..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(ملف رمضان الابداعي) حول صديق من الصين

صباح محسن جاسم

 يوم تضامن صديقي الصيني فصام شهر رمضان

خاتمة  القرن  الماضي  كنت  اعمل  مستترا  من  عيون  رقباء  كانوا  يلاحقون  من هو ليس على شاكلة " دينهم" حتى خارج البلاد، فيكيلون له التهم ويخططون لأغتياله. بعد تركي لوظيفتي للمرة الثانية وعزمي على الهجرة  رزقني الله ان اعمل في مكتب احدى الشركات الأردنية اخاطب الشركات الأجنبية  من بين من يعملون معنا من مكاتب لأستيراد مختلف المواد الأحتياطية  كاسرين بدرجة واخرى موضوعة الحصار الأقتصادي - التجاري على بلدنا العراق - على الرغم من معارضتي للنظام وانتمائي اليساري - والذي هيأت له دول عالم الرأسمال العالمي عن قصد مبيّت .

كنت اجيب على تساؤل زميل صيني لفت انتباهه تغيّر اوقات الدوام في مكتب شركتنا وحديثي عن مناسبة حلول شهر رمضان ، مبينا  له ببساطة الدلالة من وراء صيام هذا الشهر الكريم.

وادهشني ان تتصل زوجة الرجل الصيني بعدها بيومين  وهي تعاتبني عما فعلته بزوجها الذي سرعان ما تضامن معي صائما بعد ان استفسر من الجالية المسلمة هناك.

" يقول - يان في - كيف يجوع صديقي مستر جاسم دون ان اتضامن معه ؟ "

وعجبت للأمر فما كنت قاصدا صيامه وحتى اسلامه لمجرد ذكري للحكمة من وراء صيام الناس لرمضان ذلك اني تحدثت بما يتوفر لدي من معلومات بسيطة غاية البساطة ، من قبيل تضامن الناس وإيثارهم  لبعض وتجنب ما يسيء للجسد والخلق وهي فرصة لأعادة برمجة الأنسان وعظمة شعور العبد بحضرة خالقه وجالب النعم.

من ذلك العام واصل صديقي صيامه وصلاته بعد ان سأل احدى الجاليات المسلمة لبعض امور يحتاج لمعرفتها.

فكرت مع نفسي بسريرة الواثق  ان الأسلام  قد وصل قبلا للصين فعلا بمثل تلك البساطة ولا تعقيد، وفي مثل ذلك السر انتشر ورفرفت رايته عبر السهول والجبال كما لم تفتني موضوعة الفقراء وكذا مبدأ المساواة بين العبيد واسيادهم.

بعد مرور خمس سنوات تساءل صديقي الصيني  وقد احرجني :

" هيي مستر جاسم .. لكني ارى بعض البلدان المسلمة لا يفطرون سوية معنا هنا ؟ كيف وانت اوضحت لي ان من حكمة  الصيام  وحدة شأن المسلمين ؟!"

وقد اسقط بي فعلا .. لكني استعنت بسورة اهل الكهف موضحا موضوعة اختلاف الأعداد... في فريق الصيادين وكلبهم  ورحت اوضح ان ذلك مدعاة للتباحث حول حقيقة ما اجتمع عليه الناس وانه يعزز من السؤال وبيان ما خفي من حقائق ومثل ذلك لا يفسد للود قضية.

منذ ذلك الحين انتابني ضيق وصرت أخشى صديقي وأخافه.

بعد خمس سنوات اخرى اغرق عالمنا بحروب وردة  فكرت ان اتصل بصديقي القديم ففوجئت انه ما يزال على قيامه وصيامه وانه يتأسف لعدم اجابتي لرسائله العديدة حتى ظن اني تبخرت اثر حروب المّت ببلدي وغزو لم يماثله غزو المغول والتتار. وتملكني بعض شعور من رضى صرت اتبسم منه  ما ان تأتي على بالي واقعة صديقي سيما  بحلول شهر رمضان لسبب ودونه وبالمثل احساسي بالذنب اني غيرت عنوان بريدي الألكتروني لظرف طاريء الم بي دون أن اعلمه فتعذر عليه التواصل معي.

