.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هواتف المسؤولين

ماجد الكعبي

إن هواتف المسؤولين ما وضعت تحت أيديهم إلا لإسعاف طلبات المواطنين وتمشية أمور المعنيين وتسهيل الاتصالات على الأصعدة كافة , وان بعض هذه الهواتف النقالة قد استخدمت واستغلت لمأرب وغايات لا تمت بصلة إلى طلبات المحتاجين , فان الكثير من المسؤولين لا يكترثون ولا يهتمون بمخابرات واتصالات المواطنين والإعلاميين والصحفيين والكتاب والذين هم بأمس الحاجة إلى إسعافاتهم أو ردودهم .. فنرى ونجد أن من المؤلم جدا أن يتجاهل المسؤول نداء المواطن الذي يستغيث به وينتدبه لإسعاف طلباته المشروعة والملحة , في حين نجد أن بعض المسؤولين على أهبة الاستعداد لتنفيذ أي طلب صادر من صوت نسائي يدغدغ مشاعره وينهال عليه بالإغراءات والغنج والمواعيد, وان جميع الشرفاء يرفضون هذا الأسلوب السمج والرديء جدا الذي يسلكه بعض المتحكمين من الشخصيات الكبيرة والصغيرة التي تتربع على كراسي الحكم , فهل من الإنصاف والعدل أن لا يأبه المسؤول بتوسلات واتصالات الإنسان المعدم الذي يعيش في ضيق وحيرة وندم ..؟

في حين يكون أسرع من البرق لتنفيذ رغبات واشتراطات من يمتلكن سحر الجمال والغنج والدلال والدلع .( مع احترامي للمتحصنات المحترمات )
إن هذه الحالة والظاهرة المشينة تنسف جذور الحق والعدالة والإنسانية والحقوق المشروعة وترسي حجر الأساس لتقاليد غاية في القذارة وعلى درجة ضخمة من التردي والانحطاط والسقوط . فالواجب يفرض أول ما يفرض أن نعصف وننسف هذه الهياكل والأساليب التي تجسد غايات مليئة بالشهوة والنتانة والطمع والابتذال , فيا لضيعة القيم والأصول في هذا الخضم المتلاطم من الغايات الجنسية والشهوانية والتجارية والرؤى الغرامية والتسلكات التي تنم عن منحدر فضيع وكريه ووضيع .

إن هواتف المسؤولين رسالتها الأساسية إشاعة القيم والخدمات والمنافع العامة ولكن البعض منهم قد تخلى عن هذه الأنشطة والواجبات وينشط ويضاعف نشاطه في أوقات الانتخابات حيث لا تكف هواتفهم النقالة عن النداءات المتواصلة لاستجداء أصوت المواطنين والتي هي غاياتهم الأساسية في موسم الانتخابات , وان هذه الهواتف النقالة العائدة للمسؤولين تظل صماء خرساء إزاء كل نداء وطني وجماهيري وفيه مردودات ايجابية للجياع الذين يفترشون بساط الفقر والمرض والجهل والحرمان .

وان البعض من الذين لا يردون على نداءات واتصالات المواطنين ولا يعيرون أي اهتمام لمطاليب المعوزين والفقراء نجد أن هواتفهم النقالة والجوالة مشاعة لمن تربطهم بهم مصالح نفعية وذاتية وتجارية ولمن يعيشون في هيام وغرام مع الحسناوات بائعات الهوى حيث كل منهن تدعي بأنها عشيقة المسؤول الفلاني وبإمكانها الاتصال به بأي وقت لأنها تمتلك السلاح والمغناطيسية الجاذبة للبعض من الذين يتبؤا مكانا رفيعا في جهاز الدولة وهذه حقيقة ناطقة يعرفها القاصي والداني ولا نتوقع أن يوضع حد صارم وعقاب حاسم لهذه الممارسات الشاذة لأنها قضية ذاتية وأخلاقية .
وان بعض هذه الهواتف المسحورة تدفع المعنيين إلى تعاطي الرشوة بشتى صورها وأشكالها وممارسة المفاسد بمختلف ألوانها ومزاولة التلاعب والخداع بأساليب متنوعة غارقة في الخبث والمكر والدهاء, فإذا استمرت الأمور على هذا الحال فأي أضرار وفواجع ننتظر..؟ وأي عاقبة نتصور..؟ وأي منحدر ننزلق فيه ..؟ فقد أن الآوان بان نسمي الأشياء بأسمائها الحقيقية , ونعري كل العناصر التي تتستر بورقة التوت, ولا نتهرب من ضوء الشمس الذي يغشي العيون المريضة , ولتكن ألسنتنا وأقلامنا ومواقفنا مشرعة للحق والحقيقة والوضوح , وعدم خشيتنا من هؤلاء الكلاب السائبة والضباع الشرسة والعقارب السامة والأفاعي القاتلة والجرابيع الخاتلة في جحورها .

إن أعجب ما يثيرنا هو أن بعض الوزراء والبرلمانيين والمدراء العامين وأصحاب الدرجات الخاصة والمستشارين وغيرهم يوزعون هواتفهم وكارتاتهم الشخصية بسخاء ولكنهم لا يردون إلا ضمن اعتبارات وغايات ومآرب يبتغونها هم وينتظرون منها أهدافا ومصائدا وغايات تشبع فضولهم ونزواتهم وتحركاتهم التي تحقق لهم ما يبتغونه من مقاصد خاصة والشمس لا تغطى بغربال مهلهل وهي التي تضيء الكون كله .
والخلاصة :- أن كل من يرغب ويطلب هواتف بعض المسؤولين لا يتعسر عليه الحصول على هذه الهواتف الشخصية فالطريقة سهلة وبسيطة جدا فانه يجدها بصورة هينة ويسيرة عند بعض الحسناوات المغريات ذوات الجمال الصاعق وذوات الجسوم البضة المكتنزة وذوات التحركات والحركات الساحرة المغرية اللواتي يتمكن بطرق متفننة من اصطياد بعض المسؤولين الذين يبيعون وينسون أنفسهم ويصبحون أسرى خانعين أمام سلطان الجمال المثير والإغراءالذي يحيلهم إلى دمى تتلاعب بها أيادي المغريات المدهشات حيث أن البعض منهم جعل أبواب مكتبه مفتوحة لدخولهن وبلا استئذان وهل يستأذن الزائر من هو تبع له ..؟؟ وألعوبة بين يديه ..؟ فإلى متى تظل هذه المهازل تمزق وجودنا المزري ..؟ ومتى يأتي اليوم الذي نركلهم في مستنقع النتانة والعفانة لأنه المكان الذي يناسب هذه النماذج الساقطة .

ولا يفوتني أن استثني من كل ما تقدم كل مسؤول شريف ووطني ومخلص وحريص على سمعته وسمعة الشعب والوطن , وكذلك احترم واقدر كل امرأة جميلة وحسناء وهي تتسم بالحشمة والشرف والوقار ولكل إنسان وزنه ومكانته وسمعته والتي هي رأس ماله الأمثل والسلام .

ماجد الكعبي


التعليقات

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 22/06/2014 21:32:17
الاستاذ والاخ رامي دمت بخير واسال الله ان يحرسك من كل مكروه والله بصراحة كتبنا عن كل شيء لكن يبدو ماكو فائدة ثق ولا احد يسمعنا شكري واحترامي لك ايها العزيز وتقبل تحيات اخوك ماجد الكعبي

الاسم: رامي الدفاعي
التاريخ: 15/06/2014 08:59:12
السﻻم عليكم عاشت ايدك استاماجد موضوع شيق جدا ومهم وبالصميم طبعا سبحان الله اني اليوم جنت ابحث عن ارقام مسؤلين عن طريق البحث في محرك البحث كوكل علي اجد احد يسنعني بخصوص ارتفاعاسعار المواد الغذائيه والمحروقات وقبل كل هذه اتصلت ببعص الشخصيات التي اعرفها وبعض الدوائر الحكوميه وختى بعض القنوات الفضائيه ﻻكن دون جدوى ومن دون اي تفاعل مع الحدث والمتحدث للاسف لوكنت تكلمتىبصوت حريمي لكانت اﻻلتفاته واﻻهتما اكثر ﻻﻻسف وهناك بعص القنوات لم تقوم بالرد اصﻻ اي اعﻻم هئصا واي واجهات ثقافيه ومهنيه هذه مع تحياتي

الاسم: حمديه كاظم عليوي
التاريخ: 04/05/2014 16:06:39
السلام عليكم ممكن طلب رقم ريئس الوزراء نوري المالكي

الاسم: عباس يوسف ال ماجد
التاريخ: 30/08/2013 13:52:02
كلام واقعي ..لماذا يتصور بعض المسؤول انه اصبح اله ويريد من الناس ان يعبدوه

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 24/09/2012 09:22:15
شكري واحترامي لكل من علق او كتب بغض النظر عما كان رايه سلبا او ايجابا فكل الاراء محترمة عندي
اخوكم
ماجد الكعبي

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 24/09/2012 09:21:07
الاستاذ الفاضل والاديب الرائع صفاء سعدي مزهر المعموري دام موفقا ......
كل ما تفضلت به صحيح جدا وانا اشكرك من اعماق قلبي المتعب والمليء بالاهات والمنغصات .
اخوك
ماجد الكعبي

الاسم: صفاء سعدي مزهر المعموري
التاريخ: 08/09/2012 22:52:15
الأخ الزميل ماجد الكعبي ..
مقال رائع ..
أنا معك فيما ذكرته .. لكني كنت اتمنى لو انك ناقشت الأسباب أو طرحت بض المعالجات والحلول المنطقية .. وعموماً فقد كنت موفقا كما عهدناك دوماً ..
أظن وأتمنى أن لاأكون مخطئاً .. إن هنالك دول كثيرة .. لايتم فيها إعطاء أي منصب مهم وحساس .. إلا بعد التحري الدقيق عن من سيشغله .. وعلى سبيل المثال لاالحصر .. يتم البحث وتدقيق ومتابعة بيانات كثيرة مثل نسل المسؤول وعائلته وطريقة تربيته ومسيرته الدراسية وإنجازاته على المستوى الاجتماعي والانساني والعلمي والمهني وغير ذلك .. وتتم دراسة مختصة لتحديد نفسيته وشخصيته وصفاته وطريقته في التعامل وما الى ذلك من نقاط القوة والضعف ..

لاأفهم .. في بلد مثل العراق .. مرحلة جديدة .. ومحاولة للنهوض والتغيير والتجديد والاصلاح .. وغيرها من الشعارات .. التي مللنا من سماعها مراراً وتكراراً ..
لاأفهم .. لم يستلم المنصب كل من هب ودب .. مع إستثنائي للبعض منهم .. لأنه في الواقع يوجد بعض المتخصصين والشرفاء والمعروفين من هم وما تاريخهم .. لكنهم معدودين .. ونحمد الله على وجودهم .. وعلى ما استطاعوا تقديمه رغم صعوبة الأوضاع وقلة عددهم نسبة للباقين .. فهؤلاء عانوا من مضايقات حتى من أنصارهم وأتباعهم ..
أتسائل .. لماذا لاتوجد جهة رقابية حقيقية على المسؤولين .. تتابعهم وتتابع كل مايقومون به .. وتعالج الأخطاء وتقلع الفاسدين منهم .. لأنهم لايصلحوا أن يكونوا واجهة للعراق والعراقيين ..
انني الاحظ بعض من المسؤولين .. ليسوا سوى مجموعة من الحثالة المسعورين الجائعة بطونهم وعيونهم ونفوسهم وعقولهم ..
من نصبهم ؟؟ لاأعلم .. من إنتخبهم ؟؟ لاأدري ..

ومثل هؤلاء .. من الطبيعي أن لايردوا على الطلبات والاتصالات .. إلا التي لهم فيها مآرب أخرى ؟؟

تقبل تحياتي
أخوك
صفاء سعدي مزهر المعموري
صحفي / قاص / شاعر / مصور

الاسم: ف الغضبان
التاريخ: 06/09/2012 12:20:24
محاسبة المخطئ+مقاضاة المسئ = العدل

علمنا ان تحسين الشيخلي رفع دعوة قضائية على ماجد الكعبي لانة وصفة باوصاف فير لائقة في مقالة المنشور هل يدفع تخسين الشيخلي ثمن فعلتة الرعناء ونحن مع عدم قبولنا عن التجاوز في الكلام لكن يجب على الحكومة ان تحاسب الطرفين في ان واحد تحاسب المسوول عن اسباب التهميش والاقصاء وعن عدم الحيادية وتحاسب الصحفي عن التجاوز فمن غير المعقول ان يحاسب طرف ويترك الطرف الاخر لان هذا الموضوع فية ظلم اجحاف لذالك يجب محاسبة الدباغ والشيخلي مع محاسبة الكعبي


الاسم: علي المطيري
التاريخ: 06/09/2012 12:19:14
شكرا للموقع وللقائمين عليه
اقسم والله ومن دون مجامله اشرف موقع عرفته بحياتي هو هذا الموقع يكتب ماله وماعلية ولا يجامل ابدا وينقل الحقيقية كما هي ولا يتلاعب حتى بالتعليقات ولا يحذف منها الا المسيء جدا جدا جدا
فهذه هي المصداقية التي كنت ابحث عنها وجدت ظالتي هنا والله
اشكر القائمين علية والله يكثر من امثالهم
مواطن بسيط


الاسم: نبراس المعموري
التاريخ: 06/09/2012 12:17:14
الاغتراب الوظيفي لمن الأولوية للمبدع أم للمدعوم

