.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الانتصار على الذات...

سلوى فرح

خاطرة وجدانية

من أين يأتي هذا الصدى الغريب ؟؟يتردد على أذني متقطعا.. وكأنه صوت غريق يستغيث بمرارة؟ زعقات مبهمة التفسير تتصارع في داخلي وتتضارب على شطآن أفكاري.. فتضيق أنفاسي ولا أعرف السبب الحقيقي..

ترى ما الذي يجري في أعماقي؟؟ ما هو مصدر ذلك الصراخ المذبوح ؟ يؤرق أيامي، ويوتر هدوء أمسياتي، ويعكر الصبح الندي في شرفاتي... صراخ بعيد المدى من صميم الأزل وبوتقة التاريخ .. عميق هو عميق يعلو تارة ويخبو تارة أخرى.. يتردد كما دقات أجراس الكنائس الحزينة.. يهز النفوس رهبة وخشوعا ناقوسا أبديا في لجة الخلود..

كم تجاهلت تأثير ذلك الصدى ووقعه على نفسي. .مع ذلك باءت كل محاولاتي المتكررة بالفشل.. بل كان يزداد وقعه قوة وأكثر إصرارا على الظهور.. لكن الازدحام، والصخب كان يطوقني من كل حدب وصوب فلا أميز حسنا، ولا استطيع التركيز.. وتتفصد قطرات العرق الباردة من جبيني، واشعر بدوار كأنني موجودة ولست على الأرض.. يا الهي ماذا يحدث!! من الذي سرق بسمات الفرح من شفاهي العطشى للحرية والصفاء من بين رموشي؟؟ يا الهي ساعدني على تفهم نفسي أرجوك.

فجأة - وفي منتصف دائرة الصخب القسري- حطت على كتفي الأيسر يمامة بيضاء.. بدأت ترفرف بإيقاعات موسيقية منتظمة.. تقترب من أذني هامسة وكأنها تقول: لا عليك أيتها الروح الطيبة.. أنت بخير اتبعيني.. وأحيانا أخرى كانت تطير وتهبط على الأرض.. تسير بخطى واثقة، وتتمايل بتماوج راقيين..

للوهلة الأولى، تسمرت قدماي وتصلبت.. لا استطيع الحراك.. مدهوشة من تأثير ما يحدث معي، إلا أنني شعرت بهمس لطيف ينبض في قلبي قائلا: هذه الحمامة هدية ربانية، وإشارة إلهيه.. اتبعيها حيثما تذهب .. إنها أمانة من ذاتك.. ولذاتك.. ترشدك لطريق النور والصعود إلى الشمس إلى ما بعد سدرة المنتهى.. اتبعي روحك حيثما تذهب..

أذعنت لذلك الصوت الخفي الهامس والحاضر.. تتبعت خطوات اليمامة البيضاء في قرية الأمل الجميلة و يا لها من قرية فواحة بنسمات عطر البنفسج والناردين.. وتلتف الجبال حولها كالبساط الأخضر، وكأنها تلقي قبعاتها الخضراء إجلالا.. وأشجار السرو تنحني احتراما لأنوثة ورقة القرية العذبة .. هدأت تلك الحمامة على شاطئ النهر في أطراف القرية المتواضعة البسيطة، حيث الهدوء التام، والسكون السرمدي.. صمت رهيب رائع عظيم لا يتخلله إلا نسمات جريانه الناعمة تداعب وحدتنا..

كنت أنظر إلى تلك الحمامة الواقفة بخشوع.. كأنها تتأمل.. حدجت الطبيعة بنظرات غريبة.. كم هو رائع أن يتأمل الإنسان الطيور وعالمها الخفي.. فيها كل العبرة والعظة... فجأة لمحت تلك اليمامة و كأنها تحولت لشعاع باهر رسم خطوطه البيضاء كأنه رسالة سماوية تقول: أن التأمل سر رباني أزلي ..هو تحليق في عالم الروح واللامجهول كي نفهم حقيقة الحياة.. والإنسان يحتاج إلى التأمل كما يحتاج الهواء.. و إلى ثقافة روحية عميقة في زمن ازداد فيه الصقيع، والضجيج، والحروب اليائسة.. وارتفعت فيه ناطحات السحاب، والأبنية الشاهقة، وتلاشت روح الحياة والحيوية..