هل ما زال صديقي على عهدي به ؟ قلت لأعاود الأتصال به بعد ان حفزت دعوة زميلنا - جلال جاف- للمشاركة في ملفه  التضامني مع شهر رمضان.

لأتابع ما اجابني بعد مرور سنتين على اتصالنا - اي بعد مضي اثنتي عشرة سنة على اول شأن للحكاية.

الأثنين الماضي فوجئت بصندوق بريدي يحتضن  منه رسالة معبرا عن فرحته ودعائه لي واعدا اياي ان سيجيبني ما ان تسنح له الفرصة  لشاغل شغله.. وها انا انتظر جوابه ...

Hi, my dearest friend Jasim,

Crazy happy to hear from you! Hope you are good.

I am a little busy and will check your mentioned items and reply to you as soon as possible.

Best regards,

Yan Fei

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/08/2012 10:49:05
ابا رسل العطار ، عطر وشفاء عود القرنفل

شكرا لمرورك ايها الطيب بكل ما تجنيه من فرات النوارس.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/08/2012 10:47:11
الشاعر المتألق سامي العامري
اشكر لك مرورك. قد اضأت زهرية الورد ..
هناك حيث الجمال !
عشناه في الخمسينات..
محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/08/2012 10:41:18
العزيز الأديب ابراهيم الجنابي
لك طول العمر .. اما مثواي ففي داخل الماء .. تذكّر أن عاود بك المطاف ان تصطحب من بين عدة القتال دنانك العسل.
شكرا لمرورك المعتّق.

الاسم: ابو رسل العطار
التاريخ: 10/08/2012 21:14:56
اللهم تقبل منا ومنكم

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 10/08/2012 08:27:28
يقول - يان في - كيف يجوع صديقي مستر جاسم دون ان اتضامن معه ؟ "
----
الله فهذا الرائع النبيل تقف خلفه أخلاقية كونفوشيوس وحكماء الدين القديمة ومتصوفتها!
خالص مودتي وتقديري لك وله واعجابي الكبير بهذه القصة الطافحة لطفاً وأسىً
ثم معذرة فقد نويت الكتابة لك بالأمس بعد أن رأيت مقالتك ولكن النص سرعان ما دخل الأرشيف !!

الاسم: ابراهيم داود الجنابي
التاريخ: 09/08/2012 23:13:13
سيكون مثواك معنا ان شاء الله .... تحية لروحك الطريه

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/08/2012 12:03:05
الأعلامي الصديق علي الزاغيني
ليت الطيب يمتد ويشع فالفضاء لما يزل واسع كبير ..
اشكر لك مرورك وتقبل الله العلي القدير صيامكم .
كل رمضان وانت تزهو بعمق توادك وصداقتك.
سلام ومحبة لكافة الزملاء والصحب وصياما مقبولا باذن الله.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/08/2012 11:59:01
الأديب هاتف بشبوش العزيز على الروح
مرورك يضوع طيبا فيغني صفحتي المتواضعة بالجد والتفاؤل.
لا حاجة لأن اخبره عما يفعله هذا وذاك من المتشبهين بالدين والتدين انما - كما اخبرت - بت انا من يخشاه لأن اسئلته كثرت والإجابة ثكلى يا عزيزي.
لو تأملت رسالته !
دمت بطيب ومحبة واشكرك.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/08/2012 10:54:03
الشاعر فلاح الشابندر ، صديقي
ذلك لأنه كذلك بسيط غاية البساطة والقوم هنا وهناك لا يريدون ان يصدقوا ذلك .. فأتيت بذلك المثال.
تحية وشكر وسلام جميل للأهل وللعزيز غالب.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/08/2012 10:50:58
الأديب والأعلامي المترفي راضي .
ولأن هذا الشهر ليس من حقنا بل لمن هو احق به من كل البشرية فأني سأؤجل مزاحي معك لما بعد العيد .
مشتاق لك واشكر لك مرورك ورمضان اجمل دائما بلم شتات اهلنا في كل بقاع الآرض وفي مقدمتها فلسطين.
ابق المرح بطيب كما عهدتك.
سألت الأخ عبد الحسن واكد لي لا اللبن ولا خف حنين !!

