..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فائز الحداد يجترح لنا عالما آخر

غالب الشابندر

الاهداء :

إليها !

كنتُ أحرصُ عليكِ أكثر من حرصي على نفسي ... سامحك الله، لن أنساك ...

 

: 1

مِن الشعراء منْ يعتصرُ لك الوجود معنى، ومِنَ الشعراء منْ يعتصر لك الوجود مغزى، وبين المعنى والمغزي فارق السبب والغاية، فارق الشيء بقوامه والشيء بغايته، وإن كان ذلك لا يمهر رضا أو تَرضِّي مَنْ رسمَ خرائط الصدفة العمياء على لوائح ما نحس أو نعقل .

فائز ...

يعتصر لنا بلغته (الماوراء) الوجود مغزى، يتحايل على اللغة ليعطب في داخلها أنانية معجمها اللاهوتي الأعمى، يقلب المعجم، يحرفه بشفافية الهدف البعيد من كلماته وهو يسطرها بدم قلبه الرؤوم على صفحات أمله بأن نشاطره الحلم، والتأمل، والفكر، والذاكرة، والخيال ...

الكون يركض وراء كلماته، يريد أن يتحرر من أسره المألوف، من سجنه المعهود، يريد أن يتحول إلى صورة أخرى، بل ماهية جديدة...

فائز يستجيب...

يستجيب بلغته المرواغة، ولكن مرواغة الحقيقة للظل، الحقيقة هي المجاز، هكذا قال قبله الزمخشري، ولكن فائز طرّز الوجود كله مجازا، عبر لغة المجاز، وهل الحب إلاّ تجليا نهائيا للوجود؟ وهل الحب إلا جوهرا خفيا، تتجاذب على وقعه الاشياء، تلتقي وتتنافر، وهكذا قال اليونان قبل ميلاد قواعد الفكر الصلبة، وما لنا بها حين يبدع الشاعر، أو حين ينبض قلبُه فوق نبضه المألوف، فوق نبضه الذي يضخ الدم، فهناك دم آخر يسري في داخل الشاعر، هناك دم نشاركه به، ولكن هناك دم ينفرد به، ولكل شاعر دمه الخاص به...

الوجود بماهية الحب، يتكلم فائز، ينظم فائز، يتحدث فائز، ينشد فائز، ونحن ننتشي بهذه النقلات الهائلة، بين مفردات هذا الوجود، منغمسين بكل كياننا في ماء جديد، في بحر جديد، ليس هو ما نبصر عادة، ولا ما نسمع عادة، ولا ما نشم عادة...

مِن الشعراء من يعتصر لك الوجود معنى، ومن الشعراء من يعتصر لك الوجود مغزى ... وفائز ذاك الذي يرغمنا على أن نكون غرباء معه !

2:

كيف تحلِّق وأنت اعزل الخيار؟

(وأنت تحلِّق أعزل الخيار) ..

وكيف تتخلى الاسباب عن مناشئها؟

(لم أدرك فيك ... رعشة الرحيل

باسبابها الحافية ))

وكيف تنتحر الحدود وهي جنود التراب الشرسة الغليظة القوام والهيام بالموت مجانا؟

(لم أكتشف فيك جمال الموت، إلا بانتحار الحدود)

وهل هناك (رجولة هاربة)؟

 

كيف يا ترى تبيح الصحراء لقافيتها المفتولة من رمال الموت أن (تستهدف) لغة الحياة وطعمها الممزوج بقدر لا ينخرم (وجعلنا من الماء كل شي حي)؟

كل ذلك كان، ويكون، وسيكون، لان الشاعر كان قد هجر كون الحس إلى كون المعنى بل هجر كون المعنى إلى كون المغزى، الكون لذي تخطى لغة الحدود، لغة الابعاد، لغة الطول والعرض والعمق، لغة الكم والكيف، لغة الشدة والضعف، لغة العلة والمعلول، وغاص في كون قوامه الحب، الحب يصنع المعجزات، ويهب اللغة (ميتاها)، ليست الفلسفة هي التي تنحت هذا (الماوراء اللغوي) بل الحب وحده القادر على ذلك.

