..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في جداريات النحات النقاش سحر اخاذ واصالة

كاظم حسوني

الذين ينحت صورهم الفنان ابراهيم النقاش هم من عامة الناس ، بأدوات قوامها الأزميل والقلم على الخشب الذي هو مادته ولغته التي يتكلم بها ! ،بالتقاطه صوراً من الحياة اليومية ، كاميرته هي ازميله وقلمه وعينه العاشقة ، عين الفنان الحساسة التي تثير الحواس كلها ، في قدرتها على صنع الأدهاش ، من خلال تطويع الخشب الصلد الى مادة حية نابضة ، ، الخشب الذي وجد فيه النقاش مصدرا لا ينضب لفنه ، والذي لا يعرف احد كيف يطوعه مثلما طوعه هو بأقوى التعابير ، ، والسر في قوة ابداعه هو شغفه المفرط بالخشب . هذه المادة الصماء الباردة ، عشقها النقاش فجعلها تنبض وتتكلم ، وتفيض بأيحاءات الجمال الفني والأصالة ، سيما وانه اختزن خبرة كبيرة في تعامله معها لسنين طوال امتدت الى زمن طفولته ، ليجد فيه فضاءً  واسعاً لتصوير الناس الذين يصنعون الحياة ، تصوير الاحياء البغدادية القديمة ، والاشياء التي احبها ، كالقباب والمنائر ، والشناشيل ، والاسواق ، والاضرحة المقدسة ، والنخيل ، والزوارق ، واصحاب الحرف اليدوية ، والتقاط كل ما هو عفوي . . لوحاته تمثل تجربة متفردة ، فهي ليست مثيرة للنظر وحده ،انما ممتعة ومحركة للخيال ، مفعمة بسحرها الغامض ، وحسها الأخاذ . .

فهذا الرجل يقول ما يريد قوله بالفن الذي اكد عبره صنعته الباهرة ، وكأنه يحاور الخشب ويجد فيه نفسه ، فعمله بمجمله لم يكن غير عشق دائم منحه كل حياته ، ليخلق ويجترح حياة غير عادية من اشكال وصور ومناظر بأبعاد وتصاميم متقنة بأدق التفاصيل ، بما فيها الظلال والضوء والخلفيات والمشاهد ، من حيث المنظور الهندسي ، ومدياته البصرية في فضاءات اللوحة ، ، انظر لوحة العجوز وهو يهبط سلم الحياة ، يدهشك العمق الموغل في اللوحة ، الذي يشير الى الزمن عبر امتداد السلم ، وهذه الأم وهي تقود طفلها على الطريق الطويل تقول الكثير بدلالة المدى الشاسع للمسافات ، هذه وغيرها من اللوحات المعمارية التي تفيض بالشاعرية ورهافة التعبير ، التي يتداخل فيها النحت والمعمار اعتمدت كلها على مخيلة النقاش ورؤيته ، في صنع جداريات ذات تجربة بصرية امتزجت فيها عناصر متعددة بأنساق هندسية دقيقة ، على مستوى السطح والفضاء والعمق والتناغم ، والتوازن والحركة ، تثير المشاهد حقاً حينما يعلم ان قوام هذا العالم المعماري المبهر والمخطط بدقة مكون من عدة بدائية هي الأزميل والقلم والخشبة ! لكن هذه الأعمال انتجتها موهبة كبيرة وخيال محموم ، ما كان لأي فنان غيره ان يحلم بمثل هذا الانجاز من دون ان يدرس لأعوام الفن والمعمار ،وابراهيم النقاش لم يدرسه احد ! بل هو يعمل على تدريس الشباب الموهوبين في ورشته ، ، علاوة على ما للوحات النقاش من اهمية توثيقية الى جانب قيمتها الجمالية ، في تجسيدها للفلكلور العراقي والبغدادي ، ونحت ملامح البيئة المحلية ، والأزمنة البغدادية . والقضايا التراثية ، والأضرحة المقدسة ، وابراز الامكنة في مدينته الكاظمية المعروفة بتاريخها العريق ، ، فلوحات مثل (شارع المفيد) و (مدخل الى ابي حنيفة) و (ساعي البريد) وغيرها من الاعمال ، لها حضور حقيقي يترك اثرا بالغا في النفس ، لوحات تثري حسنا بالجمال ، وتمتع ارواحنا بعمق التاريخ والفن ، كما دأب النقاش على تصوير الناس الذين عرفهم وعاش في وسطهم ، فنقش اشكالهم وصورهم وهم يعملون في اماكنهم او ورشهم ولكل واحد منهم ملامحه الخاصة المميزة ، ، ولعل المتأمل في جدارياته يكتشف جديداً في كل مرة ، ويرى ايحاءً ، ونكهة خاصة لأنسان عاش لفنه بأخلاص ، واتصف بالاصالة ، وعبر عن حبه للناس ، مسجلاً الكثير من حياته بطاقته في النحت على الخشب ..

 

كاظم حسوني


التعليقات

الاسم: كاظم حسوني
التاريخ: 12/09/2012 15:33:16
شكرالك ايها الكاتب الساحر صديقي الجميل حامد مرورك اسعدني وكلماتك لها ميزانها الخاص عندي لمنزلتك العالية

الاسم: حامد فاضل
التاريخ: 12/09/2012 12:25:03
أخي العزيز المبدع كاظم حسوني
سلم يرعاك وأن تعرض لنا في مقالتك هذه سيرة فنية لفنان موهوب مقتدر هو ابراهيم النقاش الذي يتعامل مع الخشب الصامت الجامد فيجعله ناطقاً ضاجاً بالحياة .. تقبل تحياتي أخي المبدع العزيز




5000