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/08/2012 10:44:28
الشاعر والقاص سلام كاظم فرج
يهمني ان تسعد دائما وان ترتقي بما تقدمه من رؤى واعدة اسهاما بتعزيز دور المثقف سيما في اجاج هذه الفوضى السلبية على الأغلب. فوعد امريكاك ما افاد البشرية بشيء بل زاد في عمق الهاوية بكل ما تكتنفه من جهل.
نحن نلف وندور في دائرة ضيقة خابية لا اشعاع يرتجى منها. في حين غالبية الناس غير المثقفة تنتظر بارقة وعي وأمل. هل سننكفيء على ذواتنا؟ وهل هذا برأيك هو الحل؟
لا بأس ان نتذاكر عبر الأثير وظهرانا لصيقا بعضهما!
شكرا لك ولهذا المرور العزيز على الروح والقلب.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/08/2012 10:35:20
فراس حمودي الحربي ، الأعلامي الناشط من على جواد نواياه الحسنة بمنجزه الحسن.
شكرا لمرورك واثمن فيك جهدك المائز لكني اخشى عليك من ان يهدك التعب .. فالأعلام غواية ايضا .. وكن دائما على طيب نواياك ، فقلبك جميل والنحلات تهوى الرحيق ولا قلب لك احتياط فأرفق به .. سيحتشد شعر رأسك بالفراشات الملونة وستزعجك الأضواء ولن تجد الفرصة لتبوح بما يعتمل في دواخلك.. ولن تلحق ان تردد مع صحبك :
بالعيد انا بالعيد .. يا سوادي ...

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/08/2012 10:19:30
الأخت الفاضلة القاصة سنية عبد عون رشو
فينا من روحه وهو اقرب الينا من حبل الوريد ..
"التقرّب " لا فضل لنا عليه بل مشكلتنا اننا نتغاضى بما هو زائل.
المحبة والتواد يتحققان بتحريك ساكن لا التأمل فحسب.
ممتن لمرورك وآمل لك كل خير ، وصياما مقبولا باذن الله.
سلام الى الأولاد والأبنة المميزة.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/08/2012 10:11:55
الشاعرة المبدعة زينب العابدي
اغلب الأديان جميلة عدا التي جاءت بغاية الأستغلال واللصوصية على غرار ما ادعى به كل من مسيلمة الكذاب وسجاح بنت تميم.
هنا من يسعر نار ردة للأيقاع بهذا الدين وهناك من يروّج ويسهّل وبغباء مهمة من يريد النيل بهذا الدين.
كل الأديان يهمها " التقارب الانساني واحياء الرحمة والتعايش في القلوب والوجود"، ما يهم هو هذا المضمون ولكن اين التطبيق ؟ ها ترين كيف يقتل الناس بعضهم بعد ان ارتدوا على امرهم بسبب المال والمنصب والجاه .
ابق على ما تفضلين من لون فيروزي عسى ان نقرأ لك ديوانك الجديد ، واشكرك بحجم بغداد.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/08/2012 10:01:46
اختنا الأديبة أروى الشريف
نعم ، ما اشرت اليه هو بيت القصيد .. الناس تتضامن يا أروى .. وهناك من يسعى الى الفرقة والتشرذم وكأنه وكيل الدين في ارض الله الواسعة .. والتدين امر شخصي غاية في البساطة بعيدا عن كل اشكال الدكتاتوريات.
شكرا لمرورك يا اروى .. صرت اتذكرك كلما طلع علينا " فيمتو" بشرابه اللذيذ من على مائدة افطارنا في رمضان!