بدأت أتأمل في السماء لا شعوريا.. إنها رائعة.. صافية كل الصفاء.. والشمس ناضجة كحبة البرتقال .. تغازل الجبال بفن متقن راقٍٍ .. أتأمل لحظة دلوك الشمس مودعة النهار.. يا الهي يا لعظمة المشهد المقدس الملائكي!! إنه عبرة ودروس للعشق الحقيقي والحب الخالص.. بالرغم أن الشمس تدرك عودتها في الغد القريب، إلا أنها كانت تبكي بحرقة قرمزية الأجفان لا تريد الرحيل أبدا..

إن فراق الأرواح العاشقة صعب.. وكم شعرت باختناق أنفاس النهر ألما.. كم هو مرير أن تفارق أنفاسك وتبتعد عن روحك التوأم..

رجعت في تأملاتي إلى الحمامة الجميلة.. كانت ترفرف على درجات الدرج الحجري القديم كأنها تودعني من بعيد، لحظة ئذ شعرت أن روحي بدأت تفرح وترقص تألقا لازورديا أمامي... أغمضت عيناي كي أحافظ على روعة هذا المشهد المخملي وكم كان الله كريما في منحنا حمام السلام، و أنها رموز قمرية رائعة و لحظات التحليق في عالم السماوات سامية قويه لا يضاهيها سمو وعظمه في الكون..

فتحت عيناي برفق.. كان التأمل حقا حلما واقعيا.. وجُلت بنظري في كل الاتجاهات.. لكنني لم أر حمامة التأمل.. يبدو أنها رحلت بعد أن أعطتني رسالة المحبة.. هرعت مسرعة إلى ذلك الدرج العتيق أبحث عنها لكنني لم أعثر عليها.. لقد طار حلم الحقيقة ...لكن شعاعها حاضر يهمس في قلبي: هلم اهبطي أيها الروح الطيبة إلى أسفل السلم.. وابحثي عن نفسك وسر آلامك !! فتحت عيناي بلطف..

كانت رائحة العشب النابت في شقوق الدرج المهجور تفوح عطرا قديما.. وكم من خطوات عاشقة زارته ورحلت وبقيت أطلال الذكرى... يبدو أن لكل خطوات.. رحيل؟؟ خلعت حذائي وقررت الهبوط إلى أسفل الدرج.. أغمضت عيني وسلمت نفسي للروح ثانية.. وتنفست عميقا احتبس رائحة العشب النقي من درجات سلم الذكريات وتابعت الهبوط درجة درجة في تسلسل هرموني كما السلم الموسيقى.. وأنا اسمع مناجاة النهر.. أحس بشفافية رذاذه وهو يداعب التحدي النابض في عروق قدمي.. تابعت الهبوط رويدا رويدا.. ما عدت اسمع شيئا.. انتابتني حالة استرخاء تامة في عالم اللانهاية.. عندما افتح عينيّ، اسأل نفسي: أين أنا يا ترى هل؟ أنا في القاع.. قاع أعماقي؟بالرغم من الضباب الكثيف لكنني رأيت قبضة باب حديدي خمري اللون في أعماقي نهشه الصدأ.. حاولت إدارة قبضة الباب لفتحه، لكن بدأت يداي ترتجفان وأطرافي ترتعش.. لكنني تجرأت وفتحته ..أواه .. ماذا رأيت؟؟ أنا أنقاض مبعثرة هنا وهناك..