نبراس المعموري
الاغتراب الوظيفي لمن الأولوية للمبدع أم للمدعوم ؟

تتع دد الوظائف بقطاعيها العام والخاص وتتلون معانيها باختلاف تخصصاتها التي لابد ان تشترك معا لانجاز العمل لتلك المؤسسة ، اليوم تعددت الوظائف لا لاختلاف التخصصات بل لاختلاف الدعامات الوظيفية ، سابقا كان للمتميز المبدع حضورا وقيمة اجتماعية ومؤسساتية تدفع الاخرين الحذو حذوه لنيل نصيب التفوق والابداع اما اليوم وبعد التراكمات المجتمعية التي بدأت بسياسة الحزب الواحد الشمولي وقرابة فلان وعلان وصولا الى الديمقراطية والتعددية الحزبية التي تأملنا ان تفسح الطريق للذين اغتربوا وظيفيا بسبب المنسوبية والمحسوبية وألا تصنف الموظف حزبيا ومذهبيا وعرقيا .. المشكلة امست اوسع واكبر فبظهور الامبراطوريات التي قربت القريب وابعدت الغريب وصنف الموظف تصنيفا خطط له من منح شرف ادارة تلك المؤسسة ، حزب الابداع غاب غيابا لافتا للانتباه وما زاد الطين بلة دفع ضريبة الابداع بحقد الفاشل والمعين بواسطة الرئيس على موظف الضمير الصحيح كل هذا ترتب على ابداع الموظف المختص فحافزه تآكل بتآكل دوره كمبدع ولم يبق في ذهنه سوى كيف يبقى ثابتا امام هموم النوازع الفردية البعيدة عن المؤسساتية فيسأل لمن اعمل ؟ ومن يستحق ان اعمل له ؟ قتل احساس المواطنة وبامتياز ، الغريب اغلب من يقودون يهتفون للاصلاح وتطوير المؤسسات وهم بذات الوقت يدفعون العمل المؤسساتي بنفس التمليك لذلك الحزب او المكون بعيدا عن مؤسسة الوطن بشكل شامل ، المبدع في نهاية الطابور ينتظر الى ان ينتهي ولايجد من يبحث عنه حتى يتعلم منه او على اقل تقدير يستفيد من خبرته .. يمضي المدعوم بهتافات ويبقى في الخلف من يعمل بصمت







الاسم: عارف الفريجي
التاريخ: 06/09/2012 12:15:52
المطيري افحمكم
سيد جاسم الفريجي هناك تناقض واضح في طرحك فأنت تقول علي المطيري صديق الشيخلي وبعدين تقول ان المطيري يدعي...قلي هو اكو واحد ما يعرف علي المطيري وعلاقاته,,عمي ده بطلوا ..علي المطيري حكومه وشرف لكل الصحافه انت منو يعرفك ...اطلاقا وبرغم اني افريجي لم اسمع بك مطلقا...ونحن افريجات معروفين ولدينا شخص مهم في الدولة..يعني نعرف الناس ..ابدا لم اسمع بان لدينا صحفي باسم جاسم الفريجي لدينا الدكتور سلمان الفريجي والدكتور محسن الفريجي ولدينا عباس الفريجي ولكن حضرتك لم نتشرف بك ...فلا تدلس على شخص السيد علي المطيري والله لم ارى رجل بصراحته وشجاعته
كان المالكي في وضع لوحده وفي مؤتمر في البرلمان ونهض المطيري وشد عضده بقصيدة ..الا ازال اتذكر نهايتها المشهورة
اتصالح لو ما اتصالح بيدك سركيهيا التي يهزج بها كل محبي المالكي
وفي احد الليالي كان هناك شخص على الخط وكنا في بيت المطيري لغرض جلب وثائق لاخي الشهيد كان صديق المطيري واذا المتصل شخص لو تعرف من كان لما تكلمت على المطيري بهذه اللغه
عيب شكد فرق بين لغة المطيري المتحضرة ولغتكم المخجله الارهابيه لغة صواكيك وارهابيه,,وكلمنجيه ..انت لا فريجي ولاهم يحزنزن
رجاءا انشروا التعليق لانه حق للجميع
سعد الفريجي كاتب واعلامي



الاسم: علي المطيري
التاريخ: 06/09/2012 12:15:08
الى الاخ تعبان

السلام عليكم اخي التعبان وأساله الله ورسوله ان يرفع همك وغمك وان يرفع عنك التعب ..اخي الفاضل المحترم نحن مجموعة من الاعلاميين والصحفيين قررنا ان ندعم انعقاد مؤتمر القمه بجهود مستقلة وبدون تدخل حكومي لذا قررنا العمل وكل واحد حسب مقدرته والبعض والله ودعاتك بذل جهد جبار ولكن ظروف القطع الامني قلل من فعاليات البعض اما نحن بقدر ما نستطيع استقبلنا الضيوف والاخوان وشرحنا في جلسات جميله وديه وصريحه وبالخصوص اخوة المصريين والاخوة اللبنانين احدى الصحفيات كانت بصحبة زميله عراقية تعمل في القاهرة وهذا وبقدر ما نستطيع ان نحرك الفعل المدني الذي لا يفهمه الكثير وهذا حقهم
المهم بدلا من نخلق ضوضاء لللجنه الحكوميه تحركنا لكي لا نهمش دورنا وبدلا من ان نلعن الظلام اشعلنا شمعه والحمد لله هناك صدى لدى بعض الوفود لما عملناه وقد تم الاتصال بنا وشكرنا عموما انا اعلامي اخي الفاضل وشخص احمل تحصيل اكاديمي لا يمكن ان اكون منزوي في حين غيري يمارس دوري المفترض انت محترم وماتقبلها لكل زملائك اليس كذلك ايها الطيب
تقبل تحياتي ومجبتي لك تعبان واتمنى لك الصحه والعافية والله يقويك حبيبي
اخوكم وخادمكم جميعا ايها الشرفاء(ويشرفني ان اخدم اي عراقي)
مكتبي مفتوح لكل مظلوم وتعبان هله ومية هلا بيكم اغاتي


الاسم: علي المطيري
التاريخ: 06/09/2012 12:14:35
شكرا جاسم الفريجي

السلام عليكم اخي جاسم الفريجي من مدينة الصدر المباركة
اولا /واللع وقبر محمد وشرف امك وامي ايها الاخ لم اخابر ولا املك رقم السيد تحسن الشيخلي المحترم ابدا وبالمطلق واتشرف ان اكون صديق له او لم او لغيرك فهذا شي غير حقيقي وبيني وبينك الله والعباس ابو فاضل اذا كنت حقا انت من اخولنا الفريجات
ثانيا/ نعم انا مدير مؤسسة معروفه ومستقلة ولم اقبض اي مبلغ واتمنى ان تشرفني في مكتبي لطفا وتنظر بعينك ايها الاخ
ثالثا/ نعم انا احب ابواسراء جدا لكونه شريف ومتواضع ولكني لم امد يدي لاحد مطلقا ابو اسراء يستاهل ماي العين ياخويه
/ لا ولم ولن اقول لا حد ابدا باني تابع لاحد انا تابع للذي خلقني ربي وربك يا جاسم وقد كونت صداقاتي بتعبي وعملي ولدي ارشيف يتبت ذلك حبيبي وخالي العزيز وكل سنه احنه نخدم كل الشرفاء والاحرار
رابعا/ماهي علاقتي بالموقع الموقع شريف ومترم ونحن كتاب في الموقع لنا الحريه في الكتابه وجزاء مصطفى الحسيني خيرا فينا جميعا ايها الجاسم
خامسا/ليش ازعلون من كلام الحق..احنه عملنا لجنه غير حكوميه لمساعدة وهذا من حق المجتمع المدني المستقل وشكو بيها والصور مال تعليق موجوده وراح ننشرها اذا تطلب الامر ولكن نخشى ان يكون الامر دعايه لما مالها داعي
سادسا/ ان شاعر وكاتب ورجل اعلامي وهذا واجبي اتجاه وطني ايا اخي جاسم
سابعا/الباجات مو مشكله اخذتها او لم اخذها المهم نجاح المؤتمر المشرف لنا جميعا يا جاسم وانا ما راح ردعليك الصحفيين الاخوة الوزميل ماجد و والبقيه المظلومين راح يردون عليك
ثامنا/لا تنسى لقد ظلمتني وللمظلوم حوبه عند الله فاتأكد من معلومتك اكرر لم اتصل باحد وانا أقول ما في ضميري والله العلي العظيم يا أخي جاسم وحق دم ابني الشهيد المرحوم يقين لم ولن اتصل باي شخص والكلام الذي تحدثت به كذب وباطل وارجوا لك ان تستغفر ربك اذا كنت صاحب عيال او عائله لاني لا اعرفك وليس لدي عداوه مع احد ولكني صوت المظلومين ولو اموت ماراح اسكت على الباطل ابدا انا خابرت اخي ماجد واخي ماجد طلب مني ان اتكلم مع اخي مؤيد الامي لانه يعتب علي بكلمة (طز) فقلت له انا حتى على نفسي قلت فلماذا الزعل وتقبل كلامي بكل رحابة صدر !!اما غيره فلم ولن اكلم احد مطلقا والله على ما اقول شهيد ايها الجاسم للصحبه وللحق ..احذر ايها الاخ ان النفس امارة بالسوء فلا تتبع هواك
عاشرا/سمير الشويلي مثابر وجيد وانا اشرت على مكامن الابداع فيه وليس لدي معه ناقه ولا جمل واتشرف به ان هو اخذني معه او مع غيره وهذا ليس عيب ايها الجاسم للصحبه
واخيرا اقول للجميع الذي ينقص من قدر الاخرين فهو ناقص فالجميع شاركوا بالنجاح ومبروك للجميع وهذا ملخص القول..بعد لاحد يزعل يا خويه شنو احنه سبينه العنب يا عيوني اطلب من كل الاخوة الشرفاء ان يردوا علي وانا اكرر في خدمة الجميع وحتى جاسم الذي الااعرفه ان في خدمته ويشرفني ان التقي به لكي ينصحني ربما استفاد من نصائحه فهو افريجي يعني خال وصاحب خطوه
السلام على كل الشرفاء والزملاء ورحمة الله وبركاته...جاسم اشكرك
والسلام على كل شرفاء العراق واهل المرؤات رحمة الله وبركاته


الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 06/09/2012 12:13:54
جلسة ود مع نقيب الصحفيين العراقيين الاستاذ مؤيد اللامي

جواد كاظم اسماعيل

اكثر من جلسة ود جمعتني بالسيد نقيب الصحفيين العراقيين وكل جلسة كان لها ثمار ولها طعم يشبه طعم دجلة وليالي بغداد الجميلة, وجميل جدا ان يستذكر السيد النقيب سفراتنا نحن اهل الجنوب الى العاصمة بغداد حين كنا في طور (( النمو)) وللتو نريد نطوي ثورة المراهقة, هكذا كان يرد علينا حين نستعجل العودة باكرين الى ديارنا في جنوب قلب العراق,, مالكم تتعجلون على وداع بغداد؟ فقلد كنا نتباهى حين نجيء اليها ونشم عبيرها المضمخ بعطر التأريخ وحكايات الف ليلة وليلة حتى كنا نفتخر امام الاصدقاء والزملاء خلال عودتنا الى مدننا في الجنوب ونحن نقول لهم لقد رأينا كذا وأكلنا في مطعم المذاق حيث كان مطعم المذاق حينها يمثل الوصول اليه انجاز لحلم ذاكرة ابن الجنوب ,, هذا كله قد تم استعراضه خلال جلستنا الودية التي جمعتنا بالسيد النقيب في مقر نقابة الصحفيين , هذه الجلسة التي ضمت كل من السيد النقيب الاستاذ مؤيد اللامي والكاتب البارع ماجد الكعبي والمسشار القانوني للنقابة السيد نعمة الربيعي والزميلين العزيزين والقريبين كحروف عشقي الي نبض قلبي صلاح بصيص وحيدر يعقوب الطائي قد تمايل فيها عشق العراق التي قال عنه السيد النقيب نحن ليس لنا غير العراق فهو قضيتنا ولابد ان نتناسى كل شيء من اجل هذا الاسم العظيم... النقاشات تباينت لكن تحمور جلها حول موضوعة القمة العربية التي عقدت مؤخرا في العاصمة الحبيبة بغداد ... ولكون الزميل اللامي عضوا في اللجنة الاعلامية المركزية للقمة فقد كان تصوره وانطباعه اكثر منا رؤية في منظار التحليل وهو في كل مفصل من مفاصل الحديث يؤكد بأن المهم ان انعقاد القمة قد نجح وهذا مانبغيه... بصراحة لمست في هذا الحديث الذي طال بنا الى ساعة متأخرة من الليل ان نكهة عشق الوطن هو الطاغي على كل مساحة المكان فهو الحيز الوحيد الذي يشغل الفراغ وله كتلة في القلوب .. نعم هذا هو العراقي فقد يطغى بنا حبا وطغى في شرايين الروح دما للحياة , لم استنكر على الاجراءات الامنية التي حضرت التنقل في هذا الوقت المتأخر من ليلة هذه الجلسة وهي ليلة الاحد 1| 4 والتي جعلت السيد النقيب يبادر بنقلنا بسيارته الخاصة الى الفندق الذي نسكن فيه , لكنه ظل وهو بذات الروح يطعمنا بلذائذ الحديث وكرم جنوب العراق والرؤى الثاقبة لكنني استنكر على الزمن الذي مضى سريعا وقطعى علينا هذه الجلسة الودية مع السيد النقيب وقطع علينا رحلة الانغماس والذوبان في روح وجسد الوطن الذي رسم لنا وجه الفجر القادم والذي سيبرز فجره بعد ان تحققت خطوات بدلوماسية باهرة لحكومتنا المنتخبة سيترجم بانجاز اخر في مضمار اخر وهو مضمار ومنجز العمل الاعلامي ستحدده ملامح يوم عيد الصحافة العالمي هذا مارسمته انامل فكر السيد النقيب والذي عنه لم ولن نغيب ...!!





