة على ان يدخل عالم الادب فذلك مرحب به ومن اوتي القدرة على تحليل الخطابات الادبية فهذا اهلا به ايضا اما الطارئين فلا شك انهم سوف يغادرون عاجلاً ام آجلاً.

 

*/ نظرية موت المؤلف تأخذنا  للنظرية البيزنطينية في أيهما أقدم في الوجود البيضة أم الدجاجة  , سؤالي هل أن البنيوية بإعتمادها نظرية موت المؤلف إعتمدت على الدين في الأدب أم العكس ؟ وكيف ؟!!

ج12/ يرى (تيري ايغلتن) ان الادب قاطرة تحمل ركابا من اجناس مختلفة والوان واعمار وامزجة وبهذا المفهوم ارى ان الادب لا يعتمد على مرجعية محددة وبذات الوقت اشير الى ان الذين نظروا للمنهج البنيوي وفتقوه لم يكن في بالهم ان الدين او غير الدين قد انبث في الادب وانما كان همهم ان يحللوا النصوص الادبية بوصفها تراكيب تنطوي تحتها كل المرجعيات فهم يقولون ان المعنى يبدأ وينتهي في تجارب الفرد أي فيما يتضح في النظام اللغوي لا الكلام الفعلي .

 

* / هل الإبداع عملية مبهمة غامضة ؟ وهل يمكن أن تتوفر ظروف لتأسيس  مبدع ؟

ج13/ لماذا تعد الابداع عملية مبهمة , الابداع يتأسس وفق الهام يُعطى للشخص ولا يعطى لشخص اخر وقد تنبه له النقد العربي القديم حين عدوا الشاعر الجاهلي مرتبطا بعالم غير عالم البشر ودعني اطرح سؤالا هل تعتقد ان السياب كان ابداعه مبهما ام غامضا وكذلك اودونيس وكذلك القدامى من الشعراء مثل ابي تمام والمتنبي ويكون في حالة واحدة الابداع مبهما حين يكسر الرتابه والكلاسيكية التي اعتاد عليها القراء فياتيهم بما ينزاح عن مألوفهم من القول اما سؤالك عن توفر الظروف لتأسيس المبدع فاقول لك بصراحة نعم ولكنها في عالمنا العربي تكاد تكون معدومة.

 

* /هناك قول لعلي شريعتي يقول : ــ أن الدين الذي لاينفع في الدنيا لاينفع في الآخرة  إذا ما عدنا للسيميائية بإعتبارها علم ينسق العلوم الآخرى من خلال توظيف العلامات  كتوظيف الدال  والمدلول والقصد فهل يمكننا أن نصحح القول بالقصدية فيما قاله شريعتي  أو نؤكده في مثل هكذا ظروف ؟

ج14/ علي شريعتي باحث قدير وكبير ولا يختلف عن عبد الكريم سروش في طروحاته الجريئة وحسناً فعل أحمد القبنجي حين ترجم اعماله الى العربية وانا اوافقه الرأي ان الدين الذي لا  ينفع في الدنيا لا ينفع في الاخرة هذا اذا عددنا الدين قوانين الاهية لاسعاد البشر وتربيته وتقويمه وليس طقوساً وهرطقه  .

إذا كانت السيميائية تشتمل على المبادئ الاولية للنظرية السيميائيةالتي تندرج ضمن الممارسات النقدية الساعية إلى  فضح مكامن السقوط في النظام النقدي التقليدي المبني على التقيد بإستخدام المسلمات والأحكام المــــــــــــسبقة  

  فماذا تعني البنيوية إذن ؟

ج15/ اكرر مرة اخرى ان النقد مر بمراحل ثلاث : مرحلة المؤلف ثم مرحلة النص ثم مرحلة المتلقي والبنيوية كانت المرحلة التي اشتغلت على النص فقط اما السيميائية فهي تنتمي الى المناهج التي تبنت معالجة الاخفاقات التي حصلت في المنهج البنيوي وعلى اية حال فان البنيوية استطاعت ان تقدم شيئا للمعرفة الانسانية ولكن وجهت لها الكثير من النقدات حاولت المناهج التي تليها ان تصحح تلك العيوب .