قررت العودة.. إلا أنني لمحت يداً صغيرة ناعمة ارتفعت ثم هَوَت، كأنها تلفظ أنفاسها الأخيرة.. ارتعدت.. قررت الهروب.. لكن شعاع تلك الحمامة ذكرني قائلا: ذاتك أمانة غالية لا تتركيها.. حاولت إزالة حطام أنقاضي ما استطعت حتى ظهرت تلك الطفلة "الروح" التي ما زالت نابضة بالحياة.. اقتربت منها أخذتها بين أحضاني وبدأت البكاء.. ماذا أقول؟؟ هل هو بكاء أُم فقدت وحيدها؟؟ أو ربما أعمق من ذلك.. أَم إنها ذاتي فقدت هويتها تحت أنقاض العادات والتقاليد والفرضيات والنظريات العليلة... بكاء حضارات وعصور منهارة؟؟ أم أمجاد زالت ولم تعد؟؟ لا ادري ماذا أقول..

نظرت إلى الطفلة.. كانت تستجير.. تستغيث.. مذبوحة.. وقُتل البنفسج في عينيها رغما عنها قالت: أنا أحتضر.. أرجوك لا تتركيني.. أنا استحق الحياة.. وكل الحب الخالص.. يا حرقتي ما أصعب أن يواجه الإنسان تدمير ذاته بأم عينيه.. ويلمس جراحه النازفة بأنامله ..

استغاثة روحي الطفلة حرقت فؤادي.. فأقسمت لن اتركها أبدا مهما كان الثمن مكلفاً وباهظاً.. حملتها في حضني عائدة خطوات الدرج التالف قهرا ..أتنفس الصعداء شهيقا وزفيرا حتى وصلت عائدة إلى شاطئ الحلم الذي بدأ يغفو في حضن الليل الحنون..

عدت أدراجي وأنا أغمر روحي طفلتي بقلبي حتى وصلت إلى حجرة مهجعي.. أقفلت بابها.. تلك الليلة شعرت بسلام داخلي لا مثيل له.. حتى أن تلك الزعقات هدأت.. والضجيج تلاشى بلا رجعة..

منذ ذلك اليوم وأنا أراقب طفلتي"الروح" تنمو وتترعرع و تحلق نحو الشمس بخطوات ثابتة تعيد بناء ذاتها من جديد كطائر الفينيق.. وتصقل الزوايا التائهة والنتوءات ألمتراكمة في شخصيتها.. فيكبر الأمل ربيعا في عينيها الدامعتين وهي تسابق القمر بضيائها.. وتكبر بمحبتي واحترامي لذاتي.. وبالتالي من لا يحترم ويحب ذاته لا يستطيع العطاء لشخص آخر.. وفاقد الشيء لا يعطيه.. وقال السيد المسيح أيضا: أحبب قريبك كنفسك.

كم هو جميل الانتصار على الذات وتحديها للوصول إلى أفضل المراتب .. والوفاء لتلك الأمانة التي أودع الله فينا.. بالحب والتغيير نصعد لخلود سماوي.. فلنكن كما حمامات السلام نرفل بالوداعة ننشر رسائل المحبة السماوية على الأرض، ونطمح لغد مشرق وحر يغفو العاشقون فيه بأمان.. وتفتر فيه حبقات الأمل على شفاه الأطفال بسمة نور ملائكي.. وإن عظمة الانتصار على الذات- بتحريرها من قيودها وخوفها وهواجسها الصادمة- لا تجاريها عظمة .

18/1/2011

 

سلوى فرح


التعليقات

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 24/08/2012 13:47:41
شاعري العزيز جميل الساعدي,,
إطلالتك الزاهية بين سطوري هي أغلى الزهور وأعطرها..أقدر جهدك الكريم في إعادة التعليق وأتنمى أن يكون المانع في عدم نشر التعليق خيراً,,
وإن حدث ولم يصل التعليق حتماً سأقرؤه بروحي..مع فائق تقديري واحترامي..ورقائق الياسمين.