الاسم: جاسم محمد الفريجي
التاريخ: 06/09/2012 12:11:22
مصايب
الذي يجعلني في مازق وحيرة هو تناقض السيد علي المطيري
طبعا تحسين الشيخلي صديقي امس كنت كاعد عنده الساعة الثامنة والنصف مساء اتصل عليه السيد علي المطيري وقال له دكتور هاي الهوسة الي ضدك سديناها ولصمتهم لصم ولا ادير بال واتمنى من السيد المطيري يكذبني حتى اظهر له الدليل
وان السيد علي المطيري هو الي يعطي لنفسه عناوين ومسميات كبيرة مثل
رئيس اللجنة المستقله
مدير موسسه
منسق كذا
ونود ان نعطي صورة للمسؤولين ان السيد المطيري دائما يقول لنا التقيت با ابو اسراء خابرت ابو اسراء اتغديت يم علي الدباغ كلولي كذا كتلهم كذا الخ
والمصيبة هو اصلا حتى باج ماطلعله ودخل وي الشويلي ابو جريدة كل الاخبار وعلى اساس موزع جرايد بالمؤتمر ..............
يانا س متى نعرف قدر نفسنا ولا نتعدنا حدودنا وكلكم شفتوا تعليق السيد المطيري الاخير ماقل ودل بربكم هل افتهمتم منه شيئا او ماذا يرد .
وملاحظة لازم اذكرها لاصحاب الموقع المحترم ان السيد علي المطيري يقول لنا ان هذا الموقع هو مسويه ومالته ومدعوم من رئيس الوزراء وكبار حزب الدعوة فهل هذا صحيح يا ادارة الموقع ؟؟؟؟؟؟
نقطة اخرى السيد المطيري يتناقض في كلامه راجعوا تعليقاته وشوفوا التناقظ الواضح والجلي
نصيحة لوجه الله
اخونا علي المطري
صدقنا كل الامور والشخصيات مكشوفة ونحن نعرف من الف الى الياء في كل شي وحتى المؤتمرات الي سويتهن اشكد دخل في الجيب نعرف ذلك وندري فيا اخي لا ترمي الناس بامور هي عندك وفيك وخليك سوي واخشى الله وابو اسراء لا يريد هوسات ولا اهازيج ولا شعارات ولا ردح لان الرجل لا يشبه نفسه بالطاغية صدام المقبور وشكر
فهل تاخذ درس وعبرة يا علي ام اقول المزيد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الاسم: علي المطيري
التاريخ: 06/09/2012 12:09:46
ما قل ودل
السلام عليكم أخوتي الزملاء الاعلاميين والصحفيين الافاضل
هناك أمور يجب توضيحها لطفا لكوني اعمل في جانب رصد ومتابعة ومراقبة الاداء الاعلامي لكل سنه حتى نكرم من نكرم في مهرجان بغداد الدولي للابداع والذي يقام على قاعة المسرح الوطني ومنشور لست دورات متتاليه على الشبكة الدوليه للمعلومات (يمكن الاطلاع عليه لطفا) لذا سنتحدث من باب الاختصاص وليس المغالطة او المجامله او الانحياز
أولا/ حق الزميل ماجد الكعبي وارد جدا لكونه محترف ومستشار للنقابه هذا حقه
ثانيا/ الكثير ممن كانوا يعملون لدى مؤسستي منحوا باجات والاسماء غير ضروريه الانهم معروفين...وبعضهم أصبح نقابي معروف ومبروك عليه وان فرحان بهم جميعا ولكن أذا قارن الزميل ماجد الكعبي فاني أراه أولى من غيره
ثالثا/لم يستطيع اي صحفي مؤسسات او أفراد التحرك في ظروف أمنيه محدده بأوامر عليا والقطع تام الا من كان لديه الايمان المطلق والقدره العاليه في الاصرار على خدمة العراق الجديد وهنا بيت القصيده !! والله الذي لا الله ال هو لم ارى في الفنادق والامكان المخصصه للضيوف الا جريدة كل الاخبار ومجلة الشبكة العراقيه وعدد بائت للصباح فقط ولدي مايثبت ذلك بالصور والوثائق أن لزم الامر؟
وقد وزعت بيدي أعداد جريدة كل الاخبار(ملحق قمة بغداد) والضباط والضيوف وكادر الفندق ومراسلين العراقيه والحره والبقيه شهود على ذلك ولدي صور
السؤال اين جهد البقيه؟؟الذين عوضوا العمل بالامل والقبل(الاخبار توصلني لحظه بالحظه يا بويه يا بعد عيني!!)
رابعا/أطلب من الجميع لطفا ورجاءا عدم ذكر النساء أطلاقا الانهن بلا حولة ولا قوة فدع ذكرهن أ×وتي الزملاء الصحفيات أو ما شابه غير معنيات بالصراع بين اللجنه والاعلاميين الشرفاء فهن اضعف خلق الله وخطيه أيريدن ايشاركن اي بمعنى هن خارج اللعبه ولا تستخدموهن بالكلام فكلنا رجال ونحب النساء ونعطف عليهن بالباجات او باشياء اخرى وهذا شي وارد فلا مجال للنقاش فيه لطفا وانا اعرف اكثر من غيري البير وغطاه؟؟
خامسا/ان من استشار بالاعلام الحكومي لو صح الامر فهو غبي ولا جناح عليه أطلاقا..الان الاعلامي الحكومي رافع شعار(كومي من يمي كومي لض؟؟ وشٌك اهدومي)
ولكني اسجل تثميني واعتزازي بجهد قناة العراقيه المميز وبصحيفة كل الاخبار التي اتوقع لها هذا الحضور او النجاح بسبب ان الصحفي الحر هو من يمتلك زمام المبادره في نقل الحدث وليس العكس ولي الشرف في ان يكون رئيس تحرير جريدة كل الاخبار هو ن العاملين السابقيين في مؤسستنا وبالخصوص في جريدتنا المتواضعه0
ارجوا من الجميع الاستفادة من هذه التجربه الكبرى وعدم الثقه بالمزيفين الذي يقودون المحافل الاعلاميه ومنح ثقتهم لناس أشرف وأنبل منهم والمستقبل حافل بالفرص والمتغيرات الكثيره..وان غدا لناظره لقريب..
السلام على جميع الاخوة الشرفاء الذين شاركوا في انجاح مؤتمر القمة واشكر كل الاخوة المعلقين واشكر كاتب المقال الذي اثار الموضوع وارجوان يكون راضيا عن مداخلاتنا الاخويهواشكر موقع شبكة عراق القانن الزاهر وبالخصوص مصطفى الحسيني والاخوة جواد والاطرقجي والعلويه والبقيه الصالحه..اتمنى ان يكون منبر حق للجميع وليس لنا فقط نحن ابناء وكتاب الموقع المميز
مع وافر الشكر والتقدير للجميع
اخوكم وخادمكم علي المطيري
اللجنه الاعلاميه المستقله لدعم نجاح مؤتمر قمة بغداد
7902507945



الاسم: مواطن بسيط
التاريخ: 06/09/2012 12:08:39
لنا الله

اذا هذا الانسان ماجد الكعبي مع هذا التاريخ ورئيس تحرير ومدير مركز الاعلام الحر و38 سنه يعمل بالاعلام وعنده خمسة مؤلفات بالصحافة وقدم شهداء ومغترب ورجع للعراق و و و ومنعوه من تغطية المؤتمر لعد الناس الفقرة شتكول واشلون بينه
السيد المالكي رئيس وزرائنا المنتخب عليك الحسين رجع حق المواطن ماجد الكعبي والله اني الانسان البسيط انقهرت على مظلوميته لا بيت ولا دمج ولا وظيفه واكو ناس جانوا يلعبون لعب وبعثيين هسه هم بالدولة وبالبرلمان وبالجيش وبالداخلية واذا تردون اذكر اسمائهم واحد واحد
والمصيبة هذا المواطن الصحفي ماحد الكعبي بعده يدعم الحكومة بقلمه ولسانه وهسه اتذكرته والله هو الي دافع عن الحكومة بقناة البغدادية عندما سدوها
الشرفاء لازم ياخذون حقهمشكرا للموقع شكرا للصحفيين شكرا لماجد الكعبي


الاسم: الدكتور عزيز اتلخزرجي
التاريخ: 06/09/2012 12:07:09
و تلك الأيام نُداولها بين الناس و ليعلم الله آلذين آمنو و يتّخذ منكم شهداء

إن يمسسكم قرحٌ فقد مسّ القوم قرح مثله و تلك الأيام نُداولها بين الناس و ليعلم الله آلذين آمنو و يتّخذ منكم شهداء و آلله لا يُحبّ آلظالمين] صدق الله العلي العظيم - آل عمران/140

أخي العزيز ألأستاذ ماجد الكعبي المحترم:

تابعت مقالكم القيّم فيما يخص الجانب الأعلامي, و قد بيّنتَ الحقيقة فيه ببيان واضح, و إسمح لي بآلقول و بحسب إعتقادي أنّ العيب و الخلل لا يقتصر على هذا الجانب كأساس رغم أهميته؛ من حيث لم يكن سوء الأنتخاب و تعيين المسؤوليين الأعلاميين متقصداً من المشرفين على إنتخاب الأعلاميين و سياقات التنظيم الأعلامي و ما إلى ذلك, بل هذا هو مستوى العراق ككل, ثقافة هابطة و فكر مختلط و إختلاط في المفاهيم و دمج للحق مع الباطل .. لكن عليك أن تعلم و أنت العارف بأنّ التيار الذي يسير بشكل عام في العراق بلا تخطيط و برنامج و رأس مُدبّر لا يُمكن أن تكون نتائجه أفضل مما لاحظتَ و لاحظنا على الرّغم من أفضليّته على سائر الاوضاع بآلنسبة للدول العربية ألمحكومة بمخططات الصهاينة و الامريكان و الفرنسيين و الأنكليز لفقدانهم إلى الركائز الثلاثة التي طالما فصلت الكلام فيه في عشرات المقالات و لا مجال هنا لتكرارها, و طالما أكّدتُ على اهمية وجود الرأس و المفقود للاسف كقائد للعراق ثم وجود الفكر آلأمثل ألأصيل بجانب وجود برنامج للعمل بآلاضافة إلى هيئة إدارية علمية تقنية متمكنة و مخلصة تفهم فن الأدراة الأسلامية و متطلبات العصر و واقع العراق و نقاط البدء و الختام, و تلك لعمري عناوين كبيرة لا أظن أن مسؤولاً في العراق قد وقف حتى علي أبجديتها بجدٍ و إخلاص و وضوح, و إنّ ما جرى و يجري هو ضمن سياقات و أجندات لا تريد الخير للعراق خصوصاً من قبل العرب ألجهلاء الذين يُنفذون مخططات بني صهيون و ألذين صرفنا عليهم و للأسف أكثر من مليار و نصف المليار دولار ذهبت هباءاً من قوت العراقيين الفقراء و عوائل الشهداء و السجناء الأحرار و المغتربين.

لكن المسؤولون و الأعلامييون؛ ما زالوا يصرّون على أن تلك الأموال و الجهود تصب لصالح إقتصاد العراق و أمنه و مستقبله.

هذا مع العلم لو أننا نظرنا للموضوع من خلال منطلقات علمية و إدارية و إحصائية إسلاميّة دقيقية لتجاوز خسارة العراق إلى أكثر من عشرة مليار دولار و ليس دينار!

و هذا الرقم قد يكون اقل تقدير توصلت إليه, من خلال حساب آلتعطيل الذي حصل في عمل الوزارات على أخطائها و حقوق العاملين و الموظفين بسبب العطل الرسمية و عدم وجود برنامج إداري و علمي متناغم مع كل العملية التنموية في العراق بآلاضافة إلى مسألة تعطيل المشاغل العامة و الكسب لعامة العراقيين خصوصاً في بغداد, إضافة إلى العطايا و آلمخارج التي تم صرفها على الأعلاميين و المضييفين و آلرواتب التي صُرفت على الجهات الأمنية و العسكرية لحراسة آلحكام العرب المجرمين!

تلك هي الأمور الكبرى و العناويين الرئيسية التي علينا التوقف عندها و دراستها و إيجاد الحلول لها أو محاولة التقرب على الأقل إلى بوابة الحلول الناجعة لقضية العراق و محنه التي تأصلت فيه للأسف بسبب آلأنتهازية و التملق و تسطيح الفكر و عشوائية المخططين و الأداريين كحلقة مستمرة منذ عهد النظام البعثي الجاهلي, و الجانب الأعلامي يا عزيزي هو فرع من فروع تلك المحنة, لذلك أرى من الأنسب التركيز على آلموضوعات الآنفة و التي تقرر مصيرنا و التي للاسف لم يلتفت لها أحداً و لا يفهمها و لا يدرك عمقها على المدى البعيد معظم إخواننا الذين نسوا الأخلاق و الطيبة و طريق الأسلام و الدعوة له!

