..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أغاني عصفور الكنار (2)

سعد الحجي

-1-

"نصلٌ موغل"

 

كَهْرَمانـــَــةْ..

لا تصبّي الزيتَ مغليّاً

على فاغرِ جُرحي..   

هو ما زال طرياً

من أوانِ الطعنةِ الأولى

التي لمْ تعبأي أن تلحظيها

ثُمّ من آلائهِ

أنْ صارَ صنوَ الليلِ صُبحي..

  

  

-2-

ظبيٌ عَشّاريّ!

 


عيناكِ، يا ظبياً بـــ  "عَشّار ِ" ¹ ..

  

تتناوبانِ العزفَ

  

لم يَسْبِـقْهما عودي وأوتاري..

  

أهُما

  

-كما وصفَ "المعلّمُ"-

  

غابتانِ من النخيلْ؟ ² 

  

قد جُـنّـتا عشقاً بضوءِ البدرِ

  

حين غشاهُما الليلُ الطويلْ..

  

أم قصّتان أطلّتا من ألفِ ليلةَ

  

تبْسِمانِ

  

وليس يخفى عنهما جَهْري وإسْراري..

  

عيناكِ.. بلْ ليلٌ غشاني

  

في متاهاتٍ

  

أضاعتْ قلبيَ الساري..!

  

  

-3-

"تحدياتُ دون كيشوت!"

  

يا امرأةً يكسو جِمارَ الوجدِ فيها

 -إذ تغشّاها-

ركامٌ من جليدْ..

هل تعلمينَ عزيمةَ العاشقِ تخبو

حين تشمخُ كالجبالِ الراسياتْ؟   

وعطاءَ خافقهِ أيُقْـتِرُ وَهْوَ حقلٌ من سنابلَ

حولهُ أشجارُ لوزٍ مثمراتْ؟

أفتعجبينَ إذا رأيتِ

خليطَ عُجبٍ صاخبٍ في جُعْبتي:  

متضاحِكٌ حزني

وجُرحي من حُبورٍ يستزيدْ..!

ما انفكّ ملتاعاً يردّدُ : إنّ شوقي لا يَبيدْ.. 

  لابُدّ أنْ يلقى جِمارَ الدفءِ منكِ

وإن تناءى وعدُهُ

فلطالما

كان جميلُ الوعدِ خاتمةَ الوعيدْ!

 2010

 

 

هامش:

¹ المقصود هو العشّار، من أحياء البصرة.

² إشارة إلى وصف السياب: (عيناكِ غابتا نخيلٍ ساعةَ السّحَر).  

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 30/08/2012 18:11:00
مرحبا بك فراس حمودي الحربي
أيها السفير
الذي يصطحب معن احسن النوايا
وأطيبها
دمت بخير
تحيتي لك بمودة.

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 29/08/2012 23:06:39
ظبيٌ عَشّاريّ!

عيناكِ، يا ظبياً بـــ "عَشّار ِ" ¹ ..

تتناوبانِ العزفَ

لم يَسْبِـقْهما عودي وأوتاري..

أهُما

-كما وصفَ "المعلّمُ"-

غابتانِ من النخيلْ؟ ²

قد جُـنّـتا عشقاً بضوءِ البدرِ

حين غشاهُما الليلُ الطويلْ..


سعد الحجي

........................... ///// لك النجاح والتألق والابداع الحقيقي ان شاء الله سلمت الانامل بما خطت من رقي ابداعها وتألقها الدائم دمت

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 28/08/2012 21:57:12
مرحبا بالصديق راعي البجع..
نعم فقد حملت حقيبة سفري ولكنها كانت لا تسع دخولي فيها!
فأنا أحب التجوال متخففا من الامتعة الكثيرة..
في الطريق تذكرتك حين أبصرت جناحي عباس بن فرناس
فتذكرت طقطقة مناقير لقالقك المحلقة في سماء أبي غريب
حول ابراج الاذاعة!
تحايا الود لك
أيها الشاعر العذب.. العامري الساميّ.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 28/08/2012 17:56:23
سلام لطائر السعد
عرفتُ من خلال تعليقك ( المغروض ) الطريف على صفحتي في الفيس بأنك تهييء حقيبتك للعودة من عراقنا الحزين لذا فإذا طال بك طريق العودة فعليك الإتكاء على حكمتي فقد قلتُ يوماً : دخلتُ حقيبتي كي أستريح !
---
هناك في أقصودتك الرقيقة هذه قطعة عالية في موسيقيتها:

ظبيٌ عَشّاريّ!

عيناكِ، يا ظبياً بـــ "عَشّار ِ" ¹ ..

تتناوبانِ العزفَ

لم يَسْبِـقْهما عودي وأوتاري..

أهُما

-كما وصفَ "المعلّمُ"-

غابتانِ من النخيلْ؟ ²

قد جُـنّـتا عشقاً بضوءِ البدرِ

حين غشاهُما الليلُ الطويلْ.

أم قصّتان أطلّتا من ألفِ ليلةَ

تبْسِمانِ

وليس يخفى عنهما جَهْري وإسْراري..

عيناكِ.. بلْ ليلٌ غشاني

في متاهاتٍ

أضاعتْ قلبيَ الساري..!
----
وترجع بالسلامة




5000