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 24/08/2012 13:40:15
الشاعر الفريد فائز الحداد,,
زيارتك بين خطوطي المتواضعةاعتزاز لي,,دمت دائماً وأبداً شاعر الألق..

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 24/08/2012 13:39:00
الأديبة نورة سعدي
أتشرف بزيارتك الغالية لمتصفحي المتواضع,,
شكراًلإطلالتك الماسية مع فائق ودي وتقديري,,دمت بألق.

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 24/08/2012 03:43:31
الى أعماقنا دون استئذان, محرّكة فينا المشاعر والأحاسيس وقبلها الإرادة
عزيزتي سلوى
كتبت لحد الان ثلاث تعليقات ولكنها تبتلع. السبب ليس موقع النور
تحياتي وألف زهرة وزهرة

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 23/08/2012 21:43:07
هلا سلوى ..
جميل ما كتبت .. خاطرة في نص هذه ..
تمنياتي لك بالتألق دائما .

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 23/08/2012 20:38:53
الأستاذة سلوى فرح أنت شاعرة متألقة و أديبة قديرة دمت ودام قلمك البهي الساحر المتوهج دوما بالنفحات الإنسانية
طاب مساؤك وكل عام وأنت بخير
نورة مع أطيب المنى

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 23/08/2012 19:18:06
الشاعر احمد عدنان,,ممتنة لمرورك العزيز هنا مع فائق تقديري واحترامي,,اشكرك.

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 23/08/2012 19:17:26
سفير النوايا الحسنة,,
دائما تشرفني بومضاتك الالماسية الجميلة,,شكراً لمرورك ودمت دائماً بروح الود,احترامي,,

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 23/08/2012 19:16:31
الشاعر حارثي معد سعيدة بتحليقك مع يمامة النور,,لاطلالتك ضوء الياسمين,,شكراا

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 23/08/2012 19:15:54
الكاتب القدير عبد الفتاح المطلبي,,
أعتز في شهادتك وأنت سيد السرد والقاص اللامع,,مع فائق تقديري واحترامي,,

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 23/08/2012 19:14:41
الشاعر العزيزي علي الزاغيني,,
نعم صدقت ليس باستطاعة الجميع الانتصار على الذات,,تقديري لمرورك,,كل الود.

الاسم: احمد عدنان
التاريخ: 23/08/2012 17:44:19
متمكنة سلوى ولايحتاج تعليق..يحتاج مليون اعجاب

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 23/08/2012 16:29:06
إن فراق الأرواح العاشقة صعب.. وكم شعرت باختناق أنفاس النهر ألما.. كم هو مرير أن تفارق أنفاسك وتبتعد عن روحك التوأم..

سلوى فرح


........................... ///// لك النجاح والتألق والابداع الحقيقي ان شاء الله سلمت الانامل بما خطت من رقي ابداعها وتألقها الدائم دمت

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة

الاسم: حارث معد
التاريخ: 23/08/2012 15:20:05
الاستاذة سلوى فرح لقد حلقت مستمتعا مع حمامتك المرفرفة صوب الطبيعه الجميلة وعناق السلام الذي تتخذين منه شراعالاعمالك المبحره الى جزر المحبة والسكون هكذا عرفتك دوما حمامة سلام ...سرد جميل وراقي مثل روحك الوهاجه دمت وسلمت

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 23/08/2012 13:26:53
رائع ..رائع سردك المذهل وقدرتك في تتبع دبيب الشعور إلى أقصاه ، ليس سهلاً أن ينجح الكاتب بالتوغل في الذات إلى أقصى الأعماق دون أن يصاب السرد بالوهن والإسفاف ، خيرأحييك كانت قطعة أدبية ممتعة، دمت ب

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 23/08/2012 08:58:11
سلوى فرح شاعرتنا الرائعة
عيد سعيد
وكل عام وانت بالف خير
الانتصار على الذات شئ جميل وليس باستطاعة الجميع الانتصار
سلمت حروفك ايها الاديبة الراقية
مزيدا من التالق والابداع




5000