تحياتي لك مجدداً, و أتمنى لكم كلّ الخير و الموفقية و لا تنسى بأن آلأمر - بل الحياة - كلّه ما هو إلا أيامٌ .. و تلك الأيام نداولها بين الناس و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

أخوكم المخلص
عزيز الخزرجي

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 06/09/2012 11:38:55
اخي فراس محبتي لك اينما كنت

الاسم: هكذا عرفت الكعبي
التاريخ: 05/09/2012 20:25:20
علي البصري

اللهم ارحم العراق من المفسدين الى متى هذا الضلم يادولة رئيس الوزراء لماذا هذا الضلم الذي وقع علينا من علي الدباغ وتحسين الشيخلي يصولون ويجولون بكيفهم يهموشون الصحفيين الشرفاء ويجيبون البعثية والصحفيات الطارئات الا لا صحفيات اكو بيهن عدهن صالون ولا لهن علاقة في الصحافة لماذا تحسين الشيخلي يعطيهن باج لدخول القمة مو ملينة قبل البعثية جانو يسوون هيج الدباغ محطه لمخابرات صدام في الامارات.وعاد للعراق بعد السقوط وفرض في وقتهامن قبل البريطانيين.وادعا دكتور وخبيربما يسمى بشؤن المرجعيه..وعند الانتخابات الاخيره قدم الى المفوضيه شهادة الاعداديه..حقه عندما يبعد المثقف والاعلامي الواعي من طريقه..فهذا اسلوب البعث الجديد... ؟؟؟؟؟؟؟؟


الاسم: هذا ما كتبه ماجد الكعبي قبل اسبوع من انعقاد مؤتمر القمة العربية في بغداد
التاريخ: 05/09/2012 20:20:40
تكملة شذى الجبوري
والذي نلاحظه جميعا بان اكثر القادة العرب متحمسون إلى انجاز منجزات تخدم العروبة وتحقق تطلعاتها وطموحاتها المشروعة .
إننا في هذا الوقت المتفجر والذي ننتظر من رؤساء الكتل والأحزاب والتيارات والائتلافات وأعضاء البرلمان معاضدة ومساندة الخارجية العراقية في نشاطها المبدع الخلاق من اجل نجاح المؤتمر المرتقب , ولكننا بين الحين والأخر وخاصة في هذه الأيام نسمع ونرى بعض الأصوات البرلمانية والتي تبتغي استجواب السيد وزير الخارجية او مسائلته , فيا سادة يا كرام إن هذا الوقت هل يسمح بطرح هذه الطروحات والتي لا تخلو من أغراض وتحركات قد تسيء إلى انجاز مهمة انعقاد القمة المرتقبة , فما هي غاياتكم من هذه الأفكار التي تثير البلبلة والتقولات ..؟؟ ماذا تريدون ..؟؟ وما هي غايتكم من هذا الطرح الذي فيه إعاقة وتهديم وشكوك لا تخدم قضيتنا التي امتلكت الإجماع العربي ..؟؟ فهل من صالح العراق المجروح أن ينبري بعض أبناءه وتحديدا في هذا الوقت والظرف العصيب إلى إثارة قضايا وأمور واستجوابات تسيء إلى المسيرة الرائدة التي قادها بشجاعة وأمانة وزير خارجيتنا الذي كل حركة من حركاته وكل كلمة من كلماته تصب في إنجاح هذه القمة العربية ..؟؟ تكلموا بصراحة ماذا تخبئون في قلوبكم وأفكاركم من هذه الخزعبلات والإيقاعات التي تثيرونها في الظرف الذي قرب فيه انعقاد المؤتمر العربي الكبير في عراقنا الذي يريد أن يثبت بأنه قلبا وقالبا وسلوكا مع العرب والى العرب , فما معنى هذا البكاء والتباكي والضجيج والصراخ على قضية تم الإجماع عليها بكل صدق وأمانة وشموخ ..؟؟ ما هي الغاية الشريرة التي تدفعكم إلى خلق العراقيل والمعاكسات في سلوككم الملتوي والغريب ..؟؟ ماذا عندكم من إغراض شريرة ضد السيد وزير الخارجية العراقية هذا الرجل الذي طيلة هذه المدة لم يهدا له بال ولا يستقر له حال من اجل أن يجعل عراقنا محطة رحبة لاشقاءنا قادة العرب ..؟؟ ألا فليخرس كل لسان يحمل معول التهديم , ولنفتح كل النوافذ أمام نجاح هذه القمة العربية الرفيعة والتي هي وبحق أمل العرب المرتجى , وإنها زورق الأمان والضمان لتضميد جروحنا وتحقيق أمنياتنا ودعم طموحاتنا التي ستحققها القمة إن شاء الله .. وإنها لمفخرة كبيرة وعظيمة يعيشها عراقنا وهو يسارع في كل مجال لاستضافة واحتضان كل عربي ومهما تكن درجته وموقعه وتعلقه بما تريده العروبة من تجذر في تربة الوطن الكبير الذي يفرض علينا جميعا أول ما يفرض أن نعلي شانه ونكون السنة ناطقة بالوفاء له والحرص عليه ونجند أنفسنا فداء له لأنه شرفنا العظيم وكرامتنا المتسامية إلى عليين .. فطوبى لأبناء العروبة الشرفاء والاصلاء والنبلاء الذين يضحون بالأنفس وبكل ما هو نفيس من اجل أن تظل رايات العروبة خفاقة شماء عالية في أجواء العالم .
فالأيدي كل الأيدي , والقلوب كل القلوب , والأفكار كل الأفكار والنفوس كل النفوس , منشدة وتواقة لهذه القمة الفريدة في تاريخ العرب .

* مدير مركز الإعلام الحر
* عضو نقابة الصحفيين العراقيين
* عضو اتحاد الصحفيين العرب
* عضو الاتحاد الدولي للصحفيين / بروكسل

Majidalkab i_(at)_yahoo.co.uk



الاسم: هذا ما كتبه ماجد الكعبي قبل اسبوع من انعقاد مؤتمر القمة العربية في بغداد
التاريخ: 05/09/2012 20:19:51
ا
شذى الجبوري صحفية عراقية
الخارجية العراقية تجسد إرادة القمة العربية

هذا ما كتبه ماجد الكعبي قبل اسبوع من انعقاد مؤتمر القمة العربية في بغداد

بقلم الكاتب الصحفي ماجد الكعبي ونشر المقال في جريدة البيان

قناديل الأمل تتوهج ,وبشائر الخير تترنم , وكل الحناجر تهتف وكل الأيدي تصفق في بغداد التاريخ والالق والإبداع , فالقمة العربية ستزيدها رونقا وبهاء وتآخيا وتصافيا فهذا هو العرس الكبير للأمة العربية في عراق كل المذاهب والطوائف وكل القيادات التاريخية المتأصلة في واحة الشهادة والإبداع والتضحية والخلود ...
وإن الشغل الشاغل للقادة العرب هو انعقاد مؤتمر القمة في بغداد العروبة والإسلام , وان عراقنا الكبير من شماله إلى جنوبه يتشرف باستضافة هذا المؤتمر التاريخي المرتقب الذي يشد الأنظار ويجذب الأبصار ويظل موضع اهتمام وعناية وأمل , لأنه هو القادر على حل كل المشاكل والإشكاليات إذا توحدت الإرادة العربية والإجماع المطلوب والنوايا الحسنة والاهتمام المتواصل , لان هذا المؤتمر التاريخي يكتسب أهمية استثنائية عالية إذ ينعقد في ظرف متفجر وعصيب ويحتاج أول ما يحتاج أن تتوحد كلمة قادة العرب إزاء كل المنغصات والمحن والأزمات والتي تحتاج الجدية والإرادة الفولاذية والانجاز المنشود ... وان الدبلوماسية العراقية المتحركة والتي يقودها معالي وزير الخارجية الأستاذ هوشيار زيباري بكل نشاط واقتدار وتواصل خلاق ومبدع جعلت من بغداد أن تكون مزهوة وشامخة بهذا الاحتضان الحبيب الذي ينم عن الالتزام الأكيد تجاه الأشقاء العرب , فهذا الرجل الوديع الدافئ – وزير خارجيتنا - قد اثبت حصافة في الرأي وذكاء في المعالجات واندفاع ومتابعة تنم عن انه قد برهن على حرص متزايد وعن فاعلية فاعلة ومتفاعلة مع فرقعة الأحداث فالزيباري متمكن وباقتدار مشهود على إدارة هذا الملف بذكاء مفرط ونشاط متوقد , وانه قد امتلك خلفية خلاقة ومبدعة جسدت درايته في تفاصيل السياسة وعمق المسؤولية في هذا الظرف العصيب والحساس الذي تتكالب فيه قوى الأشرار وثعالب المكر على تخريب أو إفشال هذا المؤتمر – مؤتمر القمة العربية - الذي تعقد عليه شعوبنا العربية أمالا كبيرة وغايات ضخمة .
فالسيد الزيباري قد أصبح وبحق خلية نحل تعطي وتفرز أروع العطاءات المنشودة وما يزال يعيش بكل صدق ونقاء وإخلاص بانعقاد هذا المؤتمر الذي يجد فيه الجميع خشبة الخلاص من التمزقات والسلبيات والخلافات والاختلافات والتقاطعات التي تفت عضد امتنا العربية العظيمة ذات التاريخ الحافل بالبطولات والمنجزات الضخمة .
إننا على ثقة وطيدة وإيمان راسخ بان الخارجية العراقية قد هيئة كل أسباب النجاح لهذا المؤتمر المؤمل , وقد أكدت للجميع بان بغداد العطاء فاتحة قلبها وذراعيها للقادة الأشقاء الذين هم الآن موضع الأمل والنهوض والوحدة والانجاز .. فالسيد الزيباري قد بذل جهودا رائعة وأنشطة متنوعة من اجل تحقيق الأمنية العربية في أن تظل صفا واحدا ويدا واحدة وتسير نحو هدف واحد يضمن المسيرة المرموقة لهذه الأمة ولهذه القيادة العربية التي ستثبت للعالم كله بأنها ستخرج من هذا المؤتمر – القمة العربية – وهي تزهو بهالات من التوحد والتآخي والتصافي والانتصار , فالمؤتمر المعهود يبعث أمواج الاطمئنان والحبور والسرور في كل النفوس المتوقعة لهذا المؤتمر النجاح الباهر والإقدام المشع بعطاءات تجعل منه أروع وأفضل وأسمى المؤتمرات المنصرمة , لأنه يحمل بين دفتيه غايات على درجة عليا من المسؤولية التاريخية والتي تحقق للجماهير العربية طموحاتها المنشودة رغم غدر الغادرين وعبث العابثين , فالإرادة الشماء والتجذر الأكيد في تربة الوطن الكبير يحقق أروع الانجاز والعطاء في هذا المؤتمر المرتقب الذي سيثبت للدنيا كلها بأنه المؤتمر الذي يتحمل مسؤوليات جسام وغايات عظام ... وكلنا نعلم وندرك بأن وزير خارجيتنا قد اتعب نفسه وما يزال يشعر بلذة سامية ببذل قصارى جهوده وإتعابه في سبيل أن تمنح لهذا المؤتمر مزايا متميزة تسجل على صفحات التاريخ بمداد من الفخر والافتخار والإعجاب .
إن وزير الخارجية العراقية قد رفع رأس الشعب والوطن والقيادة إلى ذروة المجد والعز والنهوض وقد بلور بجدية وفاعلية توجيهات دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي الذي يولي هذا المؤتمر كل اهتماماته المتجددة وعطاءاته الصاعدة وحرصه الأمثل على دعم ومساندة هذه القمة كي تتمخض عن قرارات تاريخية بناءة تغيير وتضيف الإبداعات والانجازات الشامخة لهذه الأمة العربية والتي كما وصفها القران الكريم ( خير امة أخرجت للناس , تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ) وستكون هذه القمة خير القمم لما تحققه من آمال شامخة ومنجزات عملاقة لان اجتماع الرؤساء العرب لا بد أن يفضي إلى انجازات غاية في الروعة والانبهار .
والذي نلاحظه جميعا بان اكثر القادة العرب متحمسون إلى انجاز منجزات تخدم العروبة وتحقق تطلعاتها وطموحاتها المشروعة .
إننا في هذا الوقت المتفجر والذي ننتظر من رؤساء الكتل والأحزاب والتيارات والائتلافات وأعضاء البرلمان معاضدة ومساندة الخارجية العراقية في نشاطها المبدع الخلاق من اجل نجاح المؤتمر المرتقب , ولكننا بين الحين والأخر وخاصة في هذه الأيام نسمع ونرى بعض الأصوات البرلمانية والتي تبتغي استجواب السيد وزير الخارجية او مسائلته , فيا سادة يا كرام إن هذا الوقت هل يسمح بطرح هذه الطروحات والتي لا تخلو من أغراض وتحركات قد تسيء إلى انجاز مهمة انعقاد القمة المرتقبة , فما هي غاياتكم من هذه الأفكار التي تثير البلبلة والتقولات ..؟؟ ماذا تريدون ..؟؟ وما هي غايتكم من هذا الطرح الذي فيه إعاقة وتهديم وشكوك لا تخدم قضيتنا التي امتلكت الإجماع العربي ..؟؟ فهل من صالح العراق المجروح أن ينبري بعض أبناءه وتحديدا في هذا الوقت والظرف العصيب إلى إثارة قضايا وأمور واستجوابات تسيء إلى المسيرة الرائدة التي قادها بشجاعة وأمانة وزير خارجيتنا الذي كل حركة من حركاته وكل كلمة من كلماته تصب في إنجاح هذه القمة العربية ..؟؟

الاسم: المتقاعد كاظم حسين مكطوف
التاريخ: 05/09/2012 20:16:08
تعرفت على ماجد الكعبي في عام 1982 عندما وقعت اسيرا في ايران فكان ماجد الكعبي مسؤول اللجنة الثقافية هناك وجاء الينا مرة مع السيد الحكيم في احدى ليالي شهر رمضان وكان شابا يافعا مشرقا وكان همه الوحيد هو فضح صدام حسين وحزبه العفن واخذ يربينا وينصحنا ويدرسنا وكنا عشرة الاف اسير عراقي فصنع منا رجالا وخرجنا للجبهة مع فيلق بدر وكان بمنزلة ابونا ومرشدنا واخونا الكبير وحافظ علينا والله اكثر من محافظته على اولادةواخوته وبقي ماجد الكعبي مجاهدا بطلا شجاعة وبالرغم من اذية اهلة وتقديمه الشهداء على يد المجرم صدام حسين لم يرضخ للبعثين ولم يرجع للعراق ورجعنا سوية انا وكاكثر المعارضة والاستاذ ماجد الكعلب للعراق عام 2003 واكثرنا حصل على رتبة بالدمج واصبحناضباط ومدراء ومسؤوليات وامتيازات مهمة حصلنا عليها وماجد الكعبي بالرغم من تريخة وشهادئة وتلريخة الشرق لكن لكم يجني شيئا من العراق ولا رتبة ولا دمج ولا وظيفة ولا قطعة ارض وساكن بالايجار ومتعب ومرهق ولاسيارة عندة ولا اي وسيلة يتنقل بها وكل هذا صابر ويقول لنا عندما نحزن عليه يقول المهم خلصنا من صدام وحزبه القذر وجاء الينا عراق جديد وحكومة منتخبة والله كريم العوض على الله كل هذا نتحمله بخصوص ماحدث لاستاذنا ماجد الكعبي لكن ان يهمش بهذه الطريقة من قبل نكرات ولا تاريخ لهم لا لم نرضى ونطالب تحسين الشيخلي بتقديم الاعتذار له لان ماجد الكعبي احد من صنع التغيير في العراق وهو جزء من التاريخ ولكن الاكثرية لايعرفون من هو ماجد الكعبي ولكن المسؤولين يعرفونه واكثر الي هم الان في الدولة يعرفون تاريخه وسمعته وتضحيته والشهداء الي قدمهم وعذاب اخوته ودمارهم من قبل حزب البعهث وصدام حسين
هذه شهادة لله وللتاريخ وللشرفاء
اقول للشيخ حميد معلة الساعدي وللاستاذ كريم الوري وللاستاذ ياسين مجيد وللاستاذ حسن السنيد وللسيد عادل عبد المهدي وللسيد عمار ولكبار الضباط الدمج ولمعالي الوزير هادي العامري من منكم لايعرف مواقف وتاريخ ماجد الكعبي ولكن مع الاسف تتفرجون على معاناته وهمومه ومشاكلة وهو ذلك الانسان الصابر المحتسب لوجه الله رحم الله اخوة زوجته شهداء الدعوة وبدر
الشهيد نجاح سامي سعود والشهيد صباح سامي سعود ورحم الله والده الذي عذب بسببه في سجون حزب البعث
وبعد كل هذا والسيد تحسين والسيد الدباغ يهمشون هكذا شخصية مع الاسف على الزمان النذل
حسين كاظم الحلفي عقيد متقاعد دمج


الاسم: عندما قرات هذا المقال والله اهتزيت من الاعماق
التاريخ: 05/09/2012 20:12:22
محمدلفته تايه
مصرخة مظلوم خارج دائرة الصمت..!؟؟



الإعلامي والكاتب ماجد الكعبي
نشر المقال في موقع كتابات والصحف المحلية
بسم الله الرحمن الرحيم
(( قال تعالى : لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم ))

وقال تعالى (( وَسَكَنتُمْ فِي مَسَـاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ )) إبراهيم45 .

