..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لذلك تدعوني الخطيئة للانعتاق

رضا المحمداوي

للحيولةِ دونَ سقوط الاعتذار

 في قافلة الندم

آليتُ على نفسي أن أقَودَ أصابعي

إلى محنة الموسيقى

ففتحتُ في غابة الجسد المسجى

كُــوّةً

وطلبتُ من قمر الفصول المَيتّةِ

قبساً من نور

تستدّل به نجمةُ الليالي

على وهج الخطيئةِ

وهي تقودني للابتهاج

 

***********

لي شهوةٌ رؤومٌ

أحّنُ عليَّ من أبٍ مُتزمتٍ

ولي مزاجُ جمرةٍ

لا تنطفي

ولا تنتمي للحريق

جسدي : جوادٌ أدهمٌ

والنجمةُ : بياض مُبتكر

والريحٌ بينهما شارةٌ للضياع

رغباتنا قبلَ أنْ تسرق تفاحنا من الغابة

هي رغبات موتى قبلنا

-              ثُمَّ ماذا ؟

                       - ............

                                                                                لأفتَّحنَ جسدي نافذةً مشرعةً

                                وأطلقُ في الريح أغنيتي

                                                                                 علينا إذن

                  أنْ نبعدَ الندم عن خطايانا

                                                                أو نموتَ

                 دوْنَ أن نُلقي ورد الغرائز

بوجه الصحارى

فليسَ للقيامةِ من دليل

***********

الندمُ فضيحتي

لذلكَ تدعوني الخطيئةُ للانعتاق

والموسيقى في محنتها

بلا أصابع دافئة

والغابةُ مختلجة ٌ

يداهمها الخفوت

***********

قمرٌ شاحبٌ

يقودُ القافلة نحو متاهتها

ويترك البدو الراحلين

بلا رغبات

يهتدون بنجمة الليالي

الى برزخ السؤال

لكنَّ السماء تأخذهم

عكس ما تشتهي الريح

***********

إ كتملتْ خطيئتي

وعادَ أبي احّنُ عليَّ من شهوةٍ قاسيةٍ

وأنتمْتْ لتاريخ الترمد

جمرةٌ المزاج

جسدي : بياضٌ مندلقٌ

والنجمة : نقطةٌ سوداء

وبينهما فسحةٌ

لاختلاط الالوان

***********

هل نعود الى غابات أسلافنا

لنسرق التفاح

وماذا نفعلُ برغبات الموتى السابقين

تنفتحُ أول الرغبات

تحترقُ آخر الغابات

وعلينا

أن نُبعدَ الندم عن خطايانا

أو نموت

دَوْنَ أنْ نُلقي ورد الغرائز

بوجه الصحارى

فليس للقيامةِ من دليل 

 

شاعر وناقد ومخرج تلفزيوني \ عراقي مقيم في العراق

رضا المحمداوي


التعليقات

الاسم: قاريء
التاريخ: 15/08/2012 10:33:18
منذ بدء الخليقة والانسان يرزح تحت وطأة الخطيئة التي زينها الشيطان لابن آدم والتي اخرجته في نهااية المطاف من الجنة التي دخلها اول مرة دون استحقاق يذكر
والقصيدة للشاعر رضا المحمداوي تحاول التوقف عند هذه المحطة المهمة والمصيرية من عمر الانسان التاريخي عبر العصور
اسئلة محيرة حقا يطرحها المحمداوي رضا وهو غير راض ً عن هذا المصير الذي يشبه المأزق الذي لا ينتهي
صياغة رائعة لشاعر يتوج همه الشعري باسئلة فلسفية عميقة يطرحها عبر الاصوات المتعددة التي تتكون منها القصيدة في معمارها الفني
ويبدو ان هذه القصيدة لها وشيجة واضحة مع القصيدة السابقة للشاعر رضا المحمداوي والتي ساقف عندها في محطة اخرى

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 14/08/2012 05:47:08
صديقي الغالي رضا المحمداوي سلمت ايها المقيم في القلب بطل كما كنت انت دائما تقبل مودتي ايها المبدع البهي ودعائي




5000