:3

(خذي من شفتي، شفاعة الملح واحذري القبل

كنت أبتهل للفرات

واستهدف البحر بقافية الصحراء

في رجولة هاربة

أجزم أنها ستصاب بصمت الذهول)

صورة الوجود المخفي كما قلت، لا يتجلى إلاّ لذوي البصيرة، فالملح هو ذاك الشوق الساخن روحيا لتلك القبلة المستحيلة، ويا صدى المستحيل كيف يواصل قسوته عندما يصدر تحذيرا على لسان الشفة المسكونة بذلك الشوق الساخن؟

هل كان فائز الحداد يقرأ نظرية المُثُل الافلاطونية وهو يهذي بهذا الدر الإلهي الصوفي المتوحد مع ذاته إلى حد اللعنة؟

هل كان فائز الحداد وقد لعبت برأسه خمرة الرب المسكون بشهوته المجنونة يسطر هذه الحروف المتنزِّلة من أعماق تلك المثل الشفافة الطيبة الأرومة لأنها على تماس مع الله مباشرة؟

لست أدري ...

ولكن أدري : ـ

أن النجمة تبكي

وأن أسرارهما (تحتسي العيون) وما يخيفهما سوى الليل في عيونه!

وكما قلت ...

إنه كون فائز الحداد))

لا تظنوا إنها عيون سلطان أو قوة غاشمة أو غزوة أو مغامرة في منتصف ليل بهيم،بل هي عيون ليل يعلن عن نفسه فجر عشق كان قد أقيم قبل أن يكون هناك عشق على أرضنا هذه ...

هل هي صور؟

أم أفكار في صور؟

أم صور في أفكار؟

هي رؤية ...

غالب الشابندر


التعليقات

الاسم: علي راضي ضاحي
التاريخ: 23/01/2017 07:11:13
رجل الصراحة المحترم الكاتب القدير أبو عمار غالب الشابندر صاحب الكلمات التي تعطي حياة واقعية للشعور الإنساني ارجو ان يرشح للانتخابات فسنكون لكم داعمين يا رجل الصراحة .

الاسم: غازي نوري الكناني
التاريخ: 18/06/2014 07:57:02
شكرا على النشر

الاسم: عادل علي عبيد
التاريخ: 12/01/2013 10:11:52
احترامي وامتناني لجميع المشاركين وبوركت جهود الشابندر والشاعر .. نعم انا مع ان يعتمد الموقع لجنة فاحصة من الخبراء العاملين في مجالات النقد وتصنيفاته كيما يقفوا بموضوعية على جلّ كتابات ومشاركات الكتاب وبهذا نؤسس جميعا لموقع حصيف وعامل ودمتم في حفظ ودعة

الاسم: عزيز الخزرجي
التاريخ: 30/10/2012 01:26:31
مع إحترامنا للآراء الواردة في معظم التعليقات .. فقط :أقول أ لمْ يحن الوقت يا أخواني و أخواتي كي نُبيّن بشفافية فحوى الكتابات والشعر و الأدب و غاياتهاو علاقتها بآلأنسان و الوجود و خالق الوجود!؟
أ لا يكفي كلمات الأطراء و الألقاب والتي لا يعرف أصحابها بآلضبط ما يريدون وو كأننا ما زلنا في عهد صدام!؟
أيها الأعزاء ؛ إخرجوا من هذه الشرنقة التي قتلت العشق و الفكرو الشعر و ا لفلسفة الحقيقية في وجودكم.. إرتقوا قليلاً للماوراء .. وإذا كان يصعب عليكم ذلك فعلى الأقل بيّنوا بشفافية ما هو ماثل أمامكم في هذا الوجود!؟
تصوروا أن مسؤول هذا الموقع(ألنور) مع إحترامي له لا يفهم إلى الآن جواب سؤآل واحد من الأسئلة الستة التي طرحناها في سلسة مباحث نظرية ألمعرفة في الوجود .. و لهذا لم ينشر ولا أساساً و احداً منها.. متصوراً بأن آلجميع لا يفهم ذلك مثلما لا يفهم هو تلك الأسس التي نشرناها لاحقاً و هي محاولة بقصد أو بغير قصد لإبقاء الناس على سطحيتهم و سذاجتهم, و هذا إن دلّ
على شيئ من جانب آخر فأنما يدلل على مدى سطحية الثقافة و الفكر و الأدب الذي وصله أهلنا في عراق التخلف و الضميم!؟!

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 14/09/2012 16:06:46
شكرا لك العزيز
الشاعر البصري ناظم شلش
شكرا على أطرائك الجميل وتعليقك البهي ..
دمت أخا ومبدعا جميلا .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 14/09/2012 16:05:26
الشاعرة الطيبة زينب الخفاجي
ممتن لتعليقك الكريم .
ربي يحفظك ويديم عليك نعمة الابداع
تقبلي فائق تقدير .