وقال تعالى (( ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ))البقرة74 . صدق الله العظيم
مصيبة الدين في جميع عصوره فئتان :
فئة أساءت استخدامه , وفئة أتقنت استغلاله , فالتي أساءت استخدامه ضللت المؤمنين به والتي أتقنت استغلاله , أعطت الجاحدين حجة عليه .
من يريد أن يتوجع فليقرأ ماساتي
أقول :
من المرتكزات الدينية والأخلاقية وحتى السياسية هو الإنصاف , والذي هو العنوان العريض واللافتة الكبيرة في المجتمع , فبالإنصاف يعم الوئام وبالإنصاف يسود الاطمئنان وبه يصبح المجتمع يرفل بحلل السعادة والأمان والضمان , وإننا ألان أحوج ما نكون إلى الإنصاف حيث تزايدت المظالم وتصاعد عدد المظلومين , وقد استوقفتني وأعجبتني عبارة رائعة للسيد عادل عبد المهدي نائب رئيس الجمهورية وبقيت هذه العبارة تدور مع دوران شريط أخبار القناة العراقية " السبتايتل " حيث يقول : ( إنصاف الشرائح المظلومة والمحرومة التي عانت من ظلم العهود الاستبدادية واجب وطني وإنساني ) .. وللحق والحقيقية أقول : ما أروع وأسمى هذا الطرح الذي طرحه السيد النائب , فانه يجسد حرص القيادة على إنصاف المظلومين وإنقاذهم من مخالب الحيف والظلم والإجحاف , وان هذا البعد الإنساني ينم عن التزام السيد عادل بالمبادئ والقيم الإنسانية والأخلاقية , ويا حبذا لو أن قيادتنا الرشيدة تقرن الأقوال بالأفعال وتنتشل المظلومين من وهدة التعاسة والعوز والحرمان , والذي أود أن أقوله للسيد النائب عبد المهدي أن المظلومين الذين قاسوا المرارة والمنغصات من ظلم العهود الاستبدادية قد تحملوا ذلك وجرعوا كؤوس الإحباط والألم , وما فعله النظام الاستبدادي البائد يعبر عن طبيعته العدوانية , وهمجيته الصارخة , ولا ولم نستغرب من كل الجرائم التي اقترفها لأنه نظام عدواني همجي وعدو لكل مواطن وطني ومخلص وغيور , وان هذا النظام العشائري الشاذ رغم كل ممارساته القمعية , فقد كان يمد يد العطاء والإنقاذ لكل مؤيديه ومؤازريه ويتفنن في إسعادهم وتمشية كل أمورهم , وكان لهم الخيمة التي يستظلون بها والملجأ الذي يلجئون إليه , ولا يخفى على احد بان المجرم المقبور صدام حسين ورهطه كانوا يفتحون بوابات العطاء والدعم والانجاز لكل من يساندهم ويعاضدهم , وأقولها بصراحة ناطقة أن حكومتنا الحالية تتحمل مسؤولية كبيرة , لأنها لم تنصف الشرفاء والاصلاء والمضحين من المظلومين في زمن صدام , ولكن الأمر والأدهى والأنكى الذي يثير استغرابنا ودهشتنا ويوجع قلوبنا ويفت أكبادنا هو أن الكثير من النخبة الوطنية والمثقفة والمخلصة والمجاهدة قد عانت الظلم والتهميش من حكومتنا في الوقت الحاضر .. وأنا واحد من المظلومين المنكودين المحرومين من ابسط حقوقهم المشروعة , علما باني امتلك مسلسلا طويلا من التنكيل والتكبيل والمطاردة والسجن والتشريد إبان حكم الطاغية صدام حسين , حيث عشت التشريد والغربة أكثر من 25 عاما عانيت وقاسيت صنوف الشقاء والعذاب والمحن والكوارث والابتلاءات , وعندما انبلج على عراقنا صباح جديد تنفسنا الصعداء , وتصورنا أن كل الهموم والغيوم ستنقشع عن سمائنا , وعدنا إلى حضن الوطن الحبيب وقلوبنا ملأى بالأحلام والآمال, - وياليتني لم اعد لوطني فالغربة التي تصون كرامتي وحقوقي هي وطني - وكنا نظن بكل ثقة بان حقوقنا ستعاد لنا , وسوف تعوضنا حكومتنا المنتخبة عن كل مافاتنا وخسرناه في تلك السنين العجاف , ومنذ عودتي لوطني زادت جروحي , وتراكمت همومي , وتكاثفت قروحي , وأمسيت فريسة للماسي والأحزان والاخذال , اذ شعرت بان كل ذلك التاريخ الغارق بالماسي والفواجع التي عانيتها قد أضحى هباء منثورا , وحلما مشتتا , اذ كنت وما زلت أتمسك بتقديم الطلبات تلوه الطلبات , وأقدم كشوفات وكشوفات متوالية للمسؤولين مبينا حالتي التعيسة وحرماني المفجع من ابسط حقوقي ولكن بدون طائل , فهل هذا هو الإنصاف ..!!؟؟ في حين أجد وأشاهد أناسا بعيدين كل البعد عن جراح الوطن وهمومه يتبوءون الآن مواقع لا يحلمون بها , ويحصدون امتيازات لا يتصورونها , ومنحوا رتبا عسكرية عالية ما كانوا يفكرون بها بأي حال من الأحوال , وآخرين خصصة لهم رواتب تقاعدية بدون مساهمات وظيفية , وآخرين حشروا تحت آباط المقربين لهم في أروقة الدولة , وآخرين تسنموا مناصب ما كانوا يتخيلونها ولو للحظة واحدة عبر مساهمات خسيسة ومبتذلة وتحت مظلة ( الدمج ) حدث ما يثير الضحك اذ ان البعض تربع على كراسي المسؤولية وهو لا يمتلك أي شهادة او تحصيل علمي سوى انتمائه الصوري الانتهازي في إحدى الأحزاب الحاكمة وما خفي كان أعظم , في حين نجد أن عوائل منكوبة ومفجوعة بشهيدين أو أكثر تعيش على الهامش والإهمال من قبل نظامنا الجديد , فهل هذا هو العدل الذي ننشده ويتمشدق به المعنيون والمتمشدقون ..!!؟؟ وهل هكذا تكون مكافأة المجاهدين والمضحين والمظلومين ياسادتي الكرام ..؟؟!! وفي جانب أخر من ( المهزلة ) نشاهد الانتهازيين والمخادعين والمأجورين والمتلونين والافاكين يحوزون ويحرزون المناصب والحقائب , فأية مفارقة هذه ..!!؟؟ وأي مهزلة مثل هذه المهازل..!!؟؟وأي مسرحية لم تكتمل فصولها بعد..!!؟؟ وأي ظلم صارخ يوازي هذا الظلم الذي يأكل فيه الظالمون أتعاب المظلومين المنكوبين والمقهورين ..!!؟؟

الاسم: بقلم صلاح بصيص
التاريخ: 05/09/2012 20:05:59
ماجد الكعبي أنصفته المحكمة... لما لم ينصفه الإعلام!!


بقلم صلاح بصيص

ماجد الكعبي صحفي، لم يسبح ضد التيار، ساند الحكومة بجميع مؤسساتها، مارس الغربة بمراحلها، الخارجية والداخلية، غربة امتدت ربع قرن قارع فيها نظاما شموليا مقيتا، بعد ان تنكرت له الأرض كما تنكرت للكثير من ابناءها ابان حكم المقبور، عاد من غربته يحمل عبء سنين مرة، مثقل بهموم لا حد لها ولا نهاية، يحدوه الأمل بان موعد الهموم أزف، وحان وقت رحيله، وسيكون هناك وطن يحتضنه بلهفة وشوق، سماء وارض وماء وبيت، جميعها ستفتح له الأذرع، سيفارق الجوع والحرمان... بخ بخ لك يا ماجد... بخ لك يا كعبي ستصبح من اصحاب النفوذ والسلطة كما هم اقرانك اليوم، فلان الوزير، وفلان المدير العام، وفلان عضو مجلس النواب، وفلان وفلان وفلان... بعد حين نفاجأ بأن ماجدا هذا يقبع داخل كوخ بعيد عن الخارطة، ولأنه ولد حرا وفارق العراق باحثا عن الحرية وتحمل ما تحمل لكي لا يكون عبدا رخيصا يباع في سوق النخاسين واسواق الانظمة المستبدة، لانه بمقاييس الجهاد، مجاهد، وبمقايس الوطن مواطن عراقي، يريد ان يعيش، يملك كل مقومات العيش، ولكنه ميت في جسد متحرك... ولأنه صحفي وكاتب اراد ان يمارس دوره حاله حال جميع الكتاب، الذين لا يتميزون بفضل سوا ان لهم ظهورا قوية، اما ماجد فمكشوف الظهر يمتلك مقومات النقد الهجومية، ولكن دفاعاته غير محصنة، وغير محمية، والدليل انه لمجرد مساسه بهم معاش وواقع مفروض يحيط بجهة معينة وهيئة اراد لها الكعبي ان تمارس عملها بصدق وان يكون لها دور مؤثر وواضح في المجتمع، تعرض الى مواجهة المحاكم ومطالبته بدفع ملياري دينار لانه تسبب بالحاق ضرر معنوي اصاب رئيس هيئة الحج والعمرة، حال قراءة المقال ، سبب الخلاف..؟؟ وبعد كل ما تحمل الكعبي وما عانى ويعاني وبما يحمل ويحيط به من هموم ومشاكل وصلت حد صلعته، يقاضى في محاكم النشر والاعلام بسبب مادة نشرت له في احدى الصحف المحلية، واذا بهيئة الحج والعمرة الطرف المشتكي، تطالب الكعبي بتعويض مادي كبير، بسبب حقائق ذكرت في المقال المنشور... وما لفت انتباهي ان المحكمة بعد ان برئت ساحة الكعبي من التهم التي الحقها به محامي المدعى، واعتبرت الكعبي بريء من كل ما ذكر كان حريا بالصحف المحلية والقنوات الفضائية العراقية، الالتزام بالمهنية الاخلاقية،على الأقل، وليس من باب رفع الحيف عن زميل كاد ان يتعرض الى السجن او الغرامة، ان تنشر هذا الخبر وتذيعه وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروئة، ولكني فوجئت بان الخبر مر كأن لم يكن وذلك لاسباب واضحة ومعروفة، فالجميع تربطه وشائج عتيدة وعتيقة في الهيئة ولا احد يريد ان تعكر صفو العلاقة بسبب صحفي مثل ماجد الكعبي... جميعنا يتذكر الصحفي المصري ابراهيم عيسى وعلاقته المتوترة مع الحكومة السابقة، حكومة حسني مبارك، وكيف وصل الصراع الى اوجه حينما نشر خبر مرض الرئيس المصري المخلوع انذاك، جميعنا نتذكر ان الاعلام المصري انشق لفريقين، ضد ومع، من كان في خانة الـ(مع) هو الاعلام الحر الديمقراطي النزيه، وفي خانة الـ(ضد) اعلام الحكومة الذي يعتاش على فتاتها، وعلى هذا نقس قضية ماجد الكعبي وتنصل الاعلام عن ذكر مظلوميته...لم ينتصر ماجد الكعبي، حتى بعد ان ردت المحكمة الدعوى المرفوعة ضده، بل خسر الكثير، ماجد من تعرض فعلا الى الضرر المعنوي المباشر، والمادي كذلك، فلو سمح لي لذكرت لكم اسماء الاشخاص الذين يقترض ماجد منهم المال ليذهب الى بغداد لحضور جلسات المحاكمة... يا هيئة الحج والعمرة اتعلمون بان الكعبي الذي كنتم تطالبونه بالمليارات يأخذ ثمن اجرة النقل ويأتي الى بغداد من اصدقائه لغرض حضور جلسات المحكمةّ!!! ناهيك عن التفكير المستمر والقلق من مستقبل مجهول.اعتذر من الزميل الكعبي لذكري هذا الموضوع، ولكني وددت ان افهم الطرف المقابل واذكرهم بوقوفهم امام الله، انا لست قاضيا، ولا مدافعا عن حقوق الانسان، ولكني اذكركم بان القضية انتهت، وان هناك شخصا استبيحت حرمته، وأثرتم فيه ايما اثر، فماذا انتم فاعلون...
Salah_bsy 99_(at)_yahoo.com

محكم ة الإعلام تؤجل الدعوى المرفوعة ضد الكاتب الصحفي ماجد الكعبي الى تاريخ 19/9/2011
وتدخل خبيرا قانونيا

