.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بادرة لإعادة بناء قبر فضولي البغدادي في كربلاء المقدسة

محمد مهدي بيات

وفاءا منا للشاعر العراقي الكبير فضولي البغدادي كتبت مقالا حول اعادة بناء قبره في مدينة كربلاء المقدسة فنشرته في الصحف والمواقع العراقية و العربية بعنوان فضولي البغدادي يبحث عن قبره في عام 2008 ومما قلت فيه ( واليوم ونحن نعيش في عصر الحرية والخير اطالب اعادة بناء قبر فضولي البغدادي في مكانه القديم في مدينة كربلاء واليوم أقيمت فيه نافورة تروي عظام الشاعر بناء يليق بمنزلته الأدبية الرفيعة وإبداعه الخلاق وخدمته العظيمة لقبر مولانا أبي عبدا لله الحسين ع وفضله كبير علينا لكونه كبير شعراء العراق وان الشاعر ولد ونشا وألف جميع كتبه ونظم أجمل قصائده في العراق ولم يغادر موطنه إلى بلد آخر طول عمره وأطالب بإلحاح شديد من دولة رئيس الوزراء ان يتبنى هذه القضية شخصيا وهو جزء يسير من حقنا وان الدول الناطقة باللغة التركية يحتفلون بذكراه وتماثيله تزبن ساحات عواصم بلدهم ولا يعرفه العراقيون وقد احتفل قبل سنةاتراك قبرص بهذه الذكرى وان الشاعر رمز خالد للعراق وهو جسر محبة وسلام بين ابناء العراق وشعوب العالم)

 انتظرت سنين ولم أجد أذنا صاغية و أية بادرة من المسؤولين حول هذا المطلب الشريف والكل كان منشغلا عن نفسه بقي الشاعر حزينا وقد حبست الدمعة في مقلته لأنه ذاق الأمرين ولم يجد ممن يلبي طلبه و لم يجد قبره لحد الآن حتى نادى مناد لمن يعثر عليه فله ما يريد من شعره ومن طريف الصدف و قبيل أيام من سفري إلى باكو عاصمة أذربيجان بأيام في عام 2010 التقيت في مدينة مشهد بالشيخ آية الله محمد مهدي الاصفي الناطق الرسمي لحزب الدعوة سابقا قدمت له كتابي المعنون مقالات عن فضولي البغدادي وآخرين وفي اليوم الثاني واجهني في الحرم الرضوي الشريف قائلا وكأنه يعاتبني( قرأت موضوعا في كتابكم عن قبر الشاعر فضولي البغدادي أقول لماذا لاتحاولون أعادة بناء قبره وهذا الشاعر هوهويتكم الناصعة الناطقة في العراق وملهم أدبكم ورايته المرفرفة وقد حان الوقت لبنائه ) ربما يشك بعض الناس بصحة هذا القول والله شاهد على ما أقول وبدأت هذه الفكرة تراودني وتأخذ حيزا كبيرا في تفكيري ثم التقيت في باكو الكاتب المعروف الشاعر صابر رستم خانلي وزير الثقافة الاذري السابق وفي جلسة في داره العامرة فتح موضوع بناءقبر فضولي قلت الوقت آت. قال إذا انتم غير قادرين على أعادة بنائه فإننا نتدخل رسميا بذلك وللعلم أنهم يجّلون الشاعر إلى درجة التقديس وعند رجوعي إلى العراق سافرت إلى كربلاء لاجل هذا الموضوع مع احد الاخوة استطعنا مقابلة بعض الأصدقاء من المسوؤلين في العتبة الحسينية والعباسية فأشاروا جميعا بان العتبة الحسينية هي الجهة المسؤولة عن ذلك وهي مؤسسة غير حكوميه مرتبطة بالمرجعية الدينية فالتقينا بالسيد أفضل الشامي نائب المسؤول عن امور ألعتبه وهو وكيل الشيخ عبد المهدي الكر بلائي فاستقبلنا من قبله بكل حفاوة وتكريم ثم قدمت له نسخة من كتابي عن الشاعر لكي يتعرف على حياته وأدبه عن قرب وعرضنا عليه الأمر مطالبا ببناء قبة مستندة إلى أربعة أعمدة وتحتها شاهد القبر لكي لا تؤثر لجمالية النافورة الموجودة بقربه وقال بالحرف الواحد ان قبر فضولي البغدادي موجود في التصميم الجديد للعتبة وإننا اشترينا هذه الدور والفنادق الموجودة حول العتبة ستهدم كلها لكي تتوسع فتلحق للعتبة وعندما تكمل كلنا جاهزون لبناء قبر فضولي البغدادي الذي كان الشاعريوما ما يشعل القناديل في الحضرة الحسينية وفاء وعرفانا لجميله منا اليه قلت نريد أن نعين مكانه لان السيد سلمان هادي الطعمة مؤرخ كربلاء( وهو كتب عن الشاعر وقبره في بداية ستينات القرن الماضي)

قال أدركت قبره القديم في أواسط الأربعينات من القرن الماضي وكان موقعه في الخط الجنوبي الشرقي لباب ألقبلة في زقاق يقع بين طاق النقيب وديوان السيد حسن النقيب واثر توسيع الشارع المحيط بالصحن الحسيني الذي عرف بشارع الحائر سنة 1948 هدم القبر الأصلي ثم تم تشييد بناء جديد للقبر عند رأس سوق ألقبله قبالة باب قبلة الإمام الحسين ع) أي أن قبره هو مقابل كشوانية باب ألقبله بالضبط في موقف التفتيش الرجالي قال إن المرحوم السيد محمد الطباطبائي عندما كان مسوؤلا عن العتبة شخّص مكان قبر الشاعر وقد أوثقنا هذا التشخيص لقبره الشريف بقرص وأشار أن يزودونا بنسخة من القرص في أعلام العتبة غير أن المأمور عن الأقراص كان غائبا وعند رجوعي من كربلاء التقيت في مدينة طوزخورماتو بالسيد الأستاذ أبو عصام (عبد الأمير عريان ألبياتي) وكيل وزارة الاتصالات الحالي وعرضت عليه الأمر انشرح صدره مرحبا بهذه البادرة وفرح كثيرا مع تثمين هذا الموقف النبيل وقال أنا جاهز بكل ما تطلبون مني ماديا ومعنويا حول إعادة بناء قبره ومستعد لمقابلة أي مسؤول حكومي معكم حتى وان كان مع دولة رئيس الوزراء ان اقتضى الأمر . .

أنا ارفع صوتي مناديا يا أحبائي يا أبناء جلدتي وأخواني بكل شرائحه بان اليد الواحدة لا تصفق وبتوحيدنا نهّز الجبال ونبني العروش وهل من مجيب لهذه البادرة الكريمة ؟ ومضى الايام والسنون ولا هناك من يسمع صوتي واليوم وانا في غمرة السعادة ان يأتيني خطاب من الاستاذ كريم الوائلي طالبا مني المساعدة لبناء تمثال شامخ بين الحرمين المقدسين وإقامة مهرجان يليق بمنزلة الشاعرفو الله بخطابكم هذا فاضت دموع الفرح في مقلتي الشاعر ايدكم الله وحشركم تحت لواء اهل البيت عليه السلام مع محبيه والله الموفق

  

محمد مهدي بيات


التعليقات




5000