 

* / هل لدينا راوٍ يكتشف الزمن الروائي من خلال قسوة الزمن والوحدة أو من خلال أوجاع الآخرين ؟ وهل يمكن أن تقرأ حكايات الأسطورة بنظرية سيميائية ؟

ج16/ الزمن الروائي اشتغل عليه الرواة بوصفه احد معالم الرواية الرئيسة اما ان يكتشفه الروائي من خلال قسوة الزمن او اوجاع الاخرين فهذا موجود حتى في الرواية التقليدية فانت تستطيع ان تجده مثلا في رواية الكاتب العراقي الراحل غائب طعمة فرمان اما شق السؤال الاخر فان السيميائية منهج يستطيع ان يقرأ حكايات قديمة او حديثة او خطابات ايدلوجية فانت تعرف جيداً ان السيمياء طبق في المسرح وفي الاعلام والتأريخ والهندسة فكيف لا يستطيع ان لا يقرأ المحكيات الاسطورية القديمة .

 

* إذا كانت الكتابة خروج من الذات فهل نعتقد إن لظروف الاحتلال الأمريكي للعراق أثر واضح في إشتغالات مبدعينا ومنهجيتهم  في الكتابة وشعرية الإحتجاج ؟ 

ج17/ لا شك ان الاحتلال الامريكي للعراق قد حمل معه الآم عديدة اتضحت في بنية المجتمع العراقي وارى ان قلة من الادباء من جسد قصيدة الاحتجاج ضد الاحتلال الامريكي .

 

*/هل ساير االناقدالعربي إستحقاقات مابعد الحداثة والبنيوية ؟

ج18/ نعم الناقد العربي مثابر بشكل واضح وربما كان للجوار الجغرافي مع الغرب سبباً في التأثر بالمنجز الغربي وأخص المغرب العربي تحديداً على اننا ننوه ان بعضاً من الكتاب العرب للأسف يقلدون ما اتوا به من الغرب دون وعي  وهناك فئة اخرى تمايزت بانها استنطقت التراث العربي وفق الحداثة النقدية والادبية .

 

* /  سؤالي الأخير كيف تقرأ : ــ

   ** ملحمة كلكامش كعراقي  ؟

-         ملحمة كلكامش بداية للتشكل المعرفي للانسان العراقي .

 

  ** الأدب في السماوة  ؟

-         الادب في السماوة يوجد فيه مبدعون كبار ولكنهم يشكون الهامشية من المركز مع الغياب الاعلامي فضلاً عن اخفاق المؤسسات في المحافظة باحتضانهم مادياً ومعنوياً .

 

 ** مستوى أساتذة النقد في كلية التربية ؟

-         ارى فيهم مجموعة طيبة يمكن ان تولج النقد من اوسع ابوابه واخص بالذكر منهم الدكتورة فوزية الجابري والدكتور محمد عبد الحسين هويدي والدكتور محمد فليح فضلاً عن آخرين ارى فيهم بذرة صالحة بهذا الاختصاص .

 

 ** مجموعة باقر السماوي (قضبان ومزامير ) ؟

-         شاعر شفاف مازال يخوض في مجال الرومانسية حتى في اعنف كلماته ومجموعته تلك (قضبان ومزامير) احتوت قصائد عديدة في ازمنة وامكنة متعددة نستشف منها صدق الاحساس والانقياد للعاطفة وتوظيف الكلمات المهموسة والمأنوسة التي تثير المتلقي وتستفزه بصوره الرائعة والمتفردة فهو شاعر يتكأ على صدق احساسه ويقول القصيدة من قلبه فيذهب الى قلب المتلقي مباشرة وهذا ما اتضح في قضبان ومزامير .

 

 ** حواريتي معك ؟

 

-         صدقني انني كنت اظن انك اتيت لتسألني المعهود من الحواريات فاكتشفت انني امام من يستفزني ويدهشني باسئلته مما يجعلني انا الذي اتحاور معه فهنئيا لمثقفي السماوة وادبائها ان يكون نجم الجابري ممن ينتمون الى حاضنتها .

 

 

                                                                                     نجم الجابري

 

نجم الجابري


التعليقات




5000