بغداد/
عقدت محكمة الإعلام والنشر /استئناف الرصافة اليوم الخميس 24أب 2011 جلستها للنظر في الدعوى المقامة من قبل رئيس هيئة الحج والعمرة محمد تقي المولى على الكاتب الصحفي ماجد الكعبي.
وقال الكعبي:" أن المحكمة عقدت جلستها السابعة اليوم برئاسة القاضي شهاب احمد وحضور محامي المدعى عليه مستشار نقابة الصحفيين العراقيين نعمة الربيعي وغياب محامي رئيس هيئة الحج والعمرة إضافة إلى وظيفته،
وأضاف أن موكلي قدم لرئاسة المحكمة الموقرة أدلة وتصريحات جديدة لبرلمانيين تدين أداء هيئة الحج وتؤكد ما جاء في مقالي ( مأخذ حقيقة عن هيئة الحج النفعية) وفي المرافعة السابقة قدمت أدلة وإدانات وتصريحات لبعض البرلمانيين وبيان عن هيئة الشفافية تدين هيئة الحج وبعض أعمالها وأدائها وان ما قدمناه للمحكمة مدون بملفات رقمها سيادة القاضي بقلمه .
وتابع إن وكيل رئيس هيئة الحج والعمرة قد أرسل وكيلا عنه لأنه في حالة سفر للديار المقدسة لأجل الاعتمار .. لكن رئاسة المحكمة لم تقبل وكالته لأنها شفوية و طلبت منه وكالة رسمية وعلى أساس ماتقدم أجلت المحكمة الى تاريخ 12/ 9/ 2011 .
يذكر ان الدعوى كانت بسبب نشر مقال بعنوان (مأخذ حقيقة عن هيئة الحج النفعية) بتاريخ 9 حزيران الماضي في جريدة البينة الجديدة، ما دفع الهيئة إلى رفع دعوى قضائية ضد الكعبي بدعوى أن في المقال تجاوزا وتهجما عليها وطالبت بإلزام المدعى عليه بدفع مبلغ ملياري دينار تعويضا عما لحق بها من ضرر معنوي.انتهى

محكمة الإعلام تؤجل النظر بالدعوى المقامة ضد الصحفي ماجد الكعبي إلى التاسع عشر من الشهر الحالي

بغداد / نينا /

عقدت محكمة الإعلام والنشر ، استئناف الرصافة، اليوم الاثنين جلسة للنظر في الدعوى المقامة من قبل رئيس هيئة الحج والعمرة محمد تقي المولى على الكاتب الصحفي ماجد الكعبي . وقال

الاسم: هذا جزء من منجزات ماجد الكعبي ومع هذا يهمش من قبل اللجنة
التاريخ: 05/09/2012 20:01:24
باقة شكر وامتنان للصحفي الإنسان ماجد الكعبي ولنقابة الصحفيين


الجريح كاظم نده والإعلامي ماجد الكعبي وولديه في مستشفى ابن النفيس

في حالات كثيرة يعجز اللسان بالتعبير عنها وتقف الكلمات مشلولة أمامها , وان اغرب الغرائب في هذا الزمن الرديء أن نجد أنسانا لا يمتنا بصلة رحم , وليس من أبناء مدينتنا , وإذا به يفاجئنا بموقف لا يقفه الأخ ولا الشقيق .. إن هذا الموقف الذي وقفه الإعلامي و الإنساني والصحفي البارع ( ماجد الكعبي ) قد امتلك إعجابنا وتقديرنا بل نفوسنا , ونقولها بكل الصدق ان هذا الرجل الغارق بالنخوة والشهامة والملتزم بعروة المثل والشمائل لن يسبقه احد بموقفه المخلد الذي عبر فيه تعبيرا أكيدا وعمليا بان الدنيا ما تزال بخير وان فيها نخبة تندفع بطواعية إلى عمل الإسعاف والإنقاذ والجميل , فنحن عائلة نعيش في ناحية قلعة سكر محافظة ذي قار قد فوجئنا بخبر تعرض والدنا إلى اغتيال من قبل إرهابي مجهول استخدم المسدس الكاتم للصوت أطلق منه عدة أطلاقات استقرت في مواطن من جسم والدنا أثناء تأديته الواجب المقدس , حيث ان والدنا المفوض في الشرطة مسؤول سيطرة ساحة الأندلس في بغداد .. وليس عندنا من يتابع قضيتنا بل ماساتنا فنتخينا ورجونا السيد الكعبي بان يصحبنا من قلعة سكر إلى بغداد , فتطوع وبلا تردد وصاحبنا الى مستشفى ابن النفيس , وعلى الفور اتصل بالأطباء للوقوف على حالة وتطورات إصابات والدنا وبقي ولا زمنا لمدة 12 يوما راقدا معنا جنب والدنا ومتابعا بجدية تطورات جروح والدنا , وما يحتاجاه من دماء وغيرها , وقد غمرنا بفضله عندما لازمنا إلى أن تم إخراج المفوض كاظم نده طعيمه من المستشفى وعاد معنا الرجل الطيب الكاتب والصحفي الكعبي إلى بيتنا و لا يزال يتواصل بزياراته المتكررة لتفقد والدنا الجريح , وإننا نتساءل كيف يجازى مثل هذا الشخص وهل التعبير الإنشائي يكفي لمجازاته , إننا غارقون في بحيرة الخجل أمام هذا الرجل الذي طوق أعناقنا بجميل وأفضال وعطاءات نقف عاجزين وبشتى الطرق عن إيفائها حقها , ولكن نقول لن نمتلك إلا أن نرفع الأكف متوسلين إلى الله أن يحفظه ويصونه من كل




الأشرار والأقدار ويجعل التوفيق حليفه والنجاح أليفه وسائل الله لا يخيب , ولن يكتفي بذلك بل اتصل باللواء قاسم عطا وبمدير شرطة بغداد الرصافة وبالقادة الأمنيين واتصل بمدير المستشفى وكثير من المسؤولين , ولهم فائق الشكر وجزيل التقدير بأنهم تفضلوا علينا بزيارتنا في المستشفى وابدوا مساعداتهم ومسانداتهم لنا سائلين المولى أن يغدق على الجميع بوافر الصحة والأماني والتوفيق .
إننا وبكل امتنان نسجل للصحفي الطيب المخلص النقي الغيور ماجد الكعبي موقفا لن ينسى فهذا الموقف قد بعث في نفوسنا وفجر في قلوبنا ينابع الود له والاحترام إليه , وأننا نشعر بأننا مدينين لهذه النفسية الإنسانية النقية ولهذه اليد البيضاء التي جادت وما تزال تجود بكل ما هو رائع وكبير وكثير, وان الذي أدهشنا وامتلك قلوبنا وجعلنا ننظر لهذا الرجل الصحفي باستحياء هو موقف مستغرب جدا عندما اتصل عليه شقيقه واخبره بنبأ وفاة عمه شقيق والده , فاعتذر له وقال بالحرف الواحد انك وأخوتك تكفون أما أنا فمنشغل بجريح من أبناء المدينة التي اسكنها ولا ترتضي إنسانيتي ونخوتي أن اتركه وحده لأنه قد تعلق ومن المستحيل اتركه بمعية ولده الكبير وليد فقط, والذي نريد أن نؤكده بان الرجل مهيأ ألان للعودة معنا إلى بغداد استنادا إلى التاريخ الذي حدده لنا الطبيب الجراح لؤي الحلاق الذي اجرى ثلاث عمليات كبرى لوالدي الجريح, فبربكم أي إنسان هذا وأي وصف يكفي عنه , إننا


عاجزون وخائرون وخاون عن مجازات هذا الرجل الذي حفر في قلوبنا موقفا يجب أن نورثه باسمه ولأبنائنا وهذا قليل وقليل , وأننا نهنيء نقابة الصحفيين العراقيين وعلى رأسها نقيبها الأستاذ مؤيد اللامي عندما نجد هذا العنصر الإنساني في رحابها , ويا حبذا لو يقتدي به كل مثقف وصحفي وكل من يمتلك البعد الإنساني, فأبناء العراق أحوج ما يحتاجون إلى مثل هذا العنصر الذي يفيض شهامة وأصالة وعطاء ,
أولاد الجريح مفوض الشرطة كاظم نده طعيمه
وليد كاظم نده
حسام كاظم نده





الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 05/09/2012 20:00:27
جمال الطالقاني
للاسف هذا هو واقع حال العراق المبتلى سابقا والان .. حيث يغيب من عانى الكثير ..!! ويغيب من جاهد ..!! ويحتضن الادعياء والوصليين من المطبلين والسذج ...!!! تعيش وتأكل غيرها اخي ماجد طالما انوجد في عراقنا مثل هكذا رخص وقامات متلونة كالحرباء ... ...فمرحى لدباغنا وشيخلينا ومالكينا... وكل شيء يهون من اجل العراق والعراق فقط واليذهب من غيبك وغيب الآخرين من على شاكلتك ووطنيتك الى جهنم وبئس المصير وان الايام والشهور تمر سرعى وسيرون لعنة التأريخ لهم ورميهم في حاويات المزابل غير مأسوف عليهم


الاسم: صادق الموسوي رجل السلام
التاريخ: 05/09/2012 19:58:41
صادق الموسوي رجل السلام

نعم كل ماذكره الاستاذ ماجد الكعبي صحيح وانا من الذين اقصوا من المشاركة وكتبت اول مقال كان بعنوان اللجنة الإعلامية في مجلس الوزراء التي اعتمدت الإقصاء المتعمد والتهميش المقصود في إبعاد الصحفيين والإعلاميين أصحاب الخبرة والباع الطويل في الصحافة والإعلام العراقي واستبدالهم بأسماء بعيدة
كل البعد عن مجالهم الصحفي والإعلامي


الاسم: محمد الساعدي
التاريخ: 05/09/2012 19:58:03
محمد الساعدي



أحسنتم أستاذ ماجد ... فمادامنا نعيش في بلد الدرمقراطية والحرية الصحفية ، كان الاجدر بهم تسهيل مهمة الاعلاميين لانه حدث تاريخي كبير ويمس سمعة العراق في المحافل الدولية .


الاسم: الاعلامي علي كاظم تكليف
التاريخ: 05/09/2012 19:57:30
الاعلامي علي كاظم تكليف

وهل من احد يعرف كيف او على اي معيار اتبعوا لكي يختياروا الصحفيين المشاركين بالقمة


الاسم: تيكوشر البرزنجي
التاريخ: 05/09/2012 19:57:00
تيكوشر البرزنجي

استاد ماجد الغالي اللي مايحترم نفسه ومهنته أوقلمه ليس بصحفي مهني وأنما دخيل على الصحافة فلا تجهد نفسك وقلبك لهكذا أناس صغار


الاسم: هيفاء
التاريخ: 05/09/2012 19:56:15
ماجد تسلم ايها المخلص الشريف لوطنك ولابو اسراء

ماجد سلمت اناملك وقدر المهنه يستحق كل تقدير واحترام ... شكرا
هيفاء


الاسم: محمد الصفار / بغداد
التاريخ: 05/09/2012 19:55:12
محمد الصفار / بغداد

ماجد الكعبي قدم كل ما يملك من اجل ابو اسراء وهمش

في يوم الاثنين وفي تمام الساعة الحادية عشر قبل الظهر وجدت مجموعة من الصحفيين متجمهرين امام باب فندق فلسطين فعرفت من بينهم الصحفي ماجد الكعبي واخذته الفضائيات بتصريح وقال كلاما هزني من الاعماق وجعلني اغادر المكان وانا خجلان قال الكعبي لاربع فضائيات وستة وكالات :- قال عمدت اللجنة الاعلامية على تهميش بعض الصحفيين القامات واصحاب الاقلام المعروفة واما انا وبالرغم من انهم اضافوا اسمي لاحقا لكن لا يشرفني ان احضر بهذه الطريقة المهينة , فلو قدم لي علي الدباغ باجا من الذهب وتوسل فلم ولن اشارك بالتغطية بعد هذا الاقصاء والتهميش المتعمد وخاطب الحاضرين بان يرحلوا ويحترموا انفسهم لان اللجنة الاعلامية وخاصة تحسين الشيخلي اذلهم فكيف ترتضون بالذل والهوان وانتم تشلون الراي العام وبعد ان انتهى كلامه رفع حقيبته وغادر المكان .
قلت هذا ويشهد الله علي لا مصلحة لي مع ماجد الكعبي ولكن شهادة لوجه الله تعالى وللتاريخ
محمد الصفار / بغداد


الاسم: عدنان جبار الشواني كركوك العراق
التاريخ: 05/09/2012 19:54:17
عدنان جبار الشواني كركوك العراق


الاستاذ ماجد الكعبي المحترم
السلام عليكم
استاذي العزيز انت في قلوبننا
بل في عيوننا التاريخ يشهد لك
وكنت صادقا وقويا وتبقى شامخا
ويهابك الاخرين ولا تسبق الامور
والايام القادمة ستكشف للجميع
مدى الاخطاء التي ارتكبت بحقك وحق الاخرين وشكرا لك استاذي العزيز


الاسم: الشيخ قيصر الديواني
التاريخ: 05/09/2012 19:53:33
الأستاذ المجاهد ماجد الكعبي إلى أين ؟؟

(( وتلك أثارهم ))




