..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ذاتَ صباحٍ من سبعينيّاتِ سانتياغو وبغداد ...إلى سلام كاظم فرج...

سعد الحجي

  -1-

كان الغَلَسُ الباردُ يجتاحُ شوارعَها

تجتاحُ الشاطئَ أمواجٌ بقواربَ تحملُها أرواحُ هنودٍ حُمرٍ

قَدِموا من مذبحةِ قرونٍ فادحةٍ

هتفوا: مُتْنا بمواثيقَ حروبٍ

وَلْيَحيَ الخبزُ..

فبِـهِ ليس بها يحيا الإنسانُ،

وكلِّ كلمةٍ تخرجً من....أو خرجتْ

عاشَ ألليندي ¹ .. والمِنجلُ .. والمِعولُ!

دهَمَ العسكرُ..

هجَمَ العسكرُ..

وكان دخانُ البارودِ يثيرُ النشوى بينَ شيوخِ البنتاغونَ

ويملأُ رئَةَ "القِدّيسةِ ياغو" ² والجثثِ الفاغرةِ الأفواهَ ..

أقَرّتْ كتُبُ الشاعرِ بالجُرْمِ المشهودِ

فقالتْ: أعترفُ بأنّيَ قدْ عشتُ ³ ..

وكانَ أقَرَّ قُبَيلَ الموتِ بأنهُ قد عاشَ حياةً ماجدةً

بالمِنْجَلِ والمِعْوَلِ وقصائدَ حبٍ خالدةٍ

...

كان الشفقُ اللاهبُ يجتاحُ شوارعَها

يجتاحُ الشاطئُ موجَ البحرِ بقصائدَ تحملُها أرواحُ هنودٍ حُمرٍ

ويساريينَ أتَوا من مذبحةٍ للتوِّ

وظَـلّ المِنجلُ والمِعوَلُ في الرايةِ،

زعِمَا أنّهُما أشلاءُ حديدٍ باليةٌ

لا تُحسِنُ نُطقاً كالأشعار!

-2-

كان العَسَسُ الزاعِقُ يجتاحُ الأسماعَ

رجالُ الأمْنِ يبُثّونَ الذُّعْرَ بأرضِ النّهريْنِ

وأصحابي كانوا بعضَ يساريينَ وشعراءَ

ومنهم سكّيرونَ -كقِدّيسينَ- وروّادُ مَلاهٍ

لم أرَهُ معهم..

سلامٌ كان يحبُّ الشايَ بمقهى "أُمْ كلثومَ"

ويكتبُ أشعاراً في حبِّ الأوطانِ

لفتاةٍ حدّثَها عن حاءٍ ثمّ تلَعْثَمَ من خجَلٍ لم يذكرْ باءً

كان يفلسفُ بجيوبٍ خاويةٍ "رأسَ المالِ"، وكان ثَرِيّاً

يهوى البسطاءَ ويحلمُ -مِثْـلي-

بحياةٍ لا يقْربُها الظلمُ ولا الذّلُّ ولا الفَقرُ

...

أتَمَّ العَسَسُ الزاعِقُ تدميرَ النهرينِ

أضاعَ سلامٌ -مثلي- المالَ ورأسَ العُمرِ

وعادَ برأسٍ مُحْتشِدٍ بالحزنِ وبالذكرى ..

أمّا أصحابي الشعراءُ..

فقد صاروا

-مِثْـلَ سلامٍ-

مَـنْفِـيّـينَ بـ"بينَ النهرينِ" وغرباءْ..

 

--------------------

سعد الحجي

بنغازي.. مايس 2011

--------------------

هامش:

¹ سلفادور ألليندي، الزعيم التشيلي، أطاح به انقلاب عسكري بتخطيط الاستخبارات الأميريكية فقُتِل معه ذلك اليوم صديقه الشاعر بابلو نيرودا.

² (القِدّيسة ياغو) هو تعبير لفظي عن مدينة سانتاياغو عاصمة تشيلي.

³ (أعترفُ بأنّيَ قدْ عشت) كان عنوان مذكرات بابلو نيرودا.