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/08/2012 09:53:47
العزيزة راعية الورد الهام
تحية لك ولروحك الممتدة من هنا الى هناك.
ما اثارني ليس حسن التواد بين هؤلاء الناس بل للبساطة التي يتمتع بها الفكر في التوصل الى الأقناع دون بهرجة في اللفظ ولا تعقيد للوسائل بل ذلك الثراء في المباشرة دون مواربة ولا مبالغة ولا تفريق في الأصل بلوغا للكمال.
اسعدني مرورك ايتها الجميلة على مر شهور العام.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/08/2012 09:46:44
صاحب الشأن الباحث والأديب علي حسين الخباز
شكرا لمرورك العابق بالتواد .. مشتاق وليعينك الله .. سلام جميل للشاب حيدر وللعائلة الكريمة بما ينعم عليهم الله من صحة وعافية وفرصة اكبر كي يسعدوا بوجودك بينهم.
سلام للأخوة الأفاضل في الحضرة العباسية الشريفة وبقية الزملاء ممن تصافح عيونهم وجهك السمح.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/08/2012 09:40:24
الشاعرة والأعلامية رفيف الفارس ..

" للاسف نحن نستنبط كل ما من شأنه ان يفرق ويشتت ويخلق الفتنه"
اشارتك معبّرة جدا .. عسى ان ينتبه الأخوة الأعداء فيعيدون سيناريو الحكاية بما يسعد ويفرح.
اعتزازي بمرورك البهي وسلام الى كل ماليزيا لأنك هناك ..

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 09/08/2012 03:10:30
الاستاذ الفاضل صباح محسن جاسم
تحية رمضانية مباركة
الاسلام دين تسامح ومحبة
فكلامك مع صديقي الصيني غير حياته وجعله يدرك المعنى الحقيقي للاسلام وما هي الغاية من الصوم ولماذا يصوم الملسمين
وفقكم الله استاذنا الغالي

الاسم: هاتف بشبوش
التاريخ: 08/08/2012 21:57:42
الصديق صباح محسن..وياليتك ايها الصديق أن تخبره بما فعله قبل يومين الشاب الكردي المسلم في أحد الجوامع الكردية في كردستان العراق وما قام به ...ولماذا قام بفعلته ....

حبي واحترامي

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 08/08/2012 21:55:58
بعض من النيات تعرف بالسجيه
اليس دين الفطره يا اخى
شكرا لهذا الدرس البليغ على صفحة بيضاء ياسيدى انت الاقرب الاقرب جدا لهذا النهج النورانى وبمهارة عاليه لخصت ركن من اركان الدين بلغة بسيطه لكنها مسبوقة بالصدق هى التجربه الاعظم
رمضان كريم عليك والعائله الكريمه يا طيب
يا ابو ايلوار

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 08/08/2012 21:06:18
الاستاذ صباح الجاسم
الصائم الكبير
قبل الله صيامكم وقيامكم
في حديث للامام علي عليه السلام يقول :
لو ان الله هدى بي واحدا ذلك احب الي من حمر النعم
وانت هدى الله بك شخصا من ابعد بقاع الارض .
اغبطك على هذه النعمة
واقول لو لم تكن دمث الخلق مقنعا لما حصل لك ذلك .
تحياتي واعجابي

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 08/08/2012 20:08:33
اسعدتني مقالتك الرائعة..عن صديقك الصيني الذي وجد في صوم المسلمين غنى روحيا ومبعثا للطمأنينة..ولا شك ان قدرتك على التواصل معه ونقل الفكرة بشكل جميل كان عاملا مساعدا على تقبل الفكرة الجميلة. ان القدوة وضرب المثال الحسن يمكن ان يحقق المعجزات..
اسعدتني مقالتك ايها الكاتب والمترجم القدير .. اخي وصديقي الاستاذ صباح محسن جاسم..

