..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اشتقتُ لغيابِكَ

جواد كاظم غلوم

أيها الوطنُ الرابضُ بقلبي

كالصوانِ الأصمّ

أما آن لك أنْ ترحلْ

بكلِّ ما فيك من أسىً

بكلِّ أنفاسِك الحرّى والباردة

بكلِّ شجوِك الغارق بالحزن

لم تُسمعْني يوما ؛ لحناً حلوا

موّالاً عذبا يشجُّ أضلعي

لم تُبهِجْ أساريري

برقصةٍ آسرة

لم ترْبتْ على كتفيّ حانياً

لم تأخذْني بأحضانك

لاأريدُ مكوثَك معي

توجعُني بشرودِك

تتوهُ بي بعيدا

تفزعُني أحلامُك

ارحلْ كما يرحلُ الطغاة ُوالمارقون

خذْ معك شلالاتِ حنيني

بحارَ حبِّي السالفِ

بِتُّ الآن أمقتُك

أحيدُ عنك جانبا

أغمضُ عينيَّ كي لاأرى..

طلعتَك الشوهاء قبالتي

*******************

مهجعُك قد علاه القضيض

رأسُك مليءٌ بالكوابيس المرعبة

سأهيئ شراعَ سفينتك

أفكّ مرساتك

أطفئ فنارَك

لتبحرَ  بعيدا.....بعيدا

كالذكريات المُرّة

كالطفولة البعيدة الشاردة

حينها لم تعدْ

 تجثمُ على صدري

كالكَدَرِ الثقيل

كالوساوسِ العصية

شفيتُ من حبِّك الآثم

صدري ضاق ذرعا بك

حقولك المفعمة بالرياحين..

أضحت خرِبةً تؤمها الكلاب الضالّة

والثعابين السامّة

وطريدو المنافي

والجرذان المحشوّة بالطاعون

******************

حينما ترحل..

سأوفي بنذري الذي حززته برقبتي

سأكون خاليَ الوفاض

جذلا ؛ ولا أمرح مني أحَد

سأطير طليقا كالسحاب

سأشدو في الأعالي

مزهوا بخفّتي

وأستعيدُ عافيتي

خذْ معك صُرَرَ دراهمك

زناخة َنفطك

ألاعيبَ مزادك

رافدَيك الآسنين

رياضَك الخاملة

أغصانَك اليابسة

شجرَك المثقل بالزقّوم

خذ معك جيشك العرمرم الهزيل

وملفات العهر والسحت المكتنزة في الرفوف

كلَّ حرائقك التي اكتويت بها

لاأطيق وقوفك أمامي

كفاني اشتعالا بحبك

لستُ طامعاً فيك

أرضك غدتْ يبابا قاحلا

قلاعك سجنٌ لي

ماؤك أجاجٌ كالح

زادُك زُفْرةٌ مقيتة

حَطَبُك أجسادٌ عاريةٌ

تتراكمُ في المزابل

يعلوها الدم ؛يدثرها الخوف

عيناك نازفتان حزنا

مللْتُ جهشةَ بكائك

أهلي هجروني للشتات القاصية

رفاقي يهزؤون بي من بعيد

في مدن الثلج

في قيعان الأرض

فجِّها وعميقها

قدماي ترتجفان حين أتسكع...

في أزقتِك..يتراءى لي الموت

جذوري تقطّعت بها السبُل

ملامحي محتْها التجاعيد

مغناي التراتيلُ والأذكار

السابلةُ تلوكُ سيرتي

الأغراب تتشفّى بوجعي

لأنّ حنينَها رياء..

لستُ أسميها بلادي

ورِقّتَها مَيْنٌ

ليست مسقط رأسي

ومهوى فؤادي

سأنشدُ لها ساخرا :

"بلادي إذا جارتْ عليّ كريهةٌ

وأهلــي إذا شحّــوا علـيّ لئــامُ

تنــحّ بعــيدا لاأريــدك خــاذلا

رعيتــَك التعبـى تُذلُّ ،تضــامُ "

جواد كاظم غلوم


التعليقات

الاسم: جوادغلوم
التاريخ: 11/09/2012 22:32:27
العزيز الشاعر سامي العامري
تحياتي لك ايها المغرّد الجميل في دوحة الشعر
كم بودّي ان اراك واعتصرك عناقا وشوقا. اما من زيارة قريبة واصارحك القول لقد تبدلت الاحوال كثيرا وظهر شيء من الاشراق في بلادنا والان نصول ونجول في الرشيد والمتنبي ليتك تاتي ونعيد بعض عذوبة بغداد التي بدأت تغتسل بعد وعث طويل
محبتي الدائمة سامي العزيز

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 11/09/2012 14:27:02
حينما ترحل..

سأوفي بنذري الذي حززته برقبتي

سأكون خاليَ الوفاض

جذلا ؛ ولا أمرح مني أحَد

سأطير طليقا كالسحاب

سأشدو في الأعالي

مزهوا بخفّتي

وأستعيدُ عافيتي

خذْ معك صُرَرَ دراهمك

زناخة َنفطك

ألاعيبَ مزادك

رافدَيك الآسنين

رياضَك الخاملة

أغصانَك اليابسة

شجرَك المثقل بالزقّوم

خذ معك جيشك العرمرم الهزيل

وملفات العهر والسحت المكتنزة في الرفوف

كلَّ حرائقك التي اكتويت بها

لاأطيق وقوفك أمامي

كفاني اشتعالا بحبك

------
نص شديد الروعة جديد النزف !
حقاً ليس ثمة من يعشق ويعبّر عن عظيم حبه بهذا الأسلوب إلا من كان له باع طويل في النبض الكوني ...
تحية محبة للشاعر الأديب البارع جواد غلوم

الاسم: جوادغلوم
التاريخ: 11/09/2012 12:30:51
الشاعر القدير سعد الحجي
ليس ذنبي انني احبّ وطني وهو لايحبني(حب من طرف واحد كما يقال) وماعليّ سوى ان اقول مايعتلج في نفسي فقد فاض بي الكيل والميزان منكسر
حملت وطني وهو عليل على ظهري ولما شفي ووقف بقامته تطاول علينا وعافناللغربان والكواسر تنهش فينا
اما ماكتبه علي السوداني فقد قرأتها في /الزمان مؤخرافي عموده الاسبوعي
تحياتي لك وشكرا على اطلالتك

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 11/09/2012 11:00:22
الصديق الشاعر جواد غلوم
مرحبا باطلالتك من جديد رفقة الحزن العراقيّ المتأسّل!
شكواك المريرة حدّ الغضب لستُ آخذها على محمل الجدّ بل على محمل العتاب..
فهكذا حال المحبين ولا زلنا نحتفظ في عقلينا الواعي واللاواعي برصيد ضخم من ذكريات الوطن الحميمة التي تبعث في النفس السرور..
مثيل ذلك ما قرأته قبل أيام للأديب العراقي علي السوداني في مقالته (دفتر الولد الابتدائي):
http://www.doroob.com/?p=17889
اتمناك دائما بخير وعافية.




5000