الاسم: ناظم شلش
التاريخ: 13/09/2012 14:45:54
العراب فائز الحداد
صاحب مدرسة الاختلاف الحديثة
مبروك عليك كل حرف يكتب بحق تجربتك المتفردة في الشعر الحديث فأنت بحق صاحب منهج جديد في الاختلاف والتجديد مثلما أقرت بذلك النقدية المنصفة .. وشكرا للأستاذ غالب الشابندر على هذه الإنارة.

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 13/09/2012 11:00:26
امتنان كبير للاستاذ غالب الشابندر غلى هذا التحليل القيم
فالشاعر الكبير الجبل فائز الحداد حرف مضيء في سماءالشعر والادب..هو شاعر يمنحنا درسا والقا مع كل قصيدة يخطها يراعه
دمتما للابداع اخوي الطيبين

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 13/09/2012 10:32:28
الشاعرة الجميلة د هناء القاضي

شكرا على رأيك الرائع أولا وممتن لتعليقك الأثير أولا أيضا
وثانيا .. سيبقى الشعر الشرط المثالي في التعبير عن الحرية .. وأنا أمارس حريتي دون قيود حين أطلق القصيدة .. وصدقيني نصنا الشعري العراقي في المقدمة عربيا دائما دون تباه ٍ أو غرور .. وسيجتاز النص العالمي بكفاءة مبدعيه وبكل وثوق .
تقديري العالي لك مبدعة ومثقفة عراقية جليلة .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 13/09/2012 10:27:08
الفارس الجميل فراس الحربي
كأنك حمامة سلام توشح سماواتنا بالحب والشعر والحياة
أشكرك كثيرا على تعليقك الجميل يا حبيبي .. ودت لي صديقا زفيا وراقيا ..
دمة لسفارتك الاعتبارية في نواياك الحسنة دائما .
لك محبتي وبك اعتزازي .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 13/09/2012 10:22:42
الشاعر المبدع علي الزاغيني

لك محبتي وشكري وممتن لتعليقك الجميل يا صديقي الرائع
أتمنى لك دواو التألق والنجاح .. مع تحياتي وتقديري .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 13/09/2012 10:20:44
الأديب والإنسان القدير علي حسين الخباز
شرفتني برأيك وتعليقك الكريم ...
دمت مبدعا قديرا أبا حيدر ..
لك محبتي وامتناني .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 13/09/2012 10:18:43
العزيز أسعد البصري
تحياتي لما خطه قلمك الجميل .. وممتن لتعليقك الذي انطوى على الرأي والمعلومة .
دمت بخير مبدعا وصديقا وإنسانا .
تقديري الكبير لك .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 13/09/2012 10:12:31
العزيزة د أريج
ممتن لمرورك ولتعليقك الأثير ..
دمت بألف خير .

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 13/09/2012 08:14:42
بعض الشعر حين تقرأه تشعر بأنه يخرج من قلب وروح تشبهك كثيرا ..هو يتكلم عنك ويقول مالا تستطيع البوح به، هذا هو شعر أخي فائز الحداد، كلماته تحفر في وجدان وذاكرة القاريء.لاشك أن الشعر العربي والعالمي سيظل يفخر بالحداد شاعرا مميزا له فلسفة الخاصة في الحياة والكتابة.أحييك أستاذي الشابندر على هذه القراءة الفريدة.

الاسم: فـــراس حمـــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 13/09/2012 07:55:34
غالب الشابندر

.................... ///// سيدي الكريم لك ولقيصر الشعر الحداد الرقي دمت سالما وانت تخط ابداعا حقيقيا لشخص الحداد


تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 13/09/2012 07:52:29
الاستاذ الكبير غالب الشابندر قدم شاعرنا الاروع فائز الحداد باجمل وابهى تقديم وهذا ليس غريبا عنهم فهما جبلان من الثقافة والادب والشعر
تحيتي اليكم اساتذتي الكرام
اتمنى لكم دوام الصحة والتالق والعطاء

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/09/2012 06:31:26
الاستاذ غالب الشابندر لك مني التحية والشكر والتقدير لأنك قدمت صديقي الغالي خير تقديم سلام الى صديقي الغالي فائز الحداد يا شاعري الغالي كثيرون يكتبون الشعر لكن القليل منهم من يعيشه قلبا وروحا تقبل المودة والدعاء