 

 

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 11/08/2012 21:42:52
جميل حسين الساعدي
الشاعر (الصائغ)..
سررت بمرورك هنا وتذكيرك برواية ايزابيلا ألليندي
دمت لغبطة ومسرات الابداع
وتقبل تقديري وتحايا الود.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 11/08/2012 20:12:32
راضي المترفي
الصديق الأديب الوفي لذكريات نضال الشعوب
نعم (تجارب النضال لا تموت)
بل يدونها التأريخ شواهد حية
على دأب الانسان الألي لتحقيق العدالة
وصبر سيزيف على دحرجة الصخرة
بلا كلل
تحيتي لك بود
وأرجو قبول عذري عن تأخري عنك
فهذا هو ردي الثاني ومازلت أتهم العنكبوت!

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 11/08/2012 10:42:05
فراس حمودي الحربي
تحية لك ايها العزيز
كتبت لك ردا بالأمس فاكتشفت ان عنكبوت الشبكة فد التهمه
يبدون انه يحب مذاق النوايا الحسنة!
دمت بخير وعافية..

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 11/08/2012 01:54:57

صديقي الرائع
الشاعر سعد الحجي
يالها من ذكرى مرة يوم اطاح بينوشيت الديكتاتور العسكري بانقلابه بالليندي وقتل في هذا الانقلاب الشاعر الرائع نيرودا .. كان عام 1973 وكان الرفاق بكل حيويتهم يطاردون كل حزن لمصير الليندي ويحجز ليوم او يومين ثم يستتاب .
تجار النضال لن تموت
شكرا لك صديقي الرائع

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 10/08/2012 23:50:06
صباح محسن جاسم
مرحى باطلالتك الغنية أيها الصديق العميق..
( لا تعود القهقري دون ان تزرع ولو فسيلة نخل واحدة.. ثق ان ذلك يكفي ويزيد، بذا تعيش سعيدا)
نعم يا صديقي بذا يعيش المرء سعيدا
وبذا تزداد مساحة الخضرة على الارض
وينحسر التصحر درجة..

لك جزيل امتناني لكلماتك الصادقة
وتحايا الود.

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 10/08/2012 15:35:07
الشاعر المبدع سعد الحجي
تحية لك وللذي , أهديت اليه القصيدة الأستاذ الأديب الثر سلام كاظم فرج
تصوير فني مؤثر لذكريات فترة الشباب , التي مرقت كومض في السحاب, وتركت ورائها ألما وأحزانا.. قصيدة أعادت الى الأذهان ذكرى الشاعر الشيلي الكبير بابلو نيرودا والزعيم الإنسان سلفادور ألليندي, وّكذلك ذكرى الموسيقار الشيللي العظيم , الذي راح يغني تشيده في أحد ملاعب سانتياغووهو ينزف دما بعدما قطع العسكر الفاشست ذراعيه.. وتذكرت وأنا أقرأ قصيدتك هذه رواية بيت الأشباح لابنة الزعيم الراحل سلفادور الليندي ايزابيلا
وأسماء كثيرة.

قصيدة أثرت في كثيرا بعفويتها وانسيابيتها

دمت مبدعا
مودتي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/08/2012 15:26:54
أتَمَّ العَسَسُ الزاعِقُ تدميرَ النهرينِ

أضاعَ سلامٌ -مثلي- المالَ ورأسَ العُمرِ

وعادَ برأسٍ مُحْتشِدٍ بالحزنِ وبالذكرى ..

أمّا أصحابي الشعراءُ..

فقد صاروا

-مِثْـلَ سلامٍ-

مَـنْفِـيّـينَ بـ"بينَ النهرينِ" وغرباءْ..


................. ///// سعد الحجي
سلمت حرا سيدي الكريم ودمت فخر الكلمة الرائعة بكل المعاني


تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/08/2012 14:53:59
مرحى للبالغ مناه الشاعر سعد الحجي.
هو ذا كل ما تبقى .. وهو وافر وكثير ، ما كنا نأمل العيش حتى هذه اللحظة وبعد.
لا تبتئس يا صديق ، ربما هناك من يقايض جهده بمنيّة مقابل طمع لا يوازي مثقالا من نضاله. اعجب هل كان لجيفارا مثلا ان ينال ذهبا وحريرا لقاء وطنيته ؟
اعجب لمناضل يعيش وعيناه على مزبلة!
بكم يباع النضال ؟ هل هو هذا المقابل الذي ندعيه عند احساسنا بسانحة الوصول؟
اعجب لمناضل خانع كسول مدلل !
اليس هذا الواقع الذي آلى هنا قد ساهم كسلنا في جزء منه ؟
المناضلون الحقيقيون لا يتأسون يا صديق بل يفكرون كيف يلمون جراحهم ويواصلون الطريق .. ذلك الذي عرفوا فيه قساوة ومن كونه طويلا وتتعثر الأقدام في قتاده.
طوبى لمن عرف الطريق وما ندم يوما ان سلكه رغم وحشته وقلة سالكيه.
ابق ثابتا كما عهدتك .. لملم جراحك والحق بالشمس.
الأمية والجهل يستشريان بطول البلاد وعرضها ، والخرافة حدّث ولا حرج والمرضى يزدادون يوما وآخر بل طفحوا الى الهند التي شرعت تستولي على اعضائهم البشرية.
الفقراء من حولك يحتاجون الى ان تحنو عليهم بعميق تجاربك.. لا تعود القهقري دون ان تزرع ولو فسيلة نخل واحدة.. ثق ان ذلك يكفي ويزيد، بذا تعيش سعيدا.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 10/08/2012 12:30:21
الشاعر الصديق سامي العامري
تحيتي يا راعي البجع..
نعم فقد رأينا الادارة الأميريكية تناقل بين الخبرات "الفتاكة" لديها بين دول أمريكا اللاتينية ودول الشرق الأوسط!
فسفيرها في بغداد "نيغروبونتي" كان له تأريخ حافل في تنظيم عصابات القتل في بنما قبل سنوات فأثمر عمله في بغداد فيما بعد عن جرائم قتل منظم بشعة وحرب طائفية متقنةالصنع في عامي 2006-2007 التي نعلم جميعا تفاصيلها المريعة.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 10/08/2012 12:23:02
الأخ الباحث علي حسين الخباز
لك تحية الود ودعاء الخير في هذا الشهر الفضيل.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 10/08/2012 12:21:36
نعم صديقي سلام.. كانت أياما فيها نجمة الصبح دانية القطاف
لأحلام الطلبة الذين كنا
لكنها كانت تخبئ تحت ستارة لياليها الجذلات ما لم يخطر لنا ببال من نوايا تريد لأرض الرافدين ان تكون الأرض اليباب..
لك تحايا الود أيها الصديق العريق..

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 10/08/2012 07:30:34
أضاعَ سلامٌ -مثلي- المالَ ورأسَ العُمرِ

وعادَ برأسٍ مُحْتشِدٍ بالحزنِ وبالذكرى ..

----
يستاهل !!
مَن أغراه بأن يكون وطنياً ومخلصاً
لهموم الفقراءْ !؟
أراك أيها الصديق طائر السعد هنا مشغولاً بجروح الناس بلغة تستعير تجارب شعوب كان ومازالت على المستوى الإقتصادي تشبه بلداننا تقريباً ما خلا الحريات على صعيد المجتمع ما لم يتدخل في السياسة !
وهذه حال بلدان أمريكا اللاتينية ما دامت أمركا تجاورها فأمريكا ستظل قلقة إن لم تطمئن لنظام حكم يتخذ منها مثلاً أعلى ! .
وأغلب الظن أن الوضع في العراق الذي تزوره أنت اليوم قد أثار فيك هذه الشجون أكثر وأكثر
خالص المودة لك ولسلام الجميل
يا شاعران بديعان

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 10/08/2012 07:02:48
سلام صديقي سعد الحجي لك مني المودة والدعاء

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 10/08/2012 03:56:48
الشاعر المثقف الاستاذ سعد الحجي..
وها انت تعيدني بل تبعثني الى ايام السبعينات البهية حين كنا نرى اننا بتنا قاب قوسين او ادنى من قطف النجمة.. نجمة الصباح البهية.. ايام السبعينات ببهاءها وانكساراتها..
كلي امتنان للإهداء الجميل العاطر..واشهد والله اني قد عشت. مادامت بغداد كانت بيتنا وحبيبتنا وملتقى احلامنا الجميلة..
تحية الود والاعجاب تقبلها مني ايها الشاعر والاخ والصديق والانسان الرائع..




5000