الشيخ قيصر الديواني

بعد تلك الرحلة المضنية التي قضيتها طيلة أكثر من ثلاثين عاما وأنا أتتبع آثار الأسرى والمجاهدين العراقيين في إيران ومساهماتهم في إثراء القضية العراقية والدفاع عن الشعب العراقي المظلوم وبعد أن أصبح عندي كم هائل يعد بآلاف الوثائق عما كتبه ودونه هؤلاء عن تلك الفترة التي امتدت من أوائل الثمانينات وحتى نهاية الحرب العراقية الإيرانية وبعد أن جمعتها على شكل موسوعة في مجلدات ثلاث كبيرة الحجم من القطع الكبير كما مبين بالصور المرفقة ـ أحيل القارئ الكريم إلى الراوبط المرفق لكي يرى التعريف بهذه الموسوعة ـ

http://1956.ela phblog.com/posts.asp x?U=5105&A=97938

أو على هذا الرابط
http://albad rion.com/news_view_1 7165.html
بعد إتمامي لجمع هذه الآثار اتجهت للبحث عن بعض من أشتهر من هؤلاء الجنود المجهولين الذي رفعوا القلم والسيف من أجل نصرة شعب مظلوم عانى الويلات من نظامه ومن هذه الحرب التي شنها من دون سبب . عثرت على بعضهم واتصلت بهم منهم من أجاب ومنهم لم يردني جوابه ومنهم من بادر بالاتصال هو بعد أن قرأ مقالتي.
فكما يعلم الجميع أن الغالبية العظمى من المجاهدين العراقيين في إيران أيام الصراع مع الطاغية كانوا يستخدمون أسماء مستعارة وذلك لأسباب هم أدرى بها ، ولكن الذي لفت نظري هو جرأة كاتب انفرد من بينهم بكثرة ما كان يكتب مع أنه كان مقاتلا أيضا ـ حسب علمي ـ فقد كان هذا الكاتب غزير الإنتاج الفكري والثقافي دائب الحركة نشط في خدمة بلده ومتابعة قضاياه الصغيرة والكبيرة وكنت أراه في كثير من المؤتمرات والندوات والبعض كان يتقرب إليه ويتملق له لكن الكعبي بنظرته الثقابة كان ينظر لهم بازدراء لأنه يعرفهم لا همَ لهم سوى الوصول والصعود على الأكتاف فكان يقول : أن فلان وفلان وفلتان إذا قدر الله وتسنموا مناصبا في العراق ولو بعد عقود ( لان كلامه هذا كان في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي ) فأنهم سوف يسقطون من الوهلة الأولى بالحضيض وبحب الدنيا والكراسي والبرهجة والفخفة وغيرها , ويا سبحان الله صدقت أيها الكعبي عندما شخصت تلك النفوس المريضة والتي تستخدم الدين للدنيا ، وماجد الكعبي المربي والمرشد لآلاف الشباب آنذاك هو نفسه الكاتب والإعلامي الذي كتب بصحف المعارضة كصحيفة الشهادة ولواء الصدر و الخ و بأسماء شتى منها .
ماجد الكعبي / أبو هجران / أبو محمد الكعبي / مزهر ديوان / ماجد مزهر ديوان الكعبي .
ومن مواضيعه التي نشرها في إيران استل من مشاركاته ما يلي :
* غدا سيشرق النور ماجد الكعبي

* الإسلام هو الأقوى ماجد الكعبي

* مؤتمر وقضية ماجد الكعبي

*الموضوع ( لا) مزهر ديوان الكعبي

*مؤتمرات المعارضة إلى أين ماجد الكعبي



شهيد المحراب محمد باقر الجكيم (قدس سره ) الكاتب الصحفي المجاهد ماجد الكعبي

والله لا أبغي من الرجل أي شيء ولكني وكما قلت اتصلت بأغلب الأخوة الذين عثرت عليهم عبر الأنترنت وبعضهم اتصل بيه شخصيا بعد أن قرأ في مدونتي التعريف بالموسوعة التي نشرتها أيضا مواقع أخرى منها البدريون وعراق القانون وغيرها . ولكني والله العظيم هالني ما رأيته وسمعته عن هذا المجاهد العملاق المضحي من تهميش وإقصاء في زمن كان أغلب هؤلاء الذين يهمشون أمثال ماجد الكعبي ، يكتبون بأسماء مستعارة يُبدلونها كل فترة خوفا من الطاغية وتحسبا لما يحدث في المستقبل من تغيرات لربما تمنعهم من الوصول إلى ما في أنفسهم .. وكان بعضهم يعارضه ويعمل على إيقاعه لان الكعبي أول من اعتبر المجلس الأعلى الممثل الشرعي للشعب العراقي آنذاك وعقد المؤتمرات والندوات , وشكل لجان لمتابعة ذلك وكانت تتكون من المع المجاهدين أمثال الشهيد ضيف ساجت محسن الشويلي من أهالي مدينة الصدر والشهيد رحيم حنون المسعودي من أهالي مدينة الصدر وعبد العظيم المنصوري من أهالي البصرة وألان هو مسؤول منظمة بدر هناك ومن حسين جميل جديد من أهالي الناصرية الشطرة وهو ألان مسؤول في تيار شهيد المحراب ومن جبار علي قنبر وألان هو مسؤول في وزارة الداخلية ويحمل رتبة عالية , كما شكل لجان فرعية لمتابعة زيارات وكلمات وتوجيهات شهيد المحراب محمد باقر الحكيم لان الكعبي كان مقرب جدا جدا من الأخير وهذه اللجان تكونت آنذاك من شخصيات ألان هي تتربع على كراسي البرلمان بل وفيهم قياديين في المجلس الأعلى ويمثلون الخط الأول فيه وكانوا يشكلون اعتراضات جمة على الكعبي عندما يحصر القيادة بشخص السيد الحكيم ..
ماجد الكعبي كان الأب والحاضن والمربي والمرشد لأكثر المجاهدين وخاصة الشباب منهم وكان يلقي عليهم الدروس الخاصة وكان يؤهلهم لمناصب كثيرة ويدربهم على القيادة والكعبي الماجد مجاهد تشهد عليه مقالاته ، كتبها في زمن لا يرجو أن يرى المنصب والسلطة والجاه . كتبها وهو يعلم انه لربما غدا سوف يموت في أحد المعارك أو برصاصة غادرة من الخلف تصيبه على يد عميل من عملاء البعث الصدامي ومخابراته . ولذلك فإن المطالعة النفسية لما كان يكتبه هذا الرجل في تلك الأيام تدلنا على أنه لم يكن يوما طالبا لجاه أو طامعا في منصب.وقراءة نفسية أخرى لما يكتبه ماجد الكعبي اليوم تدلنا على أن الرجل أيضا يكتب للناس وللوطن . ولكني في خضم هذه الأفكار المتصارعة حول مصير هذا المجاهد القديم والذي له الفضل الكبير على المعارضة العراقية وعلى أكثر الأسرى لأنه كان يمثل الأب والأخ خاصة لصغار السن والذي صنع منهم رجالا يطاولون الجبال وأكثرهم الآن في رتب عسكرية متقدمة وحتى برلمانيون ووزراء أو وكلاء ومدراء عامون ومدراء في الجوازات والسفر ومرافق الدولة الأخرى , علما أن ماجد قدم ثلاثة شهداء أعدمهم النظام الإجرامي وانه لم ينتمي طرفة عين لحزب البعث ولم يهادنهم البعثيين ولم يركع لهم أبدا وتحمل الغربة والويلات والسجون والإقصاء والتعذيب على أيدي جلاوزة النظام عندما كان في العراق .. ولكن ومما يؤسف إليه أرى أن الكثير منولكن ومما يؤسف إليه أرى أن الكثير من الحيف قد أصاب ماجد الكعبي والكثير من الظلم لا بل الكثير من التهم

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 05/09/2012 19:52:35
علي الزاغيني

الاستاذ ماجد الكعبي
للاسف استمر الاعلان عن المشاركة في تغطية القمة العربية طويلا على الرغم رفض اغلب الطلبات التي قدمت
علما انه انهم لم يرسلوا اي شئ بخصوص رفض او قبول الطلب وبقينا في الانتظار دون اي نتجة
عسى ان نكون في المرات القادمة حاضرين
وفقكم الله


الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 05/09/2012 19:52:05
فراس حمودي الحربي

ومــا انتِفـاعُ أَخـي الدُنيـا بِنـاظرِهِ ** إِذا اســتَوَتْ عِنـدَهُ الأَنـوارُ والظُلَـمُ

.اخي ماجد الكعبي
سلمت ايها الماجد وقلمك الرقي

تحياتي فراس حمودي الحربي .................... ...... سفير النوايا الحسنة


الاسم: عمار منعم
التاريخ: 05/09/2012 19:51:24
الاخ علي المطيري السلام عليكم قل هاتوا برهانكم ان كنت صادقين اذا كانت اللجنة نظيفة وشفافه لماذا لا تعرض الاسماء ام ان عرض الاسماء ستكشف عورات تريد ان نواريها انتهت اعمارنا ونحن تسرق نجاحاتنا وتسلب حقوقنا ويطالبنا الاخرون العقوا جراحاتكم لماذا السكوت على الظلم مطالبنا مشروعه ونطلب بعرض الاسماء والموسسات الصحفية التي ينتمون اليها وتغطيتهالاعلامية للموتمر علما ام اللجنة الاعلامية تجاهلت اتصالاتنا وتعاملت معنا بفوقة واختيارهم للاسماء لم يكن حيادي او مهني وابعدوا المهنين ليحل بدلا عنهم الطارئين


الاسم: علي المطيري
التاريخ: 05/09/2012 19:50:54
السلام عليكم اخي العزيز
لطفا م اقل ان اللجنه نزيهة فهذا ليس واجبي قطعا بل لست طرفا بالموضع ولكني اقول ما اراه بل ما ارجوه من الصحفين المحترفيين أمثال السيد ماجد الكعبي! ولي مؤشراتي وتعليقاتي الكثيره وأنا حضرت الى مكان عرض الاسماء ولم أجد اسمي ايضا ولكني وجدت نفسي في موقف محرج فالكثير يتصل بي لغرض ادخاله الى الفنادق والمناطق التي يحضر دخولها و وجودت تقديرا عاليا وأخويا من لدن كل طواقم الاجهزه العسكريه والامنيه والمدنيه والشرطة في تسهيل مهمة كلالصحفيين وبالخصوص المعروفين أمثال المتكلم أمثالكم(اتصل بي ريس تحرير جريدة واسعة الانتشار ولها علاقة بجهاز مهم لغرض تسهيل مهمة دخولها الى اماكن محضورة وحين حضوري وجدت الكثير متعاون وقد ابلغتهم بأني لا أملك باج المؤتمر ! وقد أجابوني بكل صراحة وشفافيه..استاذ..انت علم العراق وقد خجلت والله العظيم من أخلاقهم العاليه..وبعدساعات منحباج الدخول للسيد رئيس التحرير الذي أستنجد بي ولكني أطلاقا لم أطلب ولم أسترجي ولم أتصل بي اي شخص سوى مكتب دولة رئيس رئيس الوزراء المحترم او الاخ الفاضل علي الدباغ الذي اكن له كل الاحترام او السيد تحسين الشخيلي الذي انظر له بعين العطف(الانه بين حانه ومانه)فليس له اي سلطة وارجوا من الجميع عدم اخذ غيبته لطفا(لدي وثائق تدين الكثير ولكن ان الله يحب الساترين أتحدى الجميع اذا بستطاعتهم الرد؟؟انا علي عبد الرضا مزبان طاهر حامي أملاش أرميح المطيري.. أذا قلت قال الحق؟؟ الجهد الاعلامي كبير والكل شارك في النجاح والنجاح لكل العراق ي الداخل والخارج؟
نعم هناك هفوات ونزوات واشياء مخجله ولكن نحن أبناء دواوين ولسنا أبناء مقاهي؟؟ الدولة يهني ان تضحي وليس أن تستفيد كما يفهما علي الموسوي وتحسين الشيخلي؟
أخوتي في الله ..لطفا لا تقلبوا علي فرحتي غما أرجوكم انا فرحان بشكل لا يصدق بنجاح المؤتمر بكل صدق والله فرحان جدا !!
طز بالباجات طز بالاموال طز بالمستشارين طز بالتحسين الشيخلي..طز بمؤيد الامي طز بعلي المطيري طز بكل القرقوزات... العراق فاز العراق أنتصر التجربه عبرت الشهداء والمظلومين والمحرومين والمفقودين والرامل والكل
لم تذهب دمائهم سدى الامه الهربيه(العربيه الهاربه؟؟ والاسلاميه والعالم باسرة اعترف رسميا بالعراق وتجربته الخلاقة وبحكومته الوطنيه؟؟
ايها الجوامع اذني ايتها الكنائس دقس نواقيسك !!دقي ايتها الطبول دقي ايتها الموسقيى اعزفي العراق انتصر العراق أنتصر العراق أنتصر
والله وعهد مني اله أخلي دولة رئيس الوزراء يشوي بصل على أذان كل واحد ظلم الصحفيين أقسم بالحسين ؟
دولة رئيس الوزراء ما يدري بالموضوع والله والله والله والله(هسه اعرفت ماجد الحقيقه)


الاسم: محمد عباس
التاريخ: 05/09/2012 19:50:04
الاخ علي المطيري اذا كانت اللجنة نزيهيه وترة ان تصرفها كان صحيحا لماذا لاتعلن اسماء الصحفيين الذين دعتهم الى الموتمر واسماء الموسسات الاعلامية التي يعملون بها اما اذا كانت تعمل بالخفاء وتحابي وتجامل على حساب تضحيات الصحقيين الشرفاء وقد منحت مالا تملك لمن لايستحق فطمطموا الموضوع لانة يمس فلان وابن فلان على حساب العراق وهذا الشعب المسكين اذا كانوا صادقين فعلا فليعلنوا الاسماء ولا اضنهم بفعلونها والايام ستثبت لك ذلك