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 08/08/2012 15:40:05
صباح محسن جاسم

................. ///// الاستاذ العزيز الناقد والمترجم والشاعر والاعلامي الثر
هكذا هم ابناء العراق الغيارى في كل مرة وهو اصلك وانت اصل الاصيل
سيدي الكريم قبل في محرم الحرام الماضي ولسنتين في محرم الحرام قرب احد تقاطعات ذي قار موكب حسيني لمدة اسبوعين للاخوة الصين
الحمد الله رب العالمين على جميع الاشياء والك الرقي والابداع اثابك الله

........................... ///// لك النجاح والتألق والابداع الحقيقي ان شاء الله سلمت بما خطت الانامل من رقي ابداعها

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 08/08/2012 15:08:56
الاستاذ القدير صباح محسن جاسم
تحية رمضانية مباركة
أعاده الله عليكم باليمن والبركات ...وفقكم الله لكل خير
لا شيء يمنح أرواحناالطمأنينة والوداعة سوى التقرب من الله بالتسامح والمحبة لكل الناس ....اتمنى لكم صوما مقبولا

الاسم: زينب العابدي
التاريخ: 08/08/2012 14:07:54
جميل هو ديننا بتعاليمه واركانه وياليتنا لو راجعنا بحق كل ماامرنا الله به وخاصة فروضه الى تمت الى روح التقارب الانساني واحياء الرحمة والتعايش في القلوب والوجود فنحن بأمس الحاجه لاستيعاب هذه المفاهيم في الوقت الراهن لاننا سنتجاوز حينها مدى شاسع من المنغصات التي تحيط بنا ...
دعائي لله عز وجل ان يكسبك ثواب ايمانك وطاعتك خالصاوايمان(وياي_فاي) وهو السميع العليم
-كل عام وانت بخير استاذي القدير
تقبل خالص احترامي وتقديري

الاسم: اروى الشريف
التاريخ: 08/08/2012 11:37:41
" يقول - يان فاي - كيف يجوع صديقي مستر جاسم دون ان اتضامن معه ؟ "

الاديب القدير صباح محسن جاسم

وقفة مهمة مع حكمة شهر الصيام وقيمة, اذ المقطع اعلاه هو مفتاح لكل ما يجب علينا ادراكه بالتفكير,فصديقك الصيني فهم معنى التعامل الانساني في الاسلام ماان احس بصدق مشاعره نحوك كصديق واخ.

تقديري الكبير لما افاض به يراعك المبدع في نفحة من نفحات عطرة لرمضان العظيم.

احترامي العالي.

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 08/08/2012 10:01:59
الأديب البليغ صباح محسن
قد تجد الاخلاص والوفاء في أي مكان في العالم لانه غير مقصور علينا نحن الذين اضعنا تاريخ أمة بأكملها لاسباب لا يعلمها إلا الله ، ولكن السؤال الذي يفرض نفسه هو :
لماذا نستغرب من وفاء الأجانب إلينا ، فوالله لي صديقة كرواتية منذ أن وطئت قدماي السويد الى يومنا هذا أي بعد مرور 18 سنة هي من أوفى وأخلص الصديقات لي
احتراي وتقديري
إلهام

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 08/08/2012 06:27:24
رائع انت يا صديقي، لقد شدتنيب الكلمات اليك، تقبل مودتي ودعائي

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 08/08/2012 05:04:59
رائع هو تعامل الجنسيات الاخرى بنقاء مع المعتقد والفكرة
واحترام الاخر والتعاطف معه.
هنا في ماليزيا نفس الشء تعايش الاديان واحترام الاخر
المناسبات الدينية والسنن وجدت لتوحيد المجتمع وخلق حالة مساواة.
للاسف نحن نستنبط كل ما من شأنه ان يفرق ويشتت ويخلق الفتنه.

ننسى حتى روحية الشهر وروحية الاسلام

استاذي القدير مستر جاسم
كل عام وانت بخير
اعاده الله عليك بالمحبة والتألق

تحيتي وتحيتي الى صديق الصيني الطيب




5000