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 13/09/2012 00:21:58
إذا كان المعري يقبل ديوان المتنبي و يصيح (( هذا معجز أحمد ))
وإذا كان يقول بأنه كان يعنيه بالبيت الشهير : (( أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي ))
فأنا أزعم بأن أبو الطيب كان يعني جميع الشعراء عبر العصور حين قال :
(( وأسمعتْ كلماتيْ مَنْ به صَمَمُ ))
فالشاعر الحقيقي أصم من الصعب عليه أن يسمع صوت شاعر آخر إلا إذا كان صوتاً رهيباً
تجربتي كشاعر أصم تخبرني بذلك من الصعب علي العناية بشاعر متوسط المستوى لا أستطيع سماعه
لأنني مليء بنفسي و صوري و عذابي و صوتي
جسدي هذا مليء بالأصوات ، بل يرشح الأناشيد .... وهذا سبب الصمم
مع هذا وبكل صدق و إخلاص أخوي أفلح صوت الشاعر فائز الحداد
عدة مرات الوصول إلى صممي و طرق سمعي الحيّ
تحية لأستاذنا العزيز المفكر الراجح غالب الشابندر و تحية لك عزيزي المبدع فائز الحداد
أسعد البصري

الاسم: د أريج
التاريخ: 12/09/2012 23:51:25
فائز الحداد .. د غالب الشابندر

شكرا لكما .. في عودة الحرف إلى كيانه الثاني .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 12/09/2012 23:44:17
عذرا لبعض الأخطاء الطباعية في الردود بسبب جهازي ( الحكيم ) .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 12/09/2012 23:42:08
سيدتي البتول د إنعام الهاشمي ..

ما تضمنه تعليقك الكريم من رأي وما اضطم عليه من تحليل وحكم يكفي بأن أشير إليه في المعنى الدال وليس كما يكتب البعض في التنظير الفراغي لأثبات الذات المتعالمة ( حاشاك )..
شكرا لك في سعة القول بالمعنى الأمثل ودمت ضميرا حيا أستاذتي الجليلة .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 12/09/2012 23:30:59
عزيزي أستاذ صباح
الحكمة دائما في شفرة الفأس لا بعزم الفواس
النص يبقى دليل الشاعر دائما ولا شيء غيره .,.
دمت صباحا دائما أيها البار .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 12/09/2012 23:29:20
سيدتي الرائعة د عهود العزاوي
شكرا لك دائما .. تحياتي .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 12/09/2012 23:27:24
الأستاذ كريم حسن كريم السماوي
أشكر مرورك الكريم وقراءه محتوى ما خطه فكر الباحث والناقد القدير غالب الشابندر
.. دمت بخير .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 12/09/2012 23:20:04
د . ناهدة الكاتبة الكبيرة ..
تعرفين عمق وبهاء الأستاذ غالب في تاوله الضميري المنصف والمثقف جائما ..
ربي يحفظك مع تقديري الكبير .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 12/09/2012 23:18:16
ممتن لك المبدعة العربية الراقية عزيزة رحموني ..
بهاؤك هذا الذي أرى شاخصا في المفاد والمعنى أختي المبدعة الفاضلة .

الاسم: كريم حسن كريم السماوي
التاريخ: 12/09/2012 22:44:43
سلاماً مفعماً بالتقدير والأحترام للكاتب غالب الشابندر المحترم
بعد الأطلاع على محتوى مقالتك أستدرجتني أشياء كثيرة وسأطرح النزير منها على أذهان العقلاء وبتحليل بسيط جداً قد لايرقى لكلماتك المتألقة بالمعاني المختلفة منها
أولاً : مقول القول من حيث الأجمال
إنك قد تحدثت عن ماضٍ ترملت أوصاله في حيز الوجود الذي أقتديت به لمعلولٍ تسربل بالفناء قبل الوجود بمعية ما مع وجود الفارق لماهية الذات الذي أندرست فيها الأشياء إذ إنها أشياء تقمص بها الهيول على عواهن أمتطت حقائقها من تزاحم دلالاتها العقلية من جوانبه المتعددة لحقيقة تمثل بها الوجود خارج مستدرك الأحتياج المطلق الذي أوجده علة العلل في معلوله ، وليس من الممكنات الأستغناء عن الأستناد المحض الذي أقترن به الفاني ضمن محور تكوينه الحقيقي
ثانياً : تنويه قولك الحقيقة هي المجاز
هنا إنك جعلت الصفة هو الموصوف بذاته بيد إنها من مصاديق الحقيقة وليس محض وجدها المادي المتجلي بجزئيات مخلوقاته الظاهرة لمعاني وجوده المعنوي .
ومن المعروف إن المجاز يتحول إلى حقيقة وذلك بتكرار اللفظ ولكن لاتتسم بجميع بصفاتها الحقيقة لأمر الواقعي الذي إنتحله المجاز ببعض نعوته العرضية ليس إلا ، وكم من قائم يعتليه الكلل وليس لقيامه سوى العناء فيما إذا تقوم بذاته للأشياء وهو من محدثاتها.
ثالثاَ : أستطراد المعنى من قولك ونحن ننتشي بهذه النقلات الهائلة، بين مفردات هذا الوجود، منغمسين بكل كياننا في ماء جديد
عند التأمل بهذه الجملة نجد إن مناهل المعرفة الأساسية لواجب الوجود من مصاديق تجليات الأيسات التي أنطوى فيها العمق الزماني المحدود ، لوكان الأزل يحصل بعمق تزامن المكان مع الزمان لما كان الخلود له معنى للبرية في عالم العلل ولم يبق أصلاً للبرية المعهود ، ولكن الفصل عندما تقترن حياته بعقله فلاأهمية مادية أو وجدانية للحيز الذي يحتلة جسمه بل يحيا بمنازل الذكر الذي أوجدته لنفسه مع تمكين المورد الذي أرتضاه غيره
عذراً إن كان تحليلي هذا لايتناسب مع الآراء الأخرى لقصري في التعبير على بعض المفردات الوادة في هذا المقال القيم
هذا وأتمنى لك أغتنام النعمتان المخفيتان وترفل بالعز والوقار