الاسم: علي المطيري
التاريخ: 05/09/2012 19:49:27
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي افاضل المحترم
لقد عرفتك بعد 2003 وقد تشرفت بمعرفتك لكونك رجل مستقل وصاحب كلمة حق وغير منحاز ولك تاريخك الذي لا يستطيع اي أحد ان ينكره أو يتجاهله ابدا ولك وقفات ومعراك وجولا صحفيه معروفه ولكني اعرف من يحرك الامور ضدك وضد بقيه الصحفيين الشرفاء الذي لا يمسحون ظهور الغير وانت تعرف من اقصد..ولكني ارجوا منك لطفا غلق هذا الموضوع..لخاطر العراق ولخاطر عيون الحاج ابو اسراء الرجل الشجاع المتواضع وايضا لاجل النجاح الذي تحقق بجهود الشعب العراقي الصابر وقياداته الحره وانت أحد اللاعلاميين الذي بذلوا جهد في النجاح الذي اقصده هو نجاح التجربه التي تضمنا جميعا..واتمنى منك عدم التأثر نفسيا بالحملة تميش الشرفاء,, التي يمارسها المكتب الاعلامي لدولة رئيس الوزراء المحترم الحاج ابو اسراء ..لانه يعلم جيدا من يريد تطويقه بشلة من الاعلاميين الذين لا حول لهم ولا قوة, بقدر ماهو وجود تكويني للمكان لا أكثر ولا أقل وأقصد من تعرفهم وليس كل الزملاء الشرفاء!
أن فرحتنا الكبرى هي نجاح مؤتمر القمة الذي ساندناه بكل جهد ممكن باستقبال الضيوف وفي طبع وتعليق ا لفلكس وغيرها ..المهم أخي الفاضل هونجاح العراق وأعتقد هو نجاح لنا جميعا بالتأكيد أما موضوع الجنه الاعلاميه ومشتقاتها فأنا لدي ما يثبت الكثير من الخروقات ولكن ليس قل ما يحدث يقال اخي الفاضل المحترم
شكرا لجهدك وقد راته بنفسي في حضوركم للفندق وأسلوبك الحضاري في الحوار مع الاخرين
كما اني انتهز هذه الفرصه للاعراب عن شكري الى الزميل المثابر سمير عواد الشويلي الذي بذل جهد مستقل في اصدار جريدته وملحقها(قمة بغداد) في ظروف مستحيلة!!
كما أشكر الجهد الاستثنائي الذي بذله السيد وزير الخارجيه المثابر والصريح الاخ هوشيار المحترم
ولا انسى دماثة الخلق التي تحلى بها السيد علي الدباغ في معاملة الجميع وتفاعله مع السيد الوزير اثناء اللقاءات الصحفيه ,,ولني ام صوتي الى مظلومية الاخ كاتب المقال(ماجد الكعبي) لانه يستحق الحضور مع اخوته وزملائه والعراق هو ملك للجميع وليس ملك للمكتب الاعلامي لدولة رئيس الوزراء المحترم
انقل تحيات كل الصحفيين الشرفاء المخلصيين الى دولة الحاج ابو أسراء واقول له ان الوسط الصحافي والاعلامي بل وحتى المعارض يستحق الشكر والتقدير من مقام دولتكم الان الذي يقود لا يكون جحود!! والحر تكفيه الاشارة
الاعلامي علي المطيري/
اللجنه الاعلاميه المستقلة لدعم نجاح مؤتمر قمة بغداد



الاسم: أمام أنظار السيد رئيس الوزراء المحترم
التاريخ: 05/09/2012 19:48:38
وقعت عيوني على مقال للكاتب ماجد الكعبي وها انا انشره نصا واضعه امام انظار الجميع

وفاء حسين النجف الاشرف

أمام أنظار السيد رئيس الوزراء المحترم
ماجد الكعبي

ظلم وتعسف وإقصاء بحق الصحفيين العراقيين من قبل اللجنة الإعلامية للقمة العربية

رحم الله شاعرنا الكبير أبو الطيب المتنبي حين قال : ومَا يُوُجِعُ الحْرمانُ مِنْ كفِّ حارمِ كما يوُجع الحْرمانُ من كف رازق ..
لقد تعمد أو لنقل تجاهل السيد علي الدباغ الأسماء الكبيرة واللامعة في الإعلام العراقي ومشهده المر المرير ، وألغى الدباغ التراث الشامخ والعطاء الدائم للصحفيين والإعلاميين العراقيين الاصلاء الذين رفدوا الصحافة العراقية بدمائهم قبل حبرهم , وأمدوها بزخم هائل من العطاء الصحفي والوجداني والجهادي. وكانوا بحق هؤلاء ( الصحفيون المهمشون من قبل الدباغ والشيخلي ) ثروة البلد في نهضته وازدهاره الإعلامي والصحفي والفكري . فان هذه النخبة الحقيقية قد همشت وأهملت بصورة متعمدة من قبل ( علي الدباغ ) . وهنا يشمخ أمامنا سؤال كبير من هم الذين يمثلون اللجنة الإعلامية العليا ..!؟ ومن الذي انتخبهم أو عينهم لهذه المسؤولية التاريخية والخطيرة ..!؟ ومن الذي منحهم التقييم للصحفيين ..!؟ ومن الذي شرع لهم إقصاء من هم اشرف منهم تاريخا وجهادا وحضورا وقلما وفكرا ونظافة ..!؟ ومن خولهم طمس تاريخ الأقلام المؤثرة في الشارع العراقي..!؟ والتي لا يمكن تجاهلها بأي حال من الأحوال . ( وان هذه الأسماء الإعلامية والصحفية المبدعة كثيرة ولا أريد أن اذكرها بالأرقام فهذا الموضوع يحتاج إلى مقال مطول سأنشره لا حقا ) وهل يوجد صحفي واحد في العراق يؤيد ويدعم لجنة الاختيار بهذا الإجراء المبتور والمستنكر..!؟ ومن الذي منحكم هذه الحرية الواسعة للاختيار يا دباغ ويا شيخلي , يا أيها الأعمدة الجديدة..!؟ ألا تعلموا بان كل صحفي وإعلامي ومواطن في العراق يمتلك أصالة وتاريخا وثقافة وكرامة يستنكر بشدة هذا التهميش والإهمال المتعمد للقامات الصحفية والإعلامية ... وما هذه الكيفية التي بها تتصرفون على هواكم ووفق أمزجتكم باختيار من يتجانس معكم بما ترغبون وتشتهون..!؟ فهل انتم قيمون وتمتلكون القيمومة على الآخرين ..!؟ ألا يوجد بينكم من صرخ بوجوهكم كفوا عن هذه الألاعيب المفضوحة ..!؟ وأعطوا لكل ذي حق حقه . ولا تنسوا أو تتناسوا أهم أوتاد صناع الرأي العام إلا وهم الصحفيون الشرفاء الذين قدموا أكثر من 350 شهيدا على مذبح الحرية والكلمة . وهل أن فلان الفلاني غريب ودخيل على الإعلام والصحافة حيث تم تجاهله بوقاحة مرفوضة من قبلكم ..!؟ فأسألكم بشرف الكلمة من حقق منكم قدر ما حققه فلان في جهوده الإعلامية والصحفية المثمرة ونشاطه المبدع والمشهود ..!؟ فالذي يمتلك ضميرا حيا ومنصفا لا يبخس المبدعين والمخلصين من الصحفيين والإعلاميين , والذين يمتلكون حضورا مرموقا ونشاطا ميدانيا فاعلا كفلان بن فلان . وهل أن العناصر الصحفية المتوقدة والمخلصة وفرسان الكلمة والميدان فقاعة عائمة على سطح المشهد الصحفي كي تنفخوها فتطير وتبقون انتم في حومة الميدان ..!!؟؟ فيا علي الدباغ ويا تحسين الشيخلي قليلا قليلا من الإنصاف والتواضع والتخلق بأخلاق المسؤول العادل والمنصف والذي هو نبض الحياة في العراق الجديد الناهض . ثم أنكم تضحكون على أنفسكم وعلى كل الصحفيين عندما تذكرون في بيانكم المستهجن الذي تقولون فيه : - ( سيتم اختيار ألف إعلامي وصحفي يشتركون في تغطية القمة العربية , بينما لم تظهر سوى أسماء 162 اسما نصفهم من الإداريين والسواق وبعض الحسناوات مع احترامي للشريفات ) .
فيا علي الدباغ ويا تحسين الشيخلي إننا نقولها لكم وبصوت عالٍ بلا حدود . إنكم وبالتأكيد قد غفلتم وتغافلتم بصورة متعمدة ومقصودة عن ذكر طليعة الصحفيين والإعلاميين في العراق المبتلى بشراذم تتمشدق باسمه وتحفر له بئر العدم ..!! إذ أن الملفت للنظر أنكم تجاهلتم أوتاد الأقلام والصحافة العراقية وهذا يعني بأنكم تجاهلتم كل الصحفيين وبلا استثناء !! فمن خولكم على هذا السلوك المشين المتردي ..!؟ فهل أن الصحفيين العراقيين غير مؤهلين كي تنفونهم من عالم تغطية وقائع القمة العربية ..!؟ وهل القمة العربية أصبحت مزرعة لكم فقط ..!؟ يا أيتها اللجنة الإعلامية المتهالكة كتهالك الأدعياء والنكرات على المناصب والحقائب والظهور في الكراسي الأمامية خافوا الله . واتقوا الله . وانظروا للآخرين بعين التقدير والتكريم . فيا للعجب تطلبون منا دعم القمة العربية بأقلامنا وألسنتنا, وفعلا أن بعضنا دعم مطلبكم واستجاب لاستجدائكم لأنه ساذج وغبي وزوج وعلى نياته , وأنا واحد من هؤلاء الأغبياء والسذج وان لم يوجد من كتب واستجاب فانا الساذج والغبي الوحيد الذي كتب من اجل إنجاح القمة العربية , تطلبون منا هذا وتشطبون وتهملون أسماءنا وأقلامنا التي شاطرتكم الأفراح والأتراح والمنغصات والمعاناة والآلام , وتهتمون اهتماما استثنائيا ببعض الأسماء النكرة والوكالات والفضائيات والصحف التي وقفت موقفا سلبيا من العملية السياسية ومنذ اليوم الأول لسقوط النظام , وكذلك شمل اهتمامكم بعض الأسماء التي لا تملك إلا الجمال والغنج ولم نقرا لها يوما إنها كتبت كلمة واحدة في صحيفة أو مجلة أو وكالة بالإضافة لما تقدم فبعض هذه الأسماء التي تمت الموافقة عليها لتحضر المؤتمر كانت وما زالت تتنعم وتتمطرح في عواصم العالم... والصحفيون العراقيون المهنيون المهمشون في الداخل يعانون الويلات والمحن والنكبات والاغتيالات والاستهداف وهم لا يمتلكون إلا حماية وعطاء الله سبحانه وتعالى .
فهل هذا هو الحق والحقيقية يا لجنة إعلام القمة العربية ..!؟ وهل أن العدد المحدد من قبلكم يمثل جحافل الصحفيين ..!؟ وهل انتم إعلاميون أو صحفيون متمرسون وتمتلكون الإحاطة الكاملة بالواقع الصحفي وبالأسماء التي تؤثر على الرأي العام حتى يتسنى لكم انتخاب وانتقاء الأسماء الإعلامية المشاركة ..!؟ أم إنكم على سياق وهب الأمير بما لا يملك..!؟ والعب بالساحة على هواك..!؟ وافتح يا سمسم..!؟ ( وشوش لي يا رمانه ) وعلى هاي

الاسم: وفاء حسين / النجف الاشرف
التاريخ: 05/09/2012 19:25:47

سلمت يدك اخي ماجد الكعبي وبارك الله بقلمك الموجع والحاد والموت والعار لحسادك ولكل من يكرهك ولا يحبك ايها الشريف والمصيبه انك محسود حتى على معاناتك ولو كنت في دولة اخرى لكنت معزز مكرم لكن عندنا مع الاسف لا يقدر المبدع ليس فقط من قبل المسؤولين حتى من نفس زملائه واصدقائه عش سالما شجاعا ياصاحب المواقف الانسانية
اختك وفاء حسين النجف الاشرف

الاسم: فـــراس حمـــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 05/09/2012 15:44:45
في حين يكون أسرع من البرق لتنفيذ رغبات واشتراطات من يمتلكن سحر الجمال والغنج والدلال والدلع .( مع احترامي للمتحصنات المحترمات )


......................... ///// ماجد الكعبي
صدقت ورب الكعبة ايها الكعبي وان شاء الله مافي قضية بعد ههههههههه والله نحن كمواطنيين يوجد لدينا اكثر من موبايل وفي الكثير من الاحيان لا نرفع هاتف النقال فكيف تريد بالسيد المسؤول ان يفعل مع احترامنا وتقيدرنا للكثير ممن يرفعون سماعة الهاتف من اول اتصال وهذه الايام الموبايل يعمل في العديد من دول العالم بتكلفة اكثر من الطرفين لكن اول ما يطلعوا على الرقم يبادرون هم بالاتصال في الجانب النسوي السيدة النائبة صفية السهيل وبالجانب الرجالي النائب الدكتور هيثم رمضان الجبوري وهنا ذكرت تلك الشخصيتين كنموذج رائع فضلا عن السيد مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين وذكر اسمه كاحد اقطاب العمل الاعلامي المهني
اما في الداخل لو لو تتصل عشرات المرات وكرر ليس الجميع الاستاذ في الاجتماع , عنده ضيوف , نايم , تارك الموبايل عالصامت , الخ ..............
وللمزحة استاذي العزيز لو تتصل على فراس غضبان الحمداني 6 اشهر ميرفع التلفون ههههههههههههه تحياتي لك وما طرحت ايها الكعبي العزيز دمت سالما


تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

الاسم: فـــراس حمـــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 05/09/2012 15:44:26
في حين يكون أسرع من البرق لتنفيذ رغبات واشتراطات من يمتلكن سحر الجمال والغنج والدلال والدلع .( مع احترامي للمتحصنات المحترمات )


......................... ///// ماجد الكعبي
صدقت ورب الكعبة ايها الكعبي وان شاء الله مافي قضية بعد ههههههههه والله نحن كمواطنيين يوجد لدينا اكثر من موبايل وفي الكثير من الاحيان لا نرفع هاتف النقال فكيف تريد بالسيد المسؤول ان يفعل مع احترامنا وتقيدرنا للكثير ممن يرفعون سماعة الهاتف من اول اتصال وهذه الايام الموبايل يعمل في العديد من دول العالم بتكلفة اكثر من الطرفين لكن اول ما يطلعوا على الرقم يبادرون هم بالاتصال في الجانب النسوي السيدة النائبة صفية السهيل وبالجانب الرجالي النائب الدكتور هيثم رمضان الجبوري وهنا ذكرت تلك الشخصيتين كنموذج رائع فضلا عن السيد مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين وذكر اسمه كاحد اقطاب العمل الاعلامي المهني
اما في الداخل لو لو تتصل عشرات المرات وكرر ليس الجميع الاستاذ في الاجتماع , عنده ضيوف , نايم , تارك الموبايل عالصامت , الخ ..............
وللمزحة استاذي العزيز لو تتصل على فراس غضبان الحمداني 6 اشهر ميرفع التلفون ههههههههههههه تحياتي لك وما طرحت ايها الكعبي العزيز دمت سالما


تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة




5000