كريم حسن كريم السماوي

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 12/09/2012 22:07:52
..
من له أن يضارع عمق دراسة الباحث غالب الشابندر لما يتضمنه شعر العراب من تفرد ؟ وشعرية شاعر كفائز الحداد الذي يقود حركة الحدائة اليوم ما بعد ادونيس والماغوط وغيره ويعود بقيادة الشعر الحر إلى منبعه عراق السياب ونازك الملائكة وسعدي يوسف وعبد الرزاق عبد الواحد ، لابد وأن يتصدى لها ناقد متمكن من أدوات البحث والنقد كغالب الشابندر الذي يفهم اللغة وما وراء اللغة ، وقد رأيت بعض النقاد يتخبطون في قراءاتهم لنصوص الحداد وغيره من شعراء الحداثة دون فهم لفحوى النص أو المرامي التي يرمي إليها غموض بعض أبياته وعمق البعض الآخر الذي يبدو بسيطاً في ظاهره فيلفّون حول النص دون الولوج فيه عدا ترديد مقاطع منه، ورغم هذا يحظون بتصفيق البعض ممن لا يفهم حتى مضمون النقد إلا أنه يحفل بالجلجلة المفتعلة ... نقد الشابندرهذا يتغلغل في النص حتى النخاع ، ويتضمن معرفة عميقة بشعر الحداد لا بالنص أو النصوص قيد التحليل فحسب.... ناقد قدير لشاعر قدير.
تحياتي لهما وتقديري ؛
.........
حرير و ذهب (إنعام)
الولايات المتحدة

الاسم: د عهود العزاوي
التاريخ: 12/09/2012 20:48:09
أجاد قلمك الكتابة عن الشاعر العراب فائز الحداد
لك مني اطيب المنى والتقدير .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/09/2012 20:36:35
يحلق الباحث الأديب غالب الشابندر في سماء من الصدق . انهما يتشابهان كثيرا . غالب الشابندر ناثر متميز مثل ما هو شاعر فيلسوف .. وجزء من كل هذا نلمسه هنا. غالب عالم جميل قادم ... هو صوت البراري الرحب .. مشكلة غالب ان كلماته وتصاريحه لن تموت بعده اطلاقا .. ذلك السر في بقائه وتلك مشكلة من تورط في عدائه.

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 12/09/2012 20:35:49
ابو عمار لايبارى في النقد والتحليل وسبر الاغوار .. دام لنا اسلوبه وقلمه الرائع وجرأته في الطرح

الاسم: عزيزة رحموني
التاريخ: 12/09/2012 19:28:11
فائز الحداد يجيد نسج الحكابا و نظم الحروف الضوئية في قلادة تليق بشموخه. فائز لا يكتب من فراغ انه موسوعة متجركة فاضلة تنضح تواضعا و نبلا...
دمتم قمة البهاء ايها النوريون.

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 12/09/2012 18:47:16
ممتن لك الأستاذ الأديب الفيلسوف غالب الشابندر على هذه القراءة وهذا التحليل الباذخ ..
تقبل فائق شكري وتقديري لقلمك المبدع .




5000